والدة الطفلة المعنّفة: زوجي خدعني وادّعى أن زواجنا رسمي وسيكمل أوراقي

أكدتُ لـ"سبق" أنه قام بتعذيب ابنتي للضغط عليّ.. ورفضت العودة

 كشفت الأم والدة الطفلة المعنقة لـ"سبق" والتي ظهرت في مقطع فيديو وهي تتعرض للتعذيب وفقًا للفيديو الذي قوبل بموجة غضب واستنكار؛ أن خوفها منعها من تقديم شكوى للجهات ذات العلاقة بسبب كون زواجها غير رسمي وأن زوجها هو من خدعها وادعى بقوله: بعد زواجنا سأقوم بإكمال الأوراق الرسمية وأتولى إخراجها وسيكون رسميًّا ومعتمدًا.

وأضافت: أثناء زواجي منه كنت وأنا معه معنفة، وبعد الزواج منعني من مشاهدة ابنتي وحرمني منها، وكان يقوم بتعذيبها ويرسل لي مقاطع الفيديو.

وتابعت: أناشد الحكومة بعدم حرماني من طفلتي أو معاقبتي بإخراجي خارج البلاد بسبب كون زواجي غير رسمي، وخوفي الشديد من ذلك منعني من الشكوى.

وقالت: إنه تلاعب بها، وقام بإحضار ورقة من المحكمة تفيد أن زواجنا صحيح وسينتهي من الإجراءات الرسمية، وخلال فترة الزواج كان عنيفًا معي، وبعد ولادة الطفلة في أحد المستشفيات الخاصة بجدة تهجم عليّ في غرفة الولادة وتم منعه من قبل المتواجدين في المستشفى.

وأضافت: بعدها بأسبوع أخذ طفلتي واضطررت للذهاب إلى المدينة، وطلب مني العودة له فرفضت. وكان يقوم بتعذيب طفلتي وإرسال مقاطع الفيديو إليّ ويطلب مني العودة إليه.

واختتمت حديثها معبرة عن أسفها لما وقع منها، وعدم معرفتها بالنظام والطرق الرسمية في الزواج أوقعها فيما ذكرت من مشاكل، مطالبة بتصحيح وضعها، ومقدمة شكرها للجهات الحكومية بجميع فئاتها على تجاوبها معها وحسن التعامل وما لقيته من تجاوب في قضيتها.

إلى هذا كشفت مصادر أن الطفلة تم نقلها إلى مستشفى الولادة والأطفال الذي أخضعها للكشف الطبي المبدئي للتأكد من سلامتها، فيما تولت الجهات ذات العلاقة متابعة القضبة والكشف عن ملابساتها، فيما لا يزال البحث جاريًا عن صاحب مقطع الفيديو والتأكد من علاقته بالطفلة المعنفة. 

وكان مقطع فيديو نشرته أم الطفلة على حسابها في "تويتر" طالبت فيه باستعادة ابنتها، فيما تجاوبت معه وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووجهت الفرق التابعة لها بالوصول إلى منزل الطفلة، وتم الوصول لها وتحويلها للكشف الطبي لضمان سلامتها.

اعلان
والدة الطفلة المعنّفة: زوجي خدعني وادّعى أن زواجنا رسمي وسيكمل أوراقي
سبق

 كشفت الأم والدة الطفلة المعنقة لـ"سبق" والتي ظهرت في مقطع فيديو وهي تتعرض للتعذيب وفقًا للفيديو الذي قوبل بموجة غضب واستنكار؛ أن خوفها منعها من تقديم شكوى للجهات ذات العلاقة بسبب كون زواجها غير رسمي وأن زوجها هو من خدعها وادعى بقوله: بعد زواجنا سأقوم بإكمال الأوراق الرسمية وأتولى إخراجها وسيكون رسميًّا ومعتمدًا.

وأضافت: أثناء زواجي منه كنت وأنا معه معنفة، وبعد الزواج منعني من مشاهدة ابنتي وحرمني منها، وكان يقوم بتعذيبها ويرسل لي مقاطع الفيديو.

وتابعت: أناشد الحكومة بعدم حرماني من طفلتي أو معاقبتي بإخراجي خارج البلاد بسبب كون زواجي غير رسمي، وخوفي الشديد من ذلك منعني من الشكوى.

وقالت: إنه تلاعب بها، وقام بإحضار ورقة من المحكمة تفيد أن زواجنا صحيح وسينتهي من الإجراءات الرسمية، وخلال فترة الزواج كان عنيفًا معي، وبعد ولادة الطفلة في أحد المستشفيات الخاصة بجدة تهجم عليّ في غرفة الولادة وتم منعه من قبل المتواجدين في المستشفى.

