وأخيراً.. ميشال عون رئيساً للبنان بعد فوضى "الصوت الزائد"

عقب فراغ رئاسي دام 29 شهراً وبعد 4 جولات تصويت اليوم

نجح البرلمان اللبناني، الاثنين، في انتخاب ميشال عون رئيسا للبلاد، عقب فراغ رئاسي دام 29 شهرا، وبعد فوضى "الصوت الزائد" التي أجبرت أعضاء البرلمان على إعادة جولة التصويت عدة مرات. 

وينتخب رئيس لبنان بالتصويت السري بغالبية الثلثين من أعضاء مجلس النواب في الدورة الأولى، ويكتفى بحصول المرشح على غالبية الأصوات في جولة التصويت التالية.

 

وفي الجولة الأولى حصل عون على أصوات 83 عضوا في مجلس النواب، أي أقل من الثلثين، مما استدعى إعادة التصويت.

 

ولكن في جولتي التصويت التاليتين أحصى رئيس البرلمان نبيه بري صوتا إضافيا زائدا على عدد النواب الذين حضروا وهم 127 نائبا. فدعا إلى جولة تصويت رابعة.

 

وفي جولة إعادة التصويت، وهي الرابعة التي شهدها البرلمان، حصل عون على 83 صوتا منحته الأغلبية اللازمة ليصبح رئيسا للجمهورية اللبنانية لفترة رئاسية مدتها 6 سنوات.

 

ووفق سكاي نيوز فعلى مدى عامين ونصف، لم يتمكن مجلس النواب اللبناني في 45 مرة من انتخاب رئيس للجمهورية، بسبب عدم توافق التيارات السياسية في البلاد حول مرشح رئاسي.

 

وأصبح طريق عون سالكا إلى الرئاسة بعد أن أيد رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري ونواب كتلته البرلمانية ترشيح عون، حليف حزب الله، للرئاسة مقابل عودة الحريري إلى منصب رئاسة الوزراء، كما هو متوقع.

 

وبعد مبادرة الحريري أيد رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي وليد جنلاط ترشيح عون لرئاسة الجمهورية مع نوابه. وسبقه إلى ذلك رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي أعلن دعم عون للرئاسة في فبراير الماضي.

 

وظل أكبر منصب في لبنان شاغرا خلال فترة من المشاحنات السياسية مما زاد المخاوف بشأن استقرار البلاد وأدى إلى انهيار العديد من الخدمات الأساسية.

 

ومنصب الرئيس مخصص لمسيحي من الموارنة في ظل اتفاق لتقاسم السلطة. وظل المنصب خاليا منذ انتهاء فترة ميشال سليمان في مايو من عام 2014.

اعلان
وأخيراً.. ميشال عون رئيساً للبنان بعد فوضى "الصوت الزائد"
سبق

نجح البرلمان اللبناني، الاثنين، في انتخاب ميشال عون رئيسا للبلاد، عقب فراغ رئاسي دام 29 شهرا، وبعد فوضى "الصوت الزائد" التي أجبرت أعضاء البرلمان على إعادة جولة التصويت عدة مرات. 

وينتخب رئيس لبنان بالتصويت السري بغالبية الثلثين من أعضاء مجلس النواب في الدورة الأولى، ويكتفى بحصول المرشح على غالبية الأصوات في جولة التصويت التالية.

 

وفي الجولة الأولى حصل عون على أصوات 83 عضوا في مجلس النواب، أي أقل من الثلثين، مما استدعى إعادة التصويت.

 

ولكن في جولتي التصويت التاليتين أحصى رئيس البرلمان نبيه بري صوتا إضافيا زائدا على عدد النواب الذين حضروا وهم 127 نائبا. فدعا إلى جولة تصويت رابعة.

 

وفي جولة إعادة التصويت، وهي الرابعة التي شهدها البرلمان، حصل عون على 83 صوتا منحته الأغلبية اللازمة ليصبح رئيسا للجمهورية اللبنانية لفترة رئاسية مدتها 6 سنوات.

