وزيرة السياحة التونسية للسعوديين: "نحبكم برشا" وننتظر قدومكم في عام 2017

أكدت أن هناك عدة امتيازات خاصة للمستثمر السعودي والخليجي

بدأت السياحة في تونس تعود تدريجياً لسابق عهدها المزدهر حيث تستقبل تونس سنويا 7 ملايين سائح أغلبهم من دول اوروبا والجزائر وليبيا وعدد قليل للغاية من دول الخليج يقدر بـ 15 ألف سائح فقط، منهم 8 آلاف من السعودية.

"سبق" التقت وزيرة السياحة في تونس سلمى اللومي التي رحبت بالحديث لـ "سبق" حيث أكدت اللومي أن الكثير من دول العالم تتعرض للعديد من المشاكل وخاصة الأمنية أكبر بكثير من تونس.

 وأكدت الوزيرة اللومي أن الوضع الآن في تونس استرد عافيته بشكل كبير وعادت الحيوية في القطاع السياحي والدليل أن هناك زيادة في السياحة الوافدة لتونس في الربع الأخير من عام 2016.

ولفتت اللومي في معرض ردها عن السياحة السعودية والخليجية أن هناك تقصيرا في الوصول لدول الخليج وليس في الوصول فحسب بل أيضا طريقة الوصول والآن هناك استراتيجية جديدة تناسب بشكل كبير متطلبات السياحة السعودية بشكل خاص من حيث الاستثمار والفنادق والمنتوجات السياحية حتى في وسائل الإعلام السعودية هناك تغيير قادم ونأمل في النجاح وسنشارك في العديد من المناسبات السعودية في عام 2017 وسنكون حاضرين بقوة في السوق السعودي.
 
وقالت الوزيرة إن السياح السعوديين قد بلغوا في آخر إحصاء 2015 بلغوا تقريبا 8 آلاف وهذا قليل للغاية من بلد كبير مثل السعودية ولا يعكس مطلقا مكانة تونس السياحية ولهذا سندعم مكتبنا السياحي في جدة وسنعيد له حيويته ليكون رافدا سياحيا قويا بين السعودية وتونس، أما عن السوق السعودية فهي مهمة جدا بالنسبة لتونس.

 واستطردت الوزيرة في إجابتها عن المزايا التي يتمتع السائح السعودي بها في تونس أو التي تجذب السائح السعودي لتونس قائلة: "إن تونس تتمتع بأفضل طقس على مدار العام وهذه ميزة تنافسية كما يوجد بتونس أرقى الفنادق المصنفة عالميا وأيضا المطبخ التونسي يقدم طعاما مميزا وصحيا ويوجد بها عديد من أنواع السياحة مثل السياحة الشاطئية التي تهتم بها أكثر من الشرقيين ودول الخليج وكذلك السياحة الثقافية يوجد لدينا 40ألف موقع تاريخي".

وحول أكثر المشاكل التي قد تواجه زيادة أعداد السياح من السعودية قالت اللومي: إذا كان المقصود بالطيران فإنني أؤكد أن تونس قد وقعت اتفاقية السماوات المفتوحة من خلال اتفاقية متعددة الأطراف مع الاتحاد الأوروبي حتى نسمح في عام 2017 لجميع الطيران الاقتصادي بالإضافة لإلغاء التأشيرات للسعوديين والخليجيين كما أن أبواب الاستثمار مفتوحة أمام الاستثمار السعودي حيث أصبح الاستثمار المباشر بملكية كاملة أو مشاريع مشتركة مع مستثمرين محليين.

وأضافت: "كنموذج فإن المشاريع السياحية السعودية القائمة في سوسة هي بملكية كاملة للمستثمرين السعوديين كما أن هناك امتيازات للمستثمر السعودي في تونس في الوقت الراهن أبرزها السماح لهم بالتصدير لمشاريعهم دون قيمة مضافة وإعفاؤهم من الضريبة الجمركية والسماح بالتملك المباشر في المشاريع بخلاف الزراعية، التي يتم خلالها تأجير الأراضي الزراعية لمدة تصل إلى 90 سنة.

وأشارت الوزيرة التونسية إلى أن المملكة كانت من أوائل الدول التي استثمرت في تونس وحرصت تونس من جهتها على وضع التدابير الكفيلة برفع نسبة الاستثمارات السعودية، ودعم الشراكة بين البلدين منوهة بأن قيمة الاستثمارات السعودية في الوقت الراهن بلغ نحو 277 مليون دولار وفرت 6215 فرصة عمل تقريبا وبلغت قيمة المشروعات التنموية التي يمولها الصندوق السعودي للتنمية 500 مليون دولار ..وأخيرا أرسلت الوزيرة رسالة قالت فيها "نحبكم برشا" وتونس هي بلدكم الثانية.
 
الجدير بالذكر أن السائح السعودي يعد من أكثر السياح الوافدين على تونس من حيث الإنفاق (حوالي 5 آلاف دينار تونسي) أي ما يعادل 7 مرات معدل صرف السائح الغربي.

