4 لجان متخصصة من دائرة الأوقاف لفحص أضرار اقتحام الاحتلال الإسرائيلي للأقصى

لبيان كل الحقائق وإعلام الرأي العام بها

قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس "تابعة لوزارة الأوقاف الأردنية": إنها شكلت أربع لجان متخصصة لفحص الأضرار الناجمة عن اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى في وقت سابق من يوليو الجاري.

وقال الشيخ "عزام الخطيب" مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى: "قامت إدارة الأوقاف الإسلامية بتشكيل أربع لجان متخصصة، لفحص وتقييم جميع الأضرار الناجمة عن اقتحام المكاتب والمراكز في المسجد الأقصى المبارك، بجميع مرافقه، من قبل الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف: "تؤكد دائرة أوقاف القدس حرصها التام على بيان كل الحقائق وإعلام الرأي العام بها إلى حين انتهاء عمل اللجان، وتقديم التقارير الرسمية بشأن كل الوثائق الموجودة في المسجد الأقصى المبارك".

وفي 14 يوليو الجاري اقتحمت الشرطة الإسرائيلية، المسجد الأقصى، وأغلقته لمدة يومين كاملين بعد طرد حراس المسجد وموظفي الأوقاف منه.

ودائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، هي المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد الأقصى.

وقال الشيخ "الخطيب": "إن ما ورد على لسان رئيس مركز القدس الدولي بشأن سرقة وثائق أملاك الأوقاف، غير دقيق ولا يستند إلى أي أساس أو تحقيق أو تدقيق رسمي، ولا نعلم الهدف من إثارة ما صدر عنه".

وأضاف: "تهيب دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك، بجميع المواطنين بعدم التعاطي مع ما تداوله عدد من مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض الصحف المحلية، ما لم تكن من مصدرها الرسمي، وهي دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس".

اعلان
4 لجان متخصصة من دائرة الأوقاف لفحص أضرار اقتحام الاحتلال الإسرائيلي للأقصى
سبق

قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس "تابعة لوزارة الأوقاف الأردنية": إنها شكلت أربع لجان متخصصة لفحص الأضرار الناجمة عن اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى في وقت سابق من يوليو الجاري.

وقال الشيخ "عزام الخطيب" مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى: "قامت إدارة الأوقاف الإسلامية بتشكيل أربع لجان متخصصة، لفحص وتقييم جميع الأضرار الناجمة عن اقتحام المكاتب والمراكز في المسجد الأقصى المبارك، بجميع مرافقه، من قبل الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف: "تؤكد دائرة أوقاف القدس حرصها التام على بيان كل الحقائق وإعلام الرأي العام بها إلى حين انتهاء عمل اللجان، وتقديم التقارير الرسمية بشأن كل الوثائق الموجودة في المسجد الأقصى المبارك".

وفي 14 يوليو الجاري اقتحمت الشرطة الإسرائيلية، المسجد الأقصى، وأغلقته لمدة يومين كاملين بعد طرد حراس المسجد وموظفي الأوقاف منه.

ودائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، هي المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد الأقصى.

وقال الشيخ "الخطيب": "إن ما ورد على لسان رئيس مركز القدس الدولي بشأن سرقة وثائق أملاك الأوقاف، غير دقيق ولا يستند إلى أي أساس أو تحقيق أو تدقيق رسمي، ولا نعلم الهدف من إثارة ما صدر عنه".

وأضاف: "تهيب دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك، بجميع المواطنين بعدم التعاطي مع ما تداوله عدد من مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض الصحف المحلية، ما لم تكن من مصدرها الرسمي، وهي دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس".

31 يوليو 2017 - 8 ذو القعدة 1438
10:57 PM

4 لجان متخصصة من دائرة الأوقاف لفحص أضرار اقتحام الاحتلال الإسرائيلي للأقصى

لبيان كل الحقائق وإعلام الرأي العام بها

A A A
0
496

قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس "تابعة لوزارة الأوقاف الأردنية": إنها شكلت أربع لجان متخصصة لفحص الأضرار الناجمة عن اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى في وقت سابق من يوليو الجاري.

وقال الشيخ "عزام الخطيب" مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى: "قامت إدارة الأوقاف الإسلامية بتشكيل أربع لجان متخصصة، لفحص وتقييم جميع الأضرار الناجمة عن اقتحام المكاتب والمراكز في المسجد الأقصى المبارك، بجميع مرافقه، من قبل الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف: "تؤكد دائرة أوقاف القدس حرصها التام على بيان كل الحقائق وإعلام الرأي العام بها إلى حين انتهاء عمل اللجان، وتقديم التقارير الرسمية بشأن كل الوثائق الموجودة في المسجد الأقصى المبارك".

وفي 14 يوليو الجاري اقتحمت الشرطة الإسرائيلية، المسجد الأقصى، وأغلقته لمدة يومين كاملين بعد طرد حراس المسجد وموظفي الأوقاف منه.

ودائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، هي المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد الأقصى.

وقال الشيخ "الخطيب": "إن ما ورد على لسان رئيس مركز القدس الدولي بشأن سرقة وثائق أملاك الأوقاف، غير دقيق ولا يستند إلى أي أساس أو تحقيق أو تدقيق رسمي، ولا نعلم الهدف من إثارة ما صدر عنه".

وأضاف: "تهيب دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك، بجميع المواطنين بعدم التعاطي مع ما تداوله عدد من مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض الصحف المحلية، ما لم تكن من مصدرها الرسمي، وهي دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس".