مكتبة الملك عبدالعزيز في بكين.. 13 ألف متر و200 ألف كتاب وفكرة عمرها 11 عاماً

إضافة كبيرة لتطور العلاقات لتكمل ما بدأه طريق الحرير وحركة التجارة منذ آلاف السنين

يعد فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، وهو أول فرع يتم إنشاؤه للمكتبة في أسيا ، إضافة كبيرة لتطور العلاقات الثقافية السعودية – الصينية، الممتدة منذ آلاف السنين عبر طريق الحرير وحركة التجارة، والتي ترسخت في العصر الحديث، ولا سيما خلال العقود الأربعة الأخيرة التي شهدت تأسيس علاقات سياسية متكاملة بين البلدين.

 

ويجسد فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين رمزاً للصداقة السعودية – الصينية، وجسراً للتواصل الثقافي والمعرفي بين الحضارتين العربية الإسلامية والصينية، ومصدراً من مصادر المعرفة عن المملكة للباحثين والدارسين في الصين، ودعم برامج تعليم اللغة العربية في أعرق الجامعات الصينية.

 

وبدأت فكرة إنشاء فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين خلال زيارة الملك عبدالله بن عبدالعزيز – يرحمه الله - للصين عام 1426هـ/ 2006م، وأعقب ذلك صدور قرار مجلس الوزراء بتاريخ 14/2/1430هـ الذي تضمن تفويض أمين عام مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في التباحث مع الجانب الصيني بشأن مشروع مذكرة تفاهم بين المكتبة وجامعة بكين حول إجراءات إنشاء الفرع،  التي تم توقيعها رسمياً بحضور الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله - والرئيس الصيني هو جنيتاو في 10 فبراير عام 2009م.

 

وقد تضمنت المذكرة الموافقة على إنشاء فرع لمكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، تلا ذلك توقيع اتفاقية مبدئية بين المكتبة والجامعة في بكين تحدد أهداف الفرع ورسالته وأنشطته، وفي إطار دعم القيادة الرشيدة جهود المكتبة في خدمة الثقافة العربية والإسلامية، صدر قرار مجلس الوزراء متضمناً الموافقة على اعتماد إنشاء فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، وكذلك اعتماد ميزانية سنوية لتشغيل الفرع ، وأشرفت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة على جميع مراحل إنشاء وتجهيز الفرع في موقع متميز بالقرب من المدخل الرئيسي للجامعة، ليصبح صرحاً مهماً لخدمة الثقافة العربية الإسلامية في الجامعة الصينية العريقة، وجسراً للتواصل بين الثقافتين، ورافداً لتعزيز العلاقات الثقافية والعلمية بين البلدين، ونافذة لتعريف أبناء الصين بتاريخ المملكة العربية السعودية وحضارتها.

وفي الثامن من شهر صفر عام 1437هـ أقيم احتفال كبير لوضع حجر الأساس للمشروع بحضور نخبة من المسؤولين في البلدين، ووصف نائب رئيس جامعة بكين لي يان سونغ في كلمة ألقاها خلال الحفل حجر أساس فرع مكتبة الملك عبدالعزيز بالجامعة بأنه ليس حجراً عادياً، بل رمز للصداقة بين الشعبين الصديقين وطريق للمزيد من التبادل الثقافي بين المملكة العربية السعودية والصين، مؤكداً أن هذا المشروع الثقافي الكبير سوف يكون له أكبر الأثر في تنمية العلاقات الثقافية بين البلدين والوصول بها إلى آفاق أكبر.

 

ويقع فرع المكتبة على مساحة قدرها 13 ألف متر مربع، ويتكون من 6 أدوار ويضم قاعات للقراءة والاطلاع تتسع لأكثر من 100 باحث وزائر وتستوعب ما يزيد على 200 ألف كتاب ومادة معرفية بمساحة قدرها 500 متر مربع، وقاعة للمحاضرات ومركزاً للمعارض المتخصصة، إضافة إلى مركز للدراسات العربية الصينية ومكتبة للمخطوطات القديمة في جامعة بكين، ومكاتب إدارية تتسع لأكثر من 40 موظفاً.

