32 ورقة تكشف عقداً من الزمان في حراك السعودية الثقافي

أوراق بحثية قُدمت في ملتقى "قراءة النص 14".. معالجة عميقة

استطاع النادي الأدبي الثقافي بجدة، أن يسلط الضوء على أهم حقبة تاريخية مر بها بالمشهد الثقافي السعودي، من خلال ملتقى "قراءة النص 14 الذي حمل عنوان: "الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية ما بين 1400- 1410هـ : قراءة وتقويم" ؛ حيث استضاف النادي عددا من الأسماء البحثية البارزة من خلال 32 ورقة حكمتها لجنة علمية متخصصة تكشف 10 سنوات من حراك المملكة الثقافي.
 
الملتقى الذي بدأ تدشينه من خلال تكريم شخصية الملتقى في النسخة الأخيرة، الناقد والأديب عبد الفتاح أبو مدين، "عصامي الثقافة السعودية"، كما وصفه الملتقى في حفل التكريم، الذي حضره شخصيات ثقافية مثلت جميع التيارات في المشهد المحلي الأدبي.
 
رعى الملتقى مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، كما استطاعت الجلسات الذي عقدت على مدار يومين كاملين، بواقع ثلاث جلسات في كل يوم، التركيز على مختلف مواضع حقبة الخطاب النقدي الحداثي في الثمانينات الميلادية من القرن الماضي.

8 محاور رئيسية حددتها أمانة الملتقى، وهو ما كشف عنها في وقت سابق أمينه الدكتور محمد ربيع الغامدي، والتي تمثلت في : "مداخل ورؤى نظرية إلى الحركة الأدبية في المرحلة المدروسة، وعلاقة الحركة بحركة التأسيس والتحديث الثقافي بالمملكة، وعلاقة الحركة بالتنمية الثقافية والاجتماعية في المملكة، و علاقة الحركة بالحركات الثقافية في العالم العربي، إضافة إلى كتب إبداعية ونقدية مؤسسة للحركة، وشخصيات إبداعية ونقدية مؤثرة في الحركة الأدبية، ومؤسسات إعلامية وأدبية مؤثرة، والمحور الأخير تمثل في الظواهر والقضايا الإبداعية والنقدية".
 
وحملت المعالجات الثقافية التي عرضت من خلال مقدمي الأوراق الذين تنوع من ما بين ناقدين، وأدباء، وروائيين، وأكاديميين، وباحثين متخصصين، صفة العمق في جوانب كثيرة، وهو ما قابله جانب من النقاشات والانتقادات البناءة في بعض التفاصيل التي تحتمل أن تكون هناك وجهات نظر مختلفة.
 
وما أعطى ملتقى قراءة النص أهمية هو المسارات المتنوعة التي خاض من خلالها الباحثين والباحثات للموضوع الرئيس، برؤى مختلفة امتازت بها كل ورقة عن الأخرى، وبخاصة تلك الاضافات التي تتعلق بمسألة تجذير هوية تلك الحقبة من الزاوية الفكرية العميقة، التي أخدت شكلا صراعيا وجدلا له ابعاد دينية ومجتمعية ، ربما الأهمية التي حملها الملتقى في عنوان نسخته الأخيرة، أنه قدم في جوانب كثيرة، بعض ملامح تلك التجربة ضمن مسار القراءة الهادئة التحليلية، بعد مرور ربع قرن أو ما يقارب الـ 27 عاماً تقريباً، خاض من خلالها في سياق عمليات تحديث والتغيرات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي صاحبت تحولات تلك لمرحلة الفكرية والأدبية، كمقاربة "سوسيو ثقافية".
 
واللافت بعد نهاية الملتقى بثلاثة أيام تقريباً، أن الجيل الجديد من الأدباء والأديبات السعوديين، عايشوا تلك المرحلة بفصول مختلفة، ومن خلال شهودها الذين حضروا للملتقى وحاضروا فيه ولا زالوا على قيد الحياة كالناقد الدكتور سعيد السريحي، والدكتور سعد البازعي، وغيرهم، ما يعني اعطائهم جرعات مهمة لأهم مكون في التاريخ الثقافي والأدبي المحلي، للحصول على الإجابة المهمة : ماذا حصل ؟ وماذا جرى؟ بعيداً عن التباس التعبئة الايديولوجية، وهو ما كان واضحاً في حضور العناصر الشبابية التي تابعت الجلسات منذ الصباح الباكر وحتى مساء كل يوم.

