مستثمرات "منتجون4" يقفزن فوق التخصص ويبدعن في مشاريعهن

المعرض تنظمه "تجارة الرياض" بشراكة إعلامية مع صحيفة "سبق"

أثبتت المستثمرات في معرض المستثمرات من المنزل "منتجون" في نسخته الرابعة والذي يقام في مركز الرياض الدولي للمعارض، بشراكة إعلامية مع "سبق"؛ أن الموهبة والعمل الجاد هما أساس كل عمل ناجح بعيداً عن الدراسة والتخصص.


وقالت منال سليمان إن حلمها هو أن يكون لها دخلها الخاص عن طريق مجال تبدع به، فحبها للفن لم يجعلها تتقيد في تخصصها الجامعي "رياض أطفال"، الذي لم تجد نفسها فيه، فاتجهت لفتح مشروع لتنسيق الحفلات، وإنشاء منجرة خاصة في المنزل لنحت الأخشاب وصنع تحف فنية لتقديم الشوكولاتة بطابع فني وتصاميم خاصة.


وأضافت: "بداية المشروع كانت في تقديم الشكولاتة، وبعد تشجيع من والدتي التي قالت "لا حياة من غير تجربة"، طورت الفكرة لتشمل التصميم والتصنيع، وأحرص على أن تكون تصاميم الأفراح والمناسبات ذات جودة عالية حتى يتم الاستفادة منها لاحقاً، لذا أطلقت اسم "تصاميم حياة" على مشروعي".


وأردفت: "مشاركتي في "منتجون" لما يقدمه المعرض من دعم كامل للمرأة السعودية ويمكنها من تحقيق أهدافها، بالإضافة لفتح قنوات جديدة مع المستهلك تمنحني توسعاً أكبر في تلبية متطلبات السوق".
وفي جانب آخر، تقدم لمياء محمد "خريجة إدارة أعمال" الأعمال اليدوية باستخدام الصوف لصنع ملابس الأطفال وإكسسوارات المنزل.


وقالت لمياء: جاءت مشاركتي في معرض "منتجون" لما يقدمه من قاعدة عملاء كبيرة، وكانت البداية حينَما اهتمت أختي بتعلم "الكروشيه" من اليوتيوب، ولما وجدت أن هذه الصناعة بدأت تندثر مع الزمن، لذا قمت بعمل تصاميم خاصة للأطفال تناسب أعمارهم، فقدمت لهم الشخصيات الكرتونية، واعتمدت على ألوان يحبها الأطفال.


وأضافت: "أطمح لأن أكون الفتاة السعودية التي تطور هذه الصناعة وأن أخدم بنات وطني من خلال التدريب حتى نطور هذا الجانب بكافة نواحيه".
وفي ركن آخر، ابتكرت مي الخرعان خريجة جامعية بتخصص "حاسب آلي" بعض الألعاب الثقافية والاجتماعية وقدمتها بقالب أسئلة وأجوبة.
وتقول مي الخرعان: في الاجتماعات العائلية لاحظت أنه لا يوجد هناك فعاليات مسلية، ونخرج من هذه الاجتماعات دونَ فائدة، فقمت بالبحث عن طرق جديدة للألعاب يتم من خلالها تقديم معلومات خلال المناسب وتجمع أكثر من شخص.


وتضيف: بدأت الفكرة منذ أشهر عديدة وفي البداية ابتكرت 4 ألعاب تناسب الفئة العمرية 14 سنة فما فوق، وأطمح من خلال هذا المشروع إلى أن أفتتح شركة خاصة بمثل هذا الألعاب وأن أطورها حتى تكون بشكل تقني يمكن من خلالها استخدامها في الأجهزة الذكية.


وأردفت: "حرصت على المشاركة في "منتجون" فالمعرض يفتح آفاق جديدة للمستثمرات سواء على صعيد تطوير قاعدة العملاء أو الالتقاء بمطورين للأفكار الاستثمارية".
وفي زاوية الفنون التشكيلية، تقدم "هاجر الغنام" موهبتها في رسم الألواح المضيئة، كما تقدم الأكواب والأطباق بطابع فني مختلف.


