متابعات مكثفة لإنهاء تأشيرات وإجراءات "ضيوف خادم الحرمين للحج"

تواصل مع سفارات المملكة وملحقياتها الدينية.. والعدد 1400 من 70 دولة

   كثفت الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، منذ صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- باستضافة 1400 من 70 دولة لأداء فريضة الحج على نفقته الخاصة هذا العام 1436هـ، تواصلها مع سفارات خادم الحرمين الشريفين في الخارج والملحقيات الدينية بسفارات المملكة؛ لاستخراج التأشيرات الخاصة بالضيوف المختارين وإنهاء إجراءاتهم.
 
وأوضح المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة عبدالله بن مدلج المدلج، أن وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد التي تتشرف بتنفيذ برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج لا تعمل في برنامج الاستضافة وحدها، لكنها تتعاون مع كل الجهات الحكومية في المملكة العربية السعودية التي تقدم مشكورة خدمات جليلة؛ لتذليل الصعاب التي تواجه الأمانة ابتداءً من وزارة الخارجية، ممثلةً في سفارات خادم الحرمين الشريفين، فنحن على تواصل مستمر معهم منذ أن يبلغوا بعدد المختارين ونوعيتهم لتذليل صعوبات استخراج التأشيرات وبقية الإجراءات.
 
وثمّن "المدلج" دور سفارات خادم الحرمين الشريفين في الخارج في إنجاح البرنامج، وقال إنها تقوم بجهود كبيرة وتعطي البرنامج عناية كاملة، وغالباً يتولى هذا الأمر سفير خادم الحرمين الشريفين في الدولة المعنية أو من يقوم بالعمل فيها، فهناك تعاون كبير لتذليل الصعاب، ويساعدوننا في إنهاء إجراءات سفر الضيوف حتى توديعهم في المطارات، مشيراً إلى أن السفارات تقوم باختيار الضيوف ممن تنطبق عليهم الشروط ووفق الأعداد التي يتم تحديدها لكل دولة، حيث توجد شروط وضوابط دقيقة للاختيار، إذ تعتمد الوزارة أعداد الدول بحسب نسبة المسلمين في الدول، وحجم الدولة وأهميتها، والحاجة إلى الاستضافة منها.
 
وأشاد بالتعاون الكبير للجهات الحكومية داخل المملكة مع الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، وقال إن هناك جهوداً تُبذل من وزارة الداخلية ووزارة الصحة، ووزارة الثقافة والإعلام، والهلال الأحمر السعودي، إضافة إلى الخطوط الجوية العربية السعودية، والهيئة العامة للطيران المدني، حيث نعمل مع كل هذه الجهات كمنظومة واحدة لإنجاح برنامج الاستضافة.
 
وبيّن أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية من خلال كوادر مؤهلة ومدربة تعمل على مدار الساعة لإنجاحه، لافتاً إلى أن توجيهات الوزير صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ المشرف العام على البرنامج، تؤكد باستمرار وجوب الاستفادة من كل الطاقات الموجودة في الوزارة دون النظر إلى وكالة دون وكالة أو جهة دون جهة، حيث تستقطب الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج كفاءات من كل قطاعات الوزارة، مقدماً خالص الشكر والتقدير على ما يبذلونه من جهد ونشاط لنجاح البرنامج وخدمة المستضافين.
 
وسأل المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، في ختام تصريحه، المولى -عز وجل- أن يجزي ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهم الله- خير الجزاء على ما يقدمونه للإسلام والمسلمين، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان، وأن يتقبل الله من الحجاج حجهم، وأن يعيدهم إلى أوطانهم سالمين غانمين.

الدرجة الأولى
اعلان
متابعات مكثفة لإنهاء تأشيرات وإجراءات "ضيوف خادم الحرمين للحج"
سبق

   كثفت الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، منذ صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- باستضافة 1400 من 70 دولة لأداء فريضة الحج على نفقته الخاصة هذا العام 1436هـ، تواصلها مع سفارات خادم الحرمين الشريفين في الخارج والملحقيات الدينية بسفارات المملكة؛ لاستخراج التأشيرات الخاصة بالضيوف المختارين وإنهاء إجراءاتهم.
 
وأوضح المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة عبدالله بن مدلج المدلج، أن وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد التي تتشرف بتنفيذ برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج لا تعمل في برنامج الاستضافة وحدها، لكنها تتعاون مع كل الجهات الحكومية في المملكة العربية السعودية التي تقدم مشكورة خدمات جليلة؛ لتذليل الصعاب التي تواجه الأمانة ابتداءً من وزارة الخارجية، ممثلةً في سفارات خادم الحرمين الشريفين، فنحن على تواصل مستمر معهم منذ أن يبلغوا بعدد المختارين ونوعيتهم لتذليل صعوبات استخراج التأشيرات وبقية الإجراءات.
 
وثمّن "المدلج" دور سفارات خادم الحرمين الشريفين في الخارج في إنجاح البرنامج، وقال إنها تقوم بجهود كبيرة وتعطي البرنامج عناية كاملة، وغالباً يتولى هذا الأمر سفير خادم الحرمين الشريفين في الدولة المعنية أو من يقوم بالعمل فيها، فهناك تعاون كبير لتذليل الصعاب، ويساعدوننا في إنهاء إجراءات سفر الضيوف حتى توديعهم في المطارات، مشيراً إلى أن السفارات تقوم باختيار الضيوف ممن تنطبق عليهم الشروط ووفق الأعداد التي يتم تحديدها لكل دولة، حيث توجد شروط وضوابط دقيقة للاختيار، إذ تعتمد الوزارة أعداد الدول بحسب نسبة المسلمين في الدول، وحجم الدولة وأهميتها، والحاجة إلى الاستضافة منها.
 
