500 وظيفة فندقية للشباب في انطلاقة ملتقى التوظيف بمكة

بتعاون هيئة السياحة ومكتب العمل وصندوق المـوارد البـشرية

تنطلق، اليوم، فعاليات ملتقى التوظيف بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ومكتب العمل وصندوق تنمية الموارد البشرية في العاصمة المقدسة، الذي يوفر 500 وظيفة فندقية تندرج تحت 11 قسماً؛ ذلك في وقف الملك عبدالعزيز بفندق فيرمونت في مكة المكرمة "القاعة الرئيسية".
 
وأكد مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة الدكتور فيصل بن محمد الشريف، أن القطاع السياحي بتوجيهات رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان، يولي اهتماماً كبيراً بتوطين القوى البشرية لتكون واجهة حضارية مواكبة لخطط التحول الوطني ورؤية المملكة ٢٠٣٠.
 
وأضاف "الشريف": "ملتقى التوظيف يستمر لمدة يومين الأحد والاثنين، وتم تخصيص الوظائف الحالية لفئة الشباب فقط"، مشيرًا إلى أن توطين الوظائف الفندقية في مكة المكرمة أمراً حتمياً، وأن شباب الوطن هم السواعد المعتمد عليها في صناعة سياحة تليق بقدسية العاصمة المقدسة ومكانتها في قلوب ملايين المسلمين الذين يقصدونها على مدار العام.
 
واستدرك: "القوى البشرية السعودية ضرورة تعكس مفاهيم الضيافة السعودية لقاصدي مكة المكرمة والتي تشعر الزائر بالطمأنينة، مبيناً أن توطين الوظائف الفندقية مسؤولية اجتماعية تحتاج إلى ابتكار الحوافز والتشجيع المستمر والتدريب والتأهيل للشباب السعودي للانخراط في الوظائف الفندقية، لافتاً إلى أن عزوف المواطنين عن بعض الوظائف الفندقية غير مبرر في ظل الاهتمام الذي توليه الدولة، حفظها الله، بهذا القطاع وفق رؤية المملكة ٢٠٣٠.
 
 

اعلان
500 وظيفة فندقية للشباب في انطلاقة ملتقى التوظيف بمكة
سبق

تنطلق، اليوم، فعاليات ملتقى التوظيف بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ومكتب العمل وصندوق تنمية الموارد البشرية في العاصمة المقدسة، الذي يوفر 500 وظيفة فندقية تندرج تحت 11 قسماً؛ ذلك في وقف الملك عبدالعزيز بفندق فيرمونت في مكة المكرمة "القاعة الرئيسية".
 
وأكد مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة الدكتور فيصل بن محمد الشريف، أن القطاع السياحي بتوجيهات رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان، يولي اهتماماً كبيراً بتوطين القوى البشرية لتكون واجهة حضارية مواكبة لخطط التحول الوطني ورؤية المملكة ٢٠٣٠.
 
وأضاف "الشريف": "ملتقى التوظيف يستمر لمدة يومين الأحد والاثنين، وتم تخصيص الوظائف الحالية لفئة الشباب فقط"، مشيرًا إلى أن توطين الوظائف الفندقية في مكة المكرمة أمراً حتمياً، وأن شباب الوطن هم السواعد المعتمد عليها في صناعة سياحة تليق بقدسية العاصمة المقدسة ومكانتها في قلوب ملايين المسلمين الذين يقصدونها على مدار العام.
 
واستدرك: "القوى البشرية السعودية ضرورة تعكس مفاهيم الضيافة السعودية لقاصدي مكة المكرمة والتي تشعر الزائر بالطمأنينة، مبيناً أن توطين الوظائف الفندقية مسؤولية اجتماعية تحتاج إلى ابتكار الحوافز والتشجيع المستمر والتدريب والتأهيل للشباب السعودي للانخراط في الوظائف الفندقية، لافتاً إلى أن عزوف المواطنين عن بعض الوظائف الفندقية غير مبرر في ظل الاهتمام الذي توليه الدولة، حفظها الله، بهذا القطاع وفق رؤية المملكة ٢٠٣٠.
 
 

08 أكتوبر 2016 - 7 محرّم 1438
02:34 PM

بتعاون هيئة السياحة ومكتب العمل وصندوق المـوارد البـشرية

500 وظيفة فندقية للشباب في انطلاقة ملتقى التوظيف بمكة

A A A
3
11,786

تنطلق، اليوم، فعاليات ملتقى التوظيف بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ومكتب العمل وصندوق تنمية الموارد البشرية في العاصمة المقدسة، الذي يوفر 500 وظيفة فندقية تندرج تحت 11 قسماً؛ ذلك في وقف الملك عبدالعزيز بفندق فيرمونت في مكة المكرمة "القاعة الرئيسية".
 
وأكد مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة الدكتور فيصل بن محمد الشريف، أن القطاع السياحي بتوجيهات رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان، يولي اهتماماً كبيراً بتوطين القوى البشرية لتكون واجهة حضارية مواكبة لخطط التحول الوطني ورؤية المملكة ٢٠٣٠.
 
وأضاف "الشريف": "ملتقى التوظيف يستمر لمدة يومين الأحد والاثنين، وتم تخصيص الوظائف الحالية لفئة الشباب فقط"، مشيرًا إلى أن توطين الوظائف الفندقية في مكة المكرمة أمراً حتمياً، وأن شباب الوطن هم السواعد المعتمد عليها في صناعة سياحة تليق بقدسية العاصمة المقدسة ومكانتها في قلوب ملايين المسلمين الذين يقصدونها على مدار العام.
 
واستدرك: "القوى البشرية السعودية ضرورة تعكس مفاهيم الضيافة السعودية لقاصدي مكة المكرمة والتي تشعر الزائر بالطمأنينة، مبيناً أن توطين الوظائف الفندقية مسؤولية اجتماعية تحتاج إلى ابتكار الحوافز والتشجيع المستمر والتدريب والتأهيل للشباب السعودي للانخراط في الوظائف الفندقية، لافتاً إلى أن عزوف المواطنين عن بعض الوظائف الفندقية غير مبرر في ظل الاهتمام الذي توليه الدولة، حفظها الله، بهذا القطاع وفق رؤية المملكة ٢٠٣٠.