16 مسجداً تاريخياً تدخل حصر العناية في تبوك.. تعرّف عليها

منها الجامع القديم و"السانوسية" و"قلعة الزريب" و"الأشراف"

حصرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالتعاون مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، المساجد التاريخية بمنطقة تبوك ومحافظاتها، ضمن أعمال برنامج العناية بالمساجد التاريخية.

وأظهر الحصر المبدئي تسجيل 16 ما بين مساجد تاريخية قائمة، أو موقع لمسجد تاريخي، ومن هذه المساجد التي تزخر بها منطقة تبوك مسجد الرسول عليه الصلاة السلام "التوبة" بمدينة تبوك، والذي أنشئ في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز، وقد مرّ بعدة تجديدات تاريخية، وتم تشييد المسجد الحالي بأمر الملك فيصل بن عبدالعزيز -رحمه الله- عند زيارته لتبوك عام 1393هـ، وتم افتتاحه في عام 1395هـ.

ويعتبر "التوبة" من المساجد المهمة على طريق الحاج الشامي، ويقع إلى جانب قلعة تبوك التاريخية وعين السكر التي وردها جيش المسلمين في غزوة تبوك الشهيرة التي قادها الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، وتشرفت هذه المواقع بالارتباط بأحداث غزوة تبوك "العسرة".

ومن المساجد المهمة في مدينة تبوك الجامع القديم بقلعة تبوك التاريخية، ومسجد بديوي بالوجه الذي ما زال يُستخدم حتى الآن، ومسجد السانوسية ومسجد قلعة الزريب، بالإضافة إلى مسجد الأشراف التي يجري ترميها حالياً من قبل آل مرعي الشريف بالوجه، ومسجد أبو جبل الذي قامت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بترميمه مؤخراً.

ويضمّ هذا الحصر من المساجد التاريخية، مسجد الإمارة "قلعة الرمان" الصيفي والشتوي، ومسجد سوق السيفية والبريدع، ومسجد الماضي بتيماء، وغيرها من المساجد التاريخية، بالإضافة إلى المساجد والمواقع الجاري رصدها، فيما سيتم التعاون مع ذوي الخبرة والباحثين؛ للتعرف على هذه المساجد وحصرها خاصة أن طريق المصطفى، عليه الصلاة والسلام، إلى المدينة ضمّ أماكن تم ذكرها في كتب التاريخ.

اعلان
16 مسجداً تاريخياً تدخل حصر العناية في تبوك.. تعرّف عليها
سبق

حصرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالتعاون مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، المساجد التاريخية بمنطقة تبوك ومحافظاتها، ضمن أعمال برنامج العناية بالمساجد التاريخية.

وأظهر الحصر المبدئي تسجيل 16 ما بين مساجد تاريخية قائمة، أو موقع لمسجد تاريخي، ومن هذه المساجد التي تزخر بها منطقة تبوك مسجد الرسول عليه الصلاة السلام "التوبة" بمدينة تبوك، والذي أنشئ في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز، وقد مرّ بعدة تجديدات تاريخية، وتم تشييد المسجد الحالي بأمر الملك فيصل بن عبدالعزيز -رحمه الله- عند زيارته لتبوك عام 1393هـ، وتم افتتاحه في عام 1395هـ.

ويعتبر "التوبة" من المساجد المهمة على طريق الحاج الشامي، ويقع إلى جانب قلعة تبوك التاريخية وعين السكر التي وردها جيش المسلمين في غزوة تبوك الشهيرة التي قادها الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، وتشرفت هذه المواقع بالارتباط بأحداث غزوة تبوك "العسرة".

ومن المساجد المهمة في مدينة تبوك الجامع القديم بقلعة تبوك التاريخية، ومسجد بديوي بالوجه الذي ما زال يُستخدم حتى الآن، ومسجد السانوسية ومسجد قلعة الزريب، بالإضافة إلى مسجد الأشراف التي يجري ترميها حالياً من قبل آل مرعي الشريف بالوجه، ومسجد أبو جبل الذي قامت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بترميمه مؤخراً.

ويضمّ هذا الحصر من المساجد التاريخية، مسجد الإمارة "قلعة الرمان" الصيفي والشتوي، ومسجد سوق السيفية والبريدع، ومسجد الماضي بتيماء، وغيرها من المساجد التاريخية، بالإضافة إلى المساجد والمواقع الجاري رصدها، فيما سيتم التعاون مع ذوي الخبرة والباحثين؛ للتعرف على هذه المساجد وحصرها خاصة أن طريق المصطفى، عليه الصلاة والسلام، إلى المدينة ضمّ أماكن تم ذكرها في كتب التاريخ.

26 مايو 2016 - 19 شعبان 1437
10:54 AM

منها الجامع القديم و"السانوسية" و"قلعة الزريب" و"الأشراف"

16 مسجداً تاريخياً تدخل حصر العناية في تبوك.. تعرّف عليها

A A A
2
7,423

حصرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالتعاون مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، المساجد التاريخية بمنطقة تبوك ومحافظاتها، ضمن أعمال برنامج العناية بالمساجد التاريخية.

وأظهر الحصر المبدئي تسجيل 16 ما بين مساجد تاريخية قائمة، أو موقع لمسجد تاريخي، ومن هذه المساجد التي تزخر بها منطقة تبوك مسجد الرسول عليه الصلاة السلام "التوبة" بمدينة تبوك، والذي أنشئ في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز، وقد مرّ بعدة تجديدات تاريخية، وتم تشييد المسجد الحالي بأمر الملك فيصل بن عبدالعزيز -رحمه الله- عند زيارته لتبوك عام 1393هـ، وتم افتتاحه في عام 1395هـ.

ويعتبر "التوبة" من المساجد المهمة على طريق الحاج الشامي، ويقع إلى جانب قلعة تبوك التاريخية وعين السكر التي وردها جيش المسلمين في غزوة تبوك الشهيرة التي قادها الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، وتشرفت هذه المواقع بالارتباط بأحداث غزوة تبوك "العسرة".

ومن المساجد المهمة في مدينة تبوك الجامع القديم بقلعة تبوك التاريخية، ومسجد بديوي بالوجه الذي ما زال يُستخدم حتى الآن، ومسجد السانوسية ومسجد قلعة الزريب، بالإضافة إلى مسجد الأشراف التي يجري ترميها حالياً من قبل آل مرعي الشريف بالوجه، ومسجد أبو جبل الذي قامت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بترميمه مؤخراً.

ويضمّ هذا الحصر من المساجد التاريخية، مسجد الإمارة "قلعة الرمان" الصيفي والشتوي، ومسجد سوق السيفية والبريدع، ومسجد الماضي بتيماء، وغيرها من المساجد التاريخية، بالإضافة إلى المساجد والمواقع الجاري رصدها، فيما سيتم التعاون مع ذوي الخبرة والباحثين؛ للتعرف على هذه المساجد وحصرها خاصة أن طريق المصطفى، عليه الصلاة والسلام، إلى المدينة ضمّ أماكن تم ذكرها في كتب التاريخ.