مجدداً.. احتجاجات بسبب مقتل شاب أسود على يد الشرطة الأمريكية

سبق- وكالات: اندلعت توترات عرقية واحتجاجات، أمس الأربعاء، في سانت لويس بولاية ميزوري الأمريكية؛ حيث ألقى المحتجون الحجارة على الشرطة، وقاموا بتفجير مفرقعات، بعدما قتل ضابط شرطة أبيض شاباً أمريكياً من أصول أفريقية ليل الثلاثاء.
 
وحسب وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، بثت الشرطة مقطع فيديو التقطته كاميرات مراقبة في موقف للسيارات وقع فيه الحادث، وظهر الشاب القتيل في المقطع وهو يرفع ذراعه ويبدو أنه يصوب سلاحاً نحو رجال الشرطة قبل أن يُرديه ضابط قتيلاً.
 
وبرغم أن الأدلة تعزز -على ما يبدو- تأكيد الضابط بأنه أطلق النار دفاعاً عن النفس، جدّد الحادث التوترات التي لا تزال قائمة في المنطقة التي يمزقها الصراع، بعد حادث إطلاق النار في 9 أغسطس بمدينة فيرجسون المجاورة، إحدى ضواحي سانت لويس.
 
وتفاقمت التوترات بشأن استخدام الشرطة للقوة في الثالث من ديسمبر، عندما قررت هيئة محلفين كبرى في مدينة نيويورك عدم توجيه الاتهام إلى ضابط شرطة أبيض قتل الرجل الأسود إريك جارنر في يوليو.
 
وخرج مئات المتظاهرين إلى الشوارع ليل الثلاثاء في نيويورك؛ برغم نداء عمدة المدينة "بيل دي بلاسيو" للمتظاهرين بالتوقف؛ حتى تشييع جنازتيْ ضابطيْ شرطة قُتِلَا مؤخراً. ورفض منظّمو المظاهرات هذا النداء.

اعلان
مجدداً.. احتجاجات بسبب مقتل شاب أسود على يد الشرطة الأمريكية
سبق
سبق- وكالات: اندلعت توترات عرقية واحتجاجات، أمس الأربعاء، في سانت لويس بولاية ميزوري الأمريكية؛ حيث ألقى المحتجون الحجارة على الشرطة، وقاموا بتفجير مفرقعات، بعدما قتل ضابط شرطة أبيض شاباً أمريكياً من أصول أفريقية ليل الثلاثاء.
 
وحسب وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، بثت الشرطة مقطع فيديو التقطته كاميرات مراقبة في موقف للسيارات وقع فيه الحادث، وظهر الشاب القتيل في المقطع وهو يرفع ذراعه ويبدو أنه يصوب سلاحاً نحو رجال الشرطة قبل أن يُرديه ضابط قتيلاً.
 
وبرغم أن الأدلة تعزز -على ما يبدو- تأكيد الضابط بأنه أطلق النار دفاعاً عن النفس، جدّد الحادث التوترات التي لا تزال قائمة في المنطقة التي يمزقها الصراع، بعد حادث إطلاق النار في 9 أغسطس بمدينة فيرجسون المجاورة، إحدى ضواحي سانت لويس.
 
وتفاقمت التوترات بشأن استخدام الشرطة للقوة في الثالث من ديسمبر، عندما قررت هيئة محلفين كبرى في مدينة نيويورك عدم توجيه الاتهام إلى ضابط شرطة أبيض قتل الرجل الأسود إريك جارنر في يوليو.
 
وخرج مئات المتظاهرين إلى الشوارع ليل الثلاثاء في نيويورك؛ برغم نداء عمدة المدينة "بيل دي بلاسيو" للمتظاهرين بالتوقف؛ حتى تشييع جنازتيْ ضابطيْ شرطة قُتِلَا مؤخراً. ورفض منظّمو المظاهرات هذا النداء.
25 ديسمبر 2014 - 3 ربيع الأول 1436
11:21 AM

مجدداً.. احتجاجات بسبب مقتل شاب أسود على يد الشرطة الأمريكية

A A A
0
8,096

سبق- وكالات: اندلعت توترات عرقية واحتجاجات، أمس الأربعاء، في سانت لويس بولاية ميزوري الأمريكية؛ حيث ألقى المحتجون الحجارة على الشرطة، وقاموا بتفجير مفرقعات، بعدما قتل ضابط شرطة أبيض شاباً أمريكياً من أصول أفريقية ليل الثلاثاء.
 
وحسب وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، بثت الشرطة مقطع فيديو التقطته كاميرات مراقبة في موقف للسيارات وقع فيه الحادث، وظهر الشاب القتيل في المقطع وهو يرفع ذراعه ويبدو أنه يصوب سلاحاً نحو رجال الشرطة قبل أن يُرديه ضابط قتيلاً.
 
وبرغم أن الأدلة تعزز -على ما يبدو- تأكيد الضابط بأنه أطلق النار دفاعاً عن النفس، جدّد الحادث التوترات التي لا تزال قائمة في المنطقة التي يمزقها الصراع، بعد حادث إطلاق النار في 9 أغسطس بمدينة فيرجسون المجاورة، إحدى ضواحي سانت لويس.
 
وتفاقمت التوترات بشأن استخدام الشرطة للقوة في الثالث من ديسمبر، عندما قررت هيئة محلفين كبرى في مدينة نيويورك عدم توجيه الاتهام إلى ضابط شرطة أبيض قتل الرجل الأسود إريك جارنر في يوليو.
 
وخرج مئات المتظاهرين إلى الشوارع ليل الثلاثاء في نيويورك؛ برغم نداء عمدة المدينة "بيل دي بلاسيو" للمتظاهرين بالتوقف؛ حتى تشييع جنازتيْ ضابطيْ شرطة قُتِلَا مؤخراً. ورفض منظّمو المظاهرات هذا النداء.