 

وتتولى مكتبة الملك عبدالعزيز العامة من خلال فرعها في جامعة بكين، وفقاً لاتفاقية تنفيذ المشروع، تقديم خدمات الاطلاع للرواد والباحثين وطلاب الجامعة، وتزويد الفرع بالكتب والمراجع وأوعية المعلومات المطبوعة والإلكترونية، وتنفيذ برامج علمية وثقافية متخصصة بما يجسد تطور المجتمع وثراء الثقافة العربية في المملكة العربية السعودية، إلى جانب ترجمة الكتب والمراجع العلمية والإبداع ونشرها باللغتين العربية والصينية، وكذلك دعم المكتبات الصينية باحتياجاتها من مصادر المعرفة العربية والفهرسة الآلية من خلال الفهرس العربي الموحد والمكتبة الرقمية العربية، وذلك بالتنسيق مع إدارة جامعة بكين من خلال مجلس إدارة خاص لإدارة فرع مكتبة الملك عبدالعزيز بالجامعة.

 

ويأتي إنشاء الفرع وذلك لعلاقة الصداقة والتعاون بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين، بهدف تعزيز العلاقات الثقافية والعلمية والمعرفية، وتعريف الشعب الصيني بتاريخ وحضارة الأمة العربية الإسلامية توطيد التبادل الثقافي والتواصل المعرفي بين المملكة والصين، وخدمة الباحثين والعلماء ومساندة تعليم اللغة العربية في الجامعات الصينية، وتتضمن مهام مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في تشغيل وإدارة الفرع: إنشاء بوابة معرفية لإتاحة مقتنياته عبر شبكة الإنترنت، وتزويده بالكتب وأوعية المعلومات الورقية والإلكترونية التي تسهم في التعريف بالثقافة العربية الإسلامية وتاريخ المملكة العربية السعودية، وإقامة برامج علمية وثقافية متخصصة يشارك فيها الباحثون العرب والمسلمون مع الباحثين الصينيين بما يعزز التواصل بين الثقافة العربية الإسلامية والثقافة الصينية في مختلف المجالات، إضافة إلى ترجمة الكتب وعيون الثقافة العربية الإسلامية إلى اللغة الصينية ونشرها، ودعم المكتبات الصينية بما تحتاج إليه من الكتب العربية والفهرسة الآلية من خلال الفهرس العربي الموحد والمكتبة الرقمية العربية، والإشراف على بوابة المكتبات العربية الصينية التي بدأت مكتبة الملك عبدالعزيز إنشاءها فعلياً بالتعاون مع المكتبات الوطنية في جمهورية الصين.

جولة الملك الآسيوية 2017 خادم الحرمين الشريفين الملك في آسيا الصين برعاية خادم الحرمين والرئيس الصيني.. "سابك" تُوَقّع اتفاقية "تعاون استراتيجي" مع "ساينوبك" الصينية الملك عن معرض روائع آثار المملكة في بكين: يعكس دور البلدين في الحضارة العالمية تأكيداً لانفراد "سبق".. "الاستثمار" تمنح رخصتين لـ"شاندونج" و"zte" تفاصيل الاتفاقيات مع الصين.. استكشاف القمر وطائرات دون طيار ومفاعل نووي مجلس الأعمال السعودي الصيني.. فريق عمل لحل مشاكل الشراكة الإعلام الصيني عن زيارة خادم الحرمين: هذه هي الشراكة الاستراتيجية 21 اتفاقية ورخصتا استثمار حصيلة "منتدى الاستثمار السعودي الصيني" اليوم اتفاقية جيولوجية مع الصين للتنقيب عن اليورانيوم في 9 مناطق بالمملكة مختص: المملكة تمثل منطقة جذب للاستثمارات الخارجية خادم الحرمين الشريفين يشرف حفل المنتدى الاستثماري السعودي الصيني
اعلان
مكتبة الملك عبدالعزيز في بكين.. 13 ألف متر و200 ألف كتاب وفكرة عمرها 11 عاماً
سبق

يعد فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، وهو أول فرع يتم إنشاؤه للمكتبة في أسيا ، إضافة كبيرة لتطور العلاقات الثقافية السعودية – الصينية، الممتدة منذ آلاف السنين عبر طريق الحرير وحركة التجارة، والتي ترسخت في العصر الحديث، ولا سيما خلال العقود الأربعة الأخيرة التي شهدت تأسيس علاقات سياسية متكاملة بين البلدين.

