مواطن وزوجته يرويان معاناة 4 سنوات مع طفلهما ويناشدان إنقاذه

يرقد بالعناية المركزة منذ ولادته بالباحة.. والأملُ نقْلُه لمستشفى مختص

ناشَدَ المواطن "سامي الزهراني"، وزيرَ الصحة الدكتور توفيق الربيعة والمسؤولين في الوزارة، التدخل وإنهاء معاناة ابنه ذي الأربعة أعوام؛ حيث يعاني من صعوبة في التنفس؛ إثر تعسّر في الولادة جعلته حبيس العناية المركزة منذ ولادته قبل أربعة أعوام؛ مطالباً بنقل ابنه من العناية المركزة بمستشفى الملك فهد بالباحة إلى مستشفى متخصص خارج المملكة أو داخلها.

 

وتقول "والدة الطفل": "معاناة ابني مع المرض بدأت منذ لحظة ولادته؛ حيث دخلت المياه أثناء إجراء التوليد على رئتيْ طفلي، ولم يتمكن الأطباء حينها من سحب هذه المياه؛ مما ساهم في حدوث صعوبة في التنفس بشكل طبيعي، وجعله أسيراً لجهاز التنفس في العناية المركزة للعام الرابع على التوالي".

 

وقال والد الطفل: "تَكَبّدنا مشقة التواصل الشخصي مع أطباء في الخارج وبالذات في الولايات المتحدة الأمريكية، بولاية سينسيناتي؛ حيث تم عرض تقارير الطفل على الدكتور "روبرت وود بلموناري" بمستشفى سينسيناتي للأطفال، الذي أكد أن علاج طفلنا "بسيط جداً"، ومتوفر لديهم، وحينها تَقَدّمتُ بأوراقي لنقل ابني؛ إلا أنه تم تحويل ابني للمستشفى الجامعي، الذي بدوره رفض استقبال حالته، وأبقاه حبيس العناية المركزة بمستشفى الملك فهد بالباحة".

 

وأكد أن قلبه يعتصر ألماً في كل مرة يشاهد فيها ابنه في العناية المركزة، وهو لا يستطيع تقديم أي مساعدة له؛ على الرغم من توفر العلاج له في الخارج، وتساءل عن مصير ابنه في ظل عدم قبول حالته في المستشفى الجامعي، وعدم نقله لتلقي العلاج في الخارج، وقال: "هل سيقضي ابني بقية حياته في العناية المركزة؟".

 

وأضاف: "أناشد المسؤولين في وزارة الصحة للتدخل، وإنهاء معاناتنا، وإنقاذ حياة ابننا؛ وذلك من خلال التوجيه بنقله لتلقي العلاج في أحد المستشفيات المتخصصة خارج المملكة".

 

اعلان
مواطن وزوجته يرويان معاناة 4 سنوات مع طفلهما ويناشدان إنقاذه
سبق

ناشَدَ المواطن "سامي الزهراني"، وزيرَ الصحة الدكتور توفيق الربيعة والمسؤولين في الوزارة، التدخل وإنهاء معاناة ابنه ذي الأربعة أعوام؛ حيث يعاني من صعوبة في التنفس؛ إثر تعسّر في الولادة جعلته حبيس العناية المركزة منذ ولادته قبل أربعة أعوام؛ مطالباً بنقل ابنه من العناية المركزة بمستشفى الملك فهد بالباحة إلى مستشفى متخصص خارج المملكة أو داخلها.

 

وتقول "والدة الطفل": "معاناة ابني مع المرض بدأت منذ لحظة ولادته؛ حيث دخلت المياه أثناء إجراء التوليد على رئتيْ طفلي، ولم يتمكن الأطباء حينها من سحب هذه المياه؛ مما ساهم في حدوث صعوبة في التنفس بشكل طبيعي، وجعله أسيراً لجهاز التنفس في العناية المركزة للعام الرابع على التوالي".

