"الصقير": تسجيل "جدة التاريخية" في اليونسكو أهم حدث تشهده "العروس"

كشف عن قرب افتتاح مطار جدة الجديد بطاقة 30 مليون راكب سنوياً

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أكد نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير، أن تسجيل جدة التاريخية في قائمة ‏التراث العالمي التابع لليونسكو، يمثل أهم حدث تشهده جدة التاريخية، مطالباً الأهالي بالمحافظة على منطقتهم وتأهيلها بما يتناسب مع مكانتها العالمية الجديدة.
 
ونوه الصقير بالجهود الحثيثة التي بذلها رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن ‏عبدالعزيز، في الحفاظ على ‏جدة التاريخية وتسجيلها في قائمة التراث العالمي، ولمحافظ جدة الأمير ‏مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز على جهوده في تطوير المنطقة، ولأمين جدة ‏على اهتمامه بمشاريع جدة التاريخية.‏
 
‏وقال: العمل الجماعي كان ‏وراء هذا الاعتراف العالمي، وهو عمل ‏دؤوب ومشروعات رائدة تبشر بحاضر مشرف وغدٍ أفضل للنهوض بالتراث والحضارة.
 
‏ولفت خلال زيارته لمهرجان جدة التاريخية "كنا كدا": إن بعد هذا ‏الإنجاز المرحلة الأهم والأصعب وهي التواصل في التطوير والعناية للمنطقة ‏التاريخية وجعلها قبلة لسياح والزوار، ودخول المنطقة إلى قائمة التراث العالمي، وفرحة ‏التجهيز لمهرجان كنا كدا تحقق وتعزز من العمل الوطني.
 
وتابع: جدة التاريخية تعيش اليوم فرحة عالمية، وأهلها سعداء بهذا التقدير ‏العالمي فشكراً لسلطان بن سلمان الذي كان منذ ثلاثين سنة مهموماً بجدة التاريخية ‏وحريصاً عليها وداعماً ولا يزال لمشروعاتها، ولولا جهد هذا من الأمير مشعل بن ماجد ومتابعته لما ‏تحقق لهذه المدينة التاريخية هذا الاعتراف العالمي.
 
وزف نائب رئيس الطيران المدني بشرى قرب انتهاء المرحلة الاولى من المطار الجديد الذي سيعمل أيضاً إلى استيعاب أعداد من الزوار والسياح، وقال إن تزامن دخول جدة التراث العالمي يتواءم مع هذا المنجز الوطني الذي اعتمد 27 مليار ريال للمرحلة الأولى، التي ستستوعب 30 مليون مسافر، وتشمل البنية التحتية للمرحلتين الأولى والثانية، وتشتمل مباني المطار على 46 بوّابة، تستوعب 92 طائرة في ذات الوقت، ويعمل في الموقع 24 ألف عامل على مدار الساعة في أيام الأسبوع.
 
وكان الصقير قد زار المنطقة التاريخية وبرفقته مدير عام الخطوط السعودية المهندس صالح الجاسر وعدد من المسؤولين.

اعلان
"الصقير": تسجيل "جدة التاريخية" في اليونسكو أهم حدث تشهده "العروس"
سبق
عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أكد نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير، أن تسجيل جدة التاريخية في قائمة ‏التراث العالمي التابع لليونسكو، يمثل أهم حدث تشهده جدة التاريخية، مطالباً الأهالي بالمحافظة على منطقتهم وتأهيلها بما يتناسب مع مكانتها العالمية الجديدة.
 
ونوه الصقير بالجهود الحثيثة التي بذلها رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن ‏عبدالعزيز، في الحفاظ على ‏جدة التاريخية وتسجيلها في قائمة التراث العالمي، ولمحافظ جدة الأمير ‏مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز على جهوده في تطوير المنطقة، ولأمين جدة ‏على اهتمامه بمشاريع جدة التاريخية.‏
 
‏وقال: العمل الجماعي كان ‏وراء هذا الاعتراف العالمي، وهو عمل ‏دؤوب ومشروعات رائدة تبشر بحاضر مشرف وغدٍ أفضل للنهوض بالتراث والحضارة.
 
‏ولفت خلال زيارته لمهرجان جدة التاريخية "كنا كدا": إن بعد هذا ‏الإنجاز المرحلة الأهم والأصعب وهي التواصل في التطوير والعناية للمنطقة ‏التاريخية وجعلها قبلة لسياح والزوار، ودخول المنطقة إلى قائمة التراث العالمي، وفرحة ‏التجهيز لمهرجان كنا كدا تحقق وتعزز من العمل الوطني.
 
