مصر.. "الشباب العربي" يطالب بتطوير شامل وتجريم الاستيطان وقوة تدحر الإرهاب

توصيات عدة تضم "صندوقاً تنموياً" ودعم المصالحة بين الفئات المتناحرة في الصومال

طالَبَ منتدى الشباب العربي بتطوير المنظومة الصحية، وتطوير المنظومة التعليمية، وزيادة الاهتمام بالتعليم والتدريب المهني والحرفي، وتأسيس الصندوق العربي لدعم الشباب للعمل في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

جاء ذلك ضِمن أبرز توصيات المشاركين بفعاليات منتدى الشباب العربي بين أهداف التنمية المستدامة 2030 والأمن القومي العربي، الذي اختُتم مساء أمس الأربعاء، ونظمه مجلس الشباب العربي بجامعة الدول العربية، تحت رعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في مدينة الأقصر، بحضور محافظ الأقصر الدكتور محمد بدر، ومدير إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي بجامعة الدول العربية الوزيرة ندى العجيزي، ومستشار الأمين العام لجامعة الدول العربية للشؤون العسكرية اللواء محمود خليفة، ورئيس مجلس الشباب العربي الدكتورة مشيرة أبو غالي، وبعض المسؤلين في جامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة، وعدد كبير من شباب الوطن العربي وممثلي الدول العربية.

 

وكان من أبرز التوصيات التي أصدرها المشاركون في المنتدى، مطالبةُ المنتدى لمجلس الأمن بتطبيق القرار رقم 2334 بشأن تجريم الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، ومطالبة أمين جامعة الدول العربية بإحياء وتفعيل قرار قمة شرم الشيخ 2015 المتعلق بإنشاء قوة عربية مشتركة لمكافحة الإرهاب، وصيانة الأمن القومي العربي، والقيام بمبادرة لدعم المصالحة بين الفئات المتناحرة في الصومال.

 

ودعا المشاركون في المنتدى إلى تفعيل اللجنة العربية للتنمية المستدامة، وعودة الحكومات العربية إلى تطوير المنظومة الصحية، وتطوير المنظومة التعليمية، وزيادة الاهتمام بالتعليم والتدريب المهني والحِرَفي، وتفعيل نتائج الدراسة التي تُعِدها جامعة الدول العربية بالتعاون مع الأمم المتحدة حول الفقر متعدد الأبعاد، بالإضافة إلى زيادة الاستخدام الأمثل للموارد في الدول العربية؛ فضلاً عن تأسيس الصندوق العربي لدعم الشباب للعمل في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

من جانبه، أعرب محافظ الأقصر، في كلمته خلال حفل الختام، عن تقديره للشباب العربي نبض الأمة، والقادر على قيادة قاطرة التنمية في الوطن العربي؛ مؤكداً أهمية وحدة الصف العربي ودعم العروبة؛ حتى تعود الريادة للأمة العربية بما يستحق ويليق بتاريخها العظيم.

 

وفي نهاية الحفل، كرّم محافظ الأقصر رؤساءَ الوفود العربية المشاركة بالمنتدى، واختتم المنتدى بحفل للفنون الشعبية الصعيدية والنوبية والفرعونية، كما كرّم وفد المملكة العربية السعودية المشارك في المنتدى؛ حيث استلم درعَ التكريم رئيسُ الوفد محمد بن عايض الهاجري.

 

وقدّم "الهاجري" في كلمته في ختام المنتدى، الشكر والتقدير لكل الجهات التي خططت لانعقاد هذا المنتدى الهام، وقال: "كانت فرصة طيبة لأن نلتقي فيه كممثلين لأوطاننا العربية؛ لمناقشة قضايا تهم الشباب العربي، وبحث مختلف السبل لدعمهم، ولا شك أن هذه قضايا هامة جداً؛ فالشباب هم دعامة المستقبل، والاهتمام بهم هو اهتمام بمستقبل الأمة العربية".

 

وأضاف رئيس وفد المملكة: "عندما سافرتُ من أرض الحرمين الشريفين إلى أرض الكنانة مصر العروبة لم أشعر بما يشعر به المسافر عادة من اغتراب؛ وذلك لأن مصر هي تماماً مثل وطني الغالي، وشعبها هو الشعب الشقيق لشعب بلدي".

 

واختتم "الهاجري" كلمته بتقديم الشكر الجزيل لجميع مَن شارك في جلسات المنتدى وورش العمل وكل المنظمين؛ آملاً أن تكون التوصيات التي طُرحت محل اهتمام أصحاب القرار؛ حتى يتم على ضوئها وضعُ سياسات لمصلحة شباب أمتنا العربية، كما شكر محافظ الأقصر على حفاوة الاستقبال والترحيب، واهتمامه بالوفد السعودي بشكل دوري.

