"متعب بن عبدالله" يتفقد الاستعدادات النهائية لانطلاقة "الجنادرية"

أشاد بتعاون ووعي زوار المهرجان ودورهم الكبير في إنجاح فعالياته

قام وزير الحرس الوطني، رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة، "الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز"، اليوم؛ بجولة تفقدية للجنادرية، وكان في استقبال "الأمير متعب" لدى وصوله مقر المهرجان: نائب وزير الحرس الوطني نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان "عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري"، ورئيس الجهاز العسكري الفريق "محمد بن خالد الناهض"، ورؤساء اللجان، وعدد من المسؤولين في وزارة الحرس الوطني.
 
واستهل "الأمير متعب" زيارته بتفقد المنصة الرئيسة، واطلع على التجهيزات الجارية لاستضافة حفل الدورة الحادية والثلاثين الذي سيشرّفه خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود" -حفظه الله- غداً، الذي يبدأ بسباق الهجن السنوي الكبير، والحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة.
 
 
وقد شملت زيارة "الأمير متعب" مركز العمليات الأمنية بالجنادرية الذي ستشارك فيه مختلف الوحدات الأمنية في سبيل راحة الزوار وتسهيل مهمة المشاركين، والمزودة بالشاشات وأجهزة المراقبة الأمنية على مدار الساعة في جميع المواقع داخل قرية الجنادرية ومختلف مرافقها وفي مواقف السيارات والطرق المؤدية إلى الجنادرية.
 
واستمع "الأمير متعب بن عبدالله" إلى شرح مفصل عن طبيعة العمل في مركز العمليات، ثم تفقد أجنحة دول مجلس التعاون الخليجي المشاركة في المهرجان وتجول داخل الجنادرية واطلع على المقرات والأجنحة الخاصة بالوزارات والأجهزة الحكومية.
 
 وانتقل "الأمير متعب بن عبدالله" إلى مقر الدولة الضيف لهذا العام "جمهورية مصر العربية"؛ حيث كان في استقباله: السفير المصري لدى المملكة "ناصر حمدي"، الذي صحب "الأمير متعب" في جولة داخل المقر واستمع إلى شرح مفصل عن مشاركة مصر في المهرجان وما ستقدمه من فعاليات ثقافية وفكرية وتراثية لزوار الجنادرية تتضمن محاضرات وندوات وفنون شعبية ومقتنيات تعبر عن الثقافة والتراث في جمهورية مصر العربية، إضافة لما تتضمنه من عرض لأبرز المنجزات الحضارية والاقتصادية.
 
وانتقل "الأمير متعب" بعد ذلك إلى الجناح الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالله العالمية للأعمال الإنسانية، الذي أنشئ تحت عنوان: القافلة التعريفية بمعرض الملك عبدالله قيم وحكمة 2018م.
 
وقال "الأمير متعب بن عبدالله" في ختام الجولة: "بداية يسرني أن أرفع أسـمى آيات الشكر والعرفان لسـيدي خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود" -حفظه الله ورعاه- على رعايته ودعمه وتشريفه لنا جميعاً بافتتاح المهرجان، وهذا مصدر اعتزاز لنا في الحرس الوطني ولجميع الجهات المشاركة في المهرجان وللوطن بشكل عام".
 
وأضاف "الأمير متعب": "الجنادرية ولله الحمد نجحت في تجسيد وحدة هذا الوطن الغالي وترابطه من خلال وجود جميع أبناء الوطن على أرض الجنادرية عبر مقرات إمارات المناطق التي قامت بجهد كبير في سبيل إبراز وإظهار إرث وتراث كل منطقة بالشكل المشرف، وأنتهزها فرصة لأشكر كل إخواننا في دول الخليج على مشاركتهم الإيجابية المميزة، وكذلك مشاركة الجهات الحكومية التي تعد جزءًا مهمًّا في الجنادرية؛ لأنها تبرز الوجه الحضاري للمملكة وتقدمها في جميع المجالات.
 
وأردف: كما أنها فرصة لكل وزارة أو هيئة بتقديم منجزاتها والتعريف بها، وأشكر جميع الجهات الحكومية التي حرصت على المشاركة في المهرجان، ونحن على استعداد تام على التعاون مع جميع المؤسسات الحكومية من أجل المشاركة في الجنادرية؛ لهذا في كل عام تتم زيادة مساحة الجنادرية لاستيعاب وتلبية كافة الطلبات من الجهات الحكومية".
 
وأشاد "الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز" في ختام تصريحه بتعاون ووعي زوار المهرجان خلال المواسم الماضية، ودورهم الكبير في إنجاح فعالياته رغم الإقبال الشديد.
 

