"هداية" تساهم في إسلام 941 أجنبياً في الخبر خلال عام

"اليوسف": مشاريع نوعية لتعزيز الانتماء للوطن ومحاربة الفكر الضال

نجح مكتب "هداية" للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالخبر في استقطاب 941 مقيماً أجنبياً من جنسيات مختلفة إلى الإسلام في العام الماضي منهم 215 امرأة، وتضمنت قائمة المسلمين الجدد أجانب من دول أوروبية ومن الولايات المتحدة الأمريكية ودول إفريقية، إضافة إلى الغالبية من الدول الآسيوية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة مكتب "هداية" الشيخ الدكتور صالح اليوسف، أن الجنسية الفلبينية تصدّرت قائمة الجنسيات الأكثر دخولاً إلى الدين الإسلامي خلال العام الماضي، مشيراً إلى إطلاق العديد من البرامج الدعوية للمسلمين الجدد داخل المكتب، وفي مقر أعمالهم وأماكن تواجدهم، مما ساهم في إسلام 941 أجنبيا منهم 215 امرأة في الوقت الذي تم إدراجهم ضمن برنامج المسلم الجديد الذي استفاد منه 3075 مسلماً في ذات الفترة، وتشرف عليه نخبة من الدعاة بمختلف الجنسيات؛ بهدف زيادة إيمانهم وتعريفهم بشكل أكبر على الشريعة الإسلامية.

وأكد "اليوسف" خلال انعقاد اجتماع مجلس إدارة المكتب مؤخراً أن نسبة اعتناق الأجانب للدين الإسلامي في تزايد واضح خلال العامين الماضيين بالمنطقة الشرقية، وكذلك على مستوى المملكة، مرجعاً ذلك إلى الدور الكبير للبرامج الدعوية والإرشادية التي تقدمها المكاتب الدعوية بتوجيهات من وزارة الشؤون الإسلامية؛ لتعريف الأجانب غير المسلمين بالدِين الإسلامي وشريعته السمحة، إضافة للتعامل الحسن والأخلاق الحميدة التي يجدونها من أبناء هذه البلاد المباركة، والتي كان لها الأثر الكبير في تغيير نظرتهم عن الإسلام.

 

اعلان
"هداية" تساهم في إسلام 941 أجنبياً في الخبر خلال عام
سبق

نجح مكتب "هداية" للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالخبر في استقطاب 941 مقيماً أجنبياً من جنسيات مختلفة إلى الإسلام في العام الماضي منهم 215 امرأة، وتضمنت قائمة المسلمين الجدد أجانب من دول أوروبية ومن الولايات المتحدة الأمريكية ودول إفريقية، إضافة إلى الغالبية من الدول الآسيوية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة مكتب "هداية" الشيخ الدكتور صالح اليوسف، أن الجنسية الفلبينية تصدّرت قائمة الجنسيات الأكثر دخولاً إلى الدين الإسلامي خلال العام الماضي، مشيراً إلى إطلاق العديد من البرامج الدعوية للمسلمين الجدد داخل المكتب، وفي مقر أعمالهم وأماكن تواجدهم، مما ساهم في إسلام 941 أجنبيا منهم 215 امرأة في الوقت الذي تم إدراجهم ضمن برنامج المسلم الجديد الذي استفاد منه 3075 مسلماً في ذات الفترة، وتشرف عليه نخبة من الدعاة بمختلف الجنسيات؛ بهدف زيادة إيمانهم وتعريفهم بشكل أكبر على الشريعة الإسلامية.

وأكد "اليوسف" خلال انعقاد اجتماع مجلس إدارة المكتب مؤخراً أن نسبة اعتناق الأجانب للدين الإسلامي في تزايد واضح خلال العامين الماضيين بالمنطقة الشرقية، وكذلك على مستوى المملكة، مرجعاً ذلك إلى الدور الكبير للبرامج الدعوية والإرشادية التي تقدمها المكاتب الدعوية بتوجيهات من وزارة الشؤون الإسلامية؛ لتعريف الأجانب غير المسلمين بالدِين الإسلامي وشريعته السمحة، إضافة للتعامل الحسن والأخلاق الحميدة التي يجدونها من أبناء هذه البلاد المباركة، والتي كان لها الأثر الكبير في تغيير نظرتهم عن الإسلام.

 

29 أكتوبر 2016 - 28 محرّم 1438
01:21 PM

"هداية" تساهم في إسلام 941 أجنبياً في الخبر خلال عام

"اليوسف": مشاريع نوعية لتعزيز الانتماء للوطن ومحاربة الفكر الضال

A A A
0
239

نجح مكتب "هداية" للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالخبر في استقطاب 941 مقيماً أجنبياً من جنسيات مختلفة إلى الإسلام في العام الماضي منهم 215 امرأة، وتضمنت قائمة المسلمين الجدد أجانب من دول أوروبية ومن الولايات المتحدة الأمريكية ودول إفريقية، إضافة إلى الغالبية من الدول الآسيوية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة مكتب "هداية" الشيخ الدكتور صالح اليوسف، أن الجنسية الفلبينية تصدّرت قائمة الجنسيات الأكثر دخولاً إلى الدين الإسلامي خلال العام الماضي، مشيراً إلى إطلاق العديد من البرامج الدعوية للمسلمين الجدد داخل المكتب، وفي مقر أعمالهم وأماكن تواجدهم، مما ساهم في إسلام 941 أجنبيا منهم 215 امرأة في الوقت الذي تم إدراجهم ضمن برنامج المسلم الجديد الذي استفاد منه 3075 مسلماً في ذات الفترة، وتشرف عليه نخبة من الدعاة بمختلف الجنسيات؛ بهدف زيادة إيمانهم وتعريفهم بشكل أكبر على الشريعة الإسلامية.

وأكد "اليوسف" خلال انعقاد اجتماع مجلس إدارة المكتب مؤخراً أن نسبة اعتناق الأجانب للدين الإسلامي في تزايد واضح خلال العامين الماضيين بالمنطقة الشرقية، وكذلك على مستوى المملكة، مرجعاً ذلك إلى الدور الكبير للبرامج الدعوية والإرشادية التي تقدمها المكاتب الدعوية بتوجيهات من وزارة الشؤون الإسلامية؛ لتعريف الأجانب غير المسلمين بالدِين الإسلامي وشريعته السمحة، إضافة للتعامل الحسن والأخلاق الحميدة التي يجدونها من أبناء هذه البلاد المباركة، والتي كان لها الأثر الكبير في تغيير نظرتهم عن الإسلام.