مع تزامن العيد والصيف.. السعوديون: سياح يجوبون العالم وآخرون في "ربوع المملكة".. والإنفاق يتجاوز 12 مليار ريال

عودة البدلات أنعشت الأسر السعودية.. ودبي والبحرين جذبت 1.5 مليون سعودي

- ٤٠ ٪‏ من السعوديين "مخمليين" يسافرون إلى أوروبا وأمريكا وصرفهم مرتفع.. والضوابط والتأشيرات تعوق بعضهم
- أسعار الفعاليات التي أُقيمت في المدن السعودية صادمة ومرتفعة جدًا.. ومصر وجنوب آسيا تجذب الأسر السعودية
- المواطنة ازدهار الغامدي: نشكر خادم الحرمين على تمديد الإجازة وسنسافر لدبي للاحتفال مع العائلة
- المواطن محمد الحذيفي: نستمتع بالعيد في جدة والمتنزهات المحلية وعلى الكورنيش
- نائب رئيس اللجنة السياحية: فعاليات الصيف والإجازات والأعياد استطاعت أن تجذب عددًا كبيرًا من المواطنين
- الاقتصادي جمال بنون: السائح السعودي ينفق بسخاء.. والسياحة في تركيا تراجعت بسبب الأزمة الخليجية



اتجهت العديد من الأسر للسفر خلال إجازة عيد الفطر المبارك والتي تزامنت مع الإجازة الصيفية، فنجد بعض الأسر فضلت الاستمتاع بالفعاليات الداخلية المقامة في المدن السعودية وقضاء إجازة العيد مع الأهل والأقارب في مختلف المدن، فيما فضل الكثير استغلال طول مدة الإجازة للسفر للخارج والاستمتاع بإجازة العيد في الخارج .

1.5 مليون سائح
حظيت دولة الإمارات على أعلى عدد من السياح السعوديين خلال إجازة العيد فهناك ما يقرب من مليون سائح سافروا للاستمتاع بالإجازة في مدينة دبي، فيما بلغ عدد المسافرين إلى مدينة البحرين في إجازة عيد الفطر 500 ألف سائح سعودي. ومن المتوقع أن يبلغ، وفقًا للإحصاءات غير الرسمية، إنفاق السياح السعوديين خلال فترة عيد الفطر المبارك 12 مليار ريال، والذي يعد رقمًا مرتفعًا مقارنة بالعام الماضي.

وتواصلت "سبق" مع عددٍ من الأسر السعودية التي فضلت قضاء إجازة العيد في الداخل، قال محمد الحذيفي "أبو زين"، أُقيم في جدة، واتفقت مع أسرتي أن نأتي للاستمتاع بالعيد معًا في جدة . وأضاف: أشعر بالعيد في لمة الأسرة والأهل والأحباب والخروج والاستمتاع في المتنزهات وعلى كورنيش جدة.

فيما خططت دكتورة ازدهار الغامدي لقضاء إجازة العيد في مدينة دبي، وقالت : طول فترة الإجازة ساهم بشكل كبير في أخذ قرار السفر، شاكرة خادم الحرمين الشريفين على مد فترة الإجازة إلى 15 شوال والذي اعتبرته فرصة مناسبة للاحتفال مع أسرتها بالعيد في دبي . وأضافت: كنت أنوي السفر إلى البحرين في إجازة العيد لقربها من المنطقة الشرقية، وبعد خبر مد الإجازة غيرنا وجهتنا إلى دبي، وسوف أعود لأمارس عملي وأستعد لإجازة صيفية نخطط أن نسافر فيها لأكثر من دولة .

سياحة داخلية
وتواصلت "سبق" مع نائب رئيس اللجنة السياحية الدكتور معجب العجالين، أن الفعاليات المقامة في فصل الصيف والإجازات والأعياد استطاعت أن تجذب عددًا كبيرًا من السياح، حيث تحظى الرياض بالكثير من الفعاليات التي استطاعت أن تجذب السائح للسياحة الداخلية، كما تجذب مدينة جدة عددًا كبيرًا، إضافة إلى المصايف في منطقة عسير.