 

اعلان
مصر.. "الشباب العربي" يطالب بتطوير شامل وتجريم الاستيطان وقوة تدحر الإرهاب
سبق

طالَبَ منتدى الشباب العربي بتطوير المنظومة الصحية، وتطوير المنظومة التعليمية، وزيادة الاهتمام بالتعليم والتدريب المهني والحرفي، وتأسيس الصندوق العربي لدعم الشباب للعمل في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

جاء ذلك ضِمن أبرز توصيات المشاركين بفعاليات منتدى الشباب العربي بين أهداف التنمية المستدامة 2030 والأمن القومي العربي، الذي اختُتم مساء أمس الأربعاء، ونظمه مجلس الشباب العربي بجامعة الدول العربية، تحت رعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في مدينة الأقصر، بحضور محافظ الأقصر الدكتور محمد بدر، ومدير إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي بجامعة الدول العربية الوزيرة ندى العجيزي، ومستشار الأمين العام لجامعة الدول العربية للشؤون العسكرية اللواء محمود خليفة، ورئيس مجلس الشباب العربي الدكتورة مشيرة أبو غالي، وبعض المسؤلين في جامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة، وعدد كبير من شباب الوطن العربي وممثلي الدول العربية.

 

وكان من أبرز التوصيات التي أصدرها المشاركون في المنتدى، مطالبةُ المنتدى لمجلس الأمن بتطبيق القرار رقم 2334 بشأن تجريم الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، ومطالبة أمين جامعة الدول العربية بإحياء وتفعيل قرار قمة شرم الشيخ 2015 المتعلق بإنشاء قوة عربية مشتركة لمكافحة الإرهاب، وصيانة الأمن القومي العربي، والقيام بمبادرة لدعم المصالحة بين الفئات المتناحرة في الصومال.

 

ودعا المشاركون في المنتدى إلى تفعيل اللجنة العربية للتنمية المستدامة، وعودة الحكومات العربية إلى تطوير المنظومة الصحية، وتطوير المنظومة التعليمية، وزيادة الاهتمام بالتعليم والتدريب المهني والحِرَفي، وتفعيل نتائج الدراسة التي تُعِدها جامعة الدول العربية بالتعاون مع الأمم المتحدة حول الفقر متعدد الأبعاد، بالإضافة إلى زيادة الاستخدام الأمثل للموارد في الدول العربية؛ فضلاً عن تأسيس الصندوق العربي لدعم الشباب للعمل في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

من جانبه، أعرب محافظ الأقصر، في كلمته خلال حفل الختام، عن تقديره للشباب العربي نبض الأمة، والقادر على قيادة قاطرة التنمية في الوطن العربي؛ مؤكداً أهمية وحدة الصف العربي ودعم العروبة؛ حتى تعود الريادة للأمة العربية بما يستحق ويليق بتاريخها العظيم.

 

وفي نهاية الحفل، كرّم محافظ الأقصر رؤساءَ الوفود العربية المشاركة بالمنتدى، واختتم المنتدى بحفل للفنون الشعبية الصعيدية والنوبية والفرعونية، كما كرّم وفد المملكة العربية السعودية المشارك في المنتدى؛ حيث استلم درعَ التكريم رئيسُ الوفد محمد بن عايض الهاجري.

 

وقدّم "الهاجري" في كلمته في ختام المنتدى، الشكر والتقدير لكل الجهات التي خططت لانعقاد هذا المنتدى الهام، وقال: "كانت فرصة طيبة لأن نلتقي فيه كممثلين لأوطاننا العربية؛ لمناقشة قضايا تهم الشباب العربي، وبحث مختلف السبل لدعمهم، ولا شك أن هذه قضايا هامة جداً؛ فالشباب هم دعامة المستقبل، والاهتمام بهم هو اهتمام بمستقبل الأمة العربية".

 

وأضاف رئيس وفد المملكة: "عندما سافرتُ من أرض الحرمين الشريفين إلى أرض الكنانة مصر العروبة لم أشعر بما يشعر به المسافر عادة من اغتراب؛ وذلك لأن مصر هي تماماً مثل وطني الغالي، وشعبها هو الشعب الشقيق لشعب بلدي".

 

واختتم "الهاجري" كلمته بتقديم الشكر الجزيل لجميع مَن شارك في جلسات المنتدى وورش العمل وكل المنظمين؛ آملاً أن تكون التوصيات التي طُرحت محل اهتمام أصحاب القرار؛ حتى يتم على ضوئها وضعُ سياسات لمصلحة شباب أمتنا العربية، كما شكر محافظ الأقصر على حفاوة الاستقبال والترحيب، واهتمامه بالوفد السعودي بشكل دوري.