وتقول هاجر: رغم أن تخصصي الجامعي "إدارة أعمال" إلا أنني عملت على تطوير موهبتي التي بدأت منذ مرحلة المتوسطة، وانتقلت من الرسم على الألواح إلى ابتكار جديد يميز لوحاتي لتكون مضيئة.
وتضيف: دعمتني أسرتي من حيث التشجيع وتطوير هذا النوع من الفنون التشكيلية، حتى جاءت مشاركتي في "منتجون" والتي تعد بالنسبة لي مرحلة جديدة في مسيرة موهبتي، وذلك لأن المعرض يتيح لي فرصة عرض لوحاتي على شريحة كبيرة من الزوار، كما أنه يتيح لي فرصة الالتقاء بالمهتمين بهذا النوع من الرسم.


وأردفت: "أطمح لتطوير هذا النوع من الفن وأن يكون لي معرضي الخاص، كما أتمنى المشاركة في المناسبات الوطنية التي بلا شك سيكون لها الأثر في مشواري نحو تحقيق حلمي.
يذكر أن معرض المستثمرات من المنزل منتجون بنسخته الرابعة، والذي تنظمه غرفة الرياض ممثلة بمركز الرياض لتنمية الأعمال الصغيرة والمتوسطة ومركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض بالتعاون مع شركة الهضبة السعودية لتنظيم المعارض والمؤتمرات،  بمشاركة أكثر من 600 أسرة.
 
 

اعلان
مستثمرات "منتجون4" يقفزن فوق التخصص ويبدعن في مشاريعهن
سبق

أثبتت المستثمرات في معرض المستثمرات من المنزل "منتجون" في نسخته الرابعة والذي يقام في مركز الرياض الدولي للمعارض، بشراكة إعلامية مع "سبق"؛ أن الموهبة والعمل الجاد هما أساس كل عمل ناجح بعيداً عن الدراسة والتخصص.


وقالت منال سليمان إن حلمها هو أن يكون لها دخلها الخاص عن طريق مجال تبدع به، فحبها للفن لم يجعلها تتقيد في تخصصها الجامعي "رياض أطفال"، الذي لم تجد نفسها فيه، فاتجهت لفتح مشروع لتنسيق الحفلات، وإنشاء منجرة خاصة في المنزل لنحت الأخشاب وصنع تحف فنية لتقديم الشوكولاتة بطابع فني وتصاميم خاصة.


وأضافت: "بداية المشروع كانت في تقديم الشكولاتة، وبعد تشجيع من والدتي التي قالت "لا حياة من غير تجربة"، طورت الفكرة لتشمل التصميم والتصنيع، وأحرص على أن تكون تصاميم الأفراح والمناسبات ذات جودة عالية حتى يتم الاستفادة منها لاحقاً، لذا أطلقت اسم "تصاميم حياة" على مشروعي".


وأردفت: "مشاركتي في "منتجون" لما يقدمه المعرض من دعم كامل للمرأة السعودية ويمكنها من تحقيق أهدافها، بالإضافة لفتح قنوات جديدة مع المستهلك تمنحني توسعاً أكبر في تلبية متطلبات السوق".
وفي جانب آخر، تقدم لمياء محمد "خريجة إدارة أعمال" الأعمال اليدوية باستخدام الصوف لصنع ملابس الأطفال وإكسسوارات المنزل.


وقالت لمياء: جاءت مشاركتي في معرض "منتجون" لما يقدمه من قاعدة عملاء كبيرة، وكانت البداية حينَما اهتمت أختي بتعلم "الكروشيه" من اليوتيوب، ولما وجدت أن هذه الصناعة بدأت تندثر مع الزمن، لذا قمت بعمل تصاميم خاصة للأطفال تناسب أعمارهم، فقدمت لهم الشخصيات الكرتونية، واعتمدت على ألوان يحبها الأطفال.