ورأى أن القوة الشرائية عند المواطن السعودي أعلى بكثير عن نظيره في الدول الأوروبية، وأرجعه إلى سوء التخطيط وغياب الاستعداد المبكر ما يجعله يحصل على الخدمات بشكل أعلى، فمتوسط إنفاق السائح السعودي في اليوم 550 ريالاً، أما الأوروبي فيبلغ إنفاقه 350، كما أن فكرة الادخار بشكل عام غير مجودة لدى السائح السعودي الذي يعتمد على مقولة "اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب".

مدن جاذبة
قال الخبير والكاتب الاقتصادي جمال بنون لـ"سبق": المجتمع السعودي يحتفل بمناسبتين، عيد الفطر المبارك الذي امتدت إجازته لـ15 شوال وأيضًا الإجازة الصيفية، ما دفع عددًا كبيرًا من السعوديين للسفر للخارج لطول مدة إجازة العيد، وعن أبرز الوجهات التي يفضلها السعودي في إجازة عيد الفطر المبارك، رأى بنون أن الإمارات والبحرين يستقطبان العدد الأكبر من السياح في الأعياد، فهناك ما يقرب من 300 : 500 ألف يتجهون إلى البحرين في عيد الفطر، فيما بلغ عدد المسافرين إلى الإمارات مليون سعودي خلال فترة العيد.

وتوقع "بنون" أن تجذب مصر عددًا كبيرًا من السياح هذا العام، فما زالت الأسرة السعودية تستمتع بالإقامة في مصر، كما سيلعب فرق العملة دورًا كبيرًا في اجتذاب السياح إلى المدن الساحلية المصرية وجعلها وجهة رئيسة في إجازة آخر العام.

ورأى أن السياحة في تركيا تراجعت إلى حد ما بسبب الأزمة الخليجية، في المقابل قفزت السياحة في دول شرق آسيا وباتت تحظى باهتمام كبير واستطاعت أن تجذب الأسر السعودية.
وعن الدول الأوروبية ، قال بنون : تعد واحدة من المحطات المهمة للطبقات المخملية، هناك ما يقرب من 40 % من السياحة السعودية تتجه إلى أوروبا وأمريكا، حيث يكون لديهم إمكانية للصرف بمبالغ مرتفعة غير أن الضوابط والتأشيرات تعوق بعضهم من السفر إليها.

وأضاف: هناك تحسن ملحوظ في أداء السياحة الداخلية، يرجع إلى عدة عوامل أهمها برامج هيئة الترفيه ما ساعد على استقطاب عدد كبير من الداخل والخارج ، بيد أن السائح السعودي يبحث عن بيئة مناسبة له ولأسرته وأماكن التنزه والسياحة وغيرها، وما زال الكثير منها غير موجود بالسعودية، كما أن أسعار الفعاليات التي أُقيمت كانت صادمة ومرتفعة جدًا على المواطن العادي، معربًا عن أمله في تحسن الخدمات وانخفاض الأسعار وأن تكون الشركات المنظمة لديها المزيد من الخبرات.

تفاؤل وإنفاق
ولفت إلى أن هناك 20 % من السياح السعوديين لديهم برامج سفر مع شركات سياحية، بما يجعل لديهم أكثر من محطة سفر فنجد السائح يمر بأكثر من دولة، ما يزيد من مصروفاته.
وأوضح أن بشائر الخير وعودة البدلات للموظف خلقت نوعًا من التفاؤل لدى الأسرة السعودية ما جعلها تصرف ما ادخرته في الفترة الماضية.

وعن متوسط إنفاق الفرد خلال فترة العيد قال بنون : من 700 إلى 800 ريال شاملة الإقامة، ويبلغ حد الإنفاق في هذه الفترة 12 مليار ريال سعودي للسياح خارج السعودية، وهذا يعد رقمًا ضخمًا ومرتفعًا عن العام الماضي، حيث ساهمت الأزمات الاقتصادية في السنة الماضية في تقليص النفقات السياحية للأسرة السعودية.