اعلان
"متعب بن عبدالله" يتفقد الاستعدادات النهائية لانطلاقة "الجنادرية"
سبق

قام وزير الحرس الوطني، رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة، "الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز"، اليوم؛ بجولة تفقدية للجنادرية، وكان في استقبال "الأمير متعب" لدى وصوله مقر المهرجان: نائب وزير الحرس الوطني نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان "عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري"، ورئيس الجهاز العسكري الفريق "محمد بن خالد الناهض"، ورؤساء اللجان، وعدد من المسؤولين في وزارة الحرس الوطني.
 
واستهل "الأمير متعب" زيارته بتفقد المنصة الرئيسة، واطلع على التجهيزات الجارية لاستضافة حفل الدورة الحادية والثلاثين الذي سيشرّفه خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود" -حفظه الله- غداً، الذي يبدأ بسباق الهجن السنوي الكبير، والحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة.
 
 
وقد شملت زيارة "الأمير متعب" مركز العمليات الأمنية بالجنادرية الذي ستشارك فيه مختلف الوحدات الأمنية في سبيل راحة الزوار وتسهيل مهمة المشاركين، والمزودة بالشاشات وأجهزة المراقبة الأمنية على مدار الساعة في جميع المواقع داخل قرية الجنادرية ومختلف مرافقها وفي مواقف السيارات والطرق المؤدية إلى الجنادرية.
 
واستمع "الأمير متعب بن عبدالله" إلى شرح مفصل عن طبيعة العمل في مركز العمليات، ثم تفقد أجنحة دول مجلس التعاون الخليجي المشاركة في المهرجان وتجول داخل الجنادرية واطلع على المقرات والأجنحة الخاصة بالوزارات والأجهزة الحكومية.
 
 وانتقل "الأمير متعب بن عبدالله" إلى مقر الدولة الضيف لهذا العام "جمهورية مصر العربية"؛ حيث كان في استقباله: السفير المصري لدى المملكة "ناصر حمدي"، الذي صحب "الأمير متعب" في جولة داخل المقر واستمع إلى شرح مفصل عن مشاركة مصر في المهرجان وما ستقدمه من فعاليات ثقافية وفكرية وتراثية لزوار الجنادرية تتضمن محاضرات وندوات وفنون شعبية ومقتنيات تعبر عن الثقافة والتراث في جمهورية مصر العربية، إضافة لما تتضمنه من عرض لأبرز المنجزات الحضارية والاقتصادية.
 
وانتقل "الأمير متعب" بعد ذلك إلى الجناح الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالله العالمية للأعمال الإنسانية، الذي أنشئ تحت عنوان: القافلة التعريفية بمعرض الملك عبدالله قيم وحكمة 2018م.
 
وقال "الأمير متعب بن عبدالله" في ختام الجولة: "بداية يسرني أن أرفع أسـمى آيات الشكر والعرفان لسـيدي خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود" -حفظه الله ورعاه- على رعايته ودعمه وتشريفه لنا جميعاً بافتتاح المهرجان، وهذا مصدر اعتزاز لنا في الحرس الوطني ولجميع الجهات المشاركة في المهرجان وللوطن بشكل عام".
 
وأضاف "الأمير متعب": "الجنادرية ولله الحمد نجحت في تجسيد وحدة هذا الوطن الغالي وترابطه من خلال وجود جميع أبناء الوطن على أرض الجنادرية عبر مقرات إمارات المناطق التي قامت بجهد كبير في سبيل إبراز وإظهار إرث وتراث كل منطقة بالشكل المشرف، وأنتهزها فرصة لأشكر كل إخواننا في دول الخليج على مشاركتهم الإيجابية المميزة، وكذلك مشاركة الجهات الحكومية التي تعد جزءًا مهمًّا في الجنادرية؛ لأنها تبرز الوجه الحضاري للمملكة وتقدمها في جميع المجالات.
 
وأردف: كما أنها فرصة لكل وزارة أو هيئة بتقديم منجزاتها والتعريف بها، وأشكر جميع الجهات الحكومية التي حرصت على المشاركة في المهرجان، ونحن على استعداد تام على التعاون مع جميع المؤسسات الحكومية من أجل المشاركة في الجنادرية؛ لهذا في كل عام تتم زيادة مساحة الجنادرية لاستيعاب وتلبية كافة الطلبات من الجهات الحكومية".
 
وأشاد "الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز" في ختام تصريحه بتعاون ووعي زوار المهرجان خلال المواسم الماضية، ودورهم الكبير في إنجاح فعالياته رغم الإقبال الشديد.
 

