مدير جامعة الطائف: إنجازات داخلية وخارجية كُبرى يشهدها عهد الملك سلمان

قال:هيكلة وإطلاق برامج تحديث و"الرؤية٣٠" و"التحول ٢٠" وضخ دماء جديدة

أكد مدير جامعة الطائف، الدكتور حسام عبدالوهاب زمان، أن ذكرى البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، تمثل ذكرى بارزة لمرحلة فارقة في التاريخ الوطني الحديث للمملكة العربية السعودية.

 

وقال "زمان"، في تصريح بهذه المناسبة: "خلال عامين من تولي خادم الحرمين الشريفين لمقاليد الحكم في بلادنا شهدنا العديد الإنجازات الكبرى، في السياسات الداخلية والخارجية تم من خلالها التأسيس الجديد للملكة الحديثة والعصرية".

 

وأوضح: "على مستوى السياسات المحلية تبرز إنجازات خادم الحرمين الشريفين في إعادة هيكلة الدولة، وإطلاق برامج التطوير والتحديث، عبر مؤسسة الحكم وأجهزة مجلس الوزراء، وإطلاق رؤية المملكة (٢٠٣٠) وبرنامج التحول الوطني (٢٠٢٠)، وضخ دماء جديدة في المنظومة الإدارية".

 

وأشار "زمان" إلى أن السياسات الخارجية لخادم الحرمين الشريفين جاءت لتؤكد مكانة المملكة إقليمياً وعربياً وإسلامياً، من خلال تشكيل التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وإطلاق التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب.

 

وبين، أن سياسات خادم الحرمين الشريفين، أيده الله، ضمنت للوطن الاستقرار والازدهار، للعبور إلى المستقبل على أسس ثابتة، منوهاً بالإنجازات التي تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين على مدار العامين الماضيين، مشيراً إلى أن قراراته الحازمة رسخت السياسة التنموية للمملكة، لضمان الاستقرار والنهضة الاقتصادية المستدامة.

 

وتابع: "القرارات الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين منذ توليه مقاليد الحكم كشفت عن رؤية ثاقبة لتحقيق تنمية شاملة، على رغم التحديات الاقتصادية والسياسية في ظل توجه واضح لتنويع مصادر الدخل بما يدفع باتجاه استمرار نقلة التطوير والتحديث والمحافظة على رفاهية المواطن".

 

اعلان
مدير جامعة الطائف: إنجازات داخلية وخارجية كُبرى يشهدها عهد الملك سلمان
سبق

أكد مدير جامعة الطائف، الدكتور حسام عبدالوهاب زمان، أن ذكرى البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، تمثل ذكرى بارزة لمرحلة فارقة في التاريخ الوطني الحديث للمملكة العربية السعودية.

 

وقال "زمان"، في تصريح بهذه المناسبة: "خلال عامين من تولي خادم الحرمين الشريفين لمقاليد الحكم في بلادنا شهدنا العديد الإنجازات الكبرى، في السياسات الداخلية والخارجية تم من خلالها التأسيس الجديد للملكة الحديثة والعصرية".

 

وأوضح: "على مستوى السياسات المحلية تبرز إنجازات خادم الحرمين الشريفين في إعادة هيكلة الدولة، وإطلاق برامج التطوير والتحديث، عبر مؤسسة الحكم وأجهزة مجلس الوزراء، وإطلاق رؤية المملكة (٢٠٣٠) وبرنامج التحول الوطني (٢٠٢٠)، وضخ دماء جديدة في المنظومة الإدارية".

 

وأشار "زمان" إلى أن السياسات الخارجية لخادم الحرمين الشريفين جاءت لتؤكد مكانة المملكة إقليمياً وعربياً وإسلامياً، من خلال تشكيل التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وإطلاق التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب.

 

وبين، أن سياسات خادم الحرمين الشريفين، أيده الله، ضمنت للوطن الاستقرار والازدهار، للعبور إلى المستقبل على أسس ثابتة، منوهاً بالإنجازات التي تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين على مدار العامين الماضيين، مشيراً إلى أن قراراته الحازمة رسخت السياسة التنموية للمملكة، لضمان الاستقرار والنهضة الاقتصادية المستدامة.

 

وتابع: "القرارات الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين منذ توليه مقاليد الحكم كشفت عن رؤية ثاقبة لتحقيق تنمية شاملة، على رغم التحديات الاقتصادية والسياسية في ظل توجه واضح لتنويع مصادر الدخل بما يدفع باتجاه استمرار نقلة التطوير والتحديث والمحافظة على رفاهية المواطن".

 

31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الآخر 1438
03:20 PM

مدير جامعة الطائف: إنجازات داخلية وخارجية كُبرى يشهدها عهد الملك سلمان

قال:هيكلة وإطلاق برامج تحديث و"الرؤية٣٠" و"التحول ٢٠" وضخ دماء جديدة

A A A
0
414

أكد مدير جامعة الطائف، الدكتور حسام عبدالوهاب زمان، أن ذكرى البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، تمثل ذكرى بارزة لمرحلة فارقة في التاريخ الوطني الحديث للمملكة العربية السعودية.

 

وقال "زمان"، في تصريح بهذه المناسبة: "خلال عامين من تولي خادم الحرمين الشريفين لمقاليد الحكم في بلادنا شهدنا العديد الإنجازات الكبرى، في السياسات الداخلية والخارجية تم من خلالها التأسيس الجديد للملكة الحديثة والعصرية".

 

وأوضح: "على مستوى السياسات المحلية تبرز إنجازات خادم الحرمين الشريفين في إعادة هيكلة الدولة، وإطلاق برامج التطوير والتحديث، عبر مؤسسة الحكم وأجهزة مجلس الوزراء، وإطلاق رؤية المملكة (٢٠٣٠) وبرنامج التحول الوطني (٢٠٢٠)، وضخ دماء جديدة في المنظومة الإدارية".

 

وأشار "زمان" إلى أن السياسات الخارجية لخادم الحرمين الشريفين جاءت لتؤكد مكانة المملكة إقليمياً وعربياً وإسلامياً، من خلال تشكيل التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وإطلاق التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب.

 

وبين، أن سياسات خادم الحرمين الشريفين، أيده الله، ضمنت للوطن الاستقرار والازدهار، للعبور إلى المستقبل على أسس ثابتة، منوهاً بالإنجازات التي تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين على مدار العامين الماضيين، مشيراً إلى أن قراراته الحازمة رسخت السياسة التنموية للمملكة، لضمان الاستقرار والنهضة الاقتصادية المستدامة.

 

وتابع: "القرارات الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين منذ توليه مقاليد الحكم كشفت عن رؤية ثاقبة لتحقيق تنمية شاملة، على رغم التحديات الاقتصادية والسياسية في ظل توجه واضح لتنويع مصادر الدخل بما يدفع باتجاه استمرار نقلة التطوير والتحديث والمحافظة على رفاهية المواطن".