شاب سعودي يحقق أعلى مشاهدات لمشاركته في برنامج "آرب قوت تالنت" للمواهب

"العيادة" يكشف لـ"سبق" تفاصيل الفيديو وكيف سخّر موهبته

حقق مقطع فيديو لمشاركة شاب سعودي من حفر الباطن عبر برنامج "آرب قوت تالنت" الذي يعرض على mbc أعلى مشاهدة من حلقات البرنامج المسجلة، وخطف الشاب الأنظار ولفت الانتباه لموهبته في ألعاب الخفة والخدع حتى وظّفها لإيصال رسالته وتسليط الضوء على مرضى متلازمة داون .

وأوصل عبدالله العيادة رسالة عبر "سبق" للمشاهير والمبدعين في المجالات الأخرى بأن يسخروا ميولهم وأفكارهم نحو هذه الشرائح من المجتمع ويجذبون الآخرين لهم، فهذه الشرائح قد لا تجيد التعبير ويخونهم الحديث وبعضهم لا ينطق وقال: "نحن ألسنتهم ونحن قلوبهم نتحدث عن متاعبهم وعن حاجتهم النفسية والاجتماعية".

وحكى عبدالله العيادة تفاصيل ظهوره بالبرنامج المهتم بتسليط الضوء على المواهب العربية قائلًا: "أنا مهتم وشغوف بألعاب الخدع والخفة والحيلة وقصتي معها بدأت بعدما اختبرني شخص بها وخدعني ثم بعدها عزمت على أن لا أُخدع مرة أخرى فخصصت وقتي لمتابعة هذه الألعاب فتمكنت منها ولي مشاركات كثيرة".

وأضاف: "أما بالنسبة لتفاصيل مشاركتي بالبرنامج فتقدمت وسجلنا الحلقة قبل أشهر وتعمدت أن أوصل رسالة من خلال مشاركتي وألفت الانتباه نحو متلازمة داون، تلك الأحاسيس التي تمشي على الأرض، فهم بشر أبرياء وأنقياء من الداخل، فمثلّت المشهد أمام اللجنة وأحببت أن يلعبوا معهم، كما أحب أن أشير إلى أن الخطأ الذي حصل من قبل عضو اللجنة في كشف الورقة الأخيرة هو خطأ مفتعل لجذب الأصداء".

واختتم: "الفكرة التي عملتها ربما طبقت من قبل، لكن ليس بهذا الأسلوب، والدليل ما حققته الحلقة من ردود فعل واسعة وجيدة، وكانت أعلى نسبة مشاهدات بين الحلقات، ولو ترشحت بحول الله سأقدّم عرضًا آخر مباشراً أمام اللجنة بعد أيام، ووصلتني هدايا وانطباعات حتى أن أحدهم قدّم لي هدية قيمتها عشرة آلاف ريال وهناك من أوقف بعض المال عن والديّ".

اعلان
شاب سعودي يحقق أعلى مشاهدات لمشاركته في برنامج "آرب قوت تالنت" للمواهب
سبق

حقق مقطع فيديو لمشاركة شاب سعودي من حفر الباطن عبر برنامج "آرب قوت تالنت" الذي يعرض على mbc أعلى مشاهدة من حلقات البرنامج المسجلة، وخطف الشاب الأنظار ولفت الانتباه لموهبته في ألعاب الخفة والخدع حتى وظّفها لإيصال رسالته وتسليط الضوء على مرضى متلازمة داون .

وأوصل عبدالله العيادة رسالة عبر "سبق" للمشاهير والمبدعين في المجالات الأخرى بأن يسخروا ميولهم وأفكارهم نحو هذه الشرائح من المجتمع ويجذبون الآخرين لهم، فهذه الشرائح قد لا تجيد التعبير ويخونهم الحديث وبعضهم لا ينطق وقال: "نحن ألسنتهم ونحن قلوبهم نتحدث عن متاعبهم وعن حاجتهم النفسية والاجتماعية".

وحكى عبدالله العيادة تفاصيل ظهوره بالبرنامج المهتم بتسليط الضوء على المواهب العربية قائلًا: "أنا مهتم وشغوف بألعاب الخدع والخفة والحيلة وقصتي معها بدأت بعدما اختبرني شخص بها وخدعني ثم بعدها عزمت على أن لا أُخدع مرة أخرى فخصصت وقتي لمتابعة هذه الألعاب فتمكنت منها ولي مشاركات كثيرة".

