عبر برنامج الابتكار والريادة.. "منشآت" تحفز المنشآت متسارعة النمو

بهدف رفع كفاءتها ونقل المعرفة وأفضل الممارسات لملاكها ومنسوبيها

أطلقت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، برنامج أكاديمية منشآت للابتكار والريادة للمنشآت متسارعة النمو، بالتعاون مع مركز التطوير المهني بجامعة "ستانفورد" ومعهد الملك سلمان للدراسات والخدمات الاستشارية، بمشاركة ممثلي 50 منشأة صغيرة ومتوسطة.

يأتي ذلك بهدف رفع كفاءة المنشآت ونقل المعرفة وأفضل الممارسات التجارية لملاك ومنسوبي المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال في جميع أنحاء المملكة.

ويغطي البرنامج الذي انطلق أمس ويستمر على مدى ثلاثة شهور، استراتيجيات الابتكار في الشركات وخطط طرح المنتجات وتطوير الأسواق وإدارة النمو.

وتشمل الخدمات الموجهة لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، تشخيصًا دقيقًا لتحديد نقاط القوة ومواطن التطوير ثم تقديم الحلول اللازمة.

وتسعى "منشآت" إلى تعزيز نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة متسارعة النمو ودعمها من خلال تقديم عدد من الحلول التي تستهدف تطوير قدراتها في المجالات الاستراتيجية والتشغيلية والابتكار وغيرها من الجوانب الهامة، إضافة إلى تمكين هذه المنشآت لمساعدتها في تجاوز التحديات التي قد تحد من استمرارية نموها؛ لا سيما أن "منشآت" قدمت 5 برامج استفاد منها أكثر من 250 منشأة صغيرة ومتوسطة متسارعة نمو.

ويُقدر عدد المنشآت السعودية متسارعة النمو بنحو 7 آلاف منشأة، ويتزايد عدد المنشآت متسارعة النمو بما يقرب من ألف منشأة كل عام؛ حيث اهتمت "منشآت" بتقديم الدعم اللازم لهذه الفئة من المنشآت؛ للحفاظ على هذا التزايد الإيجابي في عددها والمحافظة على نمو المنشآت القائمة.

يُذكر أن "منشآت" حريصة على توفير جميع خدماتها وبرامجها للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد ورائدات الأعمال؛ لإيجاد بيئة واعدة تتيح فرص الازدهار عبر تقديم الخدمات الداعمة وفرص الأعمال المساندة لنمو قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز قدرته التنافسية، وتشجيع ثقافة ريادة الأعمال ودعم رواد الأعمال الطموحين.

منشآت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة
اعلان
عبر برنامج الابتكار والريادة.. "منشآت" تحفز المنشآت متسارعة النمو
سبق

أطلقت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، برنامج أكاديمية منشآت للابتكار والريادة للمنشآت متسارعة النمو، بالتعاون مع مركز التطوير المهني بجامعة "ستانفورد" ومعهد الملك سلمان للدراسات والخدمات الاستشارية، بمشاركة ممثلي 50 منشأة صغيرة ومتوسطة.

يأتي ذلك بهدف رفع كفاءة المنشآت ونقل المعرفة وأفضل الممارسات التجارية لملاك ومنسوبي المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال في جميع أنحاء المملكة.

ويغطي البرنامج الذي انطلق أمس ويستمر على مدى ثلاثة شهور، استراتيجيات الابتكار في الشركات وخطط طرح المنتجات وتطوير الأسواق وإدارة النمو.

وتشمل الخدمات الموجهة لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، تشخيصًا دقيقًا لتحديد نقاط القوة ومواطن التطوير ثم تقديم الحلول اللازمة.

