وزير التعليم يوجّه بالتأكد من جاهزية مراكز رعاية المستفيدين وخدمة تواصل

لضمان سرعة الاستجابة لما يرد من استفسارات وطلبات والبلاغات الطارئة

وجّه وزير التعليم جميع قطاعات الوزارة والجامعات وإدارات التعليم بالتأكيد على جاهزية مراكز رعاية المستفيدين وتفعيل خدمة تواصل الالكترونية، التي يشرف على إدارتها ومتابعتها مركز رعاية المستفيدين بمكتبه، بمناسبة قرب بدء العام الدراسي ١٤٣٧/١٤٣٨هـ.

 

ونصّ التوجيه على ضرورة التعريف بخدمة تواصل الإلكترونية وقنواتها (البوابة على شبكة الانترنت، التطبيق للهواتف الذكية، مركز الاتصال الموحد 19996) من خلال الدعاية والإعلانات والملصقات التعريفية وتخصيص محاضرات وحصص النشاط لتعريف بدورها.

 

وشدد الوزير على أهمية رفع جاهزية مراكز رعاية المستفيدين لديكم، ومتابعة أداء عملها وتقديم الدعم الكامل للعملين بها، بما يضمن سرعة الاستجابة لكل ما يرد من استفسارات وطلبات والبلاغات الطارئة.

 

من جانب آخر، قال المشرف العام على مركز  رعاية المستفيدين بوزارة التعليم عبدالعزيز  منصور العصيمي: "خدمة تواصل الإلكترونية  تهدف إلى إيصال صوت المستفيد إلى كافة المسؤولين في كافة قطاعات الوزارة والجامعات وإدارات التعليم، وإفادته عن طلبه دون عناء مجيئه إلى الجهة".

 

وأضاف: "خدمة تواصل تأتي سيراً على خطى المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وأبنائه البررة من بعده في سياسة الباب المفتوح، وفي إطار الجهود المبذولة لتنفيذ برامج ومشروعات الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم بتعزيز مجالات التواصل والتعاون مع الأسر والمجتمعات المحلية لدعم ثقافات التعلم، وتحقيقاً لرؤية السعودية ٢٠٣٠ لتفعيل الحكومة الإلكترونية والتغيير والتواصل (تواصل ذكي بين الحكومة والموطن)".

 

وأردف: "يعكف مركز  رعاية المستفيدين بوزارة التعليم على مشروع تنفيذ (خدمة تواصل إلكترونية) والتي تهدف إلى تجسير طرق التواصل بين المستفيدين والوزارة، وتسهيل إيصال صوت المستفيد للمسئول بأسهل وأسرع الطرق، من خلال تلقي طلبات واستفسارات وشكاوى وملاحظات كافة المستفيدين طلاب ومعلمين وأعضاء هيئة التدريس وكل من له علاقة بالوزارة كي تكون البوابة الموحدة للمستفيد من خدمات وزارة التعليم".

 

وتابع: "يوجد فرع في كل قطاعات الوزارة؛ الجامعات، إدارات التعليم في المناطق والمحافظات حالياً، وسيكون هناك توسع في الملحقيات والكليات والمدارس مستقبلاً، وذلك عبر عدة قنوات هي صفحة الوب على شبكة الانترنت و تطبيق الهواتف الذكية ومركز الاتصال ذو رقم خماسي موحد (١٩٩٩٦) الذي يعمل من الساعة السادسة صباحاً حتى التاسعة مساءً، علاوة على حسابات الخدمة في وسائل التواصل الاجتماعي تويتر وسناب شات والانستقرام وسكايبي وصفحة على الفيس بوك لتسويق الخدمة وتقديم الدعم للمستفيد".

 

وقال "العصيمي": "تدار تلك المنظومة عبر نظام ذكي يضمن الشفافية وحق الاعتراض للمستفيد، مع آلية للتصعيد إلكترونياً وتلقائياً وفق هيكلة الوزارة وصولاً للوزير، مع متابعة وتجويد لكافة الطلبات للتأكد من حسن وجودة الأداء وقياس مدى رضا المستفيد من خلال فريق عمل في مركز رعاية المستفيدين".

 

وأضاف: "يتم تقديم الدعم والتدريب لمنسقي الخدمة في الجهات، ووحدة للمتابعة والرصد لتزويد أصحاب المصلحة من مسؤولي الوزارة في القطاعات والإدارات بالتقارير الدورية والإحصائيات لأبرز القضايا في الميدان ووضع اليد على مكمن الخلل والقصور، مما يساعد على اتخاذ القرار السليم".

 

جدير بالذكر أن خدمة تواصل انطلقت في 15/07/1436هـ وقد نجحت في إغلاق أكثر من 60 ألف طلب خلال الفترة الماضية.