 

ويجسد فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين رمزاً للصداقة السعودية – الصينية، وجسراً للتواصل الثقافي والمعرفي بين الحضارتين العربية الإسلامية والصينية، ومصدراً من مصادر المعرفة عن المملكة للباحثين والدارسين في الصين، ودعم برامج تعليم اللغة العربية في أعرق الجامعات الصينية.

 

وبدأت فكرة إنشاء فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين خلال زيارة الملك عبدالله بن عبدالعزيز – يرحمه الله - للصين عام 1426هـ/ 2006م، وأعقب ذلك صدور قرار مجلس الوزراء بتاريخ 14/2/1430هـ الذي تضمن تفويض أمين عام مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في التباحث مع الجانب الصيني بشأن مشروع مذكرة تفاهم بين المكتبة وجامعة بكين حول إجراءات إنشاء الفرع،  التي تم توقيعها رسمياً بحضور الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله - والرئيس الصيني هو جنيتاو في 10 فبراير عام 2009م.

 

وقد تضمنت المذكرة الموافقة على إنشاء فرع لمكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، تلا ذلك توقيع اتفاقية مبدئية بين المكتبة والجامعة في بكين تحدد أهداف الفرع ورسالته وأنشطته، وفي إطار دعم القيادة الرشيدة جهود المكتبة في خدمة الثقافة العربية والإسلامية، صدر قرار مجلس الوزراء متضمناً الموافقة على اعتماد إنشاء فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، وكذلك اعتماد ميزانية سنوية لتشغيل الفرع ، وأشرفت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة على جميع مراحل إنشاء وتجهيز الفرع في موقع متميز بالقرب من المدخل الرئيسي للجامعة، ليصبح صرحاً مهماً لخدمة الثقافة العربية الإسلامية في الجامعة الصينية العريقة، وجسراً للتواصل بين الثقافتين، ورافداً لتعزيز العلاقات الثقافية والعلمية بين البلدين، ونافذة لتعريف أبناء الصين بتاريخ المملكة العربية السعودية وحضارتها.

وفي الثامن من شهر صفر عام 1437هـ أقيم احتفال كبير لوضع حجر الأساس للمشروع بحضور نخبة من المسؤولين في البلدين، ووصف نائب رئيس جامعة بكين لي يان سونغ في كلمة ألقاها خلال الحفل حجر أساس فرع مكتبة الملك عبدالعزيز بالجامعة بأنه ليس حجراً عادياً، بل رمز للصداقة بين الشعبين الصديقين وطريق للمزيد من التبادل الثقافي بين المملكة العربية السعودية والصين، مؤكداً أن هذا المشروع الثقافي الكبير سوف يكون له أكبر الأثر في تنمية العلاقات الثقافية بين البلدين والوصول بها إلى آفاق أكبر.

 

ويقع فرع المكتبة على مساحة قدرها 13 ألف متر مربع، ويتكون من 6 أدوار ويضم قاعات للقراءة والاطلاع تتسع لأكثر من 100 باحث وزائر وتستوعب ما يزيد على 200 ألف كتاب ومادة معرفية بمساحة قدرها 500 متر مربع، وقاعة للمحاضرات ومركزاً للمعارض المتخصصة، إضافة إلى مركز للدراسات العربية الصينية ومكتبة للمخطوطات القديمة في جامعة بكين، ومكاتب إدارية تتسع لأكثر من 40 موظفاً.

 

وتتولى مكتبة الملك عبدالعزيز العامة من خلال فرعها في جامعة بكين، وفقاً لاتفاقية تنفيذ المشروع، تقديم خدمات الاطلاع للرواد والباحثين وطلاب الجامعة، وتزويد الفرع بالكتب والمراجع وأوعية المعلومات المطبوعة والإلكترونية، وتنفيذ برامج علمية وثقافية متخصصة بما يجسد تطور المجتمع وثراء الثقافة العربية في المملكة العربية السعودية، إلى جانب ترجمة الكتب والمراجع العلمية والإبداع ونشرها باللغتين العربية والصينية، وكذلك دعم المكتبات الصينية باحتياجاتها من مصادر المعرفة العربية والفهرسة الآلية من خلال الفهرس العربي الموحد والمكتبة الرقمية العربية، وذلك بالتنسيق مع إدارة جامعة بكين من خلال مجلس إدارة خاص لإدارة فرع مكتبة الملك عبدالعزيز بالجامعة.

