مدير جامعة المؤسس: ذكرى بيعة الملك سلمان تجديد للولاء

قال مدير جامعة الملك عبد العزيز بجدة، الدكتور عبدالرحمن اليوبي، إنه لا نعمة في الأرض لأمة توازي نعمة أن ينعم الله عليها بقيادة رشيدة حكيمة تقوم على إدارة الوطن، وتدير دفة أموره بحكمة وفطنة وعمق دراية .

 

وأضاف في كلمة بمناسبة الذكرى الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز: "الأمم برجالاتها وقادتها، والشعوب برؤسائها وملوكها وأمرائها ممن يحملون أمانتها ويعملون على تقدمها وازدهارها، ويبذلون كل الجهد من أجل الارتقاء بالأمة وتطوير الشعب المعني، ونحن في هذه البلاد المقدسة ينبغي أن نرفع أكف الضراعة وآيات الحمد لله -عز وجل- حمداً يليق بفضله ومنه أن جعل على هذه الأمة من يقوم على تدعيم مقومات الأمن والاستقرار والهداية والتزام العقيدة الصحيحة الخالية من الشوائب. وهذا دأب هذه المملكة الفتية منذ أن قام بتوحيدها ووضع أسسها الراكزة الملك المؤسس، الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل -طيب الله ثراه- وحمل هذه الأمانة من بعده أبنائه البررة، حتى وصل بنا العهد إلى هذا العهد الزاهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، سدد الله خطاه إلى الخير حيثما كان".

 

 وواصل اليوبي: "نتطلع إلى الاحتفاء بالذكرى الثانية لهذه البيعة المباركة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- ووطننا الغالي ينعم بالأمن والاستقرار والرخاء، فضلاً عن الانتصارات والإنجازات الاقتصادية والعمرانية واستشراف المستقبل لهذا الوطن الغالي من خلال رؤية المملكة 2030، وهذه المناسبة الوطنية العزيزة لقلوبنا جميعاً هي ترجمة صادقة لما يشعر به كل أبناء وبنات هذه البلاد الغالية، إذ يتمثل ذلك في التلاحم الفريد بين قيادتنا الرشيدة وبين هذا الشعب الوفي ".

 

 وتحدث عن رائد المسيرة الظافرة، خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز وقال: "منذ تقلد سموه زمام الأمور في البلاد، وضع لنفسه منهجاً قويماً يتمثل في أن لا يحيد عن دستورنا الخالد القرآن الكريم، والسنة النبوية الطاهرة، والاستناد إلى مبادئ الشرع الحنيف، واحتضان العلماء الأجلاء والاستنارة بآرائهم، فضلاً عن مبدأ الشورى التي هي من أساسيات الحكم الإسلامي، إلى جانب اتخاذ سياسة الباب المفتوح مع شعبه الوفي، وهذه الذكرى الغالية هي ذكرى للإنجازات التي تحققت لهذا الشعب، وتأكيد على أن وطننا يعيش مرحلة جني ثمار التنمية الشاملة التي تنعم بها هذه البلاد المباركة بلاد الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة مهبط الوحي، ومثوى رسول الله صلى الله عليه وسلم ".

 

 وأضاف: "في هذه المناسبة الوطنية العزيزة أتشرف، أصالة عن نفسي ونيابة عن منسوبي ومنسوبات الجامعة بأن أرفع لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- بأسمى آيات التهنئة والإجلال والتقدير، والدعاء الصادق بأن يحفظه الله ذخراً لشعبه ولبلاده، ولكل الأمة الإسلامية والعربية وكل الشعوب المحبة للسلام، والتهنئة لولي العهد صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولولي ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- والشعب السعودي كافة، سائلاً المولى –عز وجل- أن يحفظ قيادتنا الرشيدة وأن يحفظ بلادنا من كل سوء، وأن يوفقنا لأن نكون حماة وبناة لهذه البلاد المقدسة التي شرفنا الله بالانتماء إليها، مؤكداً لمقامه الكريم أننا في جامعة الملك عبدالعزيز نجدد البيعة ولاءً وطاعة، ورهن الإشارة لكل ما يدفع الوطن إلى الأمام حماية وتقدماً وتطوراً ".

