"مليشيات الحوثي وصالح" تتداعى في معسكر العمري بعد إلقاء القبض على قائده

نشطاء تويتر يحتفلون بالنصر وبانهيار الانقلابيين

فيما تتداعى حاليًا مليشيات الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح المتواجدة في معسكر العمري على يد قوات الجيش اليمني، أشارت مصادر من قلب المعركة إلى أنَّ "الساعات المقبلة ستكون حاسمة ومصيرية، وسيتم على ضوء نتائجها تحديد الكثير من الأمور العالقة".
 
وتأتي هذه التحركات في إطار معركة تحرير المناطق الغربية لمحافظة تعز، وتحرير الساحل الغربي، التي انطلقت اليوم، بمساندة من قوات التحالف العربي.
 
وقالت مصادر: "إنَّ قوات الجيش الوطني تحقق انتصارات كبيرة في أرض المعركة، وتواصل الزحف في جميع الاتجاهات، وفق خطط عسكرية مدروسة، تعزز انتصارات الجيش اليمني، الذي يلقى دعمًا كبيرًا من قوات التحالف العربي".
 
وأفادت المصادر نفسها، بوجود قتال عنيف حاليا على عدة جبهات، وأنَّ قوات الجيش تحرز تقدما من جهة منطقة "ذباب"، إلى جانب نجاحها في تطويق منطقة "مقنبة" غرب تعز بالكامل.

وقالت: إن "قوات الجيش الوطني، مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، تمكنت من اقتحام معسكر العمري. 

وتخوض هذه القوات حاليًا مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي وصالح داخل المعسكر، في مسعى للسيطرة الكاملة عليه، مؤكدة "سقوط الجزء الأكبر من المعسكر في يد قوات الجيش، التي تحارب بمعنويات عالية وإرادة وتصميم كبيرين، لطرد المعتدين الانقلابيين".
 
وكانت قوات الجيش أعلنت، ظهر اليوم، سيطرتها بشكل كامل على مديرية ذوباب الساحلية، في إطار عملية تحرير الساحل الغربي لتعز.
 
وأفادت المصادر نفسها أنَّ قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية "ألقت القبض على قائد المعسكر خلال محاولته الهرب، مساء اليوم، ومن بين المقبوض عليهم 8 ضباط وثلاثين جندياً من القوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي صالح. وقصفت البوارج الحربية للتحالف العربي الانقلابيين قرب معسكر العمري في ذباب التابعة إدارياً لمحافظة تعز، والواقعة على الساحل الجنوبي".

ويقع معسكر العمري في جبهة باب المندب. حيث تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من باب المندب، باتجاه ميناء المخاء، ودارت اشتباكات عنيفة وإحراز تقدم كبير، حيث وصلت القوات إلى مدينة ذباب وجبل الخزان المطل على معسكر العمري وسط انهيار كبير  في صفوف الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري.

وأوضح العقيد الركن منصور الحساني الناطق الرسمي لقيادة محور تعز أنَّ "رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي ونائبه، يتابعون آخر التطورات الميدانية عن كثب، التي تتم بإسناد من قوات التحالف  العربي، وقيادة  قائد المنطقة الرابعة ومحافظ المحافظة وقائد محور تعز.

واحتفل نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بالنتائج التي حققها الجيش اليمني في أرض المعركة، وأبدوا تفاؤلهم بقرب نصر قوات التحالف في هشتاق  #تحالف_الحوثي_وصالح_ينهار، أكدوا فيه أن الجيش اليمي وقوات التحالف  الشعبي، بمساندة التحالف العربي، قادرة على إعادة الشرعية في دولة اليمن، مؤكدين أن التحالف بين الحوثي وصالح لن يصمد بعد الآن، وأن مصيره الفشل.
 

اعلان
"مليشيات الحوثي وصالح" تتداعى في معسكر العمري بعد إلقاء القبض على قائده
سبق

فيما تتداعى حاليًا مليشيات الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح المتواجدة في معسكر العمري على يد قوات الجيش اليمني، أشارت مصادر من قلب المعركة إلى أنَّ "الساعات المقبلة ستكون حاسمة ومصيرية، وسيتم على ضوء نتائجها تحديد الكثير من الأمور العالقة".
 
وتأتي هذه التحركات في إطار معركة تحرير المناطق الغربية لمحافظة تعز، وتحرير الساحل الغربي، التي انطلقت اليوم، بمساندة من قوات التحالف العربي.
 
وقالت مصادر: "إنَّ قوات الجيش الوطني تحقق انتصارات كبيرة في أرض المعركة، وتواصل الزحف في جميع الاتجاهات، وفق خطط عسكرية مدروسة، تعزز انتصارات الجيش اليمني، الذي يلقى دعمًا كبيرًا من قوات التحالف العربي".
 
وأفادت المصادر نفسها، بوجود قتال عنيف حاليا على عدة جبهات، وأنَّ قوات الجيش تحرز تقدما من جهة منطقة "ذباب"، إلى جانب نجاحها في تطويق منطقة "مقنبة" غرب تعز بالكامل.

وقالت: إن "قوات الجيش الوطني، مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، تمكنت من اقتحام معسكر العمري. 

وتخوض هذه القوات حاليًا مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي وصالح داخل المعسكر، في مسعى للسيطرة الكاملة عليه، مؤكدة "سقوط الجزء الأكبر من المعسكر في يد قوات الجيش، التي تحارب بمعنويات عالية وإرادة وتصميم كبيرين، لطرد المعتدين الانقلابيين".
 
