مفاجأة مصر بالجنادرية 31.. التنورة وفنون قديمة وشخصيات فذة

بمشاركة 200 شخص و50 جهة وعلى مساحة 2500 متر

تقف مصر على أعتاب النسخة الحادية والثلاثين لأكبر مهرجان ثقافي وتراثي تشهده منطقة الشرق الأوسط، وهو مهرجان الجنادرية 31 كضيف شرف لهذا العام.

 

وتعد مصر ضيف الشرف الثامن -بعد روسيا وفرنسا واليابان وكوريا الجنوبية والصين والإمارات وأخيرًا في العام الماضي ألمانيا- وهو يؤكد متانة الأواصر التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين في البعد الثقافي والتراثي.

 

وتتجه المشاركة المصرية إلى استعراض البعد الثقافي والتراثي المصري الذي يمتد إلى أكثر من 8 آلاف عام، بالإضافة إلى العمل على تأكيد الهوية العربية والإسلامية التي تحتل المكانة الأولى في إبراز القدرات المصرية ذات الصدارة في أوقات كثيرة بالنسبة للعالم والشرق الأوسط.  

 

جناح كبير

تبلغ مساحة الجناح المصري 2500 متر مربع مخصصة لضيف الشرف سنويًّا، وقامت وزارة الثقافة المصرية بتقسيمها إلى 20 جناحًا تقدم العمارة الإسلامية وفنونها العبقرية التي تتميز بها مصر على جميع الدول الإسلامية من حيث التنوع ومدارس الهندسة الإسلامية عبر 1400 عام.

 

ثم هناك جناح مصلحة سك العملة، وهي رابع أقدم مصلحة سك عملة في العالم، وصدر أول مرسوم من الحكومة المصرية ينص على سك عملة في شكل ريالات من الذهب والفضة عام 1834م.

 

وظلت العملات الذهبية في مصر تمثل وسيلة التعامل حتى عام 1898م عندما تم إنشاء البنك الأهلي، ومنحته الحكومة المصرية حينذاك امتياز إصدار الأوراق النقدية القابلة للتحويل إلى ذهب لمدة 50 عامًا.

 

ثم تأتي خيمة العريش التي تعكس الحياة البدوية المصرية التي هي قريبة الشبه بالحياة البدوية في الجزيرة العربية، ثم جناح شركة مصر للطيران، وهي أقدم شركة طيران في الشرق الأوسط وأول شركة طيران عربية وتقدم نماذج للطائرات والخدمات التي تقدمها، بالإضافة إلى جناح مشروع تنمية قناة السويس، جناح العاصمة الإدارية الجديدة.

 

هذا، علاوة على مجموعة من الفرق الموسيقية المصرية؛ منها الموسيقى العربية، التنورة، فرقة أسوان للفنون الشعبية، فرقة الوادي الجديد للفنون الشعبية، فرقة السباعية للإنشاد الديني، فرقة حلايب وشلاتين للفنون الشعبية، وسيقام على هامش المشاركة المصرية لقاءات فنية تمثل فيها فرقة النيل للموسيقى الشعبية المصرية وأوركسترا بيت العود، وفرقة سوهاج للفنون الشعبية.

 

بالإضافة لإقامة العديد من الأمسيات الشعرية لشعر البادية والفصحى والعامية، إلى جانب إقامة ندوات ومحاضرات ومجموعة من الندوات الثقافية، يتحدث فيها كوكبة من رجال الفكر والثقافة في مصر ووزراء خارجية سابقون ممن يعتبرون من الشخصيات التي تحمل الكثير من الأسرار الثقافية وغيرها من التجارب في الوطن العربي.

  

كما يقام معرض لنوادر المخطوطات، بالإضافة لإقامة معرض للكتاب، ومعرض للوحات الفن التشكيلي، وورشة الخط العربي.