 

اعلان
مدير جامعة المؤسس: ذكرى بيعة الملك سلمان تجديد للولاء
سبق

قال مدير جامعة الملك عبد العزيز بجدة، الدكتور عبدالرحمن اليوبي، إنه لا نعمة في الأرض لأمة توازي نعمة أن ينعم الله عليها بقيادة رشيدة حكيمة تقوم على إدارة الوطن، وتدير دفة أموره بحكمة وفطنة وعمق دراية .

 

وأضاف في كلمة بمناسبة الذكرى الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز: "الأمم برجالاتها وقادتها، والشعوب برؤسائها وملوكها وأمرائها ممن يحملون أمانتها ويعملون على تقدمها وازدهارها، ويبذلون كل الجهد من أجل الارتقاء بالأمة وتطوير الشعب المعني، ونحن في هذه البلاد المقدسة ينبغي أن نرفع أكف الضراعة وآيات الحمد لله -عز وجل- حمداً يليق بفضله ومنه أن جعل على هذه الأمة من يقوم على تدعيم مقومات الأمن والاستقرار والهداية والتزام العقيدة الصحيحة الخالية من الشوائب. وهذا دأب هذه المملكة الفتية منذ أن قام بتوحيدها ووضع أسسها الراكزة الملك المؤسس، الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل -طيب الله ثراه- وحمل هذه الأمانة من بعده أبنائه البررة، حتى وصل بنا العهد إلى هذا العهد الزاهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، سدد الله خطاه إلى الخير حيثما كان".

 

 وواصل اليوبي: "نتطلع إلى الاحتفاء بالذكرى الثانية لهذه البيعة المباركة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- ووطننا الغالي ينعم بالأمن والاستقرار والرخاء، فضلاً عن الانتصارات والإنجازات الاقتصادية والعمرانية واستشراف المستقبل لهذا الوطن الغالي من خلال رؤية المملكة 2030، وهذه المناسبة الوطنية العزيزة لقلوبنا جميعاً هي ترجمة صادقة لما يشعر به كل أبناء وبنات هذه البلاد الغالية، إذ يتمثل ذلك في التلاحم الفريد بين قيادتنا الرشيدة وبين هذا الشعب الوفي ".

 

 وتحدث عن رائد المسيرة الظافرة، خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز وقال: "منذ تقلد سموه زمام الأمور في البلاد، وضع لنفسه منهجاً قويماً يتمثل في أن لا يحيد عن دستورنا الخالد القرآن الكريم، والسنة النبوية الطاهرة، والاستناد إلى مبادئ الشرع الحنيف، واحتضان العلماء الأجلاء والاستنارة بآرائهم، فضلاً عن مبدأ الشورى التي هي من أساسيات الحكم الإسلامي، إلى جانب اتخاذ سياسة الباب المفتوح مع شعبه الوفي، وهذه الذكرى الغالية هي ذكرى للإنجازات التي تحققت لهذا الشعب، وتأكيد على أن وطننا يعيش مرحلة جني ثمار التنمية الشاملة التي تنعم بها هذه البلاد المباركة بلاد الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة مهبط الوحي، ومثوى رسول الله صلى الله عليه وسلم ".

 

 وأضاف: "في هذه المناسبة الوطنية العزيزة أتشرف، أصالة عن نفسي ونيابة عن منسوبي ومنسوبات الجامعة بأن أرفع لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- بأسمى آيات التهنئة والإجلال والتقدير، والدعاء الصادق بأن يحفظه الله ذخراً لشعبه ولبلاده، ولكل الأمة الإسلامية والعربية وكل الشعوب المحبة للسلام، والتهنئة لولي العهد صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولولي ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- والشعب السعودي كافة، سائلاً المولى –عز وجل- أن يحفظ قيادتنا الرشيدة وأن يحفظ بلادنا من كل سوء، وأن يوفقنا لأن نكون حماة وبناة لهذه البلاد المقدسة التي شرفنا الله بالانتماء إليها، مؤكداً لمقامه الكريم أننا في جامعة الملك عبدالعزيز نجدد البيعة ولاءً وطاعة، ورهن الإشارة لكل ما يدفع الوطن إلى الأمام حماية وتقدماً وتطوراً ".