اعلان
مع تزامن العيد والصيف.. السعوديون: سياح يجوبون العالم وآخرون في "ربوع المملكة".. والإنفاق يتجاوز 12 مليار ريال
سبق

- ٤٠ ٪‏ من السعوديين "مخمليين" يسافرون إلى أوروبا وأمريكا وصرفهم مرتفع.. والضوابط والتأشيرات تعوق بعضهم
- أسعار الفعاليات التي أُقيمت في المدن السعودية صادمة ومرتفعة جدًا.. ومصر وجنوب آسيا تجذب الأسر السعودية
- المواطنة ازدهار الغامدي: نشكر خادم الحرمين على تمديد الإجازة وسنسافر لدبي للاحتفال مع العائلة
- المواطن محمد الحذيفي: نستمتع بالعيد في جدة والمتنزهات المحلية وعلى الكورنيش
- نائب رئيس اللجنة السياحية: فعاليات الصيف والإجازات والأعياد استطاعت أن تجذب عددًا كبيرًا من المواطنين
- الاقتصادي جمال بنون: السائح السعودي ينفق بسخاء.. والسياحة في تركيا تراجعت بسبب الأزمة الخليجية



اتجهت العديد من الأسر للسفر خلال إجازة عيد الفطر المبارك والتي تزامنت مع الإجازة الصيفية، فنجد بعض الأسر فضلت الاستمتاع بالفعاليات الداخلية المقامة في المدن السعودية وقضاء إجازة العيد مع الأهل والأقارب في مختلف المدن، فيما فضل الكثير استغلال طول مدة الإجازة للسفر للخارج والاستمتاع بإجازة العيد في الخارج .

1.5 مليون سائح
حظيت دولة الإمارات على أعلى عدد من السياح السعوديين خلال إجازة العيد فهناك ما يقرب من مليون سائح سافروا للاستمتاع بالإجازة في مدينة دبي، فيما بلغ عدد المسافرين إلى مدينة البحرين في إجازة عيد الفطر 500 ألف سائح سعودي. ومن المتوقع أن يبلغ، وفقًا للإحصاءات غير الرسمية، إنفاق السياح السعوديين خلال فترة عيد الفطر المبارك 12 مليار ريال، والذي يعد رقمًا مرتفعًا مقارنة بالعام الماضي.

وتواصلت "سبق" مع عددٍ من الأسر السعودية التي فضلت قضاء إجازة العيد في الداخل، قال محمد الحذيفي "أبو زين"، أُقيم في جدة، واتفقت مع أسرتي أن نأتي للاستمتاع بالعيد معًا في جدة . وأضاف: أشعر بالعيد في لمة الأسرة والأهل والأحباب والخروج والاستمتاع في المتنزهات وعلى كورنيش جدة.

فيما خططت دكتورة ازدهار الغامدي لقضاء إجازة العيد في مدينة دبي، وقالت : طول فترة الإجازة ساهم بشكل كبير في أخذ قرار السفر، شاكرة خادم الحرمين الشريفين على مد فترة الإجازة إلى 15 شوال والذي اعتبرته فرصة مناسبة للاحتفال مع أسرتها بالعيد في دبي . وأضافت: كنت أنوي السفر إلى البحرين في إجازة العيد لقربها من المنطقة الشرقية، وبعد خبر مد الإجازة غيرنا وجهتنا إلى دبي، وسوف أعود لأمارس عملي وأستعد لإجازة صيفية نخطط أن نسافر فيها لأكثر من دولة .

سياحة داخلية
وتواصلت "سبق" مع نائب رئيس اللجنة السياحية الدكتور معجب العجالين، أن الفعاليات المقامة في فصل الصيف والإجازات والأعياد استطاعت أن تجذب عددًا كبيرًا من السياح، حيث تحظى الرياض بالكثير من الفعاليات التي استطاعت أن تجذب السائح للسياحة الداخلية، كما تجذب مدينة جدة عددًا كبيرًا، إضافة إلى المصايف في منطقة عسير.