التوصيات التي خرج بها البيان الختامي، تحمل هي الأخرى قراءة خاصة، من تبني  إعادة قراءة مراحل الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية في عقودها المتلاحقة، إضافة إلى تبني مشروع يؤرخ لمرحلة الثمانينيات الميلادية "العقد الأول من القرن 15 الهجري" تنطلق مما انتهت إليه أوراق الباحثين والباحثات، ضمن مشروع  أوسع هو "التأريخ للحركة الأدبية في المملكة".
 
ولم تكتفِ التوصيات بذلك بل ذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك في إعادة طباعة الإنتاج الأدبي النقدي، وجمع ما لم يجمع منه ، مما هو في أوعية المصادر ونشره، وضرورة التفات الجامعات إلى إعطاء قضايا الأدب السعودي، ما يستحق من الرسائل العلمية "درجتي مرحلتي الماجستير والدكتوراه"،  أو المشاريع البحثية المختلفة.
 
وثمنت الدوائر الثقافية المختلفة الدور الكبير الذي لعبه "أدبي جدة" في إقامة هذا الملتقى، الذي استطاع أن يميط اللثام، عبر قراءة سردية وتحليلية لحقبة الثمانينات، والتي أكدوا من خلالها أنهم نجحوا فيها بشكل منهجي وعلمي رصين.

اعلان
32 ورقة تكشف عقداً من الزمان في حراك السعودية الثقافي
سبق

استطاع النادي الأدبي الثقافي بجدة، أن يسلط الضوء على أهم حقبة تاريخية مر بها بالمشهد الثقافي السعودي، من خلال ملتقى "قراءة النص 14 الذي حمل عنوان: "الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية ما بين 1400- 1410هـ : قراءة وتقويم" ؛ حيث استضاف النادي عددا من الأسماء البحثية البارزة من خلال 32 ورقة حكمتها لجنة علمية متخصصة تكشف 10 سنوات من حراك المملكة الثقافي.
 
الملتقى الذي بدأ تدشينه من خلال تكريم شخصية الملتقى في النسخة الأخيرة، الناقد والأديب عبد الفتاح أبو مدين، "عصامي الثقافة السعودية"، كما وصفه الملتقى في حفل التكريم، الذي حضره شخصيات ثقافية مثلت جميع التيارات في المشهد المحلي الأدبي.
 
رعى الملتقى مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، كما استطاعت الجلسات الذي عقدت على مدار يومين كاملين، بواقع ثلاث جلسات في كل يوم، التركيز على مختلف مواضع حقبة الخطاب النقدي الحداثي في الثمانينات الميلادية من القرن الماضي.

8 محاور رئيسية حددتها أمانة الملتقى، وهو ما كشف عنها في وقت سابق أمينه الدكتور محمد ربيع الغامدي، والتي تمثلت في : "مداخل ورؤى نظرية إلى الحركة الأدبية في المرحلة المدروسة، وعلاقة الحركة بحركة التأسيس والتحديث الثقافي بالمملكة، وعلاقة الحركة بالتنمية الثقافية والاجتماعية في المملكة، و علاقة الحركة بالحركات الثقافية في العالم العربي، إضافة إلى كتب إبداعية ونقدية مؤسسة للحركة، وشخصيات إبداعية ونقدية مؤثرة في الحركة الأدبية، ومؤسسات إعلامية وأدبية مؤثرة، والمحور الأخير تمثل في الظواهر والقضايا الإبداعية والنقدية".
 
وحملت المعالجات الثقافية التي عرضت من خلال مقدمي الأوراق الذين تنوع من ما بين ناقدين، وأدباء، وروائيين، وأكاديميين، وباحثين متخصصين، صفة العمق في جوانب كثيرة، وهو ما قابله جانب من النقاشات والانتقادات البناءة في بعض التفاصيل التي تحتمل أن تكون هناك وجهات نظر مختلفة.
 