 

31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الآخر 1438
02:49 PM

مدير جامعة المؤسس: ذكرى بيعة الملك سلمان تجديد للولاء

A A A
0
546

قال مدير جامعة الملك عبد العزيز بجدة، الدكتور عبدالرحمن اليوبي، إنه لا نعمة في الأرض لأمة توازي نعمة أن ينعم الله عليها بقيادة رشيدة حكيمة تقوم على إدارة الوطن، وتدير دفة أموره بحكمة وفطنة وعمق دراية .

 

وأضاف في كلمة بمناسبة الذكرى الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز: "الأمم برجالاتها وقادتها، والشعوب برؤسائها وملوكها وأمرائها ممن يحملون أمانتها ويعملون على تقدمها وازدهارها، ويبذلون كل الجهد من أجل الارتقاء بالأمة وتطوير الشعب المعني، ونحن في هذه البلاد المقدسة ينبغي أن نرفع أكف الضراعة وآيات الحمد لله -عز وجل- حمداً يليق بفضله ومنه أن جعل على هذه الأمة من يقوم على تدعيم مقومات الأمن والاستقرار والهداية والتزام العقيدة الصحيحة الخالية من الشوائب. وهذا دأب هذه المملكة الفتية منذ أن قام بتوحيدها ووضع أسسها الراكزة الملك المؤسس، الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل -طيب الله ثراه- وحمل هذه الأمانة من بعده أبنائه البررة، حتى وصل بنا العهد إلى هذا العهد الزاهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، سدد الله خطاه إلى الخير حيثما كان".

 

 وواصل اليوبي: "نتطلع إلى الاحتفاء بالذكرى الثانية لهذه البيعة المباركة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- ووطننا الغالي ينعم بالأمن والاستقرار والرخاء، فضلاً عن الانتصارات والإنجازات الاقتصادية والعمرانية واستشراف المستقبل لهذا الوطن الغالي من خلال رؤية المملكة 2030، وهذه المناسبة الوطنية العزيزة لقلوبنا جميعاً هي ترجمة صادقة لما يشعر به كل أبناء وبنات هذه البلاد الغالية، إذ يتمثل ذلك في التلاحم الفريد بين قيادتنا الرشيدة وبين هذا الشعب الوفي ".

 

 وتحدث عن رائد المسيرة الظافرة، خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز وقال: "منذ تقلد سموه زمام الأمور في البلاد، وضع لنفسه منهجاً قويماً يتمثل في أن لا يحيد عن دستورنا الخالد القرآن الكريم، والسنة النبوية الطاهرة، والاستناد إلى مبادئ الشرع الحنيف، واحتضان العلماء الأجلاء والاستنارة بآرائهم، فضلاً عن مبدأ الشورى التي هي من أساسيات الحكم الإسلامي، إلى جانب اتخاذ سياسة الباب المفتوح مع شعبه الوفي، وهذه الذكرى الغالية هي ذكرى للإنجازات التي تحققت لهذا الشعب، وتأكيد على أن وطننا يعيش مرحلة جني ثمار التنمية الشاملة التي تنعم بها هذه البلاد المباركة بلاد الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة مهبط الوحي، ومثوى رسول الله صلى الله عليه وسلم ".

 

 وأضاف: "في هذه المناسبة الوطنية العزيزة أتشرف، أصالة عن نفسي ونيابة عن منسوبي ومنسوبات الجامعة بأن أرفع لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- بأسمى آيات التهنئة والإجلال والتقدير، والدعاء الصادق بأن يحفظه الله ذخراً لشعبه ولبلاده، ولكل الأمة الإسلامية والعربية وكل الشعوب المحبة للسلام، والتهنئة لولي العهد صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولولي ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- والشعب السعودي كافة، سائلاً المولى –عز وجل- أن يحفظ قيادتنا الرشيدة وأن يحفظ بلادنا من كل سوء، وأن يوفقنا لأن نكون حماة وبناة لهذه البلاد المقدسة التي شرفنا الله بالانتماء إليها، مؤكداً لمقامه الكريم أننا في جامعة الملك عبدالعزيز نجدد البيعة ولاءً وطاعة، ورهن الإشارة لكل ما يدفع الوطن إلى الأمام حماية وتقدماً وتطوراً ".