وتسعى "منشآت" إلى تعزيز نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة متسارعة النمو ودعمها من خلال تقديم عدد من الحلول التي تستهدف تطوير قدراتها في المجالات الاستراتيجية والتشغيلية والابتكار وغيرها من الجوانب الهامة، إضافة إلى تمكين هذه المنشآت لمساعدتها في تجاوز التحديات التي قد تحد من استمرارية نموها؛ لا سيما أن "منشآت" قدمت 5 برامج استفاد منها أكثر من 250 منشأة صغيرة ومتوسطة متسارعة نمو.

ويُقدر عدد المنشآت السعودية متسارعة النمو بنحو 7 آلاف منشأة، ويتزايد عدد المنشآت متسارعة النمو بما يقرب من ألف منشأة كل عام؛ حيث اهتمت "منشآت" بتقديم الدعم اللازم لهذه الفئة من المنشآت؛ للحفاظ على هذا التزايد الإيجابي في عددها والمحافظة على نمو المنشآت القائمة.

يُذكر أن "منشآت" حريصة على توفير جميع خدماتها وبرامجها للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد ورائدات الأعمال؛ لإيجاد بيئة واعدة تتيح فرص الازدهار عبر تقديم الخدمات الداعمة وفرص الأعمال المساندة لنمو قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز قدرته التنافسية، وتشجيع ثقافة ريادة الأعمال ودعم رواد الأعمال الطموحين.

07 ديسمبر 2020 - 22 ربيع الآخر 1442
12:44 PM

عبر برنامج الابتكار والريادة.. "منشآت" تحفز المنشآت متسارعة النمو

بهدف رفع كفاءتها ونقل المعرفة وأفضل الممارسات لملاكها ومنسوبيها

A A A
0
561

أطلقت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، برنامج أكاديمية منشآت للابتكار والريادة للمنشآت متسارعة النمو، بالتعاون مع مركز التطوير المهني بجامعة "ستانفورد" ومعهد الملك سلمان للدراسات والخدمات الاستشارية، بمشاركة ممثلي 50 منشأة صغيرة ومتوسطة.

يأتي ذلك بهدف رفع كفاءة المنشآت ونقل المعرفة وأفضل الممارسات التجارية لملاك ومنسوبي المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال في جميع أنحاء المملكة.

ويغطي البرنامج الذي انطلق أمس ويستمر على مدى ثلاثة شهور، استراتيجيات الابتكار في الشركات وخطط طرح المنتجات وتطوير الأسواق وإدارة النمو.

وتشمل الخدمات الموجهة لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، تشخيصًا دقيقًا لتحديد نقاط القوة ومواطن التطوير ثم تقديم الحلول اللازمة.

وتسعى "منشآت" إلى تعزيز نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة متسارعة النمو ودعمها من خلال تقديم عدد من الحلول التي تستهدف تطوير قدراتها في المجالات الاستراتيجية والتشغيلية والابتكار وغيرها من الجوانب الهامة، إضافة إلى تمكين هذه المنشآت لمساعدتها في تجاوز التحديات التي قد تحد من استمرارية نموها؛ لا سيما أن "منشآت" قدمت 5 برامج استفاد منها أكثر من 250 منشأة صغيرة ومتوسطة متسارعة نمو.

ويُقدر عدد المنشآت السعودية متسارعة النمو بنحو 7 آلاف منشأة، ويتزايد عدد المنشآت متسارعة النمو بما يقرب من ألف منشأة كل عام؛ حيث اهتمت "منشآت" بتقديم الدعم اللازم لهذه الفئة من المنشآت؛ للحفاظ على هذا التزايد الإيجابي في عددها والمحافظة على نمو المنشآت القائمة.

يُذكر أن "منشآت" حريصة على توفير جميع خدماتها وبرامجها للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد ورائدات الأعمال؛ لإيجاد بيئة واعدة تتيح فرص الازدهار عبر تقديم الخدمات الداعمة وفرص الأعمال المساندة لنمو قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز قدرته التنافسية، وتشجيع ثقافة ريادة الأعمال ودعم رواد الأعمال الطموحين.