مدني معتذراً للرئيس السيسي: "لم أقصد الإساءة.. كلامي كان مزاحاً"

أكد أنه لم يقصد توجيه أي شكل من أشكال الإساءة للقيادة المصرية

أوضح الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني أنَّ ما ذكره أمام مؤتمر وزراء التعليم في تونس "كان على سبيل المزاح والدعابة"، وأنه لم يقصد من خلاله توجيه أي شكل من أشكال الإساءة للقيادة المصرية، ممثلة بالرئيس عبد الفتاح السيسي.
 
وأوضح -في بيان صحافي- أنَّه يحترم الرئيس السيسي الذي يكن له تقديراً كبيراً كقائد عربي محنك يقود دولة عريقة تحتل مكانة كبيرة في قلب كل عربي ومسلم، وشعب عظيم صاحب تاريخ وحضارة، وفقاً لصحيفة عكاظ السعودية، اليوم الجمعة.
 
وقال: "إنَّ رئاسة مصر لمنظمة التعاون الإسلامي في الفترة السابقة أتاحت لي فرصة لقاء فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي مرات عدة، إذ استمعت إلى رؤيته الثاقبة حول تعزيز العمل الإسلامي المشترك والتضامن الإسلامي".
 
وأشاد مدني بالحوار الهادف والشفاف الذي أجراه الرئيس السيسي مع الشباب المصري، وذكر بأنه يمثل نهجاً متفرداً في لقاء القيادة بالشباب للتفاكر حول قضايا الوطن وذلك في إطار الاهتمام بالشباب لأنهم قادة المستقبل، لافتاً إلى أن رؤية فخامة الرئيس السيسي في هذا الصدد تتوافق مع خطط المنظمة التي تضع قضايا الشباب في أولوية أجندتها.

اعلان
مدني معتذراً للرئيس السيسي: "لم أقصد الإساءة.. كلامي كان مزاحاً"
سبق

أوضح الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني أنَّ ما ذكره أمام مؤتمر وزراء التعليم في تونس "كان على سبيل المزاح والدعابة"، وأنه لم يقصد من خلاله توجيه أي شكل من أشكال الإساءة للقيادة المصرية، ممثلة بالرئيس عبد الفتاح السيسي.
 
وأوضح -في بيان صحافي- أنَّه يحترم الرئيس السيسي الذي يكن له تقديراً كبيراً كقائد عربي محنك يقود دولة عريقة تحتل مكانة كبيرة في قلب كل عربي ومسلم، وشعب عظيم صاحب تاريخ وحضارة، وفقاً لصحيفة عكاظ السعودية، اليوم الجمعة.
 
وقال: "إنَّ رئاسة مصر لمنظمة التعاون الإسلامي في الفترة السابقة أتاحت لي فرصة لقاء فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي مرات عدة، إذ استمعت إلى رؤيته الثاقبة حول تعزيز العمل الإسلامي المشترك والتضامن الإسلامي".
 
وأشاد مدني بالحوار الهادف والشفاف الذي أجراه الرئيس السيسي مع الشباب المصري، وذكر بأنه يمثل نهجاً متفرداً في لقاء القيادة بالشباب للتفاكر حول قضايا الوطن وذلك في إطار الاهتمام بالشباب لأنهم قادة المستقبل، لافتاً إلى أن رؤية فخامة الرئيس السيسي في هذا الصدد تتوافق مع خطط المنظمة التي تضع قضايا الشباب في أولوية أجندتها.

28 أكتوبر 2016 - 27 محرّم 1438
11:00 PM

مدني معتذراً للرئيس السيسي: "لم أقصد الإساءة.. كلامي كان مزاحاً"

أكد أنه لم يقصد توجيه أي شكل من أشكال الإساءة للقيادة المصرية

A A A
85
143,973

أوضح الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني أنَّ ما ذكره أمام مؤتمر وزراء التعليم في تونس "كان على سبيل المزاح والدعابة"، وأنه لم يقصد من خلاله توجيه أي شكل من أشكال الإساءة للقيادة المصرية، ممثلة بالرئيس عبد الفتاح السيسي.
 
وأوضح -في بيان صحافي- أنَّه يحترم الرئيس السيسي الذي يكن له تقديراً كبيراً كقائد عربي محنك يقود دولة عريقة تحتل مكانة كبيرة في قلب كل عربي ومسلم، وشعب عظيم صاحب تاريخ وحضارة، وفقاً لصحيفة عكاظ السعودية، اليوم الجمعة.
 
وقال: "إنَّ رئاسة مصر لمنظمة التعاون الإسلامي في الفترة السابقة أتاحت لي فرصة لقاء فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي مرات عدة، إذ استمعت إلى رؤيته الثاقبة حول تعزيز العمل الإسلامي المشترك والتضامن الإسلامي".
 
وأشاد مدني بالحوار الهادف والشفاف الذي أجراه الرئيس السيسي مع الشباب المصري، وذكر بأنه يمثل نهجاً متفرداً في لقاء القيادة بالشباب للتفاكر حول قضايا الوطن وذلك في إطار الاهتمام بالشباب لأنهم قادة المستقبل، لافتاً إلى أن رؤية فخامة الرئيس السيسي في هذا الصدد تتوافق مع خطط المنظمة التي تضع قضايا الشباب في أولوية أجندتها.