"مدني الليث" ينقذ 7 محتجزين جرفتهم السيول بمنطقة العين الحارة

5 سعوديين وبرماويان

تمكنت فرق الإنقاذ بالدفاع المدني بمحافظة الليث من إنقاذ ٧ أشخاص كانوا محتجزين بمنطقة "العين الحارة" وجميعهم بصحة جيدة، وهم خمسة سعوديين واثنان من الجنسية البرماوية.

وصرح الناطق الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة العقيد سعيد سرحان أنه إلحاقاً للبيان السابق للدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة الذي أشار فيه لاحتجاز عدد من الأشخاص بعد أن تعرض وادي الروضة بمحافظة الليث ظهر اليوم السبت لسيل منقول إثر الأمطار التي هطلت على سفوح المرتفعات الشرقية لمحافظة منطقة مكة المكرمة، وتعرضت ثلاث سيارات قاطعة الوادي للانجراف نجت سيارة من الثلاث بمن فيها واحتجزت المياه ببطن الوادي عدد سيارتين تقلان سبعة أشخاص: ثلاثة أطفال مع والدهم ووالدتهم، وشخصان بسيارة أخرى.

وأضاف سرحان: طيران الأمن شارك اليوم مع فرق الدفاع المدني الأرضية في البحث عن سبعة أشخاص (ثلاثة أطفال ووالدهم ووالدتهم سعوديين) يستقلون سيارة جرفها السيل في وادي الروضة، كما جرف السيل وبنفس التوقيت والمنطقة سيارة أخرى بها (رجلان من الجنسية البرماوية)، ومع استمرار عمليات البحث جواً عن طريق طيران الأمن وعلى الأرض عن طريق الفرق الأرضية التابعة لمدني الليث، تمكن الطيران بتوفيق الله من تحديد موقع الأشخاص السبعة وعلى الفور أعطيت إشارة للفرق الأرضية بإحداثية موقع احتجاز الأشخاص السبعة لتبادر فرق الإنقاذ من مباشرة عمليات إنقاذهم وإخراجهم من بطن الوادي لمنطقة آمنة وجميعهم بصحة جيدة، من ضمن المحتجزين رجل من الجنسية البنقالية بقدم صناعية، تم بحمد الله حمله وإخراجه دون أن يتعرض لأي إصابة.

وتابع: في ظل هذه الظروف وتكرار مثل هذه الحالات التي تشكل خطورة بالغة على الأرواح والممتلكات تؤكد مديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة أن رسائل التنبيه التي تبثها باستمرار عن طريق وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وموقع المديرية العامة للدفاع المدني نهدف من خلالها لتوخي الحذر واتباع إرشادات السلامة التي تتمثل في الابتعاد عن مجاري السيول وعدم البقاء أو الجلوس في بطون الأودية وأخذ الحذر من قطعها مهما كانت نوع المركبة التي يقلها الأشخاص وعدم النظر لنسبة المياه الجارية كون السيول المنقولة تداهم بطون الأودية وفي مجراها دون سابق إنذار. متمنين للجميع الأمن والسلامة في هذا الوطن الغالي.
 

سيل كبير يفاجئ متنزهين بوادي الليث ..جرف 3 سيارات وفقدان 5 أشخاص
اعلان
"مدني الليث" ينقذ 7 محتجزين جرفتهم السيول بمنطقة العين الحارة
سبق

تمكنت فرق الإنقاذ بالدفاع المدني بمحافظة الليث من إنقاذ ٧ أشخاص كانوا محتجزين بمنطقة "العين الحارة" وجميعهم بصحة جيدة، وهم خمسة سعوديين واثنان من الجنسية البرماوية.

وصرح الناطق الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة العقيد سعيد سرحان أنه إلحاقاً للبيان السابق للدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة الذي أشار فيه لاحتجاز عدد من الأشخاص بعد أن تعرض وادي الروضة بمحافظة الليث ظهر اليوم السبت لسيل منقول إثر الأمطار التي هطلت على سفوح المرتفعات الشرقية لمحافظة منطقة مكة المكرمة، وتعرضت ثلاث سيارات قاطعة الوادي للانجراف نجت سيارة من الثلاث بمن فيها واحتجزت المياه ببطن الوادي عدد سيارتين تقلان سبعة أشخاص: ثلاثة أطفال مع والدهم ووالدتهم، وشخصان بسيارة أخرى.

