مكة .. جراحة نادرة ومعقدة تُزيل ورماً ببلعوم رضيعة الـ 45 يوماً

بمستشفى الولادة .. حجمه 300 جرام وطوله 12 سم حالتها جيدة

 نجح فريق طبي بمستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرّمة، في إجراء عملية نادرة من نوعها لإزالة ورم ملتصق ببلعوم طفلة حديثة الولادة، كما نجح الفريق - بعون الله - من إعادة الحياة الطبيعية للطفلة السعودية الذي تبلغ من العمر 45 يوماً؛ الأمر الذي يعكس الإمكانات الطبية من أجهزة وكوادر بشرية المتوافرة داخل الدولة التي تضاهي أرقي الخدمات الطبية العالمية.

 

وأوضح المشرف على الحالة استشاري جراحة الأطفال الدكتور أنوار شمس الحق، أنه تمّ دخول الطفلة إلى الطوارئ وتمت إحالتها إلى قسم جراحة الأطفال لمعاينتها وتشخيصها، حيث قرّر الفريق الطبي بقيادة د. أنوار؛ ومساعديه الدكتور أمين الحرابي؛ والدكتور خالد بدر؛ إجراء عملية استئصال الورم فوراً، وكانت العملية عبارة عن استئصال الورم الذي شُخص بأنه ورم مسخي كيسي حميد Benign mature teratoma، يزن حجمه300 جرام وطوله 12 سم من قاع الجمجمة وصولاً إلى البلعوم، ومن جهة الوجه إلى الفكين.

 

من جهته، أوضح المدير الطبي بمستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرّمة، أن الورم تمّ استئصاله خلال عملية جراحية دقيقة استغرقت ثلاث ساعات، وفور انتهاء العملية تمّ نقل الطفلة إلى تنويم العناية المركزة، وتعتبر هذه العملية نادرة الحدوث؛ لكون الورم في طفلة لم يتجاوز عمرها الشهرين، مثمّناً خبرة الكادر الطبي وتمكنه من التعامل مع مثل هذه الحالات الحرجة، متمنياً للمواليد وللجميع تمام الصحة والعافية.

 

من جهته؛ أشاد مدير المستشفى الدكتور أنس بن عبدالحميد سدايو؛ بالدعم الذي يتلقاه من وزارة الصحة ممثلةً بمديرية الشؤون الصحية بمكة المكرّمة عن طريق توفير الكوادر المؤهلة والأجهزة الدقيقة لإجراء مثل هذه العمليات، وبالذات لحديثي الولادة، لافتاً إلى أن هذا يتم - بفضل الله - ثم بفضل الدعم المستمر الذي يلقاه القطاع الصحي من حكومة خادم الحرمين الشريفين.

 

وأعرب سدايو؛ عن شكره لجميع أفراد الكادر الطبي من أطباء وتمريض وفنيين وإداريين في أقسام المستشفى، وخصّ قسم جراحة الأطفال وقسم التخدير على ما يبذلونه من جهود في أثناء تشخيص الحالة حتى نهايتها والمشاركة في إجراء العملية بكل احتراف ودقة عبر خبرتهم في التعامل مع مثل هذه الحالات التي أسهمت بشكل كبير في نجاح العملية دون مضاعفات تُذكر ولله الحمد.

اعلان
مكة .. جراحة نادرة ومعقدة تُزيل ورماً ببلعوم رضيعة الـ 45 يوماً
سبق

 نجح فريق طبي بمستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرّمة، في إجراء عملية نادرة من نوعها لإزالة ورم ملتصق ببلعوم طفلة حديثة الولادة، كما نجح الفريق - بعون الله - من إعادة الحياة الطبيعية للطفلة السعودية الذي تبلغ من العمر 45 يوماً؛ الأمر الذي يعكس الإمكانات الطبية من أجهزة وكوادر بشرية المتوافرة داخل الدولة التي تضاهي أرقي الخدمات الطبية العالمية.

 

وأوضح المشرف على الحالة استشاري جراحة الأطفال الدكتور أنوار شمس الحق، أنه تمّ دخول الطفلة إلى الطوارئ وتمت إحالتها إلى قسم جراحة الأطفال لمعاينتها وتشخيصها، حيث قرّر الفريق الطبي بقيادة د. أنوار؛ ومساعديه الدكتور أمين الحرابي؛ والدكتور خالد بدر؛ إجراء عملية استئصال الورم فوراً، وكانت العملية عبارة عن استئصال الورم الذي شُخص بأنه ورم مسخي كيسي حميد Benign mature teratoma، يزن حجمه300 جرام وطوله 12 سم من قاع الجمجمة وصولاً إلى البلعوم، ومن جهة الوجه إلى الفكين.

