ينبع.. "صحي البندر" يبدأ في استقبال الحالات لمدة 16 ساعة يومياً

للتخفيف على قسم الطوارئ بالمستشفى العام وخدمة الأهالي

بدأ مركز الرعاية الصحية بحي البندر بمحافظة ينبع، في استقبال الحالات المرضية، كأول مركز صحي بالمحافظة مناوب لمدة 16 ساعة من الساعة السابعة والنصف صباحا وحتى الساعة الحادية عشر ونصف مساء.

 

ويسعى المركز لتحسين الخدمات الصحية المقدمة لأهالي المحافظة وأيضا الكثافة السكانية المتزايدة، لكي يتم تخفيف العبء على قسم الطوارئ بمستشفى ينبع العام.

 

ودشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة الدكتور عبد الحميد بن عبد الرحمن الصبحي، بحضور مدير القطاع الصحي بمحافظة ينبع عبدالرحمن الميلبي، المركز ومن المتوقع أن تبدأ بعض المراكز الصحية بالمحافظة بالعمل كمراكز مناوبة خلال الشهرين المقبلين لمدة 16 ساعة ، للتخفيف على مستشفي ينبع العام ومساندتها في استقبال الحالات بصفة يومية، كما تستقبل المراكز جميع الحالات ماعدا الإسعافية منها.

 

وأوضح مدير القطاع الصحي بمحافظة ينبع عبد الرحمن بن صلاح الميلبي، أنه تم اعتماد مركز الرعاية الصحية الأولية بحي البندر كمركز صحي مناوب اعتباراً من يوم أمس الأحد وذلك على مدار 16 ساعة من يوم الأحد إلى نهاية دوام الخميس من الساعة  السابعة والنصف صباحا وحتى الساعة الحادية عشر ونصف مساء.

 

وأضاف "الميلبي" أنه توجد بعض الحالات المرضية يمكن علاجها بالمراكز الصحية ولا تتطلب حالتها مراجعة قسم الطوارئ بالمستشفى العام، مشيرا إلى أن تمديد فترة عمل مركز صحي حي البندر يأتي بعد أن تم دعمه بما يحتاجه من القوى العاملة والتجهيزات الطبية  ليؤدي الأدوار المنوطة به.

اعلان
ينبع.. "صحي البندر" يبدأ في استقبال الحالات لمدة 16 ساعة يومياً
سبق

بدأ مركز الرعاية الصحية بحي البندر بمحافظة ينبع، في استقبال الحالات المرضية، كأول مركز صحي بالمحافظة مناوب لمدة 16 ساعة من الساعة السابعة والنصف صباحا وحتى الساعة الحادية عشر ونصف مساء.

 

ويسعى المركز لتحسين الخدمات الصحية المقدمة لأهالي المحافظة وأيضا الكثافة السكانية المتزايدة، لكي يتم تخفيف العبء على قسم الطوارئ بمستشفى ينبع العام.

 

ودشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة الدكتور عبد الحميد بن عبد الرحمن الصبحي، بحضور مدير القطاع الصحي بمحافظة ينبع عبدالرحمن الميلبي، المركز ومن المتوقع أن تبدأ بعض المراكز الصحية بالمحافظة بالعمل كمراكز مناوبة خلال الشهرين المقبلين لمدة 16 ساعة ، للتخفيف على مستشفي ينبع العام ومساندتها في استقبال الحالات بصفة يومية، كما تستقبل المراكز جميع الحالات ماعدا الإسعافية منها.

 

وأوضح مدير القطاع الصحي بمحافظة ينبع عبد الرحمن بن صلاح الميلبي، أنه تم اعتماد مركز الرعاية الصحية الأولية بحي البندر كمركز صحي مناوب اعتباراً من يوم أمس الأحد وذلك على مدار 16 ساعة من يوم الأحد إلى نهاية دوام الخميس من الساعة  السابعة والنصف صباحا وحتى الساعة الحادية عشر ونصف مساء.

 

وأضاف "الميلبي" أنه توجد بعض الحالات المرضية يمكن علاجها بالمراكز الصحية ولا تتطلب حالتها مراجعة قسم الطوارئ بالمستشفى العام، مشيرا إلى أن تمديد فترة عمل مركز صحي حي البندر يأتي بعد أن تم دعمه بما يحتاجه من القوى العاملة والتجهيزات الطبية  ليؤدي الأدوار المنوطة به.

28 نوفمبر 2016 - 28 صفر 1438
09:50 PM

ينبع.. "صحي البندر" يبدأ في استقبال الحالات لمدة 16 ساعة يومياً

للتخفيف على قسم الطوارئ بالمستشفى العام وخدمة الأهالي

A A A
1
835

بدأ مركز الرعاية الصحية بحي البندر بمحافظة ينبع، في استقبال الحالات المرضية، كأول مركز صحي بالمحافظة مناوب لمدة 16 ساعة من الساعة السابعة والنصف صباحا وحتى الساعة الحادية عشر ونصف مساء.

 

ويسعى المركز لتحسين الخدمات الصحية المقدمة لأهالي المحافظة وأيضا الكثافة السكانية المتزايدة، لكي يتم تخفيف العبء على قسم الطوارئ بمستشفى ينبع العام.

 

ودشن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة الدكتور عبد الحميد بن عبد الرحمن الصبحي، بحضور مدير القطاع الصحي بمحافظة ينبع عبدالرحمن الميلبي، المركز ومن المتوقع أن تبدأ بعض المراكز الصحية بالمحافظة بالعمل كمراكز مناوبة خلال الشهرين المقبلين لمدة 16 ساعة ، للتخفيف على مستشفي ينبع العام ومساندتها في استقبال الحالات بصفة يومية، كما تستقبل المراكز جميع الحالات ماعدا الإسعافية منها.

 

وأوضح مدير القطاع الصحي بمحافظة ينبع عبد الرحمن بن صلاح الميلبي، أنه تم اعتماد مركز الرعاية الصحية الأولية بحي البندر كمركز صحي مناوب اعتباراً من يوم أمس الأحد وذلك على مدار 16 ساعة من يوم الأحد إلى نهاية دوام الخميس من الساعة  السابعة والنصف صباحا وحتى الساعة الحادية عشر ونصف مساء.

 

وأضاف "الميلبي" أنه توجد بعض الحالات المرضية يمكن علاجها بالمراكز الصحية ولا تتطلب حالتها مراجعة قسم الطوارئ بالمستشفى العام، مشيرا إلى أن تمديد فترة عمل مركز صحي حي البندر يأتي بعد أن تم دعمه بما يحتاجه من القوى العاملة والتجهيزات الطبية  ليؤدي الأدوار المنوطة به.