ورشة "بيئتي محفزة للإبداع" تستهدف ٥٤ معلمة بـ"تعليم مكة"

نفّذت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة، ممثلة في مكتب تعليم شرق مكة، اليوم، ورشة تدريبية بعنوان "بيئتي محفزة للإبداع"، نفّذتها مشرفات شعبة الصفوف الأولية سلوى العصيمي ومريم الصاعدي، ومها الرشيدي، تحت إشراف مديرة مكتب تعليم شرق مكة سارة الدعجاني.

 

واستهدفت الورشة ٥٤ معلمة من معلمات الصفوف الأولية والمعلمات المستجدات؛ بهدف بناء وتنمية المعارف والمهارات والاتجاهات الإيجابية لخلق بيئة تعلم فاعلة وآمنة.

 

وأفادت "الدعجاني" بأن المدربات حرصن على تحديد ماهية بيئة التعلم، وأهم أبعاده، والتعريف بمواصفات بيئة التعلم الآمنة (مادياً، واجتماعياً، ونفسياً)، وإكساب المعلمات المعارف والمهارات اللازمة لخلق بيئة تعلم فاعلة.

 

وتأتي الورشة بالتزامن مع نشر ثقافة أهمية صناعة البيئة المحفزة والجاذبة للطلاب والطالبات.

اعلان
ورشة "بيئتي محفزة للإبداع" تستهدف ٥٤ معلمة بـ"تعليم مكة"
سبق

نفّذت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة، ممثلة في مكتب تعليم شرق مكة، اليوم، ورشة تدريبية بعنوان "بيئتي محفزة للإبداع"، نفّذتها مشرفات شعبة الصفوف الأولية سلوى العصيمي ومريم الصاعدي، ومها الرشيدي، تحت إشراف مديرة مكتب تعليم شرق مكة سارة الدعجاني.

 

واستهدفت الورشة ٥٤ معلمة من معلمات الصفوف الأولية والمعلمات المستجدات؛ بهدف بناء وتنمية المعارف والمهارات والاتجاهات الإيجابية لخلق بيئة تعلم فاعلة وآمنة.

 

وأفادت "الدعجاني" بأن المدربات حرصن على تحديد ماهية بيئة التعلم، وأهم أبعاده، والتعريف بمواصفات بيئة التعلم الآمنة (مادياً، واجتماعياً، ونفسياً)، وإكساب المعلمات المعارف والمهارات اللازمة لخلق بيئة تعلم فاعلة.

 

وتأتي الورشة بالتزامن مع نشر ثقافة أهمية صناعة البيئة المحفزة والجاذبة للطلاب والطالبات.

31 أكتوبر 2016 - 30 محرّم 1438
10:57 AM

ورشة "بيئتي محفزة للإبداع" تستهدف ٥٤ معلمة بـ"تعليم مكة"

A A A
0
317

نفّذت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة، ممثلة في مكتب تعليم شرق مكة، اليوم، ورشة تدريبية بعنوان "بيئتي محفزة للإبداع"، نفّذتها مشرفات شعبة الصفوف الأولية سلوى العصيمي ومريم الصاعدي، ومها الرشيدي، تحت إشراف مديرة مكتب تعليم شرق مكة سارة الدعجاني.

 

واستهدفت الورشة ٥٤ معلمة من معلمات الصفوف الأولية والمعلمات المستجدات؛ بهدف بناء وتنمية المعارف والمهارات والاتجاهات الإيجابية لخلق بيئة تعلم فاعلة وآمنة.

 

وأفادت "الدعجاني" بأن المدربات حرصن على تحديد ماهية بيئة التعلم، وأهم أبعاده، والتعريف بمواصفات بيئة التعلم الآمنة (مادياً، واجتماعياً، ونفسياً)، وإكساب المعلمات المعارف والمهارات اللازمة لخلق بيئة تعلم فاعلة.

 

وتأتي الورشة بالتزامن مع نشر ثقافة أهمية صناعة البيئة المحفزة والجاذبة للطلاب والطالبات.