 

ويأتي إنشاء الفرع وذلك لعلاقة الصداقة والتعاون بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين، بهدف تعزيز العلاقات الثقافية والعلمية والمعرفية، وتعريف الشعب الصيني بتاريخ وحضارة الأمة العربية الإسلامية توطيد التبادل الثقافي والتواصل المعرفي بين المملكة والصين، وخدمة الباحثين والعلماء ومساندة تعليم اللغة العربية في الجامعات الصينية، وتتضمن مهام مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في تشغيل وإدارة الفرع: إنشاء بوابة معرفية لإتاحة مقتنياته عبر شبكة الإنترنت، وتزويده بالكتب وأوعية المعلومات الورقية والإلكترونية التي تسهم في التعريف بالثقافة العربية الإسلامية وتاريخ المملكة العربية السعودية، وإقامة برامج علمية وثقافية متخصصة يشارك فيها الباحثون العرب والمسلمون مع الباحثين الصينيين بما يعزز التواصل بين الثقافة العربية الإسلامية والثقافة الصينية في مختلف المجالات، إضافة إلى ترجمة الكتب وعيون الثقافة العربية الإسلامية إلى اللغة الصينية ونشرها، ودعم المكتبات الصينية بما تحتاج إليه من الكتب العربية والفهرسة الآلية من خلال الفهرس العربي الموحد والمكتبة الرقمية العربية، والإشراف على بوابة المكتبات العربية الصينية التي بدأت مكتبة الملك عبدالعزيز إنشاءها فعلياً بالتعاون مع المكتبات الوطنية في جمهورية الصين.

16 مارس 2017 - 17 جمادى الآخر 1438
03:23 PM
اخر تعديل
11 يونيو 2017 - 16 رمضان 1438
10:26 PM

مكتبة الملك عبدالعزيز في بكين.. 13 ألف متر و200 ألف كتاب وفكرة عمرها 11 عاماً

إضافة كبيرة لتطور العلاقات لتكمل ما بدأه طريق الحرير وحركة التجارة منذ آلاف السنين

A A A
1
4,631

يعد فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، وهو أول فرع يتم إنشاؤه للمكتبة في أسيا ، إضافة كبيرة لتطور العلاقات الثقافية السعودية – الصينية، الممتدة منذ آلاف السنين عبر طريق الحرير وحركة التجارة، والتي ترسخت في العصر الحديث، ولا سيما خلال العقود الأربعة الأخيرة التي شهدت تأسيس علاقات سياسية متكاملة بين البلدين.

 

ويجسد فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين رمزاً للصداقة السعودية – الصينية، وجسراً للتواصل الثقافي والمعرفي بين الحضارتين العربية الإسلامية والصينية، ومصدراً من مصادر المعرفة عن المملكة للباحثين والدارسين في الصين، ودعم برامج تعليم اللغة العربية في أعرق الجامعات الصينية.

 

وبدأت فكرة إنشاء فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين خلال زيارة الملك عبدالله بن عبدالعزيز – يرحمه الله - للصين عام 1426هـ/ 2006م، وأعقب ذلك صدور قرار مجلس الوزراء بتاريخ 14/2/1430هـ الذي تضمن تفويض أمين عام مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في التباحث مع الجانب الصيني بشأن مشروع مذكرة تفاهم بين المكتبة وجامعة بكين حول إجراءات إنشاء الفرع،  التي تم توقيعها رسمياً بحضور الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله - والرئيس الصيني هو جنيتاو في 10 فبراير عام 2009م.

 

وقد تضمنت المذكرة الموافقة على إنشاء فرع لمكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، تلا ذلك توقيع اتفاقية مبدئية بين المكتبة والجامعة في بكين تحدد أهداف الفرع ورسالته وأنشطته، وفي إطار دعم القيادة الرشيدة جهود المكتبة في خدمة الثقافة العربية والإسلامية، صدر قرار مجلس الوزراء متضمناً الموافقة على اعتماد إنشاء فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين، وكذلك اعتماد ميزانية سنوية لتشغيل الفرع ، وأشرفت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة على جميع مراحل إنشاء وتجهيز الفرع في موقع متميز بالقرب من المدخل الرئيسي للجامعة، ليصبح صرحاً مهماً لخدمة الثقافة العربية الإسلامية في الجامعة الصينية العريقة، وجسراً للتواصل بين الثقافتين، ورافداً لتعزيز العلاقات الثقافية والعلمية بين البلدين، ونافذة لتعريف أبناء الصين بتاريخ المملكة العربية السعودية وحضارتها.