وأضافت: "أطمح لأن أكون الفتاة السعودية التي تطور هذه الصناعة وأن أخدم بنات وطني من خلال التدريب حتى نطور هذا الجانب بكافة نواحيه".
وفي ركن آخر، ابتكرت مي الخرعان خريجة جامعية بتخصص "حاسب آلي" بعض الألعاب الثقافية والاجتماعية وقدمتها بقالب أسئلة وأجوبة.
وتقول مي الخرعان: في الاجتماعات العائلية لاحظت أنه لا يوجد هناك فعاليات مسلية، ونخرج من هذه الاجتماعات دونَ فائدة، فقمت بالبحث عن طرق جديدة للألعاب يتم من خلالها تقديم معلومات خلال المناسب وتجمع أكثر من شخص.


وتضيف: بدأت الفكرة منذ أشهر عديدة وفي البداية ابتكرت 4 ألعاب تناسب الفئة العمرية 14 سنة فما فوق، وأطمح من خلال هذا المشروع إلى أن أفتتح شركة خاصة بمثل هذا الألعاب وأن أطورها حتى تكون بشكل تقني يمكن من خلالها استخدامها في الأجهزة الذكية.


وأردفت: "حرصت على المشاركة في "منتجون" فالمعرض يفتح آفاق جديدة للمستثمرات سواء على صعيد تطوير قاعدة العملاء أو الالتقاء بمطورين للأفكار الاستثمارية".
وفي زاوية الفنون التشكيلية، تقدم "هاجر الغنام" موهبتها في رسم الألواح المضيئة، كما تقدم الأكواب والأطباق بطابع فني مختلف.


وتقول هاجر: رغم أن تخصصي الجامعي "إدارة أعمال" إلا أنني عملت على تطوير موهبتي التي بدأت منذ مرحلة المتوسطة، وانتقلت من الرسم على الألواح إلى ابتكار جديد يميز لوحاتي لتكون مضيئة.
وتضيف: دعمتني أسرتي من حيث التشجيع وتطوير هذا النوع من الفنون التشكيلية، حتى جاءت مشاركتي في "منتجون" والتي تعد بالنسبة لي مرحلة جديدة في مسيرة موهبتي، وذلك لأن المعرض يتيح لي فرصة عرض لوحاتي على شريحة كبيرة من الزوار، كما أنه يتيح لي فرصة الالتقاء بالمهتمين بهذا النوع من الرسم.


وأردفت: "أطمح لتطوير هذا النوع من الفن وأن يكون لي معرضي الخاص، كما أتمنى المشاركة في المناسبات الوطنية التي بلا شك سيكون لها الأثر في مشواري نحو تحقيق حلمي.
يذكر أن معرض المستثمرات من المنزل منتجون بنسخته الرابعة، والذي تنظمه غرفة الرياض ممثلة بمركز الرياض لتنمية الأعمال الصغيرة والمتوسطة ومركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض بالتعاون مع شركة الهضبة السعودية لتنظيم المعارض والمؤتمرات،  بمشاركة أكثر من 600 أسرة.
 
 

31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الآخر 1438
05:34 PM

مستثمرات "منتجون4" يقفزن فوق التخصص ويبدعن في مشاريعهن

المعرض تنظمه "تجارة الرياض" بشراكة إعلامية مع صحيفة "سبق"

A A A
2
6,048

أثبتت المستثمرات في معرض المستثمرات من المنزل "منتجون" في نسخته الرابعة والذي يقام في مركز الرياض الدولي للمعارض، بشراكة إعلامية مع "سبق"؛ أن الموهبة والعمل الجاد هما أساس كل عمل ناجح بعيداً عن الدراسة والتخصص.


وقالت منال سليمان إن حلمها هو أن يكون لها دخلها الخاص عن طريق مجال تبدع به، فحبها للفن لم يجعلها تتقيد في تخصصها الجامعي "رياض أطفال"، الذي لم تجد نفسها فيه، فاتجهت لفتح مشروع لتنسيق الحفلات، وإنشاء منجرة خاصة في المنزل لنحت الأخشاب وصنع تحف فنية لتقديم الشوكولاتة بطابع فني وتصاميم خاصة.


وأضافت: "بداية المشروع كانت في تقديم الشكولاتة، وبعد تشجيع من والدتي التي قالت "لا حياة من غير تجربة"، طورت الفكرة لتشمل التصميم والتصنيع، وأحرص على أن تكون تصاميم الأفراح والمناسبات ذات جودة عالية حتى يتم الاستفادة منها لاحقاً، لذا أطلقت اسم "تصاميم حياة" على مشروعي".


