البداية كانت بتوقيع ملكي.. هكذا غرّد الزعماء العرب عن "قمة القدس"

بعيداً عن التصريحات الرسمية.. السيسي ومحمد بن راشد والجبير شاركوا

بعيداً عن البيانات والتصريحات الرسمية لـ"قمة القدس" كان هناك جانب آخر للقمة العربية، عبر تغريدات الزعماء العرب على موقع التواصل؛ حيث غرّد المسؤولون عن القمة بطرقهم الخاصة.

البداية كانت لخادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بمصطلح "قمة القدس" الذي أطلقه على القمة الـ29، وغرد -حفظه الله- أمس، على صفحته بموقع "تويتر" قائلاً: "تسعد المملكة العربية السعودية باجتماع الأشقاء في قمة الظهران التي تتضافر فيها الجهود والنوايا الصادقة لوحدة الرؤى، والتعامل مع كل التحديات، بالقوة والإرادة والتنسيق المشترك".

قائد الحزم يوحد الصف

وكتب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي: "نبارك للعرب نجاح قمة القدس في مدينة الظهران، خادم الحرمين الشريفين قائد الحزم ورجل الخير، يجمع الكلمة ويوحد الصف"، وقال في تغريدة أخرى: "تؤمن الإمارات بأن موقع العرب في العالم تعززه وحدة كلمتهم، والسعودية عبر ثقلها السياسي ومكانتها المعنوية خير من يجمع العرب لما فيه مصلحتهم".

علامة فارقة وتحديات

وكتب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، على صفحته: "أتشرف بحضور القمة العربية الـ٢٩ اليوم في أرض الحرمين، وباستضافة ملك العزم سلمان بن عبدالعزيز.. نتفاءل باللقاءات على أرض المملكة، ونتمنى أن تكون القمة علامة إيجابية فارقة في ظروف استثنائية عربية مليئة بالتحديات".

"السيسي" و"هادي"

وتطرق حساب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على "تويتر" للقائه على هامش القمة مع الرئيس اليمني؛ حيث ذكر الحساب: "التقى السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم على هامش أعمال القمة العربية المنعقدة بالمملكة العربية السعودية بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي".

وأضاف الحساب: "جرى خلال اللقاء التباحث حول مستجدات الوضع في اليمن، حيث أكد الرئيس السيسي موقف مصر الثابت المساند للحكومة الشرعية في اليمن، ودعمها لوحدة الدولة اليمنية وسلامتها الإقليمية، فضلاً عن مواصلة مصر جهودها؛ لتخفيف المعاناة الإنسانية التي يتعرض لها أبناء اليمن وتوفير الدعم لهم، فيما عبر الرئيس اليمني عن امتنانه لمواقف مصر حكومةً وشعباً الداعمة للشعب اليمني وشرعيته في هذه المرحلة المصيرية، معرباً عن تطلعه لمزيد من التعاون الذي يدفع قدماً بالعلاقات التاريخية بين البلدين".

ظروف وقدرة ملك

فيما كتب وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات أنور قرقاش: "تأتي قمة الظهران في مفترق مهم للغاية في العالم العربي، الحاجة ضرورية في هذه الظروف الاستثنائية لجمع كلمة العرب وتفعيل عملهم المشترك، والملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- قادر على ذلك".

مكابرة "تميم"

وأضاف "قرقاش" في تغريدة له اليوم الاثنين: "غياب أمير قطر عن حضور قمة الظهران نتيجة طبيعية، ومؤسفة، لسياسة المكابرة التي اتبعتها الدوحة منذ بدء أزمتها، غياب الحكمة مستمر ومعه العزلة والتهميش، ولن يعوض ذلك الإعلام وشركات العلاقات العامة والولاءات المشتراة".

