ولي ولي العهد يبحث مع المسؤولين الباكستانيين القضايا الإقليمية ومكافحة الإرهاب

بعد وصوله إسلام أباد في زيارة قصيرة يتجه بعدها للصين واليابان

وصل اليوم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى العاصمة الباكستانية إسلام أباد في زيارة قصيرة، يتجه بعدها إلى الصين واليابان؛ وذلك بناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، واستجابة لدعوة الحكومة الباكستانية.
 
وكان في استقبال سمو ولي ولي العهد لدى وصوله مطار قاعدة "خورخان" الجوية بإسلام أباد وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف، وقائد منطقة روالبندي الفريق ظفر، وكبار قادة الجيش الباكستاني، وعدد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان عبدالله الزهراني، والملحق العسكري السعودي في باكستان العقيد بحري ركن نواف المالكي.
 
والتقى سمو ولي ولي العهد برئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف وأعضاء حكومته، وكبار المسؤولين، إلى جانب رؤساء من القوات المسلحة الباكستانية.
 
وبحث الطرفان - بحضور قائد الجيش الباكستاني، الفريق أول راحيل شريف - العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والعالمية، ومكافحة الإرهاب، والتعاون بين البلدَيْن في مختلف المجالات.
 
  وأشار مصدر إعلامي باكستاني إلى أن زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان إلى باكستان تستغرق يومًا واحدًا، فيما سيتجه الأمير محمد بن سلمان بعد باكستان إلى الصين واليابان، كما سيرأس وفد السعودية المشارك في قمة قادة دول مجموعة الـ20 التي ستُعقد في الصين.
 
واهتمت وسائل الإعلام الباكستانية بزيارة ولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وأجمعت على أهمية الزيارة؛ لتعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدين القائمة على الأُخوَّة والاحترام المتبادل، والتقارب الديني والثقافي والحضاري، مشيرة إلى أن البلدَيْن يتمتعان بعلاقات قوية، ولديهما وجهات نظر متطابقة فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية.
 
ومن جانبه، رحَّب مجلس علماء باكستان بزيارة ولي ولي العهد وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، مثمنًا جهوده في قيام تحالف عسكري إسلامي.
 
وقال مجلس علماء باكستان في بيان له: "نثمن الجهود المبذولة في سبيل إنشاء تحالف عسكري وفكري ضد الأحزاب الإرهابية، مثل "داعش" و"حزب الله" وغيرهما، ممن تعيث في الإنسانية فسادًا".
 
ووصل بمعية سمو ولي ولي العهد كل من: وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور محمد السويل، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء محمد آل الشيخ، وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي، وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، رئيس الاستخبارات العامة خالد الحميدان، وزير الإسكان ماجد الحقيل، المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء أحمد الخطيب، فهد العيسى المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب سمو وزير الدفاع، المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ياسر الرميان، المستشار بالديوان الملكي محمد الحلوة، المستشار بالديوان الملكي رأفت الصباغ، واللواء ركن أحمد عسيري المستشار العسكري لسمو وزير الدفاع.  
 

وكالة الأنباء السعودية (واس) الرياض خالد علي جدة
اعلان
ولي ولي العهد يبحث مع المسؤولين الباكستانيين القضايا الإقليمية ومكافحة الإرهاب
سبق

وصل اليوم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى العاصمة الباكستانية إسلام أباد في زيارة قصيرة، يتجه بعدها إلى الصين واليابان؛ وذلك بناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، واستجابة لدعوة الحكومة الباكستانية.
 
وكان في استقبال سمو ولي ولي العهد لدى وصوله مطار قاعدة "خورخان" الجوية بإسلام أباد وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف، وقائد منطقة روالبندي الفريق ظفر، وكبار قادة الجيش الباكستاني، وعدد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان عبدالله الزهراني، والملحق العسكري السعودي في باكستان العقيد بحري ركن نواف المالكي.
 
والتقى سمو ولي ولي العهد برئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف وأعضاء حكومته، وكبار المسؤولين، إلى جانب رؤساء من القوات المسلحة الباكستانية.
 
وبحث الطرفان - بحضور قائد الجيش الباكستاني، الفريق أول راحيل شريف - العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والعالمية، ومكافحة الإرهاب، والتعاون بين البلدَيْن في مختلف المجالات.
 
  وأشار مصدر إعلامي باكستاني إلى أن زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان إلى باكستان تستغرق يومًا واحدًا، فيما سيتجه الأمير محمد بن سلمان بعد باكستان إلى الصين واليابان، كما سيرأس وفد السعودية المشارك في قمة قادة دول مجموعة الـ20 التي ستُعقد في الصين.
 