وكانت قوات الجيش أعلنت، ظهر اليوم، سيطرتها بشكل كامل على مديرية ذوباب الساحلية، في إطار عملية تحرير الساحل الغربي لتعز.
 
وأفادت المصادر نفسها أنَّ قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية "ألقت القبض على قائد المعسكر خلال محاولته الهرب، مساء اليوم، ومن بين المقبوض عليهم 8 ضباط وثلاثين جندياً من القوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي صالح. وقصفت البوارج الحربية للتحالف العربي الانقلابيين قرب معسكر العمري في ذباب التابعة إدارياً لمحافظة تعز، والواقعة على الساحل الجنوبي".

ويقع معسكر العمري في جبهة باب المندب. حيث تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من باب المندب، باتجاه ميناء المخاء، ودارت اشتباكات عنيفة وإحراز تقدم كبير، حيث وصلت القوات إلى مدينة ذباب وجبل الخزان المطل على معسكر العمري وسط انهيار كبير  في صفوف الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري.

وأوضح العقيد الركن منصور الحساني الناطق الرسمي لقيادة محور تعز أنَّ "رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي ونائبه، يتابعون آخر التطورات الميدانية عن كثب، التي تتم بإسناد من قوات التحالف  العربي، وقيادة  قائد المنطقة الرابعة ومحافظ المحافظة وقائد محور تعز.

واحتفل نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بالنتائج التي حققها الجيش اليمني في أرض المعركة، وأبدوا تفاؤلهم بقرب نصر قوات التحالف في هشتاق  #تحالف_الحوثي_وصالح_ينهار، أكدوا فيه أن الجيش اليمي وقوات التحالف  الشعبي، بمساندة التحالف العربي، قادرة على إعادة الشرعية في دولة اليمن، مؤكدين أن التحالف بين الحوثي وصالح لن يصمد بعد الآن، وأن مصيره الفشل.
 

07 يناير 2017 - 9 ربيع الآخر 1438
09:28 PM

"مليشيات الحوثي وصالح" تتداعى في معسكر العمري بعد إلقاء القبض على قائده

نشطاء تويتر يحتفلون بالنصر وبانهيار الانقلابيين

A A A
13
48,870

فيما تتداعى حاليًا مليشيات الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح المتواجدة في معسكر العمري على يد قوات الجيش اليمني، أشارت مصادر من قلب المعركة إلى أنَّ "الساعات المقبلة ستكون حاسمة ومصيرية، وسيتم على ضوء نتائجها تحديد الكثير من الأمور العالقة".
 
وتأتي هذه التحركات في إطار معركة تحرير المناطق الغربية لمحافظة تعز، وتحرير الساحل الغربي، التي انطلقت اليوم، بمساندة من قوات التحالف العربي.
 
وقالت مصادر: "إنَّ قوات الجيش الوطني تحقق انتصارات كبيرة في أرض المعركة، وتواصل الزحف في جميع الاتجاهات، وفق خطط عسكرية مدروسة، تعزز انتصارات الجيش اليمني، الذي يلقى دعمًا كبيرًا من قوات التحالف العربي".
 
وأفادت المصادر نفسها، بوجود قتال عنيف حاليا على عدة جبهات، وأنَّ قوات الجيش تحرز تقدما من جهة منطقة "ذباب"، إلى جانب نجاحها في تطويق منطقة "مقنبة" غرب تعز بالكامل.

وقالت: إن "قوات الجيش الوطني، مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، تمكنت من اقتحام معسكر العمري. 

وتخوض هذه القوات حاليًا مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي وصالح داخل المعسكر، في مسعى للسيطرة الكاملة عليه، مؤكدة "سقوط الجزء الأكبر من المعسكر في يد قوات الجيش، التي تحارب بمعنويات عالية وإرادة وتصميم كبيرين، لطرد المعتدين الانقلابيين".
 
وكانت قوات الجيش أعلنت، ظهر اليوم، سيطرتها بشكل كامل على مديرية ذوباب الساحلية، في إطار عملية تحرير الساحل الغربي لتعز.
 
وأفادت المصادر نفسها أنَّ قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية "ألقت القبض على قائد المعسكر خلال محاولته الهرب، مساء اليوم، ومن بين المقبوض عليهم 8 ضباط وثلاثين جندياً من القوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي صالح. وقصفت البوارج الحربية للتحالف العربي الانقلابيين قرب معسكر العمري في ذباب التابعة إدارياً لمحافظة تعز، والواقعة على الساحل الجنوبي".

ويقع معسكر العمري في جبهة باب المندب. حيث تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من باب المندب، باتجاه ميناء المخاء، ودارت اشتباكات عنيفة وإحراز تقدم كبير، حيث وصلت القوات إلى مدينة ذباب وجبل الخزان المطل على معسكر العمري وسط انهيار كبير  في صفوف الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري.

وأوضح العقيد الركن منصور الحساني الناطق الرسمي لقيادة محور تعز أنَّ "رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي ونائبه، يتابعون آخر التطورات الميدانية عن كثب، التي تتم بإسناد من قوات التحالف  العربي، وقيادة  قائد المنطقة الرابعة ومحافظ المحافظة وقائد محور تعز.

واحتفل نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بالنتائج التي حققها الجيش اليمني في أرض المعركة، وأبدوا تفاؤلهم بقرب نصر قوات التحالف في هشتاق  #تحالف_الحوثي_وصالح_ينهار، أكدوا فيه أن الجيش اليمي وقوات التحالف  الشعبي، بمساندة التحالف العربي، قادرة على إعادة الشرعية في دولة اليمن، مؤكدين أن التحالف بين الحوثي وصالح لن يصمد بعد الآن، وأن مصيره الفشل.