والد "التوأم المصري الملتصق" يكشف التفاصيل: قرار الملك أعاد ابتسامة أسرتي

من مكالمة السفير السعودي لاتصال "الربيعة" وصولاً لكفالة العلاج بمستشفى الحرس

قال والد التوأم المصري الملتصق "منّة ومَي"؛ إسلام صقر رمضان؛ إن قرار خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، علاج ابنتيه على نفقة المملكة، أعاد الابتسامة إلى وجوه أسرته بعد أن ظلت غائبةً لفترات طويلة.

 

ونقل موقع "مصراوي" عن "رمضان"؛ قوله: إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من السفير السعودي بالقاهرة، أحمد قطان؛ دعاه إلى الحضور إلى السفارة، الإثنين المقبل، لإنهاء إجراءات سفر ابنتيه والأسرة إلى الرياض.

 

وأضاف والد الطفلتين، أنه تلقى اتصالاً آخر من الدكتور عبدالله بن عبد العزيز الربيعة؛ المتخصّص في الحالات الشبيهة بابنتيه، والمستشار بالديوان الملكي السعودي، والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أوضح له خلالها أن مستشفى الحرس الوطني بالرياض، سيتكفل بعلاجهما بعد قرار خادم الحرمين، مع استضافة الأب والأم والتكفل بنفقات العلاج والإقامة كافة.

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أصدر أمراً بنقل التوأم المصري الملتصق "منّة ومَي" إسلام صقر رمضان حسن؛ من جمهورية مصر العربية إلى مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض؛ لإجراء الفحوص اللازمة لهما وإمكانية فصلهما.

 

 

وقال "الربيعة"؛ في تصريحات للوكالة: "إن هذه اللفتة الأبوية والإنسانية لخادم الحرمين الشريفين تعد امتداداً لمواقفه النبيلة والعظيمة تجاه العمل الإنساني وخدمة المحتاجين من أبناء هذا الوطن الغالي ومن الدول العربية والإسلامية والصديقة والمستمدة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف".

 

وكانت وسائل إعلام مصرية، قد ألقت الضوء على حالة التوأم الملتصقتين بمنطقة الرأس من جهة الخلف وتشتركان في بعض الأغشية والأوردة حول المخ؛ بعد رحلة طويلة قطعتها الأسرة الفقيرة المقيمة بإحدى قرى مركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة، مع الأطباء والمستشفيات، كان آخرها مستشفى القصر العيني، ووجد الأب خلالها صعوبات في ظل ما تحتاج إليه الجراحة من خبراء متخصّصين ونفقات مادية باهظة لا يحتملها دخل الأسرة الذي يعتمد على عمل الأب البسيط "عامل باليومية".

اعلان
والد "التوأم المصري الملتصق" يكشف التفاصيل: قرار الملك أعاد ابتسامة أسرتي
سبق

قال والد التوأم المصري الملتصق "منّة ومَي"؛ إسلام صقر رمضان؛ إن قرار خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، علاج ابنتيه على نفقة المملكة، أعاد الابتسامة إلى وجوه أسرته بعد أن ظلت غائبةً لفترات طويلة.

 

ونقل موقع "مصراوي" عن "رمضان"؛ قوله: إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من السفير السعودي بالقاهرة، أحمد قطان؛ دعاه إلى الحضور إلى السفارة، الإثنين المقبل، لإنهاء إجراءات سفر ابنتيه والأسرة إلى الرياض.

 

وأضاف والد الطفلتين، أنه تلقى اتصالاً آخر من الدكتور عبدالله بن عبد العزيز الربيعة؛ المتخصّص في الحالات الشبيهة بابنتيه، والمستشار بالديوان الملكي السعودي، والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أوضح له خلالها أن مستشفى الحرس الوطني بالرياض، سيتكفل بعلاجهما بعد قرار خادم الحرمين، مع استضافة الأب والأم والتكفل بنفقات العلاج والإقامة كافة.