وأشاد بالتعاون الكبير للجهات الحكومية داخل المملكة مع الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، وقال إن هناك جهوداً تُبذل من وزارة الداخلية ووزارة الصحة، ووزارة الثقافة والإعلام، والهلال الأحمر السعودي، إضافة إلى الخطوط الجوية العربية السعودية، والهيئة العامة للطيران المدني، حيث نعمل مع كل هذه الجهات كمنظومة واحدة لإنجاح برنامج الاستضافة.
 
وبيّن أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية من خلال كوادر مؤهلة ومدربة تعمل على مدار الساعة لإنجاحه، لافتاً إلى أن توجيهات الوزير صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ المشرف العام على البرنامج، تؤكد باستمرار وجوب الاستفادة من كل الطاقات الموجودة في الوزارة دون النظر إلى وكالة دون وكالة أو جهة دون جهة، حيث تستقطب الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج كفاءات من كل قطاعات الوزارة، مقدماً خالص الشكر والتقدير على ما يبذلونه من جهد ونشاط لنجاح البرنامج وخدمة المستضافين.
 
وسأل المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، في ختام تصريحه، المولى -عز وجل- أن يجزي ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهم الله- خير الجزاء على ما يقدمونه للإسلام والمسلمين، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان، وأن يتقبل الله من الحجاج حجهم، وأن يعيدهم إلى أوطانهم سالمين غانمين.

10 سبتمبر 2015 - 26 ذو القعدة 1436
01:42 PM
اخر تعديل
12 نوفمبر 2016 - 12 صفر 1438
12:57 PM

تواصل مع سفارات المملكة وملحقياتها الدينية.. والعدد 1400 من 70 دولة

متابعات مكثفة لإنهاء تأشيرات وإجراءات "ضيوف خادم الحرمين للحج"

A A A
0
35

   كثفت الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، منذ صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- باستضافة 1400 من 70 دولة لأداء فريضة الحج على نفقته الخاصة هذا العام 1436هـ، تواصلها مع سفارات خادم الحرمين الشريفين في الخارج والملحقيات الدينية بسفارات المملكة؛ لاستخراج التأشيرات الخاصة بالضيوف المختارين وإنهاء إجراءاتهم.
 
وأوضح المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة عبدالله بن مدلج المدلج، أن وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد التي تتشرف بتنفيذ برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج لا تعمل في برنامج الاستضافة وحدها، لكنها تتعاون مع كل الجهات الحكومية في المملكة العربية السعودية التي تقدم مشكورة خدمات جليلة؛ لتذليل الصعاب التي تواجه الأمانة ابتداءً من وزارة الخارجية، ممثلةً في سفارات خادم الحرمين الشريفين، فنحن على تواصل مستمر معهم منذ أن يبلغوا بعدد المختارين ونوعيتهم لتذليل صعوبات استخراج التأشيرات وبقية الإجراءات.
 
وثمّن "المدلج" دور سفارات خادم الحرمين الشريفين في الخارج في إنجاح البرنامج، وقال إنها تقوم بجهود كبيرة وتعطي البرنامج عناية كاملة، وغالباً يتولى هذا الأمر سفير خادم الحرمين الشريفين في الدولة المعنية أو من يقوم بالعمل فيها، فهناك تعاون كبير لتذليل الصعاب، ويساعدوننا في إنهاء إجراءات سفر الضيوف حتى توديعهم في المطارات، مشيراً إلى أن السفارات تقوم باختيار الضيوف ممن تنطبق عليهم الشروط ووفق الأعداد التي يتم تحديدها لكل دولة، حيث توجد شروط وضوابط دقيقة للاختيار، إذ تعتمد الوزارة أعداد الدول بحسب نسبة المسلمين في الدول، وحجم الدولة وأهميتها، والحاجة إلى الاستضافة منها.
 
وأشاد بالتعاون الكبير للجهات الحكومية داخل المملكة مع الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، وقال إن هناك جهوداً تُبذل من وزارة الداخلية ووزارة الصحة، ووزارة الثقافة والإعلام، والهلال الأحمر السعودي، إضافة إلى الخطوط الجوية العربية السعودية، والهيئة العامة للطيران المدني، حيث نعمل مع كل هذه الجهات كمنظومة واحدة لإنجاح برنامج الاستضافة.
 
وبيّن أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية من خلال كوادر مؤهلة ومدربة تعمل على مدار الساعة لإنجاحه، لافتاً إلى أن توجيهات الوزير صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ المشرف العام على البرنامج، تؤكد باستمرار وجوب الاستفادة من كل الطاقات الموجودة في الوزارة دون النظر إلى وكالة دون وكالة أو جهة دون جهة، حيث تستقطب الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج كفاءات من كل قطاعات الوزارة، مقدماً خالص الشكر والتقدير على ما يبذلونه من جهد ونشاط لنجاح البرنامج وخدمة المستضافين.
 
وسأل المشرف على الأمانة العامة لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، في ختام تصريحه، المولى -عز وجل- أن يجزي ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهم الله- خير الجزاء على ما يقدمونه للإسلام والمسلمين، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان، وأن يتقبل الله من الحجاج حجهم، وأن يعيدهم إلى أوطانهم سالمين غانمين.