وزير العدل: ذكرى البيعة الثانية تصحبها خطوات جبارة للإصلاح الاقتصادي

أكد أن السعودية في عهد الملك "سلمان" واصلت تصديها لكل أشكال الإرهاب

رفع  وزير العدل ورئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ د. وليد الصمعاني التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وكل المواطنين، بمناسبة الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم.

وقال "الصمعاني" في كلمته بهذه المناسبة: "الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم تأتي حاملة معها خطوات جبارة ومتسارعة في جانب الإصلاحات الاقتصادية والتنموية، برزت منها رؤية المملكة 2030، التي تعد منهجاً وخريطة طريق للعمل الاقتصادي والتنموي في المملكة، وخطوة مهمة في الانتقال بالمملكة إلى آفاق أوسع وأشمل من خلال تعزيز موقع المملكة في الاقتصاد العالمي، ورفع وتيرة التنسيق والتكامل بين الأجهزة الحكومية، وتعزيز الشفافية والنزاهة، وكذلك البرامج التنفيذية لرؤية 2030، ومنها برنامج التحول الوطني 2020 الهادف إلى رفع كفاءة الإنفاق الحكومي، وتحقيق التوازن المالي، وتقليص الاعتماد على النفط".

وأضاف: "منذ تولى خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم حظي المرفق العدلي بدعم لا محدود، وشهد في عهده، تطوراً ملموساً، عكس اهتمامه الكبير بهذا المرفق، إيماناً منه  بأهمية هذا المرفق، ودوره في استتباب الأمن، والدفع بعجلة التنمية".

وأردف: "في هذا العهد الميمون أُطلقت العديد من المشروعات والمبادرات والإصلاحات العدلية الهادفة إلى بناء منظومة عدلية متطورة، تأخذ بكل وسائل التقنية الحديثة، مع تطوير هيكلة الكيان القضائي، وتهيئته وتعزيزه بالقوى البشرية والتنظيمات الإجرائية والإدارية ، بما يسهم في إيجاد بيئة عدلية مواكبة، لتحقيق العدالة الناجزة، من خلال جهاز قضائي مؤسسي، وعبر نظم وإجراءات ميسرة، وتقنيات متطورة".

وتابع: "شهد هذا العهد المجيد، مواصلة المملكة تصديها لكل أشكال الإرهاب، وتجفيف منابعه، بل تعدّت محاربته من المستوى المحلى إلى الدولي من خلال تشكيل تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب، مما يؤكد دور المملكة الريادي في محاربة هذه الآفة، التي تضرر منها المسلمون، وعانت منها الدول الإسلامية كافة وبخاصة المملكة".

وقال "الصمعاني": "تجلت إنسانية خادم الحرمين الشريفين على المستوى الإقليمي والدولي من خلال أعمال الإغاثة الإنسانية وقوافل الدعم التي تُسيّر إلى أصقاع الأرض كافة، وحيثما وُجد المستضعفون من المسلمين والفقراء، وكان آخرها الحملة الشعبية لإغاثة الشعب السوري الشقيق".

وأضاف: "شهد هذا العهد الحازم بقيادة خادم الحرمين الشريفين تلبية مطالب الحكومة الشرعية باليمن والشعب اليمني، الذي استُبيحت أرضه ونُهبت ثرواته وتزعزع أمنه واستقراره على يد مليشيات خارجة على القانون، مدعومة من قوى إقليمية ذات مطامع استعمارية".

وأردف: "جهود الملك سلمان، في خدمة الوطن والمواطن تمتد لأبعد من عامي حكمه الميمون، إلى أكثر من 50 عاماً، كان فيها أميراً للرياض، ومهندس نهضتها الأولى، فلا تخطئ عين ما بذله، في سبيل بناء الوطن والاستثمار في بناء إنسان هذا الوطن".

اعلان
وزير العدل: ذكرى البيعة الثانية تصحبها خطوات جبارة للإصلاح الاقتصادي
سبق

رفع  وزير العدل ورئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ د. وليد الصمعاني التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وكل المواطنين، بمناسبة الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم.

وقال "الصمعاني" في كلمته بهذه المناسبة: "الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم تأتي حاملة معها خطوات جبارة ومتسارعة في جانب الإصلاحات الاقتصادية والتنموية، برزت منها رؤية المملكة 2030، التي تعد منهجاً وخريطة طريق للعمل الاقتصادي والتنموي في المملكة، وخطوة مهمة في الانتقال بالمملكة إلى آفاق أوسع وأشمل من خلال تعزيز موقع المملكة في الاقتصاد العالمي، ورفع وتيرة التنسيق والتكامل بين الأجهزة الحكومية، وتعزيز الشفافية والنزاهة، وكذلك البرامج التنفيذية لرؤية 2030، ومنها برنامج التحول الوطني 2020 الهادف إلى رفع كفاءة الإنفاق الحكومي، وتحقيق التوازن المالي، وتقليص الاعتماد على النفط".

وأضاف: "منذ تولى خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم حظي المرفق العدلي بدعم لا محدود، وشهد في عهده، تطوراً ملموساً، عكس اهتمامه الكبير بهذا المرفق، إيماناً منه  بأهمية هذا المرفق، ودوره في استتباب الأمن، والدفع بعجلة التنمية".

وأردف: "في هذا العهد الميمون أُطلقت العديد من المشروعات والمبادرات والإصلاحات العدلية الهادفة إلى بناء منظومة عدلية متطورة، تأخذ بكل وسائل التقنية الحديثة، مع تطوير هيكلة الكيان القضائي، وتهيئته وتعزيزه بالقوى البشرية والتنظيمات الإجرائية والإدارية ، بما يسهم في إيجاد بيئة عدلية مواكبة، لتحقيق العدالة الناجزة، من خلال جهاز قضائي مؤسسي، وعبر نظم وإجراءات ميسرة، وتقنيات متطورة".