اعلان
وزيرة السياحة التونسية للسعوديين: "نحبكم برشا" وننتظر قدومكم في عام 2017
سبق

بدأت السياحة في تونس تعود تدريجياً لسابق عهدها المزدهر حيث تستقبل تونس سنويا 7 ملايين سائح أغلبهم من دول اوروبا والجزائر وليبيا وعدد قليل للغاية من دول الخليج يقدر بـ 15 ألف سائح فقط، منهم 8 آلاف من السعودية.

"سبق" التقت وزيرة السياحة في تونس سلمى اللومي التي رحبت بالحديث لـ "سبق" حيث أكدت اللومي أن الكثير من دول العالم تتعرض للعديد من المشاكل وخاصة الأمنية أكبر بكثير من تونس.

 وأكدت الوزيرة اللومي أن الوضع الآن في تونس استرد عافيته بشكل كبير وعادت الحيوية في القطاع السياحي والدليل أن هناك زيادة في السياحة الوافدة لتونس في الربع الأخير من عام 2016.

ولفتت اللومي في معرض ردها عن السياحة السعودية والخليجية أن هناك تقصيرا في الوصول لدول الخليج وليس في الوصول فحسب بل أيضا طريقة الوصول والآن هناك استراتيجية جديدة تناسب بشكل كبير متطلبات السياحة السعودية بشكل خاص من حيث الاستثمار والفنادق والمنتوجات السياحية حتى في وسائل الإعلام السعودية هناك تغيير قادم ونأمل في النجاح وسنشارك في العديد من المناسبات السعودية في عام 2017 وسنكون حاضرين بقوة في السوق السعودي.
 
وقالت الوزيرة إن السياح السعوديين قد بلغوا في آخر إحصاء 2015 بلغوا تقريبا 8 آلاف وهذا قليل للغاية من بلد كبير مثل السعودية ولا يعكس مطلقا مكانة تونس السياحية ولهذا سندعم مكتبنا السياحي في جدة وسنعيد له حيويته ليكون رافدا سياحيا قويا بين السعودية وتونس، أما عن السوق السعودية فهي مهمة جدا بالنسبة لتونس.

 واستطردت الوزيرة في إجابتها عن المزايا التي يتمتع السائح السعودي بها في تونس أو التي تجذب السائح السعودي لتونس قائلة: "إن تونس تتمتع بأفضل طقس على مدار العام وهذه ميزة تنافسية كما يوجد بتونس أرقى الفنادق المصنفة عالميا وأيضا المطبخ التونسي يقدم طعاما مميزا وصحيا ويوجد بها عديد من أنواع السياحة مثل السياحة الشاطئية التي تهتم بها أكثر من الشرقيين ودول الخليج وكذلك السياحة الثقافية يوجد لدينا 40ألف موقع تاريخي".

وحول أكثر المشاكل التي قد تواجه زيادة أعداد السياح من السعودية قالت اللومي: إذا كان المقصود بالطيران فإنني أؤكد أن تونس قد وقعت اتفاقية السماوات المفتوحة من خلال اتفاقية متعددة الأطراف مع الاتحاد الأوروبي حتى نسمح في عام 2017 لجميع الطيران الاقتصادي بالإضافة لإلغاء التأشيرات للسعوديين والخليجيين كما أن أبواب الاستثمار مفتوحة أمام الاستثمار السعودي حيث أصبح الاستثمار المباشر بملكية كاملة أو مشاريع مشتركة مع مستثمرين محليين.

وأضافت: "كنموذج فإن المشاريع السياحية السعودية القائمة في سوسة هي بملكية كاملة للمستثمرين السعوديين كما أن هناك امتيازات للمستثمر السعودي في تونس في الوقت الراهن أبرزها السماح لهم بالتصدير لمشاريعهم دون قيمة مضافة وإعفاؤهم من الضريبة الجمركية والسماح بالتملك المباشر في المشاريع بخلاف الزراعية، التي يتم خلالها تأجير الأراضي الزراعية لمدة تصل إلى 90 سنة.

وأشارت الوزيرة التونسية إلى أن المملكة كانت من أوائل الدول التي استثمرت في تونس وحرصت تونس من جهتها على وضع التدابير الكفيلة برفع نسبة الاستثمارات السعودية، ودعم الشراكة بين البلدين منوهة بأن قيمة الاستثمارات السعودية في الوقت الراهن بلغ نحو 277 مليون دولار وفرت 6215 فرصة عمل تقريبا وبلغت قيمة المشروعات التنموية التي يمولها الصندوق السعودي للتنمية 500 مليون دولار ..وأخيرا أرسلت الوزيرة رسالة قالت فيها "نحبكم برشا" وتونس هي بلدكم الثانية.
 
الجدير بالذكر أن السائح السعودي يعد من أكثر السياح الوافدين على تونس من حيث الإنفاق (حوالي 5 آلاف دينار تونسي) أي ما يعادل 7 مرات معدل صرف السائح الغربي.