وفي الثامن من شهر صفر عام 1437هـ أقيم احتفال كبير لوضع حجر الأساس للمشروع بحضور نخبة من المسؤولين في البلدين، ووصف نائب رئيس جامعة بكين لي يان سونغ في كلمة ألقاها خلال الحفل حجر أساس فرع مكتبة الملك عبدالعزيز بالجامعة بأنه ليس حجراً عادياً، بل رمز للصداقة بين الشعبين الصديقين وطريق للمزيد من التبادل الثقافي بين المملكة العربية السعودية والصين، مؤكداً أن هذا المشروع الثقافي الكبير سوف يكون له أكبر الأثر في تنمية العلاقات الثقافية بين البلدين والوصول بها إلى آفاق أكبر.

 

ويقع فرع المكتبة على مساحة قدرها 13 ألف متر مربع، ويتكون من 6 أدوار ويضم قاعات للقراءة والاطلاع تتسع لأكثر من 100 باحث وزائر وتستوعب ما يزيد على 200 ألف كتاب ومادة معرفية بمساحة قدرها 500 متر مربع، وقاعة للمحاضرات ومركزاً للمعارض المتخصصة، إضافة إلى مركز للدراسات العربية الصينية ومكتبة للمخطوطات القديمة في جامعة بكين، ومكاتب إدارية تتسع لأكثر من 40 موظفاً.

 

وتتولى مكتبة الملك عبدالعزيز العامة من خلال فرعها في جامعة بكين، وفقاً لاتفاقية تنفيذ المشروع، تقديم خدمات الاطلاع للرواد والباحثين وطلاب الجامعة، وتزويد الفرع بالكتب والمراجع وأوعية المعلومات المطبوعة والإلكترونية، وتنفيذ برامج علمية وثقافية متخصصة بما يجسد تطور المجتمع وثراء الثقافة العربية في المملكة العربية السعودية، إلى جانب ترجمة الكتب والمراجع العلمية والإبداع ونشرها باللغتين العربية والصينية، وكذلك دعم المكتبات الصينية باحتياجاتها من مصادر المعرفة العربية والفهرسة الآلية من خلال الفهرس العربي الموحد والمكتبة الرقمية العربية، وذلك بالتنسيق مع إدارة جامعة بكين من خلال مجلس إدارة خاص لإدارة فرع مكتبة الملك عبدالعزيز بالجامعة.

 

ويأتي إنشاء الفرع وذلك لعلاقة الصداقة والتعاون بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين، بهدف تعزيز العلاقات الثقافية والعلمية والمعرفية، وتعريف الشعب الصيني بتاريخ وحضارة الأمة العربية الإسلامية توطيد التبادل الثقافي والتواصل المعرفي بين المملكة والصين، وخدمة الباحثين والعلماء ومساندة تعليم اللغة العربية في الجامعات الصينية، وتتضمن مهام مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في تشغيل وإدارة الفرع: إنشاء بوابة معرفية لإتاحة مقتنياته عبر شبكة الإنترنت، وتزويده بالكتب وأوعية المعلومات الورقية والإلكترونية التي تسهم في التعريف بالثقافة العربية الإسلامية وتاريخ المملكة العربية السعودية، وإقامة برامج علمية وثقافية متخصصة يشارك فيها الباحثون العرب والمسلمون مع الباحثين الصينيين بما يعزز التواصل بين الثقافة العربية الإسلامية والثقافة الصينية في مختلف المجالات، إضافة إلى ترجمة الكتب وعيون الثقافة العربية الإسلامية إلى اللغة الصينية ونشرها، ودعم المكتبات الصينية بما تحتاج إليه من الكتب العربية والفهرسة الآلية من خلال الفهرس العربي الموحد والمكتبة الرقمية العربية، والإشراف على بوابة المكتبات العربية الصينية التي بدأت مكتبة الملك عبدالعزيز إنشاءها فعلياً بالتعاون مع المكتبات الوطنية في جمهورية الصين.