واهتمت وسائل الإعلام الباكستانية بزيارة ولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وأجمعت على أهمية الزيارة؛ لتعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدين القائمة على الأُخوَّة والاحترام المتبادل، والتقارب الديني والثقافي والحضاري، مشيرة إلى أن البلدَيْن يتمتعان بعلاقات قوية، ولديهما وجهات نظر متطابقة فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية.
 
ومن جانبه، رحَّب مجلس علماء باكستان بزيارة ولي ولي العهد وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، مثمنًا جهوده في قيام تحالف عسكري إسلامي.
 
وقال مجلس علماء باكستان في بيان له: "نثمن الجهود المبذولة في سبيل إنشاء تحالف عسكري وفكري ضد الأحزاب الإرهابية، مثل "داعش" و"حزب الله" وغيرهما، ممن تعيث في الإنسانية فسادًا".
 
ووصل بمعية سمو ولي ولي العهد كل من: وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور محمد السويل، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء محمد آل الشيخ، وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي، وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، رئيس الاستخبارات العامة خالد الحميدان، وزير الإسكان ماجد الحقيل، المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء أحمد الخطيب، فهد العيسى المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب سمو وزير الدفاع، المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ياسر الرميان، المستشار بالديوان الملكي محمد الحلوة، المستشار بالديوان الملكي رأفت الصباغ، واللواء ركن أحمد عسيري المستشار العسكري لسمو وزير الدفاع.  
 

28 أغسطس 2016 - 25 ذو القعدة 1437
10:41 PM
اخر تعديل
26 نوفمبر 2016 - 26 صفر 1438
12:04 AM

بعد وصوله إسلام أباد في زيارة قصيرة يتجه بعدها للصين واليابان

ولي ولي العهد يبحث مع المسؤولين الباكستانيين القضايا الإقليمية ومكافحة الإرهاب

A A A
4
11,951

وصل اليوم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى العاصمة الباكستانية إسلام أباد في زيارة قصيرة، يتجه بعدها إلى الصين واليابان؛ وذلك بناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، واستجابة لدعوة الحكومة الباكستانية.
 
وكان في استقبال سمو ولي ولي العهد لدى وصوله مطار قاعدة "خورخان" الجوية بإسلام أباد وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف، وقائد منطقة روالبندي الفريق ظفر، وكبار قادة الجيش الباكستاني، وعدد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان عبدالله الزهراني، والملحق العسكري السعودي في باكستان العقيد بحري ركن نواف المالكي.
 
والتقى سمو ولي ولي العهد برئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف وأعضاء حكومته، وكبار المسؤولين، إلى جانب رؤساء من القوات المسلحة الباكستانية.
 
وبحث الطرفان - بحضور قائد الجيش الباكستاني، الفريق أول راحيل شريف - العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والعالمية، ومكافحة الإرهاب، والتعاون بين البلدَيْن في مختلف المجالات.
 
  وأشار مصدر إعلامي باكستاني إلى أن زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان إلى باكستان تستغرق يومًا واحدًا، فيما سيتجه الأمير محمد بن سلمان بعد باكستان إلى الصين واليابان، كما سيرأس وفد السعودية المشارك في قمة قادة دول مجموعة الـ20 التي ستُعقد في الصين.
 
واهتمت وسائل الإعلام الباكستانية بزيارة ولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وأجمعت على أهمية الزيارة؛ لتعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدين القائمة على الأُخوَّة والاحترام المتبادل، والتقارب الديني والثقافي والحضاري، مشيرة إلى أن البلدَيْن يتمتعان بعلاقات قوية، ولديهما وجهات نظر متطابقة فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية.
 
ومن جانبه، رحَّب مجلس علماء باكستان بزيارة ولي ولي العهد وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، مثمنًا جهوده في قيام تحالف عسكري إسلامي.
 
وقال مجلس علماء باكستان في بيان له: "نثمن الجهود المبذولة في سبيل إنشاء تحالف عسكري وفكري ضد الأحزاب الإرهابية، مثل "داعش" و"حزب الله" وغيرهما، ممن تعيث في الإنسانية فسادًا".
 
ووصل بمعية سمو ولي ولي العهد كل من: وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور محمد السويل، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء محمد آل الشيخ، وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي، وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، رئيس الاستخبارات العامة خالد الحميدان، وزير الإسكان ماجد الحقيل، المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء أحمد الخطيب، فهد العيسى المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب سمو وزير الدفاع، المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ياسر الرميان، المستشار بالديوان الملكي محمد الحلوة، المستشار بالديوان الملكي رأفت الصباغ، واللواء ركن أحمد عسيري المستشار العسكري لسمو وزير الدفاع.