والعادة.. "سيلفي"

وكالعادة نشر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، صورة "سيلفي" على صفحته الرسمية تجمعه بأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

صورة قبة الصخرة

أما وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، فنشر صورة لمسجد قبة الصخرة والملك سلمان، قائلاً: إنها قمة القدس والقدس عربية، شكراً خادم الحرمين".

حرص على فلسطين

وكتب وزير الخارجية عادل الجبير: "تسمية سيدي خادم الحرمين الشريفين القمة العربية الـ29 بـ"قمة القدس" تؤكد مجدداً حرصه الكبير على القضية الفلسطينية وعلى الشعب الفلسطيني الشقيق".

وكان قد أكد قادة ورؤساء وفود الدول العربية المشاركة في أعمال القمة العربية في دورتها التاسعة والعشرين (قمة القدس) في البيان الختامي أهمية تعزيز العمل العربي المشترك المبني على منهجية واضحة وأسس متينة، تحمي أمتنا من الأخطار المحدقة بها، وتصون الأمن والاستقرار، وتؤمن مستقبلاً مشرقاً واعداً يحمل الأمل والرخاء للأجيال القادمة، وتسهم في إعادة الأمل لشعوبنا العربية التي عانت من ويلات ما يسمى بالربيع العربي، وما تبعه من أحداث وتحولات كان لها الأثر البالغ في إنهاك جسد الأمة.

جامعة الدول العربية القمة العربية القمة العربية 29 قمة الظهران
اعلان
البداية كانت بتوقيع ملكي.. هكذا غرّد الزعماء العرب عن "قمة القدس"
سبق

بعيداً عن البيانات والتصريحات الرسمية لـ"قمة القدس" كان هناك جانب آخر للقمة العربية، عبر تغريدات الزعماء العرب على موقع التواصل؛ حيث غرّد المسؤولون عن القمة بطرقهم الخاصة.

البداية كانت لخادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بمصطلح "قمة القدس" الذي أطلقه على القمة الـ29، وغرد -حفظه الله- أمس، على صفحته بموقع "تويتر" قائلاً: "تسعد المملكة العربية السعودية باجتماع الأشقاء في قمة الظهران التي تتضافر فيها الجهود والنوايا الصادقة لوحدة الرؤى، والتعامل مع كل التحديات، بالقوة والإرادة والتنسيق المشترك".

قائد الحزم يوحد الصف

وكتب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي: "نبارك للعرب نجاح قمة القدس في مدينة الظهران، خادم الحرمين الشريفين قائد الحزم ورجل الخير، يجمع الكلمة ويوحد الصف"، وقال في تغريدة أخرى: "تؤمن الإمارات بأن موقع العرب في العالم تعززه وحدة كلمتهم، والسعودية عبر ثقلها السياسي ومكانتها المعنوية خير من يجمع العرب لما فيه مصلحتهم".

علامة فارقة وتحديات

وكتب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، على صفحته: "أتشرف بحضور القمة العربية الـ٢٩ اليوم في أرض الحرمين، وباستضافة ملك العزم سلمان بن عبدالعزيز.. نتفاءل باللقاءات على أرض المملكة، ونتمنى أن تكون القمة علامة إيجابية فارقة في ظروف استثنائية عربية مليئة بالتحديات".

"السيسي" و"هادي"

وتطرق حساب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على "تويتر" للقائه على هامش القمة مع الرئيس اليمني؛ حيث ذكر الحساب: "التقى السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم على هامش أعمال القمة العربية المنعقدة بالمملكة العربية السعودية بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي".

وأضاف الحساب: "جرى خلال اللقاء التباحث حول مستجدات الوضع في اليمن، حيث أكد الرئيس السيسي موقف مصر الثابت المساند للحكومة الشرعية في اليمن، ودعمها لوحدة الدولة اليمنية وسلامتها الإقليمية، فضلاً عن مواصلة مصر جهودها؛ لتخفيف المعاناة الإنسانية التي يتعرض لها أبناء اليمن وتوفير الدعم لهم، فيما عبر الرئيس اليمني عن امتنانه لمواقف مصر حكومةً وشعباً الداعمة للشعب اليمني وشرعيته في هذه المرحلة المصيرية، معرباً عن تطلعه لمزيد من التعاون الذي يدفع قدماً بالعلاقات التاريخية بين البلدين".