ورأى أن القوة الشرائية عند المواطن السعودي أعلى بكثير عن نظيره في الدول الأوروبية، وأرجعه إلى سوء التخطيط وغياب الاستعداد المبكر ما يجعله يحصل على الخدمات بشكل أعلى، فمتوسط إنفاق السائح السعودي في اليوم 550 ريالاً، أما الأوروبي فيبلغ إنفاقه 350، كما أن فكرة الادخار بشكل عام غير مجودة لدى السائح السعودي الذي يعتمد على مقولة "اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب".

مدن جاذبة
قال الخبير والكاتب الاقتصادي جمال بنون لـ"سبق": المجتمع السعودي يحتفل بمناسبتين، عيد الفطر المبارك الذي امتدت إجازته لـ15 شوال وأيضًا الإجازة الصيفية، ما دفع عددًا كبيرًا من السعوديين للسفر للخارج لطول مدة إجازة العيد، وعن أبرز الوجهات التي يفضلها السعودي في إجازة عيد الفطر المبارك، رأى بنون أن الإمارات والبحرين يستقطبان العدد الأكبر من السياح في الأعياد، فهناك ما يقرب من 300 : 500 ألف يتجهون إلى البحرين في عيد الفطر، فيما بلغ عدد المسافرين إلى الإمارات مليون سعودي خلال فترة العيد.

وتوقع "بنون" أن تجذب مصر عددًا كبيرًا من السياح هذا العام، فما زالت الأسرة السعودية تستمتع بالإقامة في مصر، كما سيلعب فرق العملة دورًا كبيرًا في اجتذاب السياح إلى المدن الساحلية المصرية وجعلها وجهة رئيسة في إجازة آخر العام.

ورأى أن السياحة في تركيا تراجعت إلى حد ما بسبب الأزمة الخليجية، في المقابل قفزت السياحة في دول شرق آسيا وباتت تحظى باهتمام كبير واستطاعت أن تجذب الأسر السعودية.
وعن الدول الأوروبية ، قال بنون : تعد واحدة من المحطات المهمة للطبقات المخملية، هناك ما يقرب من 40 % من السياحة السعودية تتجه إلى أوروبا وأمريكا، حيث يكون لديهم إمكانية للصرف بمبالغ مرتفعة غير أن الضوابط والتأشيرات تعوق بعضهم من السفر إليها.

وأضاف: هناك تحسن ملحوظ في أداء السياحة الداخلية، يرجع إلى عدة عوامل أهمها برامج هيئة الترفيه ما ساعد على استقطاب عدد كبير من الداخل والخارج ، بيد أن السائح السعودي يبحث عن بيئة مناسبة له ولأسرته وأماكن التنزه والسياحة وغيرها، وما زال الكثير منها غير موجود بالسعودية، كما أن أسعار الفعاليات التي أُقيمت كانت صادمة ومرتفعة جدًا على المواطن العادي، معربًا عن أمله في تحسن الخدمات وانخفاض الأسعار وأن تكون الشركات المنظمة لديها المزيد من الخبرات.

تفاؤل وإنفاق
ولفت إلى أن هناك 20 % من السياح السعوديين لديهم برامج سفر مع شركات سياحية، بما يجعل لديهم أكثر من محطة سفر فنجد السائح يمر بأكثر من دولة، ما يزيد من مصروفاته.
وأوضح أن بشائر الخير وعودة البدلات للموظف خلقت نوعًا من التفاؤل لدى الأسرة السعودية ما جعلها تصرف ما ادخرته في الفترة الماضية.

وعن متوسط إنفاق الفرد خلال فترة العيد قال بنون : من 700 إلى 800 ريال شاملة الإقامة، ويبلغ حد الإنفاق في هذه الفترة 12 مليار ريال سعودي للسياح خارج السعودية، وهذا يعد رقمًا ضخمًا ومرتفعًا عن العام الماضي، حيث ساهمت الأزمات الاقتصادية في السنة الماضية في تقليص النفقات السياحية للأسرة السعودية.

