مدينة الملك عبدالعزيز للتقنية تنجح في تحويل طائرة مأهولة إلى بدون طيار

تمتاز بالعديد من المزايا الاستراتيجية وتصل مدة تحليقها إلى 30 ساعة

أعلنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تمكّن المختصين لديها من تحويل طائرة مأهولة إلى طائرة بدون طيار.

صرح بذلك الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، مبيناً نجاح تجربة هذه الطائرة "النورس" ميدانياً، التي تمتاز بالعديد من المزايا الاستراتيجية.

وأوضح أنه تم بنجاح تحليق منظومة سرب طائرات بدون طيار يتكون من ثلاث طائرات "النورس" بغرفة تحكم واحدة لتنفيذ مهام مشتركة، وتعد هذه الطائرات من النوع الاستراتيجي للطائرات بدون طيار، التي تصل مدة تحليقها إلى 30 ساعة، وتأتي ضمن مشروعات المدينة في برنامج التحول الوطني 2020 المنبثق من رؤية المملكة 2030.

وأفاد أن هذا التشكيل من الطائرات التي تقوم بمهام مشتركة له مزايا مهمة حيث يمكن استخدامه كمحطة جوية لنقل كمية عالية من المعلومات بين الطائرات إلى غرفة العمليات الأرضية؛ لتغطية مسافات كبيرة، وهي مجهزة بكاميرات تصوير عالي الدقة نهاري وليلي، ويمكنها حمل حمولات مختلفة، وبإمكانها العمل بالأقمار الصناعية.

وبيّن رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أن تجربة سرب الطائرات يمكن الاستفادة منه في المجال العسكري، وتتيح هذه التجربة مرونة التشغيل والعمليات، بحيث يمكن لإحدى الطائرات أن تقوم بالتصوير الجوي، وتقوم الطائرة الثانية بالتشويش، بينما تقوم الطائرة الأخيرة بالمهام التكتيكية.

اعلان
مدينة الملك عبدالعزيز للتقنية تنجح في تحويل طائرة مأهولة إلى بدون طيار
سبق

أعلنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تمكّن المختصين لديها من تحويل طائرة مأهولة إلى طائرة بدون طيار.

صرح بذلك الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، مبيناً نجاح تجربة هذه الطائرة "النورس" ميدانياً، التي تمتاز بالعديد من المزايا الاستراتيجية.

وأوضح أنه تم بنجاح تحليق منظومة سرب طائرات بدون طيار يتكون من ثلاث طائرات "النورس" بغرفة تحكم واحدة لتنفيذ مهام مشتركة، وتعد هذه الطائرات من النوع الاستراتيجي للطائرات بدون طيار، التي تصل مدة تحليقها إلى 30 ساعة، وتأتي ضمن مشروعات المدينة في برنامج التحول الوطني 2020 المنبثق من رؤية المملكة 2030.

وأفاد أن هذا التشكيل من الطائرات التي تقوم بمهام مشتركة له مزايا مهمة حيث يمكن استخدامه كمحطة جوية لنقل كمية عالية من المعلومات بين الطائرات إلى غرفة العمليات الأرضية؛ لتغطية مسافات كبيرة، وهي مجهزة بكاميرات تصوير عالي الدقة نهاري وليلي، ويمكنها حمل حمولات مختلفة، وبإمكانها العمل بالأقمار الصناعية.

وبيّن رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أن تجربة سرب الطائرات يمكن الاستفادة منه في المجال العسكري، وتتيح هذه التجربة مرونة التشغيل والعمليات، بحيث يمكن لإحدى الطائرات أن تقوم بالتصوير الجوي، وتقوم الطائرة الثانية بالتشويش، بينما تقوم الطائرة الأخيرة بالمهام التكتيكية.

17 يوليو 2017 - 23 شوّال 1438
12:49 PM

مدينة الملك عبدالعزيز للتقنية تنجح في تحويل طائرة مأهولة إلى بدون طيار

تمتاز بالعديد من المزايا الاستراتيجية وتصل مدة تحليقها إلى 30 ساعة

A A A
11
7,751

أعلنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تمكّن المختصين لديها من تحويل طائرة مأهولة إلى طائرة بدون طيار.

صرح بذلك الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، مبيناً نجاح تجربة هذه الطائرة "النورس" ميدانياً، التي تمتاز بالعديد من المزايا الاستراتيجية.

وأوضح أنه تم بنجاح تحليق منظومة سرب طائرات بدون طيار يتكون من ثلاث طائرات "النورس" بغرفة تحكم واحدة لتنفيذ مهام مشتركة، وتعد هذه الطائرات من النوع الاستراتيجي للطائرات بدون طيار، التي تصل مدة تحليقها إلى 30 ساعة، وتأتي ضمن مشروعات المدينة في برنامج التحول الوطني 2020 المنبثق من رؤية المملكة 2030.

وأفاد أن هذا التشكيل من الطائرات التي تقوم بمهام مشتركة له مزايا مهمة حيث يمكن استخدامه كمحطة جوية لنقل كمية عالية من المعلومات بين الطائرات إلى غرفة العمليات الأرضية؛ لتغطية مسافات كبيرة، وهي مجهزة بكاميرات تصوير عالي الدقة نهاري وليلي، ويمكنها حمل حمولات مختلفة، وبإمكانها العمل بالأقمار الصناعية.

وبيّن رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أن تجربة سرب الطائرات يمكن الاستفادة منه في المجال العسكري، وتتيح هذه التجربة مرونة التشغيل والعمليات، بحيث يمكن لإحدى الطائرات أن تقوم بالتصوير الجوي، وتقوم الطائرة الثانية بالتشويش، بينما تقوم الطائرة الأخيرة بالمهام التكتيكية.