 

ووفق سكاي نيوز فعلى مدى عامين ونصف، لم يتمكن مجلس النواب اللبناني في 45 مرة من انتخاب رئيس للجمهورية، بسبب عدم توافق التيارات السياسية في البلاد حول مرشح رئاسي.

 

وأصبح طريق عون سالكا إلى الرئاسة بعد أن أيد رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري ونواب كتلته البرلمانية ترشيح عون، حليف حزب الله، للرئاسة مقابل عودة الحريري إلى منصب رئاسة الوزراء، كما هو متوقع.

 

وبعد مبادرة الحريري أيد رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي وليد جنلاط ترشيح عون لرئاسة الجمهورية مع نوابه. وسبقه إلى ذلك رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي أعلن دعم عون للرئاسة في فبراير الماضي.

 

وظل أكبر منصب في لبنان شاغرا خلال فترة من المشاحنات السياسية مما زاد المخاوف بشأن استقرار البلاد وأدى إلى انهيار العديد من الخدمات الأساسية.

 

ومنصب الرئيس مخصص لمسيحي من الموارنة في ظل اتفاق لتقاسم السلطة. وظل المنصب خاليا منذ انتهاء فترة ميشال سليمان في مايو من عام 2014.

31 أكتوبر 2016 - 30 محرّم 1438
03:20 PM

وأخيراً.. ميشال عون رئيساً للبنان بعد فوضى "الصوت الزائد"

عقب فراغ رئاسي دام 29 شهراً وبعد 4 جولات تصويت اليوم

A A A
31
35,192

نجح البرلمان اللبناني، الاثنين، في انتخاب ميشال عون رئيسا للبلاد، عقب فراغ رئاسي دام 29 شهرا، وبعد فوضى "الصوت الزائد" التي أجبرت أعضاء البرلمان على إعادة جولة التصويت عدة مرات. 

وينتخب رئيس لبنان بالتصويت السري بغالبية الثلثين من أعضاء مجلس النواب في الدورة الأولى، ويكتفى بحصول المرشح على غالبية الأصوات في جولة التصويت التالية.

 

وفي الجولة الأولى حصل عون على أصوات 83 عضوا في مجلس النواب، أي أقل من الثلثين، مما استدعى إعادة التصويت.

 

ولكن في جولتي التصويت التاليتين أحصى رئيس البرلمان نبيه بري صوتا إضافيا زائدا على عدد النواب الذين حضروا وهم 127 نائبا. فدعا إلى جولة تصويت رابعة.

 

وفي جولة إعادة التصويت، وهي الرابعة التي شهدها البرلمان، حصل عون على 83 صوتا منحته الأغلبية اللازمة ليصبح رئيسا للجمهورية اللبنانية لفترة رئاسية مدتها 6 سنوات.

 

ووفق سكاي نيوز فعلى مدى عامين ونصف، لم يتمكن مجلس النواب اللبناني في 45 مرة من انتخاب رئيس للجمهورية، بسبب عدم توافق التيارات السياسية في البلاد حول مرشح رئاسي.

 

وأصبح طريق عون سالكا إلى الرئاسة بعد أن أيد رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري ونواب كتلته البرلمانية ترشيح عون، حليف حزب الله، للرئاسة مقابل عودة الحريري إلى منصب رئاسة الوزراء، كما هو متوقع.

 

وبعد مبادرة الحريري أيد رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي وليد جنلاط ترشيح عون لرئاسة الجمهورية مع نوابه. وسبقه إلى ذلك رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي أعلن دعم عون للرئاسة في فبراير الماضي.

 

وظل أكبر منصب في لبنان شاغرا خلال فترة من المشاحنات السياسية مما زاد المخاوف بشأن استقرار البلاد وأدى إلى انهيار العديد من الخدمات الأساسية.

 

ومنصب الرئيس مخصص لمسيحي من الموارنة في ظل اتفاق لتقاسم السلطة. وظل المنصب خاليا منذ انتهاء فترة ميشال سليمان في مايو من عام 2014.