26 يونيو 2017 - 2 شوّال 1438
09:21 PM

مع تزامن العيد والصيف.. السعوديون: سياح يجوبون العالم وآخرون في "ربوع المملكة".. والإنفاق يتجاوز 12 مليار ريال

عودة البدلات أنعشت الأسر السعودية.. ودبي والبحرين جذبت 1.5 مليون سعودي

A A A
48
43,448

- ٤٠ ٪‏ من السعوديين "مخمليين" يسافرون إلى أوروبا وأمريكا وصرفهم مرتفع.. والضوابط والتأشيرات تعوق بعضهم
- أسعار الفعاليات التي أُقيمت في المدن السعودية صادمة ومرتفعة جدًا.. ومصر وجنوب آسيا تجذب الأسر السعودية
- المواطنة ازدهار الغامدي: نشكر خادم الحرمين على تمديد الإجازة وسنسافر لدبي للاحتفال مع العائلة
- المواطن محمد الحذيفي: نستمتع بالعيد في جدة والمتنزهات المحلية وعلى الكورنيش
- نائب رئيس اللجنة السياحية: فعاليات الصيف والإجازات والأعياد استطاعت أن تجذب عددًا كبيرًا من المواطنين
- الاقتصادي جمال بنون: السائح السعودي ينفق بسخاء.. والسياحة في تركيا تراجعت بسبب الأزمة الخليجية



اتجهت العديد من الأسر للسفر خلال إجازة عيد الفطر المبارك والتي تزامنت مع الإجازة الصيفية، فنجد بعض الأسر فضلت الاستمتاع بالفعاليات الداخلية المقامة في المدن السعودية وقضاء إجازة العيد مع الأهل والأقارب في مختلف المدن، فيما فضل الكثير استغلال طول مدة الإجازة للسفر للخارج والاستمتاع بإجازة العيد في الخارج .

1.5 مليون سائح
حظيت دولة الإمارات على أعلى عدد من السياح السعوديين خلال إجازة العيد فهناك ما يقرب من مليون سائح سافروا للاستمتاع بالإجازة في مدينة دبي، فيما بلغ عدد المسافرين إلى مدينة البحرين في إجازة عيد الفطر 500 ألف سائح سعودي. ومن المتوقع أن يبلغ، وفقًا للإحصاءات غير الرسمية، إنفاق السياح السعوديين خلال فترة عيد الفطر المبارك 12 مليار ريال، والذي يعد رقمًا مرتفعًا مقارنة بالعام الماضي.

وتواصلت "سبق" مع عددٍ من الأسر السعودية التي فضلت قضاء إجازة العيد في الداخل، قال محمد الحذيفي "أبو زين"، أُقيم في جدة، واتفقت مع أسرتي أن نأتي للاستمتاع بالعيد معًا في جدة . وأضاف: أشعر بالعيد في لمة الأسرة والأهل والأحباب والخروج والاستمتاع في المتنزهات وعلى كورنيش جدة.

فيما خططت دكتورة ازدهار الغامدي لقضاء إجازة العيد في مدينة دبي، وقالت : طول فترة الإجازة ساهم بشكل كبير في أخذ قرار السفر، شاكرة خادم الحرمين الشريفين على مد فترة الإجازة إلى 15 شوال والذي اعتبرته فرصة مناسبة للاحتفال مع أسرتها بالعيد في دبي . وأضافت: كنت أنوي السفر إلى البحرين في إجازة العيد لقربها من المنطقة الشرقية، وبعد خبر مد الإجازة غيرنا وجهتنا إلى دبي، وسوف أعود لأمارس عملي وأستعد لإجازة صيفية نخطط أن نسافر فيها لأكثر من دولة .

سياحة داخلية
وتواصلت "سبق" مع نائب رئيس اللجنة السياحية الدكتور معجب العجالين، أن الفعاليات المقامة في فصل الصيف والإجازات والأعياد استطاعت أن تجذب عددًا كبيرًا من السياح، حيث تحظى الرياض بالكثير من الفعاليات التي استطاعت أن تجذب السائح للسياحة الداخلية، كما تجذب مدينة جدة عددًا كبيرًا، إضافة إلى المصايف في منطقة عسير.