وأردفت: "مشاركتي في "منتجون" لما يقدمه المعرض من دعم كامل للمرأة السعودية ويمكنها من تحقيق أهدافها، بالإضافة لفتح قنوات جديدة مع المستهلك تمنحني توسعاً أكبر في تلبية متطلبات السوق".
وفي جانب آخر، تقدم لمياء محمد "خريجة إدارة أعمال" الأعمال اليدوية باستخدام الصوف لصنع ملابس الأطفال وإكسسوارات المنزل.


وقالت لمياء: جاءت مشاركتي في معرض "منتجون" لما يقدمه من قاعدة عملاء كبيرة، وكانت البداية حينَما اهتمت أختي بتعلم "الكروشيه" من اليوتيوب، ولما وجدت أن هذه الصناعة بدأت تندثر مع الزمن، لذا قمت بعمل تصاميم خاصة للأطفال تناسب أعمارهم، فقدمت لهم الشخصيات الكرتونية، واعتمدت على ألوان يحبها الأطفال.


وأضافت: "أطمح لأن أكون الفتاة السعودية التي تطور هذه الصناعة وأن أخدم بنات وطني من خلال التدريب حتى نطور هذا الجانب بكافة نواحيه".
وفي ركن آخر، ابتكرت مي الخرعان خريجة جامعية بتخصص "حاسب آلي" بعض الألعاب الثقافية والاجتماعية وقدمتها بقالب أسئلة وأجوبة.
وتقول مي الخرعان: في الاجتماعات العائلية لاحظت أنه لا يوجد هناك فعاليات مسلية، ونخرج من هذه الاجتماعات دونَ فائدة، فقمت بالبحث عن طرق جديدة للألعاب يتم من خلالها تقديم معلومات خلال المناسب وتجمع أكثر من شخص.


وتضيف: بدأت الفكرة منذ أشهر عديدة وفي البداية ابتكرت 4 ألعاب تناسب الفئة العمرية 14 سنة فما فوق، وأطمح من خلال هذا المشروع إلى أن أفتتح شركة خاصة بمثل هذا الألعاب وأن أطورها حتى تكون بشكل تقني يمكن من خلالها استخدامها في الأجهزة الذكية.


وأردفت: "حرصت على المشاركة في "منتجون" فالمعرض يفتح آفاق جديدة للمستثمرات سواء على صعيد تطوير قاعدة العملاء أو الالتقاء بمطورين للأفكار الاستثمارية".
وفي زاوية الفنون التشكيلية، تقدم "هاجر الغنام" موهبتها في رسم الألواح المضيئة، كما تقدم الأكواب والأطباق بطابع فني مختلف.


وتقول هاجر: رغم أن تخصصي الجامعي "إدارة أعمال" إلا أنني عملت على تطوير موهبتي التي بدأت منذ مرحلة المتوسطة، وانتقلت من الرسم على الألواح إلى ابتكار جديد يميز لوحاتي لتكون مضيئة.
وتضيف: دعمتني أسرتي من حيث التشجيع وتطوير هذا النوع من الفنون التشكيلية، حتى جاءت مشاركتي في "منتجون" والتي تعد بالنسبة لي مرحلة جديدة في مسيرة موهبتي، وذلك لأن المعرض يتيح لي فرصة عرض لوحاتي على شريحة كبيرة من الزوار، كما أنه يتيح لي فرصة الالتقاء بالمهتمين بهذا النوع من الرسم.


وأردفت: "أطمح لتطوير هذا النوع من الفن وأن يكون لي معرضي الخاص، كما أتمنى المشاركة في المناسبات الوطنية التي بلا شك سيكون لها الأثر في مشواري نحو تحقيق حلمي.
يذكر أن معرض المستثمرات من المنزل منتجون بنسخته الرابعة، والذي تنظمه غرفة الرياض ممثلة بمركز الرياض لتنمية الأعمال الصغيرة والمتوسطة ومركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض بالتعاون مع شركة الهضبة السعودية لتنظيم المعارض والمؤتمرات،  بمشاركة أكثر من 600 أسرة.