ظروف وقدرة ملك

فيما كتب وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات أنور قرقاش: "تأتي قمة الظهران في مفترق مهم للغاية في العالم العربي، الحاجة ضرورية في هذه الظروف الاستثنائية لجمع كلمة العرب وتفعيل عملهم المشترك، والملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- قادر على ذلك".

مكابرة "تميم"

وأضاف "قرقاش" في تغريدة له اليوم الاثنين: "غياب أمير قطر عن حضور قمة الظهران نتيجة طبيعية، ومؤسفة، لسياسة المكابرة التي اتبعتها الدوحة منذ بدء أزمتها، غياب الحكمة مستمر ومعه العزلة والتهميش، ولن يعوض ذلك الإعلام وشركات العلاقات العامة والولاءات المشتراة".

والعادة.. "سيلفي"

وكالعادة نشر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، صورة "سيلفي" على صفحته الرسمية تجمعه بأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

صورة قبة الصخرة

أما وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، فنشر صورة لمسجد قبة الصخرة والملك سلمان، قائلاً: إنها قمة القدس والقدس عربية، شكراً خادم الحرمين".

حرص على فلسطين

وكتب وزير الخارجية عادل الجبير: "تسمية سيدي خادم الحرمين الشريفين القمة العربية الـ29 بـ"قمة القدس" تؤكد مجدداً حرصه الكبير على القضية الفلسطينية وعلى الشعب الفلسطيني الشقيق".

وكان قد أكد قادة ورؤساء وفود الدول العربية المشاركة في أعمال القمة العربية في دورتها التاسعة والعشرين (قمة القدس) في البيان الختامي أهمية تعزيز العمل العربي المشترك المبني على منهجية واضحة وأسس متينة، تحمي أمتنا من الأخطار المحدقة بها، وتصون الأمن والاستقرار، وتؤمن مستقبلاً مشرقاً واعداً يحمل الأمل والرخاء للأجيال القادمة، وتسهم في إعادة الأمل لشعوبنا العربية التي عانت من ويلات ما يسمى بالربيع العربي، وما تبعه من أحداث وتحولات كان لها الأثر البالغ في إنهاك جسد الأمة.

16 إبريل 2018 - 30 رجب 1439
12:03 PM
اخر تعديل
24 إبريل 2018 - 8 شعبان 1439
05:11 PM

البداية كانت بتوقيع ملكي.. هكذا غرّد الزعماء العرب عن "قمة القدس"

بعيداً عن التصريحات الرسمية.. السيسي ومحمد بن راشد والجبير شاركوا

A A A
0
7,531

بعيداً عن البيانات والتصريحات الرسمية لـ"قمة القدس" كان هناك جانب آخر للقمة العربية، عبر تغريدات الزعماء العرب على موقع التواصل؛ حيث غرّد المسؤولون عن القمة بطرقهم الخاصة.

البداية كانت لخادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بمصطلح "قمة القدس" الذي أطلقه على القمة الـ29، وغرد -حفظه الله- أمس، على صفحته بموقع "تويتر" قائلاً: "تسعد المملكة العربية السعودية باجتماع الأشقاء في قمة الظهران التي تتضافر فيها الجهود والنوايا الصادقة لوحدة الرؤى، والتعامل مع كل التحديات، بالقوة والإرادة والتنسيق المشترك".

قائد الحزم يوحد الصف

وكتب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي: "نبارك للعرب نجاح قمة القدس في مدينة الظهران، خادم الحرمين الشريفين قائد الحزم ورجل الخير، يجمع الكلمة ويوحد الصف"، وقال في تغريدة أخرى: "تؤمن الإمارات بأن موقع العرب في العالم تعززه وحدة كلمتهم، والسعودية عبر ثقلها السياسي ومكانتها المعنوية خير من يجمع العرب لما فيه مصلحتهم".

