بالصور.. نجاح عملية فصل "التوأم" اليمني في الرياض

وزير الحرس الوطني يهنئ الملك.. و"سبق" توثّق لحظاتها العصيبة

عبدالله البرقاوي، مروان المريسي، فيصل الحذيفي، بندر آل فطيح، سبق- الرياض: تكللت- بحمد الله- عملية فصل التوأم السيامي اليمني للطفلين "عبدالعزيز، وعبدالله" ابني "فتحي بقيّة" بالنجاح، وفقاً لرئيس الفريق الطبي "الدكتور عبدالله الربيعة"، والتي استغرقت قرابة 10 ساعات.
 
وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- قد وجّه بإجراء عملية فصل التوأم السيامي اليمني "عبدالعزيز، وعبدالله" بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، في عملية جراحية استغرقت 10 ساعات، وشارك فيها قرابة ثلاثين مختصاً من أقسام: التخدير، وجراحة الأطفال، والمسالك البولية، والعظام، والتجميل، والتمريض، والفنيين، والمساعدين؛ حيث تعتبر هذه العملية رقم "٣٧" في سلسلة عمليات فصل التوائم السيامية التي تجرى في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني.
 
وأكد الفريق الطبي أن حالة الطفل "عبدالعزيز" أكثر استقراراً من شقيقه "عبدالله"، فقد واجهت الفريق صعوبات أثناء التخدير، لوجود تشوهات في قلب "عبدالله"، إلا أنه تم تجاوزها بنجاح مع الحفاظ على حيوية الطفلين.
 
ولفت الفريق الطبي إلى فصل حالب "عبدالعزيز" لتفادي إفرازاته على شقيقه، كما تم فصل الحوض لينال كلٌّ من الطفلين نصف حوض ورجلاً.
 
بدوره أوضح "الدكتور الربيعة" بالنيابة؛ أن هذه العملية ليست إلا لبنة في جسر العلاقات الأخوية بين البلدين، ونطمح إلى المزيد في رؤية اليمن أكثر أمناً ورقياً وازدهاراً".
 
ورداً على سؤال حول لحظات الإفطار ومرورها أثناء العملية؛ أشار "د. الربيعة" إلى أن من يعمل في هذا المجال يعمل تحت أي ظروف؛ حيث اكتفى بعض الزملاء بتمرات وماء ليواصلوا العمل".
 
إلى هذا، قال والد الطفلين "فتحي عبدالله بقية" لـ"سبق": إنه يتوجه بالشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى كل المسؤولين، وأضاف: "لا أستطيع وصف حجم الفرحة"، راجياً تمام التعافي للطفلين خلال الأشهر المقبلة.
 
من جانبه رفع وزير الحرس الوطني "الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز"؛ أسمى آيات التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيزــ حفظه الله ورعاه- بمناسبة نجاح عملية فصل التوأم السيامي اليمني "عبدالعزيز، وعبدالله"، التي أجريت تنفيذاً لأمره الكريم، أمس الجمعة، بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني، التي استمرت قرابة ١٠ ساعات بعد اختصار ساعتين من مدة العملية المقرر لها بـ"١٢" ساعة، وشارك فيها أطباء مختصون في التخدير وجراحة الأطفال والعظام والتجميل والمسالك البولية للأطفال، بالإضافة إلى طاقم من الممرضين والفنيين. 
 
وأكد وزير الحرس الوطني على ما يوليه خادم الحرمين الشريفين- أيده الله- من اهتمام بالقطاع الصحي بالحرس الوطني، وما يلقاه من دعم ورعاية للنهوض بمستوى الخدمة الصحية في وطننا الكريم، كان آخرها هذا الصرح الطبي المتخصص للأطفال الذي يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز- رحمه الله- وتشرفنا في الحرس الوطني أن يفتتحه سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله ورعاه- الشهر الماضي.
 
وأشاد بالجهد المميز لأعضاء الفريق الطبي السعودي برئاسة المستشار في الديوان الملكي "الدكتور عبدالله الربيعة"، مقدراً جهود كافة منسوبي الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، متمنياً لهم المزيد من النجاحات والتوفيق في أداء رسالتهم لخدمة الوطن والمواطن.
 
وكانت وكالة الأنباء السعودية "واس"؛ قد أعلنت عن نجاح عملية فصل التوأم السيامي اليمني بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين.
 
وغرّد حساب "واس": الفريق الطبي السعودي يعلن نجاح عملية فصل التوأم السيامي اليمني بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال.
 
الجدير بالذكر أن التوأمين قد وصلا إلى المملكة منذ أكثر من خمسة عشر شهراً، وأجريت لهما العديد من الفحوصات والعلاجات بمدينة الملك فهد الطبية، ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض، وأوضحت الفحوصات أن التوأم يشتركان في أسفل منطقة الصدر والبطن والحوض، ولكلٍّ منهما طرف سفلي واحد، ويمتلك التوأم "عبدالعزيز، وعبدالله" طرفاً علوياً به تشوهات. وتعد هذه العملية هي السابعة والثلاثين ضمن برنامج التوائم السيامية للمملكة العربية السعودية. 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. نجاح عملية فصل "التوأم" اليمني في الرياض
سبق
عبدالله البرقاوي، مروان المريسي، فيصل الحذيفي، بندر آل فطيح، سبق- الرياض: تكللت- بحمد الله- عملية فصل التوأم السيامي اليمني للطفلين "عبدالعزيز، وعبدالله" ابني "فتحي بقيّة" بالنجاح، وفقاً لرئيس الفريق الطبي "الدكتور عبدالله الربيعة"، والتي استغرقت قرابة 10 ساعات.
 
وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- قد وجّه بإجراء عملية فصل التوأم السيامي اليمني "عبدالعزيز، وعبدالله" بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، في عملية جراحية استغرقت 10 ساعات، وشارك فيها قرابة ثلاثين مختصاً من أقسام: التخدير، وجراحة الأطفال، والمسالك البولية، والعظام، والتجميل، والتمريض، والفنيين، والمساعدين؛ حيث تعتبر هذه العملية رقم "٣٧" في سلسلة عمليات فصل التوائم السيامية التي تجرى في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني.
 
وأكد الفريق الطبي أن حالة الطفل "عبدالعزيز" أكثر استقراراً من شقيقه "عبدالله"، فقد واجهت الفريق صعوبات أثناء التخدير، لوجود تشوهات في قلب "عبدالله"، إلا أنه تم تجاوزها بنجاح مع الحفاظ على حيوية الطفلين.
 
ولفت الفريق الطبي إلى فصل حالب "عبدالعزيز" لتفادي إفرازاته على شقيقه، كما تم فصل الحوض لينال كلٌّ من الطفلين نصف حوض ورجلاً.
 
بدوره أوضح "الدكتور الربيعة" بالنيابة؛ أن هذه العملية ليست إلا لبنة في جسر العلاقات الأخوية بين البلدين، ونطمح إلى المزيد في رؤية اليمن أكثر أمناً ورقياً وازدهاراً".
 
ورداً على سؤال حول لحظات الإفطار ومرورها أثناء العملية؛ أشار "د. الربيعة" إلى أن من يعمل في هذا المجال يعمل تحت أي ظروف؛ حيث اكتفى بعض الزملاء بتمرات وماء ليواصلوا العمل".
 
إلى هذا، قال والد الطفلين "فتحي عبدالله بقية" لـ"سبق": إنه يتوجه بالشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى كل المسؤولين، وأضاف: "لا أستطيع وصف حجم الفرحة"، راجياً تمام التعافي للطفلين خلال الأشهر المقبلة.
 
من جانبه رفع وزير الحرس الوطني "الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز"؛ أسمى آيات التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيزــ حفظه الله ورعاه- بمناسبة نجاح عملية فصل التوأم السيامي اليمني "عبدالعزيز، وعبدالله"، التي أجريت تنفيذاً لأمره الكريم، أمس الجمعة، بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني، التي استمرت قرابة ١٠ ساعات بعد اختصار ساعتين من مدة العملية المقرر لها بـ"١٢" ساعة، وشارك فيها أطباء مختصون في التخدير وجراحة الأطفال والعظام والتجميل والمسالك البولية للأطفال، بالإضافة إلى طاقم من الممرضين والفنيين. 
 
وأكد وزير الحرس الوطني على ما يوليه خادم الحرمين الشريفين- أيده الله- من اهتمام بالقطاع الصحي بالحرس الوطني، وما يلقاه من دعم ورعاية للنهوض بمستوى الخدمة الصحية في وطننا الكريم، كان آخرها هذا الصرح الطبي المتخصص للأطفال الذي يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز- رحمه الله- وتشرفنا في الحرس الوطني أن يفتتحه سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله ورعاه- الشهر الماضي.
 
وأشاد بالجهد المميز لأعضاء الفريق الطبي السعودي برئاسة المستشار في الديوان الملكي "الدكتور عبدالله الربيعة"، مقدراً جهود كافة منسوبي الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، متمنياً لهم المزيد من النجاحات والتوفيق في أداء رسالتهم لخدمة الوطن والمواطن.
 
وكانت وكالة الأنباء السعودية "واس"؛ قد أعلنت عن نجاح عملية فصل التوأم السيامي اليمني بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين.
 
وغرّد حساب "واس": الفريق الطبي السعودي يعلن نجاح عملية فصل التوأم السيامي اليمني بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال.
 
الجدير بالذكر أن التوأمين قد وصلا إلى المملكة منذ أكثر من خمسة عشر شهراً، وأجريت لهما العديد من الفحوصات والعلاجات بمدينة الملك فهد الطبية، ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض، وأوضحت الفحوصات أن التوأم يشتركان في أسفل منطقة الصدر والبطن والحوض، ولكلٍّ منهما طرف سفلي واحد، ويمتلك التوأم "عبدالعزيز، وعبدالله" طرفاً علوياً به تشوهات. وتعد هذه العملية هي السابعة والثلاثين ضمن برنامج التوائم السيامية للمملكة العربية السعودية. 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
19 يونيو 2015 - 2 رمضان 1436
11:36 PM

بالصور.. نجاح عملية فصل "التوأم" اليمني في الرياض

وزير الحرس الوطني يهنئ الملك.. و"سبق" توثّق لحظاتها العصيبة

A A A
0
138,167

عبدالله البرقاوي، مروان المريسي، فيصل الحذيفي، بندر آل فطيح، سبق- الرياض: تكللت- بحمد الله- عملية فصل التوأم السيامي اليمني للطفلين "عبدالعزيز، وعبدالله" ابني "فتحي بقيّة" بالنجاح، وفقاً لرئيس الفريق الطبي "الدكتور عبدالله الربيعة"، والتي استغرقت قرابة 10 ساعات.
 
وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- قد وجّه بإجراء عملية فصل التوأم السيامي اليمني "عبدالعزيز، وعبدالله" بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، في عملية جراحية استغرقت 10 ساعات، وشارك فيها قرابة ثلاثين مختصاً من أقسام: التخدير، وجراحة الأطفال، والمسالك البولية، والعظام، والتجميل، والتمريض، والفنيين، والمساعدين؛ حيث تعتبر هذه العملية رقم "٣٧" في سلسلة عمليات فصل التوائم السيامية التي تجرى في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني.
 
وأكد الفريق الطبي أن حالة الطفل "عبدالعزيز" أكثر استقراراً من شقيقه "عبدالله"، فقد واجهت الفريق صعوبات أثناء التخدير، لوجود تشوهات في قلب "عبدالله"، إلا أنه تم تجاوزها بنجاح مع الحفاظ على حيوية الطفلين.
 
ولفت الفريق الطبي إلى فصل حالب "عبدالعزيز" لتفادي إفرازاته على شقيقه، كما تم فصل الحوض لينال كلٌّ من الطفلين نصف حوض ورجلاً.
 
بدوره أوضح "الدكتور الربيعة" بالنيابة؛ أن هذه العملية ليست إلا لبنة في جسر العلاقات الأخوية بين البلدين، ونطمح إلى المزيد في رؤية اليمن أكثر أمناً ورقياً وازدهاراً".
 
ورداً على سؤال حول لحظات الإفطار ومرورها أثناء العملية؛ أشار "د. الربيعة" إلى أن من يعمل في هذا المجال يعمل تحت أي ظروف؛ حيث اكتفى بعض الزملاء بتمرات وماء ليواصلوا العمل".
 
إلى هذا، قال والد الطفلين "فتحي عبدالله بقية" لـ"سبق": إنه يتوجه بالشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى كل المسؤولين، وأضاف: "لا أستطيع وصف حجم الفرحة"، راجياً تمام التعافي للطفلين خلال الأشهر المقبلة.
 
من جانبه رفع وزير الحرس الوطني "الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز"؛ أسمى آيات التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيزــ حفظه الله ورعاه- بمناسبة نجاح عملية فصل التوأم السيامي اليمني "عبدالعزيز، وعبدالله"، التي أجريت تنفيذاً لأمره الكريم، أمس الجمعة، بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني، التي استمرت قرابة ١٠ ساعات بعد اختصار ساعتين من مدة العملية المقرر لها بـ"١٢" ساعة، وشارك فيها أطباء مختصون في التخدير وجراحة الأطفال والعظام والتجميل والمسالك البولية للأطفال، بالإضافة إلى طاقم من الممرضين والفنيين. 
 
وأكد وزير الحرس الوطني على ما يوليه خادم الحرمين الشريفين- أيده الله- من اهتمام بالقطاع الصحي بالحرس الوطني، وما يلقاه من دعم ورعاية للنهوض بمستوى الخدمة الصحية في وطننا الكريم، كان آخرها هذا الصرح الطبي المتخصص للأطفال الذي يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز- رحمه الله- وتشرفنا في الحرس الوطني أن يفتتحه سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله ورعاه- الشهر الماضي.
 
وأشاد بالجهد المميز لأعضاء الفريق الطبي السعودي برئاسة المستشار في الديوان الملكي "الدكتور عبدالله الربيعة"، مقدراً جهود كافة منسوبي الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، متمنياً لهم المزيد من النجاحات والتوفيق في أداء رسالتهم لخدمة الوطن والمواطن.
 
وكانت وكالة الأنباء السعودية "واس"؛ قد أعلنت عن نجاح عملية فصل التوأم السيامي اليمني بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين.
 
وغرّد حساب "واس": الفريق الطبي السعودي يعلن نجاح عملية فصل التوأم السيامي اليمني بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال.
 
الجدير بالذكر أن التوأمين قد وصلا إلى المملكة منذ أكثر من خمسة عشر شهراً، وأجريت لهما العديد من الفحوصات والعلاجات بمدينة الملك فهد الطبية، ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض، وأوضحت الفحوصات أن التوأم يشتركان في أسفل منطقة الصدر والبطن والحوض، ولكلٍّ منهما طرف سفلي واحد، ويمتلك التوأم "عبدالعزيز، وعبدالله" طرفاً علوياً به تشوهات. وتعد هذه العملية هي السابعة والثلاثين ضمن برنامج التوائم السيامية للمملكة العربية السعودية.