اعلان
وزير التعليم يوجّه بالتأكد من جاهزية مراكز رعاية المستفيدين وخدمة تواصل
سبق

وجّه وزير التعليم جميع قطاعات الوزارة والجامعات وإدارات التعليم بالتأكيد على جاهزية مراكز رعاية المستفيدين وتفعيل خدمة تواصل الالكترونية، التي يشرف على إدارتها ومتابعتها مركز رعاية المستفيدين بمكتبه، بمناسبة قرب بدء العام الدراسي ١٤٣٧/١٤٣٨هـ.

 

ونصّ التوجيه على ضرورة التعريف بخدمة تواصل الإلكترونية وقنواتها (البوابة على شبكة الانترنت، التطبيق للهواتف الذكية، مركز الاتصال الموحد 19996) من خلال الدعاية والإعلانات والملصقات التعريفية وتخصيص محاضرات وحصص النشاط لتعريف بدورها.

 

وشدد الوزير على أهمية رفع جاهزية مراكز رعاية المستفيدين لديكم، ومتابعة أداء عملها وتقديم الدعم الكامل للعملين بها، بما يضمن سرعة الاستجابة لكل ما يرد من استفسارات وطلبات والبلاغات الطارئة.

 

من جانب آخر، قال المشرف العام على مركز  رعاية المستفيدين بوزارة التعليم عبدالعزيز  منصور العصيمي: "خدمة تواصل الإلكترونية  تهدف إلى إيصال صوت المستفيد إلى كافة المسؤولين في كافة قطاعات الوزارة والجامعات وإدارات التعليم، وإفادته عن طلبه دون عناء مجيئه إلى الجهة".

 

وأضاف: "خدمة تواصل تأتي سيراً على خطى المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وأبنائه البررة من بعده في سياسة الباب المفتوح، وفي إطار الجهود المبذولة لتنفيذ برامج ومشروعات الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم بتعزيز مجالات التواصل والتعاون مع الأسر والمجتمعات المحلية لدعم ثقافات التعلم، وتحقيقاً لرؤية السعودية ٢٠٣٠ لتفعيل الحكومة الإلكترونية والتغيير والتواصل (تواصل ذكي بين الحكومة والموطن)".

 

وأردف: "يعكف مركز  رعاية المستفيدين بوزارة التعليم على مشروع تنفيذ (خدمة تواصل إلكترونية) والتي تهدف إلى تجسير طرق التواصل بين المستفيدين والوزارة، وتسهيل إيصال صوت المستفيد للمسئول بأسهل وأسرع الطرق، من خلال تلقي طلبات واستفسارات وشكاوى وملاحظات كافة المستفيدين طلاب ومعلمين وأعضاء هيئة التدريس وكل من له علاقة بالوزارة كي تكون البوابة الموحدة للمستفيد من خدمات وزارة التعليم".

 

وتابع: "يوجد فرع في كل قطاعات الوزارة؛ الجامعات، إدارات التعليم في المناطق والمحافظات حالياً، وسيكون هناك توسع في الملحقيات والكليات والمدارس مستقبلاً، وذلك عبر عدة قنوات هي صفحة الوب على شبكة الانترنت و تطبيق الهواتف الذكية ومركز الاتصال ذو رقم خماسي موحد (١٩٩٩٦) الذي يعمل من الساعة السادسة صباحاً حتى التاسعة مساءً، علاوة على حسابات الخدمة في وسائل التواصل الاجتماعي تويتر وسناب شات والانستقرام وسكايبي وصفحة على الفيس بوك لتسويق الخدمة وتقديم الدعم للمستفيد".

 

وقال "العصيمي": "تدار تلك المنظومة عبر نظام ذكي يضمن الشفافية وحق الاعتراض للمستفيد، مع آلية للتصعيد إلكترونياً وتلقائياً وفق هيكلة الوزارة وصولاً للوزير، مع متابعة وتجويد لكافة الطلبات للتأكد من حسن وجودة الأداء وقياس مدى رضا المستفيد من خلال فريق عمل في مركز رعاية المستفيدين".

 

وأضاف: "يتم تقديم الدعم والتدريب لمنسقي الخدمة في الجهات، ووحدة للمتابعة والرصد لتزويد أصحاب المصلحة من مسؤولي الوزارة في القطاعات والإدارات بالتقارير الدورية والإحصائيات لأبرز القضايا في الميدان ووضع اليد على مكمن الخلل والقصور، مما يساعد على اتخاذ القرار السليم".

 

جدير بالذكر أن خدمة تواصل انطلقت في 15/07/1436هـ وقد نجحت في إغلاق أكثر من 60 ألف طلب خلال الفترة الماضية.