وما أعطى ملتقى قراءة النص أهمية هو المسارات المتنوعة التي خاض من خلالها الباحثين والباحثات للموضوع الرئيس، برؤى مختلفة امتازت بها كل ورقة عن الأخرى، وبخاصة تلك الاضافات التي تتعلق بمسألة تجذير هوية تلك الحقبة من الزاوية الفكرية العميقة، التي أخدت شكلا صراعيا وجدلا له ابعاد دينية ومجتمعية ، ربما الأهمية التي حملها الملتقى في عنوان نسخته الأخيرة، أنه قدم في جوانب كثيرة، بعض ملامح تلك التجربة ضمن مسار القراءة الهادئة التحليلية، بعد مرور ربع قرن أو ما يقارب الـ 27 عاماً تقريباً، خاض من خلالها في سياق عمليات تحديث والتغيرات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي صاحبت تحولات تلك لمرحلة الفكرية والأدبية، كمقاربة "سوسيو ثقافية".
 
واللافت بعد نهاية الملتقى بثلاثة أيام تقريباً، أن الجيل الجديد من الأدباء والأديبات السعوديين، عايشوا تلك المرحلة بفصول مختلفة، ومن خلال شهودها الذين حضروا للملتقى وحاضروا فيه ولا زالوا على قيد الحياة كالناقد الدكتور سعيد السريحي، والدكتور سعد البازعي، وغيرهم، ما يعني اعطائهم جرعات مهمة لأهم مكون في التاريخ الثقافي والأدبي المحلي، للحصول على الإجابة المهمة : ماذا حصل ؟ وماذا جرى؟ بعيداً عن التباس التعبئة الايديولوجية، وهو ما كان واضحاً في حضور العناصر الشبابية التي تابعت الجلسات منذ الصباح الباكر وحتى مساء كل يوم.

التوصيات التي خرج بها البيان الختامي، تحمل هي الأخرى قراءة خاصة، من تبني  إعادة قراءة مراحل الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية في عقودها المتلاحقة، إضافة إلى تبني مشروع يؤرخ لمرحلة الثمانينيات الميلادية "العقد الأول من القرن 15 الهجري" تنطلق مما انتهت إليه أوراق الباحثين والباحثات، ضمن مشروع  أوسع هو "التأريخ للحركة الأدبية في المملكة".
 
ولم تكتفِ التوصيات بذلك بل ذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك في إعادة طباعة الإنتاج الأدبي النقدي، وجمع ما لم يجمع منه ، مما هو في أوعية المصادر ونشره، وضرورة التفات الجامعات إلى إعطاء قضايا الأدب السعودي، ما يستحق من الرسائل العلمية "درجتي مرحلتي الماجستير والدكتوراه"،  أو المشاريع البحثية المختلفة.
 
وثمنت الدوائر الثقافية المختلفة الدور الكبير الذي لعبه "أدبي جدة" في إقامة هذا الملتقى، الذي استطاع أن يميط اللثام، عبر قراءة سردية وتحليلية لحقبة الثمانينات، والتي أكدوا من خلالها أنهم نجحوا فيها بشكل منهجي وعلمي رصين.

27 فبراير 2016 - 18 جمادى الأول 1437
02:59 PM

أوراق بحثية قُدمت في ملتقى "قراءة النص 14".. معالجة عميقة

32 ورقة تكشف عقداً من الزمان في حراك السعودية الثقافي

A A A
0
763

استطاع النادي الأدبي الثقافي بجدة، أن يسلط الضوء على أهم حقبة تاريخية مر بها بالمشهد الثقافي السعودي، من خلال ملتقى "قراءة النص 14 الذي حمل عنوان: "الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية ما بين 1400- 1410هـ : قراءة وتقويم" ؛ حيث استضاف النادي عددا من الأسماء البحثية البارزة من خلال 32 ورقة حكمتها لجنة علمية متخصصة تكشف 10 سنوات من حراك المملكة الثقافي.
 
الملتقى الذي بدأ تدشينه من خلال تكريم شخصية الملتقى في النسخة الأخيرة، الناقد والأديب عبد الفتاح أبو مدين، "عصامي الثقافة السعودية"، كما وصفه الملتقى في حفل التكريم، الذي حضره شخصيات ثقافية مثلت جميع التيارات في المشهد المحلي الأدبي.
 
رعى الملتقى مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، كما استطاعت الجلسات الذي عقدت على مدار يومين كاملين، بواقع ثلاث جلسات في كل يوم، التركيز على مختلف مواضع حقبة الخطاب النقدي الحداثي في الثمانينات الميلادية من القرن الماضي.