ورأى أن القوة الشرائية عند المواطن السعودي أعلى بكثير عن نظيره في الدول الأوروبية، وأرجعه إلى سوء التخطيط وغياب الاستعداد المبكر ما يجعله يحصل على الخدمات بشكل أعلى، فمتوسط إنفاق السائح السعودي في اليوم 550 ريالاً، أما الأوروبي فيبلغ إنفاقه 350، كما أن فكرة الادخار بشكل عام غير مجودة لدى السائح السعودي الذي يعتمد على مقولة "اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب".

مدن جاذبة
قال الخبير والكاتب الاقتصادي جمال بنون لـ"سبق": المجتمع السعودي يحتفل بمناسبتين، عيد الفطر المبارك الذي امتدت إجازته لـ15 شوال وأيضًا الإجازة الصيفية، ما دفع عددًا كبيرًا من السعوديين للسفر للخارج لطول مدة إجازة العيد، وعن أبرز الوجهات التي يفضلها السعودي في إجازة عيد الفطر المبارك، رأى بنون أن الإمارات والبحرين يستقطبان العدد الأكبر من السياح في الأعياد، فهناك ما يقرب من 300 : 500 ألف يتجهون إلى البحرين في عيد الفطر، فيما بلغ عدد المسافرين إلى الإمارات مليون سعودي خلال فترة العيد.

وتوقع "بنون" أن تجذب مصر عددًا كبيرًا من السياح هذا العام، فما زالت الأسرة السعودية تستمتع بالإقامة في مصر، كما سيلعب فرق العملة دورًا كبيرًا في اجتذاب السياح إلى المدن الساحلية المصرية وجعلها وجهة رئيسة في إجازة آخر العام.

ورأى أن السياحة في تركيا تراجعت إلى حد ما بسبب الأزمة الخليجية، في المقابل قفزت السياحة في دول شرق آسيا وباتت تحظى باهتمام كبير واستطاعت أن تجذب الأسر السعودية.
وعن الدول الأوروبية ، قال بنون : تعد واحدة من المحطات المهمة للطبقات المخملية، هناك ما يقرب من 40 % من السياحة السعودية تتجه إلى أوروبا وأمريكا، حيث يكون لديهم إمكانية للصرف بمبالغ مرتفعة غير أن الضوابط والتأشيرات تعوق بعضهم من السفر إليها.

وأضاف: هناك تحسن ملحوظ في أداء السياحة الداخلية، يرجع إلى عدة عوامل أهمها برامج هيئة الترفيه ما ساعد على استقطاب عدد كبير من الداخل والخارج ، بيد أن السائح السعودي يبحث عن بيئة مناسبة له ولأسرته وأماكن التنزه والسياحة وغيرها، وما زال الكثير منها غير موجود بالسعودية، كما أن أسعار الفعاليات التي أُقيمت كانت صادمة ومرتفعة جدًا على المواطن العادي، معربًا عن أمله في تحسن الخدمات وانخفاض الأسعار وأن تكون الشركات المنظمة لديها المزيد من الخبرات.

تفاؤل وإنفاق
ولفت إلى أن هناك 20 % من السياح السعوديين لديهم برامج سفر مع شركات سياحية، بما يجعل لديهم أكثر من محطة سفر فنجد السائح يمر بأكثر من دولة، ما يزيد من مصروفاته.
وأوضح أن بشائر الخير وعودة البدلات للموظف خلقت نوعًا من التفاؤل لدى الأسرة السعودية ما جعلها تصرف ما ادخرته في الفترة الماضية.

وعن متوسط إنفاق الفرد خلال فترة العيد قال بنون : من 700 إلى 800 ريال شاملة الإقامة، ويبلغ حد الإنفاق في هذه الفترة 12 مليار ريال سعودي للسياح خارج السعودية، وهذا يعد رقمًا ضخمًا ومرتفعًا عن العام الماضي، حيث ساهمت الأزمات الاقتصادية في السنة الماضية في تقليص النفقات السياحية للأسرة السعودية.