وأضافت: بعدها بأسبوع أخذ طفلتي واضطررت للذهاب إلى المدينة، وطلب مني العودة له فرفضت. وكان يقوم بتعذيب طفلتي وإرسال مقاطع الفيديو إليّ ويطلب مني العودة إليه.

واختتمت حديثها معبرة عن أسفها لما وقع منها، وعدم معرفتها بالنظام والطرق الرسمية في الزواج أوقعها فيما ذكرت من مشاكل، مطالبة بتصحيح وضعها، ومقدمة شكرها للجهات الحكومية بجميع فئاتها على تجاوبها معها وحسن التعامل وما لقيته من تجاوب في قضيتها.

إلى هذا كشفت مصادر أن الطفلة تم نقلها إلى مستشفى الولادة والأطفال الذي أخضعها للكشف الطبي المبدئي للتأكد من سلامتها، فيما تولت الجهات ذات العلاقة متابعة القضبة والكشف عن ملابساتها، فيما لا يزال البحث جاريًا عن صاحب مقطع الفيديو والتأكد من علاقته بالطفلة المعنفة. 

وكان مقطع فيديو نشرته أم الطفلة على حسابها في "تويتر" طالبت فيه باستعادة ابنتها، فيما تجاوبت معه وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووجهت الفرق التابعة لها بالوصول إلى منزل الطفلة، وتم الوصول لها وتحويلها للكشف الطبي لضمان سلامتها.

11 يناير 2017 - 13 ربيع الآخر 1438
07:58 PM
اخر تعديل
19 يونيو 2017 - 24 رمضان 1438
07:29 AM

والدة الطفلة المعنّفة: زوجي خدعني وادّعى أن زواجنا رسمي وسيكمل أوراقي

أكدتُ لـ"سبق" أنه قام بتعذيب ابنتي للضغط عليّ.. ورفضت العودة

A A A
55
160,112

 كشفت الأم والدة الطفلة المعنقة لـ"سبق" والتي ظهرت في مقطع فيديو وهي تتعرض للتعذيب وفقًا للفيديو الذي قوبل بموجة غضب واستنكار؛ أن خوفها منعها من تقديم شكوى للجهات ذات العلاقة بسبب كون زواجها غير رسمي وأن زوجها هو من خدعها وادعى بقوله: بعد زواجنا سأقوم بإكمال الأوراق الرسمية وأتولى إخراجها وسيكون رسميًّا ومعتمدًا.

وأضافت: أثناء زواجي منه كنت وأنا معه معنفة، وبعد الزواج منعني من مشاهدة ابنتي وحرمني منها، وكان يقوم بتعذيبها ويرسل لي مقاطع الفيديو.

وتابعت: أناشد الحكومة بعدم حرماني من طفلتي أو معاقبتي بإخراجي خارج البلاد بسبب كون زواجي غير رسمي، وخوفي الشديد من ذلك منعني من الشكوى.

وقالت: إنه تلاعب بها، وقام بإحضار ورقة من المحكمة تفيد أن زواجنا صحيح وسينتهي من الإجراءات الرسمية، وخلال فترة الزواج كان عنيفًا معي، وبعد ولادة الطفلة في أحد المستشفيات الخاصة بجدة تهجم عليّ في غرفة الولادة وتم منعه من قبل المتواجدين في المستشفى.

وأضافت: بعدها بأسبوع أخذ طفلتي واضطررت للذهاب إلى المدينة، وطلب مني العودة له فرفضت. وكان يقوم بتعذيب طفلتي وإرسال مقاطع الفيديو إليّ ويطلب مني العودة إليه.

واختتمت حديثها معبرة عن أسفها لما وقع منها، وعدم معرفتها بالنظام والطرق الرسمية في الزواج أوقعها فيما ذكرت من مشاكل، مطالبة بتصحيح وضعها، ومقدمة شكرها للجهات الحكومية بجميع فئاتها على تجاوبها معها وحسن التعامل وما لقيته من تجاوب في قضيتها.

إلى هذا كشفت مصادر أن الطفلة تم نقلها إلى مستشفى الولادة والأطفال الذي أخضعها للكشف الطبي المبدئي للتأكد من سلامتها، فيما تولت الجهات ذات العلاقة متابعة القضبة والكشف عن ملابساتها، فيما لا يزال البحث جاريًا عن صاحب مقطع الفيديو والتأكد من علاقته بالطفلة المعنفة. 

وكان مقطع فيديو نشرته أم الطفلة على حسابها في "تويتر" طالبت فيه باستعادة ابنتها، فيما تجاوبت معه وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووجهت الفرق التابعة لها بالوصول إلى منزل الطفلة، وتم الوصول لها وتحويلها للكشف الطبي لضمان سلامتها.