وأضاف سرحان: طيران الأمن شارك اليوم مع فرق الدفاع المدني الأرضية في البحث عن سبعة أشخاص (ثلاثة أطفال ووالدهم ووالدتهم سعوديين) يستقلون سيارة جرفها السيل في وادي الروضة، كما جرف السيل وبنفس التوقيت والمنطقة سيارة أخرى بها (رجلان من الجنسية البرماوية)، ومع استمرار عمليات البحث جواً عن طريق طيران الأمن وعلى الأرض عن طريق الفرق الأرضية التابعة لمدني الليث، تمكن الطيران بتوفيق الله من تحديد موقع الأشخاص السبعة وعلى الفور أعطيت إشارة للفرق الأرضية بإحداثية موقع احتجاز الأشخاص السبعة لتبادر فرق الإنقاذ من مباشرة عمليات إنقاذهم وإخراجهم من بطن الوادي لمنطقة آمنة وجميعهم بصحة جيدة، من ضمن المحتجزين رجل من الجنسية البنقالية بقدم صناعية، تم بحمد الله حمله وإخراجه دون أن يتعرض لأي إصابة.

وتابع: في ظل هذه الظروف وتكرار مثل هذه الحالات التي تشكل خطورة بالغة على الأرواح والممتلكات تؤكد مديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة أن رسائل التنبيه التي تبثها باستمرار عن طريق وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وموقع المديرية العامة للدفاع المدني نهدف من خلالها لتوخي الحذر واتباع إرشادات السلامة التي تتمثل في الابتعاد عن مجاري السيول وعدم البقاء أو الجلوس في بطون الأودية وأخذ الحذر من قطعها مهما كانت نوع المركبة التي يقلها الأشخاص وعدم النظر لنسبة المياه الجارية كون السيول المنقولة تداهم بطون الأودية وفي مجراها دون سابق إنذار. متمنين للجميع الأمن والسلامة في هذا الوطن الغالي.
 

29 إبريل 2017 - 3 شعبان 1438
07:02 PM
اخر تعديل
28 مارس 2018 - 11 رجب 1439
08:45 PM

"مدني الليث" ينقذ 7 محتجزين جرفتهم السيول بمنطقة العين الحارة

5 سعوديين وبرماويان

A A A
5
20,523

تمكنت فرق الإنقاذ بالدفاع المدني بمحافظة الليث من إنقاذ ٧ أشخاص كانوا محتجزين بمنطقة "العين الحارة" وجميعهم بصحة جيدة، وهم خمسة سعوديين واثنان من الجنسية البرماوية.

وصرح الناطق الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة العقيد سعيد سرحان أنه إلحاقاً للبيان السابق للدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة الذي أشار فيه لاحتجاز عدد من الأشخاص بعد أن تعرض وادي الروضة بمحافظة الليث ظهر اليوم السبت لسيل منقول إثر الأمطار التي هطلت على سفوح المرتفعات الشرقية لمحافظة منطقة مكة المكرمة، وتعرضت ثلاث سيارات قاطعة الوادي للانجراف نجت سيارة من الثلاث بمن فيها واحتجزت المياه ببطن الوادي عدد سيارتين تقلان سبعة أشخاص: ثلاثة أطفال مع والدهم ووالدتهم، وشخصان بسيارة أخرى.

وأضاف سرحان: طيران الأمن شارك اليوم مع فرق الدفاع المدني الأرضية في البحث عن سبعة أشخاص (ثلاثة أطفال ووالدهم ووالدتهم سعوديين) يستقلون سيارة جرفها السيل في وادي الروضة، كما جرف السيل وبنفس التوقيت والمنطقة سيارة أخرى بها (رجلان من الجنسية البرماوية)، ومع استمرار عمليات البحث جواً عن طريق طيران الأمن وعلى الأرض عن طريق الفرق الأرضية التابعة لمدني الليث، تمكن الطيران بتوفيق الله من تحديد موقع الأشخاص السبعة وعلى الفور أعطيت إشارة للفرق الأرضية بإحداثية موقع احتجاز الأشخاص السبعة لتبادر فرق الإنقاذ من مباشرة عمليات إنقاذهم وإخراجهم من بطن الوادي لمنطقة آمنة وجميعهم بصحة جيدة، من ضمن المحتجزين رجل من الجنسية البنقالية بقدم صناعية، تم بحمد الله حمله وإخراجه دون أن يتعرض لأي إصابة.

وتابع: في ظل هذه الظروف وتكرار مثل هذه الحالات التي تشكل خطورة بالغة على الأرواح والممتلكات تؤكد مديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة أن رسائل التنبيه التي تبثها باستمرار عن طريق وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وموقع المديرية العامة للدفاع المدني نهدف من خلالها لتوخي الحذر واتباع إرشادات السلامة التي تتمثل في الابتعاد عن مجاري السيول وعدم البقاء أو الجلوس في بطون الأودية وأخذ الحذر من قطعها مهما كانت نوع المركبة التي يقلها الأشخاص وعدم النظر لنسبة المياه الجارية كون السيول المنقولة تداهم بطون الأودية وفي مجراها دون سابق إنذار. متمنين للجميع الأمن والسلامة في هذا الوطن الغالي.