وتابع: جدة التاريخية تعيش اليوم فرحة عالمية، وأهلها سعداء بهذا التقدير ‏العالمي فشكراً لسلطان بن سلمان الذي كان منذ ثلاثين سنة مهموماً بجدة التاريخية ‏وحريصاً عليها وداعماً ولا يزال لمشروعاتها، ولولا جهد هذا من الأمير مشعل بن ماجد ومتابعته لما ‏تحقق لهذه المدينة التاريخية هذا الاعتراف العالمي.
 
وزف نائب رئيس الطيران المدني بشرى قرب انتهاء المرحلة الاولى من المطار الجديد الذي سيعمل أيضاً إلى استيعاب أعداد من الزوار والسياح، وقال إن تزامن دخول جدة التراث العالمي يتواءم مع هذا المنجز الوطني الذي اعتمد 27 مليار ريال للمرحلة الأولى، التي ستستوعب 30 مليون مسافر، وتشمل البنية التحتية للمرحلتين الأولى والثانية، وتشتمل مباني المطار على 46 بوّابة، تستوعب 92 طائرة في ذات الوقت، ويعمل في الموقع 24 ألف عامل على مدار الساعة في أيام الأسبوع.
 
وكان الصقير قد زار المنطقة التاريخية وبرفقته مدير عام الخطوط السعودية المهندس صالح الجاسر وعدد من المسؤولين.
21 يناير 2015 - 1 ربيع الآخر 1436
05:11 PM

"الصقير": تسجيل "جدة التاريخية" في اليونسكو أهم حدث تشهده "العروس"

كشف عن قرب افتتاح مطار جدة الجديد بطاقة 30 مليون راكب سنوياً

A A A
0
662

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أكد نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير، أن تسجيل جدة التاريخية في قائمة ‏التراث العالمي التابع لليونسكو، يمثل أهم حدث تشهده جدة التاريخية، مطالباً الأهالي بالمحافظة على منطقتهم وتأهيلها بما يتناسب مع مكانتها العالمية الجديدة.
 
ونوه الصقير بالجهود الحثيثة التي بذلها رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن ‏عبدالعزيز، في الحفاظ على ‏جدة التاريخية وتسجيلها في قائمة التراث العالمي، ولمحافظ جدة الأمير ‏مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز على جهوده في تطوير المنطقة، ولأمين جدة ‏على اهتمامه بمشاريع جدة التاريخية.‏
 
‏وقال: العمل الجماعي كان ‏وراء هذا الاعتراف العالمي، وهو عمل ‏دؤوب ومشروعات رائدة تبشر بحاضر مشرف وغدٍ أفضل للنهوض بالتراث والحضارة.
 
‏ولفت خلال زيارته لمهرجان جدة التاريخية "كنا كدا": إن بعد هذا ‏الإنجاز المرحلة الأهم والأصعب وهي التواصل في التطوير والعناية للمنطقة ‏التاريخية وجعلها قبلة لسياح والزوار، ودخول المنطقة إلى قائمة التراث العالمي، وفرحة ‏التجهيز لمهرجان كنا كدا تحقق وتعزز من العمل الوطني.
 
وتابع: جدة التاريخية تعيش اليوم فرحة عالمية، وأهلها سعداء بهذا التقدير ‏العالمي فشكراً لسلطان بن سلمان الذي كان منذ ثلاثين سنة مهموماً بجدة التاريخية ‏وحريصاً عليها وداعماً ولا يزال لمشروعاتها، ولولا جهد هذا من الأمير مشعل بن ماجد ومتابعته لما ‏تحقق لهذه المدينة التاريخية هذا الاعتراف العالمي.
 
وزف نائب رئيس الطيران المدني بشرى قرب انتهاء المرحلة الاولى من المطار الجديد الذي سيعمل أيضاً إلى استيعاب أعداد من الزوار والسياح، وقال إن تزامن دخول جدة التراث العالمي يتواءم مع هذا المنجز الوطني الذي اعتمد 27 مليار ريال للمرحلة الأولى، التي ستستوعب 30 مليون مسافر، وتشمل البنية التحتية للمرحلتين الأولى والثانية، وتشتمل مباني المطار على 46 بوّابة، تستوعب 92 طائرة في ذات الوقت، ويعمل في الموقع 24 ألف عامل على مدار الساعة في أيام الأسبوع.
 
وكان الصقير قد زار المنطقة التاريخية وبرفقته مدير عام الخطوط السعودية المهندس صالح الجاسر وعدد من المسؤولين.