 

وقال والد الطفل: "تَكَبّدنا مشقة التواصل الشخصي مع أطباء في الخارج وبالذات في الولايات المتحدة الأمريكية، بولاية سينسيناتي؛ حيث تم عرض تقارير الطفل على الدكتور "روبرت وود بلموناري" بمستشفى سينسيناتي للأطفال، الذي أكد أن علاج طفلنا "بسيط جداً"، ومتوفر لديهم، وحينها تَقَدّمتُ بأوراقي لنقل ابني؛ إلا أنه تم تحويل ابني للمستشفى الجامعي، الذي بدوره رفض استقبال حالته، وأبقاه حبيس العناية المركزة بمستشفى الملك فهد بالباحة".

 

وأكد أن قلبه يعتصر ألماً في كل مرة يشاهد فيها ابنه في العناية المركزة، وهو لا يستطيع تقديم أي مساعدة له؛ على الرغم من توفر العلاج له في الخارج، وتساءل عن مصير ابنه في ظل عدم قبول حالته في المستشفى الجامعي، وعدم نقله لتلقي العلاج في الخارج، وقال: "هل سيقضي ابني بقية حياته في العناية المركزة؟".

 

وأضاف: "أناشد المسؤولين في وزارة الصحة للتدخل، وإنهاء معاناتنا، وإنقاذ حياة ابننا؛ وذلك من خلال التوجيه بنقله لتلقي العلاج في أحد المستشفيات المتخصصة خارج المملكة".

 

29 مايو 2016 - 22 شعبان 1437
08:42 AM

يرقد بالعناية المركزة منذ ولادته بالباحة.. والأملُ نقْلُه لمستشفى مختص

مواطن وزوجته يرويان معاناة 4 سنوات مع طفلهما ويناشدان إنقاذه

A A A
31
29,474

ناشَدَ المواطن "سامي الزهراني"، وزيرَ الصحة الدكتور توفيق الربيعة والمسؤولين في الوزارة، التدخل وإنهاء معاناة ابنه ذي الأربعة أعوام؛ حيث يعاني من صعوبة في التنفس؛ إثر تعسّر في الولادة جعلته حبيس العناية المركزة منذ ولادته قبل أربعة أعوام؛ مطالباً بنقل ابنه من العناية المركزة بمستشفى الملك فهد بالباحة إلى مستشفى متخصص خارج المملكة أو داخلها.

 

وتقول "والدة الطفل": "معاناة ابني مع المرض بدأت منذ لحظة ولادته؛ حيث دخلت المياه أثناء إجراء التوليد على رئتيْ طفلي، ولم يتمكن الأطباء حينها من سحب هذه المياه؛ مما ساهم في حدوث صعوبة في التنفس بشكل طبيعي، وجعله أسيراً لجهاز التنفس في العناية المركزة للعام الرابع على التوالي".

 

وقال والد الطفل: "تَكَبّدنا مشقة التواصل الشخصي مع أطباء في الخارج وبالذات في الولايات المتحدة الأمريكية، بولاية سينسيناتي؛ حيث تم عرض تقارير الطفل على الدكتور "روبرت وود بلموناري" بمستشفى سينسيناتي للأطفال، الذي أكد أن علاج طفلنا "بسيط جداً"، ومتوفر لديهم، وحينها تَقَدّمتُ بأوراقي لنقل ابني؛ إلا أنه تم تحويل ابني للمستشفى الجامعي، الذي بدوره رفض استقبال حالته، وأبقاه حبيس العناية المركزة بمستشفى الملك فهد بالباحة".

 

وأكد أن قلبه يعتصر ألماً في كل مرة يشاهد فيها ابنه في العناية المركزة، وهو لا يستطيع تقديم أي مساعدة له؛ على الرغم من توفر العلاج له في الخارج، وتساءل عن مصير ابنه في ظل عدم قبول حالته في المستشفى الجامعي، وعدم نقله لتلقي العلاج في الخارج، وقال: "هل سيقضي ابني بقية حياته في العناية المركزة؟".

 

وأضاف: "أناشد المسؤولين في وزارة الصحة للتدخل، وإنهاء معاناتنا، وإنقاذ حياة ابننا؛ وذلك من خلال التوجيه بنقله لتلقي العلاج في أحد المستشفيات المتخصصة خارج المملكة".