نجاح جراحة نادرة بمخ رضيع في مستشفى الملك سلمان

يبلغ من العمر 3 أشهر .. وكان يعاني تشوهاً خلقياً

تمكّن فريق طبي بقسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى الملك سلمان، ضمن سلسلة نجاحات أقسام الجراحة، من إجراء جراحة نادرة لطفل يبلغ من العمر ثلاثة أشهر، كان يعاني تشوهاً خلقياً بالجزء الخلفي لعظام الجمجمة والمخ منذ الولادة.

 

وأدى هذا التشوّه لتكون ثلاث كتل كبيرة كل منها بحجم 10×7 سم في منتصف المنطقة القفوية للجمجمة والرقبة؛ ما أدّى إلى صعوبة شديدة لدى والدَي الطفل في رعايته، إضافة إلى العبء النفسي والاجتماعي.

 

وبعد فحص الطفل إكلينيكياً تقرّر عمل أشعة بالرنين المغناطيسي على المخ، والتي أوضحت وجود ثلاث قيلات سحائية متصلة بجوف المخ تحتوي على السائل الدماغي الشوكي، علاوة على أغشية وحجب سحائية مشوّهة مع وجود خلل في عظام الجمجمة.

 

وبعد استشارة أطباء التخدير؛ لصعوبة الوضع التخديري في مثل هذه الحالات تقرّر إجراء جراحة عاجلة، وتمّ استئصال الكتل الثلاث بعد التأكّد تماماً من عدم وجود أنسجة مخية أو أوردة سحائية داخلها، وتمّ ترقيع الأم الجافية وخياطة الجلد بدقة شديدة لمنع تسرُّب السائل الدِّماغِيُّ الشوكي، وتوفير أقصى حماية ممكنة للمخ.

 

وخرج الطفل من المستشفى في اليوم التالي لإجراء الجراحة وتمّت متابعته بالعيادة الخارجية، وفك الغرز ولم تحدث أيُّ مضاعفات، وهو بحالة جيدة تماماً بفضل الله تعالى.

 

يُذكر أن هذه الحالة من الحالات النادرة جداً في التاريخ الطبي، وأن عدد الحالات المشابهة المسجلة في الدوريات الطبية المعتمدة لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة، وسيتم الترتيب لنشرها في إحدى المجلات المتخصّصة في جراحة الأعصاب.

 

وحسب الدراسات السابقة تبيّن أن آخر حالة مشابهة تمّ نشرها قبل ذلك في 2006  من تركيا.

اعلان
نجاح جراحة نادرة بمخ رضيع في مستشفى الملك سلمان
سبق

تمكّن فريق طبي بقسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى الملك سلمان، ضمن سلسلة نجاحات أقسام الجراحة، من إجراء جراحة نادرة لطفل يبلغ من العمر ثلاثة أشهر، كان يعاني تشوهاً خلقياً بالجزء الخلفي لعظام الجمجمة والمخ منذ الولادة.

 

وأدى هذا التشوّه لتكون ثلاث كتل كبيرة كل منها بحجم 10×7 سم في منتصف المنطقة القفوية للجمجمة والرقبة؛ ما أدّى إلى صعوبة شديدة لدى والدَي الطفل في رعايته، إضافة إلى العبء النفسي والاجتماعي.

 

وبعد فحص الطفل إكلينيكياً تقرّر عمل أشعة بالرنين المغناطيسي على المخ، والتي أوضحت وجود ثلاث قيلات سحائية متصلة بجوف المخ تحتوي على السائل الدماغي الشوكي، علاوة على أغشية وحجب سحائية مشوّهة مع وجود خلل في عظام الجمجمة.

 

وبعد استشارة أطباء التخدير؛ لصعوبة الوضع التخديري في مثل هذه الحالات تقرّر إجراء جراحة عاجلة، وتمّ استئصال الكتل الثلاث بعد التأكّد تماماً من عدم وجود أنسجة مخية أو أوردة سحائية داخلها، وتمّ ترقيع الأم الجافية وخياطة الجلد بدقة شديدة لمنع تسرُّب السائل الدِّماغِيُّ الشوكي، وتوفير أقصى حماية ممكنة للمخ.

 

وخرج الطفل من المستشفى في اليوم التالي لإجراء الجراحة وتمّت متابعته بالعيادة الخارجية، وفك الغرز ولم تحدث أيُّ مضاعفات، وهو بحالة جيدة تماماً بفضل الله تعالى.

 

يُذكر أن هذه الحالة من الحالات النادرة جداً في التاريخ الطبي، وأن عدد الحالات المشابهة المسجلة في الدوريات الطبية المعتمدة لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة، وسيتم الترتيب لنشرها في إحدى المجلات المتخصّصة في جراحة الأعصاب.

 

وحسب الدراسات السابقة تبيّن أن آخر حالة مشابهة تمّ نشرها قبل ذلك في 2006  من تركيا.

21 فبراير 2017 - 24 جمادى الأول 1438
10:46 AM

نجاح جراحة نادرة بمخ رضيع في مستشفى الملك سلمان

يبلغ من العمر 3 أشهر .. وكان يعاني تشوهاً خلقياً

A A A
18
47,554

تمكّن فريق طبي بقسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى الملك سلمان، ضمن سلسلة نجاحات أقسام الجراحة، من إجراء جراحة نادرة لطفل يبلغ من العمر ثلاثة أشهر، كان يعاني تشوهاً خلقياً بالجزء الخلفي لعظام الجمجمة والمخ منذ الولادة.

 

وأدى هذا التشوّه لتكون ثلاث كتل كبيرة كل منها بحجم 10×7 سم في منتصف المنطقة القفوية للجمجمة والرقبة؛ ما أدّى إلى صعوبة شديدة لدى والدَي الطفل في رعايته، إضافة إلى العبء النفسي والاجتماعي.

 

وبعد فحص الطفل إكلينيكياً تقرّر عمل أشعة بالرنين المغناطيسي على المخ، والتي أوضحت وجود ثلاث قيلات سحائية متصلة بجوف المخ تحتوي على السائل الدماغي الشوكي، علاوة على أغشية وحجب سحائية مشوّهة مع وجود خلل في عظام الجمجمة.

 

وبعد استشارة أطباء التخدير؛ لصعوبة الوضع التخديري في مثل هذه الحالات تقرّر إجراء جراحة عاجلة، وتمّ استئصال الكتل الثلاث بعد التأكّد تماماً من عدم وجود أنسجة مخية أو أوردة سحائية داخلها، وتمّ ترقيع الأم الجافية وخياطة الجلد بدقة شديدة لمنع تسرُّب السائل الدِّماغِيُّ الشوكي، وتوفير أقصى حماية ممكنة للمخ.

 

وخرج الطفل من المستشفى في اليوم التالي لإجراء الجراحة وتمّت متابعته بالعيادة الخارجية، وفك الغرز ولم تحدث أيُّ مضاعفات، وهو بحالة جيدة تماماً بفضل الله تعالى.

 

يُذكر أن هذه الحالة من الحالات النادرة جداً في التاريخ الطبي، وأن عدد الحالات المشابهة المسجلة في الدوريات الطبية المعتمدة لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة، وسيتم الترتيب لنشرها في إحدى المجلات المتخصّصة في جراحة الأعصاب.

 

وحسب الدراسات السابقة تبيّن أن آخر حالة مشابهة تمّ نشرها قبل ذلك في 2006  من تركيا.