 

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
01:11 PM

مصر.. "الشباب العربي" يطالب بتطوير شامل وتجريم الاستيطان وقوة تدحر الإرهاب

توصيات عدة تضم "صندوقاً تنموياً" ودعم المصالحة بين الفئات المتناحرة في الصومال

A A A
2
969

طالَبَ منتدى الشباب العربي بتطوير المنظومة الصحية، وتطوير المنظومة التعليمية، وزيادة الاهتمام بالتعليم والتدريب المهني والحرفي، وتأسيس الصندوق العربي لدعم الشباب للعمل في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

جاء ذلك ضِمن أبرز توصيات المشاركين بفعاليات منتدى الشباب العربي بين أهداف التنمية المستدامة 2030 والأمن القومي العربي، الذي اختُتم مساء أمس الأربعاء، ونظمه مجلس الشباب العربي بجامعة الدول العربية، تحت رعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في مدينة الأقصر، بحضور محافظ الأقصر الدكتور محمد بدر، ومدير إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي بجامعة الدول العربية الوزيرة ندى العجيزي، ومستشار الأمين العام لجامعة الدول العربية للشؤون العسكرية اللواء محمود خليفة، ورئيس مجلس الشباب العربي الدكتورة مشيرة أبو غالي، وبعض المسؤلين في جامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة، وعدد كبير من شباب الوطن العربي وممثلي الدول العربية.

 

وكان من أبرز التوصيات التي أصدرها المشاركون في المنتدى، مطالبةُ المنتدى لمجلس الأمن بتطبيق القرار رقم 2334 بشأن تجريم الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، ومطالبة أمين جامعة الدول العربية بإحياء وتفعيل قرار قمة شرم الشيخ 2015 المتعلق بإنشاء قوة عربية مشتركة لمكافحة الإرهاب، وصيانة الأمن القومي العربي، والقيام بمبادرة لدعم المصالحة بين الفئات المتناحرة في الصومال.

 

ودعا المشاركون في المنتدى إلى تفعيل اللجنة العربية للتنمية المستدامة، وعودة الحكومات العربية إلى تطوير المنظومة الصحية، وتطوير المنظومة التعليمية، وزيادة الاهتمام بالتعليم والتدريب المهني والحِرَفي، وتفعيل نتائج الدراسة التي تُعِدها جامعة الدول العربية بالتعاون مع الأمم المتحدة حول الفقر متعدد الأبعاد، بالإضافة إلى زيادة الاستخدام الأمثل للموارد في الدول العربية؛ فضلاً عن تأسيس الصندوق العربي لدعم الشباب للعمل في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

من جانبه، أعرب محافظ الأقصر، في كلمته خلال حفل الختام، عن تقديره للشباب العربي نبض الأمة، والقادر على قيادة قاطرة التنمية في الوطن العربي؛ مؤكداً أهمية وحدة الصف العربي ودعم العروبة؛ حتى تعود الريادة للأمة العربية بما يستحق ويليق بتاريخها العظيم.

 

وفي نهاية الحفل، كرّم محافظ الأقصر رؤساءَ الوفود العربية المشاركة بالمنتدى، واختتم المنتدى بحفل للفنون الشعبية الصعيدية والنوبية والفرعونية، كما كرّم وفد المملكة العربية السعودية المشارك في المنتدى؛ حيث استلم درعَ التكريم رئيسُ الوفد محمد بن عايض الهاجري.

 

وقدّم "الهاجري" في كلمته في ختام المنتدى، الشكر والتقدير لكل الجهات التي خططت لانعقاد هذا المنتدى الهام، وقال: "كانت فرصة طيبة لأن نلتقي فيه كممثلين لأوطاننا العربية؛ لمناقشة قضايا تهم الشباب العربي، وبحث مختلف السبل لدعمهم، ولا شك أن هذه قضايا هامة جداً؛ فالشباب هم دعامة المستقبل، والاهتمام بهم هو اهتمام بمستقبل الأمة العربية".

 

وأضاف رئيس وفد المملكة: "عندما سافرتُ من أرض الحرمين الشريفين إلى أرض الكنانة مصر العروبة لم أشعر بما يشعر به المسافر عادة من اغتراب؛ وذلك لأن مصر هي تماماً مثل وطني الغالي، وشعبها هو الشعب الشقيق لشعب بلدي".

 

واختتم "الهاجري" كلمته بتقديم الشكر الجزيل لجميع مَن شارك في جلسات المنتدى وورش العمل وكل المنظمين؛ آملاً أن تكون التوصيات التي طُرحت محل اهتمام أصحاب القرار؛ حتى يتم على ضوئها وضعُ سياسات لمصلحة شباب أمتنا العربية، كما شكر محافظ الأقصر على حفاوة الاستقبال والترحيب، واهتمامه بالوفد السعودي بشكل دوري.