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أصدر أمراً بنقل التوأم المصري الملتصق "منّة ومَي" إسلام صقر رمضان حسن؛ من جمهورية مصر العربية إلى مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض؛ لإجراء الفحوص اللازمة لهما وإمكانية فصلهما.

 

 

وقال "الربيعة"؛ في تصريحات للوكالة: "إن هذه اللفتة الأبوية والإنسانية لخادم الحرمين الشريفين تعد امتداداً لمواقفه النبيلة والعظيمة تجاه العمل الإنساني وخدمة المحتاجين من أبناء هذا الوطن الغالي ومن الدول العربية والإسلامية والصديقة والمستمدة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف".

 

وكانت وسائل إعلام مصرية، قد ألقت الضوء على حالة التوأم الملتصقتين بمنطقة الرأس من جهة الخلف وتشتركان في بعض الأغشية والأوردة حول المخ؛ بعد رحلة طويلة قطعتها الأسرة الفقيرة المقيمة بإحدى قرى مركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة، مع الأطباء والمستشفيات، كان آخرها مستشفى القصر العيني، ووجد الأب خلالها صعوبات في ظل ما تحتاج إليه الجراحة من خبراء متخصّصين ونفقات مادية باهظة لا يحتملها دخل الأسرة الذي يعتمد على عمل الأب البسيط "عامل باليومية".

31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الآخر 1438
11:51 AM

والد "التوأم المصري الملتصق" يكشف التفاصيل: قرار الملك أعاد ابتسامة أسرتي

من مكالمة السفير السعودي لاتصال "الربيعة" وصولاً لكفالة العلاج بمستشفى الحرس

A A A
7
10,177

قال والد التوأم المصري الملتصق "منّة ومَي"؛ إسلام صقر رمضان؛ إن قرار خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، علاج ابنتيه على نفقة المملكة، أعاد الابتسامة إلى وجوه أسرته بعد أن ظلت غائبةً لفترات طويلة.

 

ونقل موقع "مصراوي" عن "رمضان"؛ قوله: إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من السفير السعودي بالقاهرة، أحمد قطان؛ دعاه إلى الحضور إلى السفارة، الإثنين المقبل، لإنهاء إجراءات سفر ابنتيه والأسرة إلى الرياض.

 

وأضاف والد الطفلتين، أنه تلقى اتصالاً آخر من الدكتور عبدالله بن عبد العزيز الربيعة؛ المتخصّص في الحالات الشبيهة بابنتيه، والمستشار بالديوان الملكي السعودي، والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أوضح له خلالها أن مستشفى الحرس الوطني بالرياض، سيتكفل بعلاجهما بعد قرار خادم الحرمين، مع استضافة الأب والأم والتكفل بنفقات العلاج والإقامة كافة.

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أصدر أمراً بنقل التوأم المصري الملتصق "منّة ومَي" إسلام صقر رمضان حسن؛ من جمهورية مصر العربية إلى مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض؛ لإجراء الفحوص اللازمة لهما وإمكانية فصلهما.

 

 

وقال "الربيعة"؛ في تصريحات للوكالة: "إن هذه اللفتة الأبوية والإنسانية لخادم الحرمين الشريفين تعد امتداداً لمواقفه النبيلة والعظيمة تجاه العمل الإنساني وخدمة المحتاجين من أبناء هذا الوطن الغالي ومن الدول العربية والإسلامية والصديقة والمستمدة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف".

 

وكانت وسائل إعلام مصرية، قد ألقت الضوء على حالة التوأم الملتصقتين بمنطقة الرأس من جهة الخلف وتشتركان في بعض الأغشية والأوردة حول المخ؛ بعد رحلة طويلة قطعتها الأسرة الفقيرة المقيمة بإحدى قرى مركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة، مع الأطباء والمستشفيات، كان آخرها مستشفى القصر العيني، ووجد الأب خلالها صعوبات في ظل ما تحتاج إليه الجراحة من خبراء متخصّصين ونفقات مادية باهظة لا يحتملها دخل الأسرة الذي يعتمد على عمل الأب البسيط "عامل باليومية".