محمد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الأمريكي مواجهة الدور الإيراني بالمنطقة

بحثا في اتصال هاتفي تنسيق الجهود لمواجهة التطرف

تلقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اتصالاً هاتفيًا أمس من وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر .
وجرى خلال الاتصال بحث وتوسيع مجالات التنسيق مع المملكة ودول الخليج حيال القضايا الإقليمية والدولية والعسكرية، وتعزيز فرص الاستقرار في المنطقة، بما فيها الجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب، إلى جانب تنسيق الجهود الأمريكية الخليجية من أجل مواجهة التطرف الذي تدعمه بعض الدول، ومواجهة الدور الإيراني في المنطقة الذي أدى إلى تدهور الأوضاع في المنطقة.

وقد أكد الطرفان أن ذلك سيكون في أولويات الطرفين الصديقين.

اعلان
محمد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الأمريكي مواجهة الدور الإيراني بالمنطقة
سبق

تلقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اتصالاً هاتفيًا أمس من وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر .
وجرى خلال الاتصال بحث وتوسيع مجالات التنسيق مع المملكة ودول الخليج حيال القضايا الإقليمية والدولية والعسكرية، وتعزيز فرص الاستقرار في المنطقة، بما فيها الجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب، إلى جانب تنسيق الجهود الأمريكية الخليجية من أجل مواجهة التطرف الذي تدعمه بعض الدول، ومواجهة الدور الإيراني في المنطقة الذي أدى إلى تدهور الأوضاع في المنطقة.

وقد أكد الطرفان أن ذلك سيكون في أولويات الطرفين الصديقين.

25 مارس 2016 - 16 جمادى الآخر 1437
12:53 AM
اخر تعديل
08 مارس 2017 - 9 جمادى الآخر 1438
03:21 PM

محمد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الأمريكي مواجهة الدور الإيراني بالمنطقة

بحثا في اتصال هاتفي تنسيق الجهود لمواجهة التطرف

A A A
32
64,447

تلقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اتصالاً هاتفيًا أمس من وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر .
وجرى خلال الاتصال بحث وتوسيع مجالات التنسيق مع المملكة ودول الخليج حيال القضايا الإقليمية والدولية والعسكرية، وتعزيز فرص الاستقرار في المنطقة، بما فيها الجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب، إلى جانب تنسيق الجهود الأمريكية الخليجية من أجل مواجهة التطرف الذي تدعمه بعض الدول، ومواجهة الدور الإيراني في المنطقة الذي أدى إلى تدهور الأوضاع في المنطقة.

وقد أكد الطرفان أن ذلك سيكون في أولويات الطرفين الصديقين.