وأضاف: "أما بالنسبة لتفاصيل مشاركتي بالبرنامج فتقدمت وسجلنا الحلقة قبل أشهر وتعمدت أن أوصل رسالة من خلال مشاركتي وألفت الانتباه نحو متلازمة داون، تلك الأحاسيس التي تمشي على الأرض، فهم بشر أبرياء وأنقياء من الداخل، فمثلّت المشهد أمام اللجنة وأحببت أن يلعبوا معهم، كما أحب أن أشير إلى أن الخطأ الذي حصل من قبل عضو اللجنة في كشف الورقة الأخيرة هو خطأ مفتعل لجذب الأصداء".

واختتم: "الفكرة التي عملتها ربما طبقت من قبل، لكن ليس بهذا الأسلوب، والدليل ما حققته الحلقة من ردود فعل واسعة وجيدة، وكانت أعلى نسبة مشاهدات بين الحلقات، ولو ترشحت بحول الله سأقدّم عرضًا آخر مباشراً أمام اللجنة بعد أيام، ووصلتني هدايا وانطباعات حتى أن أحدهم قدّم لي هدية قيمتها عشرة آلاف ريال وهناك من أوقف بعض المال عن والديّ".

14 مارس 2019 - 7 رجب 1440
08:26 PM

شاب سعودي يحقق أعلى مشاهدات لمشاركته في برنامج "آرب قوت تالنت" للمواهب

"العيادة" يكشف لـ"سبق" تفاصيل الفيديو وكيف سخّر موهبته

A A A
6
25,945

حقق مقطع فيديو لمشاركة شاب سعودي من حفر الباطن عبر برنامج "آرب قوت تالنت" الذي يعرض على mbc أعلى مشاهدة من حلقات البرنامج المسجلة، وخطف الشاب الأنظار ولفت الانتباه لموهبته في ألعاب الخفة والخدع حتى وظّفها لإيصال رسالته وتسليط الضوء على مرضى متلازمة داون .

وأوصل عبدالله العيادة رسالة عبر "سبق" للمشاهير والمبدعين في المجالات الأخرى بأن يسخروا ميولهم وأفكارهم نحو هذه الشرائح من المجتمع ويجذبون الآخرين لهم، فهذه الشرائح قد لا تجيد التعبير ويخونهم الحديث وبعضهم لا ينطق وقال: "نحن ألسنتهم ونحن قلوبهم نتحدث عن متاعبهم وعن حاجتهم النفسية والاجتماعية".

وحكى عبدالله العيادة تفاصيل ظهوره بالبرنامج المهتم بتسليط الضوء على المواهب العربية قائلًا: "أنا مهتم وشغوف بألعاب الخدع والخفة والحيلة وقصتي معها بدأت بعدما اختبرني شخص بها وخدعني ثم بعدها عزمت على أن لا أُخدع مرة أخرى فخصصت وقتي لمتابعة هذه الألعاب فتمكنت منها ولي مشاركات كثيرة".

وأضاف: "أما بالنسبة لتفاصيل مشاركتي بالبرنامج فتقدمت وسجلنا الحلقة قبل أشهر وتعمدت أن أوصل رسالة من خلال مشاركتي وألفت الانتباه نحو متلازمة داون، تلك الأحاسيس التي تمشي على الأرض، فهم بشر أبرياء وأنقياء من الداخل، فمثلّت المشهد أمام اللجنة وأحببت أن يلعبوا معهم، كما أحب أن أشير إلى أن الخطأ الذي حصل من قبل عضو اللجنة في كشف الورقة الأخيرة هو خطأ مفتعل لجذب الأصداء".

واختتم: "الفكرة التي عملتها ربما طبقت من قبل، لكن ليس بهذا الأسلوب، والدليل ما حققته الحلقة من ردود فعل واسعة وجيدة، وكانت أعلى نسبة مشاهدات بين الحلقات، ولو ترشحت بحول الله سأقدّم عرضًا آخر مباشراً أمام اللجنة بعد أيام، ووصلتني هدايا وانطباعات حتى أن أحدهم قدّم لي هدية قيمتها عشرة آلاف ريال وهناك من أوقف بعض المال عن والديّ".