 

وفى أول تصريح لصحيفة سعودية قال مساعد وزير الثقافة ووكيل أول الوزارة والمسؤول الأول عن جناح مصر في الجنادرية "السيد حسن خلاف" لـ"سبق": إن مشاركة مصر تحظى باهتمام كبير على كل المستويات، وسيحضر قيادات وزارة الثقافة وعلى رأسهم الوزير الكاتب "حلمي نمنم".

 

وأكد "خلاف" أن مشاركة مصر تعد أكبر مشاركة خارجية للثقافة والتراث المصري بالخارج، مشيرًا إلى أن مكانة السعودية تستدعي المشاركة الكبرى، لافتًا إلى أن عدد المشاركين من الأفراد تخطوا 200 شخص، وعدد الهيئات تخطت خمسين جهة من بين الثقافة والتراث والفنون والتاريخي والسياحة والمشروعات والاستثمار الحديث.

 

وعما سيقدمه الجناح المصري للجمهور السعودي والعربي، أكد "خلاف" أن الجناح المصري يعد العديد من المفاجآت التي يستحقها الجمهور الضيف؛ فما بين الإنشاد الديني والفنون القديمة والتنورة المصرية الأصيلة والتراث المصري الذي يحبه العرب وخاصة السعوديين؛ لارتباطهم بتلك الفنون على مر التاريخ.

 

الجدير بالذكر أن جناح مصر في قرية الجنادرية سيكون تحت شعار "مصر أصالة .. معاصرة".

اعلان
مفاجأة مصر بالجنادرية 31.. التنورة وفنون قديمة وشخصيات فذة
سبق

تقف مصر على أعتاب النسخة الحادية والثلاثين لأكبر مهرجان ثقافي وتراثي تشهده منطقة الشرق الأوسط، وهو مهرجان الجنادرية 31 كضيف شرف لهذا العام.

 

وتعد مصر ضيف الشرف الثامن -بعد روسيا وفرنسا واليابان وكوريا الجنوبية والصين والإمارات وأخيرًا في العام الماضي ألمانيا- وهو يؤكد متانة الأواصر التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين في البعد الثقافي والتراثي.

 

وتتجه المشاركة المصرية إلى استعراض البعد الثقافي والتراثي المصري الذي يمتد إلى أكثر من 8 آلاف عام، بالإضافة إلى العمل على تأكيد الهوية العربية والإسلامية التي تحتل المكانة الأولى في إبراز القدرات المصرية ذات الصدارة في أوقات كثيرة بالنسبة للعالم والشرق الأوسط.  

 

جناح كبير

تبلغ مساحة الجناح المصري 2500 متر مربع مخصصة لضيف الشرف سنويًّا، وقامت وزارة الثقافة المصرية بتقسيمها إلى 20 جناحًا تقدم العمارة الإسلامية وفنونها العبقرية التي تتميز بها مصر على جميع الدول الإسلامية من حيث التنوع ومدارس الهندسة الإسلامية عبر 1400 عام.

 

ثم هناك جناح مصلحة سك العملة، وهي رابع أقدم مصلحة سك عملة في العالم، وصدر أول مرسوم من الحكومة المصرية ينص على سك عملة في شكل ريالات من الذهب والفضة عام 1834م.

 

وظلت العملات الذهبية في مصر تمثل وسيلة التعامل حتى عام 1898م عندما تم إنشاء البنك الأهلي، ومنحته الحكومة المصرية حينذاك امتياز إصدار الأوراق النقدية القابلة للتحويل إلى ذهب لمدة 50 عامًا.

 

ثم تأتي خيمة العريش التي تعكس الحياة البدوية المصرية التي هي قريبة الشبه بالحياة البدوية في الجزيرة العربية، ثم جناح شركة مصر للطيران، وهي أقدم شركة طيران في الشرق الأوسط وأول شركة طيران عربية وتقدم نماذج للطائرات والخدمات التي تقدمها، بالإضافة إلى جناح مشروع تنمية قناة السويس، جناح العاصمة الإدارية الجديدة.