31 يناير 2017 - 3 جمادى الأول 1438
10:53 PM

"متعب بن عبدالله" يتفقد الاستعدادات النهائية لانطلاقة "الجنادرية"

أشاد بتعاون ووعي زوار المهرجان ودورهم الكبير في إنجاح فعالياته

A A A
3
12,030

قام وزير الحرس الوطني، رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة، "الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز"، اليوم؛ بجولة تفقدية للجنادرية، وكان في استقبال "الأمير متعب" لدى وصوله مقر المهرجان: نائب وزير الحرس الوطني نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان "عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري"، ورئيس الجهاز العسكري الفريق "محمد بن خالد الناهض"، ورؤساء اللجان، وعدد من المسؤولين في وزارة الحرس الوطني.
 
واستهل "الأمير متعب" زيارته بتفقد المنصة الرئيسة، واطلع على التجهيزات الجارية لاستضافة حفل الدورة الحادية والثلاثين الذي سيشرّفه خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود" -حفظه الله- غداً، الذي يبدأ بسباق الهجن السنوي الكبير، والحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة.
 
 
وقد شملت زيارة "الأمير متعب" مركز العمليات الأمنية بالجنادرية الذي ستشارك فيه مختلف الوحدات الأمنية في سبيل راحة الزوار وتسهيل مهمة المشاركين، والمزودة بالشاشات وأجهزة المراقبة الأمنية على مدار الساعة في جميع المواقع داخل قرية الجنادرية ومختلف مرافقها وفي مواقف السيارات والطرق المؤدية إلى الجنادرية.
 
واستمع "الأمير متعب بن عبدالله" إلى شرح مفصل عن طبيعة العمل في مركز العمليات، ثم تفقد أجنحة دول مجلس التعاون الخليجي المشاركة في المهرجان وتجول داخل الجنادرية واطلع على المقرات والأجنحة الخاصة بالوزارات والأجهزة الحكومية.
 
 وانتقل "الأمير متعب بن عبدالله" إلى مقر الدولة الضيف لهذا العام "جمهورية مصر العربية"؛ حيث كان في استقباله: السفير المصري لدى المملكة "ناصر حمدي"، الذي صحب "الأمير متعب" في جولة داخل المقر واستمع إلى شرح مفصل عن مشاركة مصر في المهرجان وما ستقدمه من فعاليات ثقافية وفكرية وتراثية لزوار الجنادرية تتضمن محاضرات وندوات وفنون شعبية ومقتنيات تعبر عن الثقافة والتراث في جمهورية مصر العربية، إضافة لما تتضمنه من عرض لأبرز المنجزات الحضارية والاقتصادية.
 
وانتقل "الأمير متعب" بعد ذلك إلى الجناح الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالله العالمية للأعمال الإنسانية، الذي أنشئ تحت عنوان: القافلة التعريفية بمعرض الملك عبدالله قيم وحكمة 2018م.
 
وقال "الأمير متعب بن عبدالله" في ختام الجولة: "بداية يسرني أن أرفع أسـمى آيات الشكر والعرفان لسـيدي خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود" -حفظه الله ورعاه- على رعايته ودعمه وتشريفه لنا جميعاً بافتتاح المهرجان، وهذا مصدر اعتزاز لنا في الحرس الوطني ولجميع الجهات المشاركة في المهرجان وللوطن بشكل عام".
 
وأضاف "الأمير متعب": "الجنادرية ولله الحمد نجحت في تجسيد وحدة هذا الوطن الغالي وترابطه من خلال وجود جميع أبناء الوطن على أرض الجنادرية عبر مقرات إمارات المناطق التي قامت بجهد كبير في سبيل إبراز وإظهار إرث وتراث كل منطقة بالشكل المشرف، وأنتهزها فرصة لأشكر كل إخواننا في دول الخليج على مشاركتهم الإيجابية المميزة، وكذلك مشاركة الجهات الحكومية التي تعد جزءًا مهمًّا في الجنادرية؛ لأنها تبرز الوجه الحضاري للمملكة وتقدمها في جميع المجالات.
 
وأردف: كما أنها فرصة لكل وزارة أو هيئة بتقديم منجزاتها والتعريف بها، وأشكر جميع الجهات الحكومية التي حرصت على المشاركة في المهرجان، ونحن على استعداد تام على التعاون مع جميع المؤسسات الحكومية من أجل المشاركة في الجنادرية؛ لهذا في كل عام تتم زيادة مساحة الجنادرية لاستيعاب وتلبية كافة الطلبات من الجهات الحكومية".
 
وأشاد "الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز" في ختام تصريحه بتعاون ووعي زوار المهرجان خلال المواسم الماضية، ودورهم الكبير في إنجاح فعالياته رغم الإقبال الشديد.