05 يناير 2017 - 7 ربيع الآخر 1438
06:12 PM
اخر تعديل
09 فبراير 2019 - 4 جمادى الآخر 1440
10:13 PM

وزيرة السياحة التونسية للسعوديين: "نحبكم برشا" وننتظر قدومكم في عام 2017

أكدت أن هناك عدة امتيازات خاصة للمستثمر السعودي والخليجي

A A A
13
31,584

بدأت السياحة في تونس تعود تدريجياً لسابق عهدها المزدهر حيث تستقبل تونس سنويا 7 ملايين سائح أغلبهم من دول اوروبا والجزائر وليبيا وعدد قليل للغاية من دول الخليج يقدر بـ 15 ألف سائح فقط، منهم 8 آلاف من السعودية.

"سبق" التقت وزيرة السياحة في تونس سلمى اللومي التي رحبت بالحديث لـ "سبق" حيث أكدت اللومي أن الكثير من دول العالم تتعرض للعديد من المشاكل وخاصة الأمنية أكبر بكثير من تونس.

 وأكدت الوزيرة اللومي أن الوضع الآن في تونس استرد عافيته بشكل كبير وعادت الحيوية في القطاع السياحي والدليل أن هناك زيادة في السياحة الوافدة لتونس في الربع الأخير من عام 2016.

ولفتت اللومي في معرض ردها عن السياحة السعودية والخليجية أن هناك تقصيرا في الوصول لدول الخليج وليس في الوصول فحسب بل أيضا طريقة الوصول والآن هناك استراتيجية جديدة تناسب بشكل كبير متطلبات السياحة السعودية بشكل خاص من حيث الاستثمار والفنادق والمنتوجات السياحية حتى في وسائل الإعلام السعودية هناك تغيير قادم ونأمل في النجاح وسنشارك في العديد من المناسبات السعودية في عام 2017 وسنكون حاضرين بقوة في السوق السعودي.
 
وقالت الوزيرة إن السياح السعوديين قد بلغوا في آخر إحصاء 2015 بلغوا تقريبا 8 آلاف وهذا قليل للغاية من بلد كبير مثل السعودية ولا يعكس مطلقا مكانة تونس السياحية ولهذا سندعم مكتبنا السياحي في جدة وسنعيد له حيويته ليكون رافدا سياحيا قويا بين السعودية وتونس، أما عن السوق السعودية فهي مهمة جدا بالنسبة لتونس.

 واستطردت الوزيرة في إجابتها عن المزايا التي يتمتع السائح السعودي بها في تونس أو التي تجذب السائح السعودي لتونس قائلة: "إن تونس تتمتع بأفضل طقس على مدار العام وهذه ميزة تنافسية كما يوجد بتونس أرقى الفنادق المصنفة عالميا وأيضا المطبخ التونسي يقدم طعاما مميزا وصحيا ويوجد بها عديد من أنواع السياحة مثل السياحة الشاطئية التي تهتم بها أكثر من الشرقيين ودول الخليج وكذلك السياحة الثقافية يوجد لدينا 40ألف موقع تاريخي".

وحول أكثر المشاكل التي قد تواجه زيادة أعداد السياح من السعودية قالت اللومي: إذا كان المقصود بالطيران فإنني أؤكد أن تونس قد وقعت اتفاقية السماوات المفتوحة من خلال اتفاقية متعددة الأطراف مع الاتحاد الأوروبي حتى نسمح في عام 2017 لجميع الطيران الاقتصادي بالإضافة لإلغاء التأشيرات للسعوديين والخليجيين كما أن أبواب الاستثمار مفتوحة أمام الاستثمار السعودي حيث أصبح الاستثمار المباشر بملكية كاملة أو مشاريع مشتركة مع مستثمرين محليين.

وأضافت: "كنموذج فإن المشاريع السياحية السعودية القائمة في سوسة هي بملكية كاملة للمستثمرين السعوديين كما أن هناك امتيازات للمستثمر السعودي في تونس في الوقت الراهن أبرزها السماح لهم بالتصدير لمشاريعهم دون قيمة مضافة وإعفاؤهم من الضريبة الجمركية والسماح بالتملك المباشر في المشاريع بخلاف الزراعية، التي يتم خلالها تأجير الأراضي الزراعية لمدة تصل إلى 90 سنة.

وأشارت الوزيرة التونسية إلى أن المملكة كانت من أوائل الدول التي استثمرت في تونس وحرصت تونس من جهتها على وضع التدابير الكفيلة برفع نسبة الاستثمارات السعودية، ودعم الشراكة بين البلدين منوهة بأن قيمة الاستثمارات السعودية في الوقت الراهن بلغ نحو 277 مليون دولار وفرت 6215 فرصة عمل تقريبا وبلغت قيمة المشروعات التنموية التي يمولها الصندوق السعودي للتنمية 500 مليون دولار ..وأخيرا أرسلت الوزيرة رسالة قالت فيها "نحبكم برشا" وتونس هي بلدكم الثانية.
 
الجدير بالذكر أن السائح السعودي يعد من أكثر السياح الوافدين على تونس من حيث الإنفاق (حوالي 5 آلاف دينار تونسي) أي ما يعادل 7 مرات معدل صرف السائح الغربي.