 

هذا، علاوة على مجموعة من الفرق الموسيقية المصرية؛ منها الموسيقى العربية، التنورة، فرقة أسوان للفنون الشعبية، فرقة الوادي الجديد للفنون الشعبية، فرقة السباعية للإنشاد الديني، فرقة حلايب وشلاتين للفنون الشعبية، وسيقام على هامش المشاركة المصرية لقاءات فنية تمثل فيها فرقة النيل للموسيقى الشعبية المصرية وأوركسترا بيت العود، وفرقة سوهاج للفنون الشعبية.

 

بالإضافة لإقامة العديد من الأمسيات الشعرية لشعر البادية والفصحى والعامية، إلى جانب إقامة ندوات ومحاضرات ومجموعة من الندوات الثقافية، يتحدث فيها كوكبة من رجال الفكر والثقافة في مصر ووزراء خارجية سابقون ممن يعتبرون من الشخصيات التي تحمل الكثير من الأسرار الثقافية وغيرها من التجارب في الوطن العربي.

  

كما يقام معرض لنوادر المخطوطات، بالإضافة لإقامة معرض للكتاب، ومعرض للوحات الفن التشكيلي، وورشة الخط العربي.

 

وفى أول تصريح لصحيفة سعودية قال مساعد وزير الثقافة ووكيل أول الوزارة والمسؤول الأول عن جناح مصر في الجنادرية "السيد حسن خلاف" لـ"سبق": إن مشاركة مصر تحظى باهتمام كبير على كل المستويات، وسيحضر قيادات وزارة الثقافة وعلى رأسهم الوزير الكاتب "حلمي نمنم".

 

وأكد "خلاف" أن مشاركة مصر تعد أكبر مشاركة خارجية للثقافة والتراث المصري بالخارج، مشيرًا إلى أن مكانة السعودية تستدعي المشاركة الكبرى، لافتًا إلى أن عدد المشاركين من الأفراد تخطوا 200 شخص، وعدد الهيئات تخطت خمسين جهة من بين الثقافة والتراث والفنون والتاريخي والسياحة والمشروعات والاستثمار الحديث.

 

وعما سيقدمه الجناح المصري للجمهور السعودي والعربي، أكد "خلاف" أن الجناح المصري يعد العديد من المفاجآت التي يستحقها الجمهور الضيف؛ فما بين الإنشاد الديني والفنون القديمة والتنورة المصرية الأصيلة والتراث المصري الذي يحبه العرب وخاصة السعوديين؛ لارتباطهم بتلك الفنون على مر التاريخ.

 

الجدير بالذكر أن جناح مصر في قرية الجنادرية سيكون تحت شعار "مصر أصالة .. معاصرة".

31 يناير 2017 - 3 جمادى الأول 1438
05:53 PM
اخر تعديل
21 يونيو 2017 - 26 رمضان 1438
07:21 AM

مفاجأة مصر بالجنادرية 31.. التنورة وفنون قديمة وشخصيات فذة

بمشاركة 200 شخص و50 جهة وعلى مساحة 2500 متر

A A A
5
16,930

تقف مصر على أعتاب النسخة الحادية والثلاثين لأكبر مهرجان ثقافي وتراثي تشهده منطقة الشرق الأوسط، وهو مهرجان الجنادرية 31 كضيف شرف لهذا العام.

 

وتعد مصر ضيف الشرف الثامن -بعد روسيا وفرنسا واليابان وكوريا الجنوبية والصين والإمارات وأخيرًا في العام الماضي ألمانيا- وهو يؤكد متانة الأواصر التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين في البعد الثقافي والتراثي.

 

وتتجه المشاركة المصرية إلى استعراض البعد الثقافي والتراثي المصري الذي يمتد إلى أكثر من 8 آلاف عام، بالإضافة إلى العمل على تأكيد الهوية العربية والإسلامية التي تحتل المكانة الأولى في إبراز القدرات المصرية ذات الصدارة في أوقات كثيرة بالنسبة للعالم والشرق الأوسط.  