 

من جهته، أوضح المدير الطبي بمستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرّمة، أن الورم تمّ استئصاله خلال عملية جراحية دقيقة استغرقت ثلاث ساعات، وفور انتهاء العملية تمّ نقل الطفلة إلى تنويم العناية المركزة، وتعتبر هذه العملية نادرة الحدوث؛ لكون الورم في طفلة لم يتجاوز عمرها الشهرين، مثمّناً خبرة الكادر الطبي وتمكنه من التعامل مع مثل هذه الحالات الحرجة، متمنياً للمواليد وللجميع تمام الصحة والعافية.

 

من جهته؛ أشاد مدير المستشفى الدكتور أنس بن عبدالحميد سدايو؛ بالدعم الذي يتلقاه من وزارة الصحة ممثلةً بمديرية الشؤون الصحية بمكة المكرّمة عن طريق توفير الكوادر المؤهلة والأجهزة الدقيقة لإجراء مثل هذه العمليات، وبالذات لحديثي الولادة، لافتاً إلى أن هذا يتم - بفضل الله - ثم بفضل الدعم المستمر الذي يلقاه القطاع الصحي من حكومة خادم الحرمين الشريفين.

 

وأعرب سدايو؛ عن شكره لجميع أفراد الكادر الطبي من أطباء وتمريض وفنيين وإداريين في أقسام المستشفى، وخصّ قسم جراحة الأطفال وقسم التخدير على ما يبذلونه من جهود في أثناء تشخيص الحالة حتى نهايتها والمشاركة في إجراء العملية بكل احتراف ودقة عبر خبرتهم في التعامل مع مثل هذه الحالات التي أسهمت بشكل كبير في نجاح العملية دون مضاعفات تُذكر ولله الحمد.

28 يناير 2017 - 30 ربيع الآخر 1438
01:53 PM

مكة .. جراحة نادرة ومعقدة تُزيل ورماً ببلعوم رضيعة الـ 45 يوماً

بمستشفى الولادة .. حجمه 300 جرام وطوله 12 سم حالتها جيدة

A A A
12
47,784

 نجح فريق طبي بمستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرّمة، في إجراء عملية نادرة من نوعها لإزالة ورم ملتصق ببلعوم طفلة حديثة الولادة، كما نجح الفريق - بعون الله - من إعادة الحياة الطبيعية للطفلة السعودية الذي تبلغ من العمر 45 يوماً؛ الأمر الذي يعكس الإمكانات الطبية من أجهزة وكوادر بشرية المتوافرة داخل الدولة التي تضاهي أرقي الخدمات الطبية العالمية.

 

وأوضح المشرف على الحالة استشاري جراحة الأطفال الدكتور أنوار شمس الحق، أنه تمّ دخول الطفلة إلى الطوارئ وتمت إحالتها إلى قسم جراحة الأطفال لمعاينتها وتشخيصها، حيث قرّر الفريق الطبي بقيادة د. أنوار؛ ومساعديه الدكتور أمين الحرابي؛ والدكتور خالد بدر؛ إجراء عملية استئصال الورم فوراً، وكانت العملية عبارة عن استئصال الورم الذي شُخص بأنه ورم مسخي كيسي حميد Benign mature teratoma، يزن حجمه300 جرام وطوله 12 سم من قاع الجمجمة وصولاً إلى البلعوم، ومن جهة الوجه إلى الفكين.

 

من جهته، أوضح المدير الطبي بمستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرّمة، أن الورم تمّ استئصاله خلال عملية جراحية دقيقة استغرقت ثلاث ساعات، وفور انتهاء العملية تمّ نقل الطفلة إلى تنويم العناية المركزة، وتعتبر هذه العملية نادرة الحدوث؛ لكون الورم في طفلة لم يتجاوز عمرها الشهرين، مثمّناً خبرة الكادر الطبي وتمكنه من التعامل مع مثل هذه الحالات الحرجة، متمنياً للمواليد وللجميع تمام الصحة والعافية.

 

من جهته؛ أشاد مدير المستشفى الدكتور أنس بن عبدالحميد سدايو؛ بالدعم الذي يتلقاه من وزارة الصحة ممثلةً بمديرية الشؤون الصحية بمكة المكرّمة عن طريق توفير الكوادر المؤهلة والأجهزة الدقيقة لإجراء مثل هذه العمليات، وبالذات لحديثي الولادة، لافتاً إلى أن هذا يتم - بفضل الله - ثم بفضل الدعم المستمر الذي يلقاه القطاع الصحي من حكومة خادم الحرمين الشريفين.

 

وأعرب سدايو؛ عن شكره لجميع أفراد الكادر الطبي من أطباء وتمريض وفنيين وإداريين في أقسام المستشفى، وخصّ قسم جراحة الأطفال وقسم التخدير على ما يبذلونه من جهود في أثناء تشخيص الحالة حتى نهايتها والمشاركة في إجراء العملية بكل احتراف ودقة عبر خبرتهم في التعامل مع مثل هذه الحالات التي أسهمت بشكل كبير في نجاح العملية دون مضاعفات تُذكر ولله الحمد.