٩١ مدرسة لرياض الأطفال في احتفال اليوم العالمي للعربية بالرياض

وسط حضور ما يزيد على 300 شخصية في السلك التعليمي والتربوي

 احتفلت أكثر من ٩١ مدرسة حكومية وأهلية لرياض الأطفال تابعة لمكتب النهضة شرق الرياض باليوم العالمي للغة العربية، وسط حضور ما يزيد على 300 شخصية في السلك التعليمي والتربوي، تتقدمهم مديرة مكتب تعليم النهضة بالرياض فوزية العطار، ومساعدتها صالحة عسيري، والمساعدة في إدارة تعليم الرياض أسماء اليحيى، والاستشارية نوف الراشد، وعدد من رئيسات وحدات رياض الأطفال بمكاتب التعليم بالرياض.
 
 وشملت فعالية الاحتفال إقامة مشاهد تمثيلية من قِبل الأطفال، وحوارات شعرية، وأناشيد، مع وجود أركان متنوعة تعليمية وتفاعلية وتوعوية للاهتمام باللغة العربية لدى الأطفال، بمشاركة دور نشر مختلفة.
 
 وأكدت رئيسة وحدة رياض الأطفال بمكتب النهضة نائلة القحطاني أن مشاركة ٩١ مدرسة لرياض الأطفال في الاحتفالية باليوم العالمي للغة العربية تهدف لتعزيز الانتماء للغة العربية في مرحلة الطفولة المبكرة، مفيدة بقولها إن "لغتنا هي وعاء هويتنا، واللغة العربية كانت - ولا تزال - أحد أهم مصادر العلم والثقافة والفنون التي عرفها العالم، وتناقلتها شعوب الأرض، مع ضرورة غرس محبتها في نفوس صغار السن".
 
 وأضافت القحطاني "نحن في أشد الحاجة إلى الاهتمام بتعليم اللغة العربية بطرق تدريسية جذابة، وفي الوقت ذاته تحقق الأهداف المنشودة من أجل المحافظة على هذه اللغة الخالدة، وخصوصًا لدى صغار السن".
 
 وقالت القحطاني: "إن المبادرة بفكرة الاحتفالية كانت بجهود مشتركة من قِبل المشرفات خديجة الهلالي، وهديل الشمري، وهنوف البسام". مؤكدة أن الاحتفالية تركزت على الاهتمام بالنهوض باللغة العربية من النواحي كافة لدى الأطفال، وتوسيع مساحات تعليمها في رياض الأطفال من خلال اعتماد الأساليب الحديثة في تبسيط طرق تدريسها، والتشجيع على الإقبال على تعلُّمها.
 
 وأجرى الحضور في نهاية الاحتفالية جولة في المعرض الذي عُمل من قِبل روضات رياض الأطفال بجميع مكاتب إدارة تعليم الرياض، حكومية أهلية وعالمية. وقد ضم المعرض أعمالاً كثيرة ومتنوعة من أوراق وأشكال ومجسمات لافتة ومميزة، تحاكي اللغة العربية في جميع أبوابها. وقدمت القحطاني الشكر الجزيل لكل من شارك وساهم في إنجاح الحفل من قائدات ووكيلات ومالكات المدارس.

اعلان
٩١ مدرسة لرياض الأطفال في احتفال اليوم العالمي للعربية بالرياض
سبق

 احتفلت أكثر من ٩١ مدرسة حكومية وأهلية لرياض الأطفال تابعة لمكتب النهضة شرق الرياض باليوم العالمي للغة العربية، وسط حضور ما يزيد على 300 شخصية في السلك التعليمي والتربوي، تتقدمهم مديرة مكتب تعليم النهضة بالرياض فوزية العطار، ومساعدتها صالحة عسيري، والمساعدة في إدارة تعليم الرياض أسماء اليحيى، والاستشارية نوف الراشد، وعدد من رئيسات وحدات رياض الأطفال بمكاتب التعليم بالرياض.
 
 وشملت فعالية الاحتفال إقامة مشاهد تمثيلية من قِبل الأطفال، وحوارات شعرية، وأناشيد، مع وجود أركان متنوعة تعليمية وتفاعلية وتوعوية للاهتمام باللغة العربية لدى الأطفال، بمشاركة دور نشر مختلفة.
 
 وأكدت رئيسة وحدة رياض الأطفال بمكتب النهضة نائلة القحطاني أن مشاركة ٩١ مدرسة لرياض الأطفال في الاحتفالية باليوم العالمي للغة العربية تهدف لتعزيز الانتماء للغة العربية في مرحلة الطفولة المبكرة، مفيدة بقولها إن "لغتنا هي وعاء هويتنا، واللغة العربية كانت - ولا تزال - أحد أهم مصادر العلم والثقافة والفنون التي عرفها العالم، وتناقلتها شعوب الأرض، مع ضرورة غرس محبتها في نفوس صغار السن".
 
