"بينت" يمنع "غانتس" من الاجتماع مع الرئيس الفلسطيني

وزير الدفاع حذر من إسناد المهمة إلى "لابيد"

ذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، يمنع وزير الدفاع في حكومته بيني غانتس من عقد اجتماع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بحسب ما أورد اليوم (السبت)، "روسيا اليوم".

وأضافت القناة أن "غانتس" أعرب عن خيبة أمله بعد أن رفض "بينيت" طلبه مؤخرًا بهذا الشأن، معتبراً أنه يعد أرفع وأنسب مسؤول في الحكومة الإسرائيلية للتفاوض مع الرئيس الفلسطيني.

وبينت أن "غانتس" يعارض قيادة "بينيت" التفاوض مع "عباس"؛ لأن معظم ناخبيه ينتمون إلى اليمين.

وأشارت القناة إلى أن "غانتس" حذر من أن تكليف وزير الخارجية يائير لابيد بعقد اجتماع مع "عباس" سيجلب عواقب سياسية لا تريد إسرائيل مواجهتها حالياً.

اعلان
"بينت" يمنع "غانتس" من الاجتماع مع الرئيس الفلسطيني
سبق

ذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، يمنع وزير الدفاع في حكومته بيني غانتس من عقد اجتماع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بحسب ما أورد اليوم (السبت)، "روسيا اليوم".

وأضافت القناة أن "غانتس" أعرب عن خيبة أمله بعد أن رفض "بينيت" طلبه مؤخرًا بهذا الشأن، معتبراً أنه يعد أرفع وأنسب مسؤول في الحكومة الإسرائيلية للتفاوض مع الرئيس الفلسطيني.

وبينت أن "غانتس" يعارض قيادة "بينيت" التفاوض مع "عباس"؛ لأن معظم ناخبيه ينتمون إلى اليمين.

وأشارت القناة إلى أن "غانتس" حذر من أن تكليف وزير الخارجية يائير لابيد بعقد اجتماع مع "عباس" سيجلب عواقب سياسية لا تريد إسرائيل مواجهتها حالياً.

14 أغسطس 2021 - 6 محرّم 1443
04:17 PM

"بينت" يمنع "غانتس" من الاجتماع مع الرئيس الفلسطيني

وزير الدفاع حذر من إسناد المهمة إلى "لابيد"

A A A
0
491

ذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، يمنع وزير الدفاع في حكومته بيني غانتس من عقد اجتماع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بحسب ما أورد اليوم (السبت)، "روسيا اليوم".

وأضافت القناة أن "غانتس" أعرب عن خيبة أمله بعد أن رفض "بينيت" طلبه مؤخرًا بهذا الشأن، معتبراً أنه يعد أرفع وأنسب مسؤول في الحكومة الإسرائيلية للتفاوض مع الرئيس الفلسطيني.

وبينت أن "غانتس" يعارض قيادة "بينيت" التفاوض مع "عباس"؛ لأن معظم ناخبيه ينتمون إلى اليمين.

وأشارت القناة إلى أن "غانتس" حذر من أن تكليف وزير الخارجية يائير لابيد بعقد اجتماع مع "عباس" سيجلب عواقب سياسية لا تريد إسرائيل مواجهتها حالياً.