 

جناح كبير

تبلغ مساحة الجناح المصري 2500 متر مربع مخصصة لضيف الشرف سنويًّا، وقامت وزارة الثقافة المصرية بتقسيمها إلى 20 جناحًا تقدم العمارة الإسلامية وفنونها العبقرية التي تتميز بها مصر على جميع الدول الإسلامية من حيث التنوع ومدارس الهندسة الإسلامية عبر 1400 عام.

 

ثم هناك جناح مصلحة سك العملة، وهي رابع أقدم مصلحة سك عملة في العالم، وصدر أول مرسوم من الحكومة المصرية ينص على سك عملة في شكل ريالات من الذهب والفضة عام 1834م.

 

وظلت العملات الذهبية في مصر تمثل وسيلة التعامل حتى عام 1898م عندما تم إنشاء البنك الأهلي، ومنحته الحكومة المصرية حينذاك امتياز إصدار الأوراق النقدية القابلة للتحويل إلى ذهب لمدة 50 عامًا.

 

ثم تأتي خيمة العريش التي تعكس الحياة البدوية المصرية التي هي قريبة الشبه بالحياة البدوية في الجزيرة العربية، ثم جناح شركة مصر للطيران، وهي أقدم شركة طيران في الشرق الأوسط وأول شركة طيران عربية وتقدم نماذج للطائرات والخدمات التي تقدمها، بالإضافة إلى جناح مشروع تنمية قناة السويس، جناح العاصمة الإدارية الجديدة.

 

هذا، علاوة على مجموعة من الفرق الموسيقية المصرية؛ منها الموسيقى العربية، التنورة، فرقة أسوان للفنون الشعبية، فرقة الوادي الجديد للفنون الشعبية، فرقة السباعية للإنشاد الديني، فرقة حلايب وشلاتين للفنون الشعبية، وسيقام على هامش المشاركة المصرية لقاءات فنية تمثل فيها فرقة النيل للموسيقى الشعبية المصرية وأوركسترا بيت العود، وفرقة سوهاج للفنون الشعبية.

 

بالإضافة لإقامة العديد من الأمسيات الشعرية لشعر البادية والفصحى والعامية، إلى جانب إقامة ندوات ومحاضرات ومجموعة من الندوات الثقافية، يتحدث فيها كوكبة من رجال الفكر والثقافة في مصر ووزراء خارجية سابقون ممن يعتبرون من الشخصيات التي تحمل الكثير من الأسرار الثقافية وغيرها من التجارب في الوطن العربي.

  

كما يقام معرض لنوادر المخطوطات، بالإضافة لإقامة معرض للكتاب، ومعرض للوحات الفن التشكيلي، وورشة الخط العربي.

 

وفى أول تصريح لصحيفة سعودية قال مساعد وزير الثقافة ووكيل أول الوزارة والمسؤول الأول عن جناح مصر في الجنادرية "السيد حسن خلاف" لـ"سبق": إن مشاركة مصر تحظى باهتمام كبير على كل المستويات، وسيحضر قيادات وزارة الثقافة وعلى رأسهم الوزير الكاتب "حلمي نمنم".

 

وأكد "خلاف" أن مشاركة مصر تعد أكبر مشاركة خارجية للثقافة والتراث المصري بالخارج، مشيرًا إلى أن مكانة السعودية تستدعي المشاركة الكبرى، لافتًا إلى أن عدد المشاركين من الأفراد تخطوا 200 شخص، وعدد الهيئات تخطت خمسين جهة من بين الثقافة والتراث والفنون والتاريخي والسياحة والمشروعات والاستثمار الحديث.

 

وعما سيقدمه الجناح المصري للجمهور السعودي والعربي، أكد "خلاف" أن الجناح المصري يعد العديد من المفاجآت التي يستحقها الجمهور الضيف؛ فما بين الإنشاد الديني والفنون القديمة والتنورة المصرية الأصيلة والتراث المصري الذي يحبه العرب وخاصة السعوديين؛ لارتباطهم بتلك الفنون على مر التاريخ.

 

الجدير بالذكر أن جناح مصر في قرية الجنادرية سيكون تحت شعار "مصر أصالة .. معاصرة".