 وأضافت القحطاني "نحن في أشد الحاجة إلى الاهتمام بتعليم اللغة العربية بطرق تدريسية جذابة، وفي الوقت ذاته تحقق الأهداف المنشودة من أجل المحافظة على هذه اللغة الخالدة، وخصوصًا لدى صغار السن".
 
 وقالت القحطاني: "إن المبادرة بفكرة الاحتفالية كانت بجهود مشتركة من قِبل المشرفات خديجة الهلالي، وهديل الشمري، وهنوف البسام". مؤكدة أن الاحتفالية تركزت على الاهتمام بالنهوض باللغة العربية من النواحي كافة لدى الأطفال، وتوسيع مساحات تعليمها في رياض الأطفال من خلال اعتماد الأساليب الحديثة في تبسيط طرق تدريسها، والتشجيع على الإقبال على تعلُّمها.
 
 وأجرى الحضور في نهاية الاحتفالية جولة في المعرض الذي عُمل من قِبل روضات رياض الأطفال بجميع مكاتب إدارة تعليم الرياض، حكومية أهلية وعالمية. وقد ضم المعرض أعمالاً كثيرة ومتنوعة من أوراق وأشكال ومجسمات لافتة ومميزة، تحاكي اللغة العربية في جميع أبوابها. وقدمت القحطاني الشكر الجزيل لكل من شارك وساهم في إنجاح الحفل من قائدات ووكيلات ومالكات المدارس.

26 ديسمبر 2016 - 27 ربيع الأول 1438
08:51 PM

٩١ مدرسة لرياض الأطفال في احتفال اليوم العالمي للعربية بالرياض

وسط حضور ما يزيد على 300 شخصية في السلك التعليمي والتربوي

A A A
0
727

 احتفلت أكثر من ٩١ مدرسة حكومية وأهلية لرياض الأطفال تابعة لمكتب النهضة شرق الرياض باليوم العالمي للغة العربية، وسط حضور ما يزيد على 300 شخصية في السلك التعليمي والتربوي، تتقدمهم مديرة مكتب تعليم النهضة بالرياض فوزية العطار، ومساعدتها صالحة عسيري، والمساعدة في إدارة تعليم الرياض أسماء اليحيى، والاستشارية نوف الراشد، وعدد من رئيسات وحدات رياض الأطفال بمكاتب التعليم بالرياض.
 
 وشملت فعالية الاحتفال إقامة مشاهد تمثيلية من قِبل الأطفال، وحوارات شعرية، وأناشيد، مع وجود أركان متنوعة تعليمية وتفاعلية وتوعوية للاهتمام باللغة العربية لدى الأطفال، بمشاركة دور نشر مختلفة.
 
 وأكدت رئيسة وحدة رياض الأطفال بمكتب النهضة نائلة القحطاني أن مشاركة ٩١ مدرسة لرياض الأطفال في الاحتفالية باليوم العالمي للغة العربية تهدف لتعزيز الانتماء للغة العربية في مرحلة الطفولة المبكرة، مفيدة بقولها إن "لغتنا هي وعاء هويتنا، واللغة العربية كانت - ولا تزال - أحد أهم مصادر العلم والثقافة والفنون التي عرفها العالم، وتناقلتها شعوب الأرض، مع ضرورة غرس محبتها في نفوس صغار السن".
 
 وأضافت القحطاني "نحن في أشد الحاجة إلى الاهتمام بتعليم اللغة العربية بطرق تدريسية جذابة، وفي الوقت ذاته تحقق الأهداف المنشودة من أجل المحافظة على هذه اللغة الخالدة، وخصوصًا لدى صغار السن".
 
 وقالت القحطاني: "إن المبادرة بفكرة الاحتفالية كانت بجهود مشتركة من قِبل المشرفات خديجة الهلالي، وهديل الشمري، وهنوف البسام". مؤكدة أن الاحتفالية تركزت على الاهتمام بالنهوض باللغة العربية من النواحي كافة لدى الأطفال، وتوسيع مساحات تعليمها في رياض الأطفال من خلال اعتماد الأساليب الحديثة في تبسيط طرق تدريسها، والتشجيع على الإقبال على تعلُّمها.
 
 وأجرى الحضور في نهاية الاحتفالية جولة في المعرض الذي عُمل من قِبل روضات رياض الأطفال بجميع مكاتب إدارة تعليم الرياض، حكومية أهلية وعالمية. وقد ضم المعرض أعمالاً كثيرة ومتنوعة من أوراق وأشكال ومجسمات لافتة ومميزة، تحاكي اللغة العربية في جميع أبوابها. وقدمت القحطاني الشكر الجزيل لكل من شارك وساهم في إنجاح الحفل من قائدات ووكيلات ومالكات المدارس.