31 أغسطس 2016 - 28 ذو القعدة 1437
02:53 PM

لضمان سرعة الاستجابة لما يرد من استفسارات وطلبات والبلاغات الطارئة

وزير التعليم يوجّه بالتأكد من جاهزية مراكز رعاية المستفيدين وخدمة تواصل

A A A
7
5,300

وجّه وزير التعليم جميع قطاعات الوزارة والجامعات وإدارات التعليم بالتأكيد على جاهزية مراكز رعاية المستفيدين وتفعيل خدمة تواصل الالكترونية، التي يشرف على إدارتها ومتابعتها مركز رعاية المستفيدين بمكتبه، بمناسبة قرب بدء العام الدراسي ١٤٣٧/١٤٣٨هـ.

 

ونصّ التوجيه على ضرورة التعريف بخدمة تواصل الإلكترونية وقنواتها (البوابة على شبكة الانترنت، التطبيق للهواتف الذكية، مركز الاتصال الموحد 19996) من خلال الدعاية والإعلانات والملصقات التعريفية وتخصيص محاضرات وحصص النشاط لتعريف بدورها.

 

وشدد الوزير على أهمية رفع جاهزية مراكز رعاية المستفيدين لديكم، ومتابعة أداء عملها وتقديم الدعم الكامل للعملين بها، بما يضمن سرعة الاستجابة لكل ما يرد من استفسارات وطلبات والبلاغات الطارئة.

 

من جانب آخر، قال المشرف العام على مركز  رعاية المستفيدين بوزارة التعليم عبدالعزيز  منصور العصيمي: "خدمة تواصل الإلكترونية  تهدف إلى إيصال صوت المستفيد إلى كافة المسؤولين في كافة قطاعات الوزارة والجامعات وإدارات التعليم، وإفادته عن طلبه دون عناء مجيئه إلى الجهة".

 

وأضاف: "خدمة تواصل تأتي سيراً على خطى المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وأبنائه البررة من بعده في سياسة الباب المفتوح، وفي إطار الجهود المبذولة لتنفيذ برامج ومشروعات الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم بتعزيز مجالات التواصل والتعاون مع الأسر والمجتمعات المحلية لدعم ثقافات التعلم، وتحقيقاً لرؤية السعودية ٢٠٣٠ لتفعيل الحكومة الإلكترونية والتغيير والتواصل (تواصل ذكي بين الحكومة والموطن)".

 

وأردف: "يعكف مركز  رعاية المستفيدين بوزارة التعليم على مشروع تنفيذ (خدمة تواصل إلكترونية) والتي تهدف إلى تجسير طرق التواصل بين المستفيدين والوزارة، وتسهيل إيصال صوت المستفيد للمسئول بأسهل وأسرع الطرق، من خلال تلقي طلبات واستفسارات وشكاوى وملاحظات كافة المستفيدين طلاب ومعلمين وأعضاء هيئة التدريس وكل من له علاقة بالوزارة كي تكون البوابة الموحدة للمستفيد من خدمات وزارة التعليم".

 

وتابع: "يوجد فرع في كل قطاعات الوزارة؛ الجامعات، إدارات التعليم في المناطق والمحافظات حالياً، وسيكون هناك توسع في الملحقيات والكليات والمدارس مستقبلاً، وذلك عبر عدة قنوات هي صفحة الوب على شبكة الانترنت و تطبيق الهواتف الذكية ومركز الاتصال ذو رقم خماسي موحد (١٩٩٩٦) الذي يعمل من الساعة السادسة صباحاً حتى التاسعة مساءً، علاوة على حسابات الخدمة في وسائل التواصل الاجتماعي تويتر وسناب شات والانستقرام وسكايبي وصفحة على الفيس بوك لتسويق الخدمة وتقديم الدعم للمستفيد".

 

وقال "العصيمي": "تدار تلك المنظومة عبر نظام ذكي يضمن الشفافية وحق الاعتراض للمستفيد، مع آلية للتصعيد إلكترونياً وتلقائياً وفق هيكلة الوزارة وصولاً للوزير، مع متابعة وتجويد لكافة الطلبات للتأكد من حسن وجودة الأداء وقياس مدى رضا المستفيد من خلال فريق عمل في مركز رعاية المستفيدين".

 

وأضاف: "يتم تقديم الدعم والتدريب لمنسقي الخدمة في الجهات، ووحدة للمتابعة والرصد لتزويد أصحاب المصلحة من مسؤولي الوزارة في القطاعات والإدارات بالتقارير الدورية والإحصائيات لأبرز القضايا في الميدان ووضع اليد على مكمن الخلل والقصور، مما يساعد على اتخاذ القرار السليم".

 

جدير بالذكر أن خدمة تواصل انطلقت في 15/07/1436هـ وقد نجحت في إغلاق أكثر من 60 ألف طلب خلال الفترة الماضية.