وتابع: "شهد هذا العهد المجيد، مواصلة المملكة تصديها لكل أشكال الإرهاب، وتجفيف منابعه، بل تعدّت محاربته من المستوى المحلى إلى الدولي من خلال تشكيل تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب، مما يؤكد دور المملكة الريادي في محاربة هذه الآفة، التي تضرر منها المسلمون، وعانت منها الدول الإسلامية كافة وبخاصة المملكة".

وقال "الصمعاني": "تجلت إنسانية خادم الحرمين الشريفين على المستوى الإقليمي والدولي من خلال أعمال الإغاثة الإنسانية وقوافل الدعم التي تُسيّر إلى أصقاع الأرض كافة، وحيثما وُجد المستضعفون من المسلمين والفقراء، وكان آخرها الحملة الشعبية لإغاثة الشعب السوري الشقيق".

وأضاف: "شهد هذا العهد الحازم بقيادة خادم الحرمين الشريفين تلبية مطالب الحكومة الشرعية باليمن والشعب اليمني، الذي استُبيحت أرضه ونُهبت ثرواته وتزعزع أمنه واستقراره على يد مليشيات خارجة على القانون، مدعومة من قوى إقليمية ذات مطامع استعمارية".

وأردف: "جهود الملك سلمان، في خدمة الوطن والمواطن تمتد لأبعد من عامي حكمه الميمون، إلى أكثر من 50 عاماً، كان فيها أميراً للرياض، ومهندس نهضتها الأولى، فلا تخطئ عين ما بذله، في سبيل بناء الوطن والاستثمار في بناء إنسان هذا الوطن".

31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الآخر 1438
12:35 PM

وزير العدل: ذكرى البيعة الثانية تصحبها خطوات جبارة للإصلاح الاقتصادي

أكد أن السعودية في عهد الملك "سلمان" واصلت تصديها لكل أشكال الإرهاب

A A A
3
1,480

رفع  وزير العدل ورئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ د. وليد الصمعاني التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وكل المواطنين، بمناسبة الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم.

وقال "الصمعاني" في كلمته بهذه المناسبة: "الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم تأتي حاملة معها خطوات جبارة ومتسارعة في جانب الإصلاحات الاقتصادية والتنموية، برزت منها رؤية المملكة 2030، التي تعد منهجاً وخريطة طريق للعمل الاقتصادي والتنموي في المملكة، وخطوة مهمة في الانتقال بالمملكة إلى آفاق أوسع وأشمل من خلال تعزيز موقع المملكة في الاقتصاد العالمي، ورفع وتيرة التنسيق والتكامل بين الأجهزة الحكومية، وتعزيز الشفافية والنزاهة، وكذلك البرامج التنفيذية لرؤية 2030، ومنها برنامج التحول الوطني 2020 الهادف إلى رفع كفاءة الإنفاق الحكومي، وتحقيق التوازن المالي، وتقليص الاعتماد على النفط".

وأضاف: "منذ تولى خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم حظي المرفق العدلي بدعم لا محدود، وشهد في عهده، تطوراً ملموساً، عكس اهتمامه الكبير بهذا المرفق، إيماناً منه  بأهمية هذا المرفق، ودوره في استتباب الأمن، والدفع بعجلة التنمية".

وأردف: "في هذا العهد الميمون أُطلقت العديد من المشروعات والمبادرات والإصلاحات العدلية الهادفة إلى بناء منظومة عدلية متطورة، تأخذ بكل وسائل التقنية الحديثة، مع تطوير هيكلة الكيان القضائي، وتهيئته وتعزيزه بالقوى البشرية والتنظيمات الإجرائية والإدارية ، بما يسهم في إيجاد بيئة عدلية مواكبة، لتحقيق العدالة الناجزة، من خلال جهاز قضائي مؤسسي، وعبر نظم وإجراءات ميسرة، وتقنيات متطورة".

وتابع: "شهد هذا العهد المجيد، مواصلة المملكة تصديها لكل أشكال الإرهاب، وتجفيف منابعه، بل تعدّت محاربته من المستوى المحلى إلى الدولي من خلال تشكيل تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب، مما يؤكد دور المملكة الريادي في محاربة هذه الآفة، التي تضرر منها المسلمون، وعانت منها الدول الإسلامية كافة وبخاصة المملكة".

وقال "الصمعاني": "تجلت إنسانية خادم الحرمين الشريفين على المستوى الإقليمي والدولي من خلال أعمال الإغاثة الإنسانية وقوافل الدعم التي تُسيّر إلى أصقاع الأرض كافة، وحيثما وُجد المستضعفون من المسلمين والفقراء، وكان آخرها الحملة الشعبية لإغاثة الشعب السوري الشقيق".

وأضاف: "شهد هذا العهد الحازم بقيادة خادم الحرمين الشريفين تلبية مطالب الحكومة الشرعية باليمن والشعب اليمني، الذي استُبيحت أرضه ونُهبت ثرواته وتزعزع أمنه واستقراره على يد مليشيات خارجة على القانون، مدعومة من قوى إقليمية ذات مطامع استعمارية".

وأردف: "جهود الملك سلمان، في خدمة الوطن والمواطن تمتد لأبعد من عامي حكمه الميمون، إلى أكثر من 50 عاماً، كان فيها أميراً للرياض، ومهندس نهضتها الأولى، فلا تخطئ عين ما بذله، في سبيل بناء الوطن والاستثمار في بناء إنسان هذا الوطن".