علامة فارقة وتحديات

وكتب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، على صفحته: "أتشرف بحضور القمة العربية الـ٢٩ اليوم في أرض الحرمين، وباستضافة ملك العزم سلمان بن عبدالعزيز.. نتفاءل باللقاءات على أرض المملكة، ونتمنى أن تكون القمة علامة إيجابية فارقة في ظروف استثنائية عربية مليئة بالتحديات".

"السيسي" و"هادي"

وتطرق حساب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على "تويتر" للقائه على هامش القمة مع الرئيس اليمني؛ حيث ذكر الحساب: "التقى السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم على هامش أعمال القمة العربية المنعقدة بالمملكة العربية السعودية بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي".

وأضاف الحساب: "جرى خلال اللقاء التباحث حول مستجدات الوضع في اليمن، حيث أكد الرئيس السيسي موقف مصر الثابت المساند للحكومة الشرعية في اليمن، ودعمها لوحدة الدولة اليمنية وسلامتها الإقليمية، فضلاً عن مواصلة مصر جهودها؛ لتخفيف المعاناة الإنسانية التي يتعرض لها أبناء اليمن وتوفير الدعم لهم، فيما عبر الرئيس اليمني عن امتنانه لمواقف مصر حكومةً وشعباً الداعمة للشعب اليمني وشرعيته في هذه المرحلة المصيرية، معرباً عن تطلعه لمزيد من التعاون الذي يدفع قدماً بالعلاقات التاريخية بين البلدين".

ظروف وقدرة ملك

فيما كتب وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات أنور قرقاش: "تأتي قمة الظهران في مفترق مهم للغاية في العالم العربي، الحاجة ضرورية في هذه الظروف الاستثنائية لجمع كلمة العرب وتفعيل عملهم المشترك، والملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- قادر على ذلك".

مكابرة "تميم"

وأضاف "قرقاش" في تغريدة له اليوم الاثنين: "غياب أمير قطر عن حضور قمة الظهران نتيجة طبيعية، ومؤسفة، لسياسة المكابرة التي اتبعتها الدوحة منذ بدء أزمتها، غياب الحكمة مستمر ومعه العزلة والتهميش، ولن يعوض ذلك الإعلام وشركات العلاقات العامة والولاءات المشتراة".

والعادة.. "سيلفي"

وكالعادة نشر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، صورة "سيلفي" على صفحته الرسمية تجمعه بأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

صورة قبة الصخرة

أما وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، فنشر صورة لمسجد قبة الصخرة والملك سلمان، قائلاً: إنها قمة القدس والقدس عربية، شكراً خادم الحرمين".

حرص على فلسطين

وكتب وزير الخارجية عادل الجبير: "تسمية سيدي خادم الحرمين الشريفين القمة العربية الـ29 بـ"قمة القدس" تؤكد مجدداً حرصه الكبير على القضية الفلسطينية وعلى الشعب الفلسطيني الشقيق".

وكان قد أكد قادة ورؤساء وفود الدول العربية المشاركة في أعمال القمة العربية في دورتها التاسعة والعشرين (قمة القدس) في البيان الختامي أهمية تعزيز العمل العربي المشترك المبني على منهجية واضحة وأسس متينة، تحمي أمتنا من الأخطار المحدقة بها، وتصون الأمن والاستقرار، وتؤمن مستقبلاً مشرقاً واعداً يحمل الأمل والرخاء للأجيال القادمة، وتسهم في إعادة الأمل لشعوبنا العربية التي عانت من ويلات ما يسمى بالربيع العربي، وما تبعه من أحداث وتحولات كان لها الأثر البالغ في إنهاك جسد الأمة.