8 محاور رئيسية حددتها أمانة الملتقى، وهو ما كشف عنها في وقت سابق أمينه الدكتور محمد ربيع الغامدي، والتي تمثلت في : "مداخل ورؤى نظرية إلى الحركة الأدبية في المرحلة المدروسة، وعلاقة الحركة بحركة التأسيس والتحديث الثقافي بالمملكة، وعلاقة الحركة بالتنمية الثقافية والاجتماعية في المملكة، و علاقة الحركة بالحركات الثقافية في العالم العربي، إضافة إلى كتب إبداعية ونقدية مؤسسة للحركة، وشخصيات إبداعية ونقدية مؤثرة في الحركة الأدبية، ومؤسسات إعلامية وأدبية مؤثرة، والمحور الأخير تمثل في الظواهر والقضايا الإبداعية والنقدية".
 
وحملت المعالجات الثقافية التي عرضت من خلال مقدمي الأوراق الذين تنوع من ما بين ناقدين، وأدباء، وروائيين، وأكاديميين، وباحثين متخصصين، صفة العمق في جوانب كثيرة، وهو ما قابله جانب من النقاشات والانتقادات البناءة في بعض التفاصيل التي تحتمل أن تكون هناك وجهات نظر مختلفة.
 
وما أعطى ملتقى قراءة النص أهمية هو المسارات المتنوعة التي خاض من خلالها الباحثين والباحثات للموضوع الرئيس، برؤى مختلفة امتازت بها كل ورقة عن الأخرى، وبخاصة تلك الاضافات التي تتعلق بمسألة تجذير هوية تلك الحقبة من الزاوية الفكرية العميقة، التي أخدت شكلا صراعيا وجدلا له ابعاد دينية ومجتمعية ، ربما الأهمية التي حملها الملتقى في عنوان نسخته الأخيرة، أنه قدم في جوانب كثيرة، بعض ملامح تلك التجربة ضمن مسار القراءة الهادئة التحليلية، بعد مرور ربع قرن أو ما يقارب الـ 27 عاماً تقريباً، خاض من خلالها في سياق عمليات تحديث والتغيرات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي صاحبت تحولات تلك لمرحلة الفكرية والأدبية، كمقاربة "سوسيو ثقافية".
 
واللافت بعد نهاية الملتقى بثلاثة أيام تقريباً، أن الجيل الجديد من الأدباء والأديبات السعوديين، عايشوا تلك المرحلة بفصول مختلفة، ومن خلال شهودها الذين حضروا للملتقى وحاضروا فيه ولا زالوا على قيد الحياة كالناقد الدكتور سعيد السريحي، والدكتور سعد البازعي، وغيرهم، ما يعني اعطائهم جرعات مهمة لأهم مكون في التاريخ الثقافي والأدبي المحلي، للحصول على الإجابة المهمة : ماذا حصل ؟ وماذا جرى؟ بعيداً عن التباس التعبئة الايديولوجية، وهو ما كان واضحاً في حضور العناصر الشبابية التي تابعت الجلسات منذ الصباح الباكر وحتى مساء كل يوم.

التوصيات التي خرج بها البيان الختامي، تحمل هي الأخرى قراءة خاصة، من تبني  إعادة قراءة مراحل الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية في عقودها المتلاحقة، إضافة إلى تبني مشروع يؤرخ لمرحلة الثمانينيات الميلادية "العقد الأول من القرن 15 الهجري" تنطلق مما انتهت إليه أوراق الباحثين والباحثات، ضمن مشروع  أوسع هو "التأريخ للحركة الأدبية في المملكة".
 
ولم تكتفِ التوصيات بذلك بل ذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك في إعادة طباعة الإنتاج الأدبي النقدي، وجمع ما لم يجمع منه ، مما هو في أوعية المصادر ونشره، وضرورة التفات الجامعات إلى إعطاء قضايا الأدب السعودي، ما يستحق من الرسائل العلمية "درجتي مرحلتي الماجستير والدكتوراه"،  أو المشاريع البحثية المختلفة.
 
وثمنت الدوائر الثقافية المختلفة الدور الكبير الذي لعبه "أدبي جدة" في إقامة هذا الملتقى، الذي استطاع أن يميط اللثام، عبر قراءة سردية وتحليلية لحقبة الثمانينات، والتي أكدوا من خلالها أنهم نجحوا فيها بشكل منهجي وعلمي رصين.