الفاعل زواج الأقارب.. علاج بالخارطة الوراثية لطفلة سعودية مصابة بورم دماغي فريد

فحصت جيناتها وعائلتها "المدينة الطبية" وثبت إصابتهم بـ"جلايوبلاستوما" وحالتها مستقرة

نجح فريق سعودي من مدينة الملك فهد الطبية في استخدام علاج مناعي حديث لورم في الدماغ من الدرجة الرابعة "الجلايوبلاستوما" لطفلة سعودية في الخامسة من عمرها، دون أن تواجه مضاعفات تذكر؛ وذلك بعدما فشلت وسائل العلاج التقليدية كالجراحة والعلاج الإشعاعي والكيمائي في التعامل مع الحالة.

ووصف مدير مركز الأورام بمدينة الملك فهد الطبية والباحث الرئيس المشرف على الحالة الدكتور موسى الحربي، حالة الطفلة بـ"النادرة جداً" ، وقال: "تعد الحالة الثانية المنشورة في العالم والأولى بالوطن العربي والشرق الأوسط، باستخدام العلاج المناعي لطفلة مصابة بمتلازمة الأورام الوراثية constitutional biallelic mismatch repair deficiency ، وحالتها الآن مستقرة مع المتابعة اليومية في مركز الأورام".

وأضاف: "هذه الدراسة بمثابة فتح مجال لعمل تجارب إكلينيكية وفتح عيادة لحالات الأورام الوراثية بالمدينة الطبية لخدمة هؤلاء المرضى وذويهم بالتعاون مع قسم أبحاث الجينوم، والهدف منها وضع برنامج وطني لفحص الأورام الوراثية للتدخل المبكر لعلاجها، وتعد الأولى من نوعها في المنطقة".

وأردف "الحربي": "هذه الدراسة قبلت في مجلة The oncologist في قسم الطب الشخصي ونالت استحسان المراجعين للبحث وتم قبولها في عدة مؤتمرات عالمية في الولايات المتحدة وكان آخرها المؤتمر العالمي لأورام الجهاز العصبي عند الأطفال".

من جهةٍ أخرى، أكدت رئيس قسم أبحاث الجينوم بمدينة الملك فهد الطبية الدكتورة ملاك الثقفي، أنه وبالتعاون مع الفريق الطبي؛ تم فحص جينات الطفلة وعائلتها وأثبتت إصابتهم بهذه المتلازمة التي قد تكون شائعة بالمملكة بين الأطفال المصابين بهذا النوع من الأورام نتيجة كثرة زواج الأقارب.

وقالت "الثقفي": "نقوم حالياً بفحص هذه المتلازمة ضمن مشروع الجينوم السعودي بدعم من المدينة الطبية لألف مريض من أصحاب متلازمة السرطان الوراثية وأسرهم تحت منظومة عمل متكاملة بحثية وطبية".

وأضافت: "بالعودة لحالات أورام الدماغ لثمان سنوات ماضية في مدينة الملك فهد الطبية وجدنا أنه حوالي 20 % من الأطفال مصابون بهذه المتلازمة ممن لديهم أورام الدماغ من الدرجة الرابعة أو الثالثة".

وأردفت: "مثل هذه العلاجات تعـد التطبيق الحقيقي لمبدأ الطب الشخصي، حيث يعالج المريض حسب خارطته الوراثية، وتمارسه مراكز قليلة متقدمة حول العالم".

يُذكر أن مدينة الملك فهد الطبية انضمت ،مؤخراً، للمنظومة العالمية لهذه المتلازمة للعمل مع عدة دول لوضع سياسات العمل ومساعدة المصابين بهذه المتلازمة.

اعلان
الفاعل زواج الأقارب.. علاج بالخارطة الوراثية لطفلة سعودية مصابة بورم دماغي فريد
سبق

نجح فريق سعودي من مدينة الملك فهد الطبية في استخدام علاج مناعي حديث لورم في الدماغ من الدرجة الرابعة "الجلايوبلاستوما" لطفلة سعودية في الخامسة من عمرها، دون أن تواجه مضاعفات تذكر؛ وذلك بعدما فشلت وسائل العلاج التقليدية كالجراحة والعلاج الإشعاعي والكيمائي في التعامل مع الحالة.

ووصف مدير مركز الأورام بمدينة الملك فهد الطبية والباحث الرئيس المشرف على الحالة الدكتور موسى الحربي، حالة الطفلة بـ"النادرة جداً" ، وقال: "تعد الحالة الثانية المنشورة في العالم والأولى بالوطن العربي والشرق الأوسط، باستخدام العلاج المناعي لطفلة مصابة بمتلازمة الأورام الوراثية constitutional biallelic mismatch repair deficiency ، وحالتها الآن مستقرة مع المتابعة اليومية في مركز الأورام".

وأضاف: "هذه الدراسة بمثابة فتح مجال لعمل تجارب إكلينيكية وفتح عيادة لحالات الأورام الوراثية بالمدينة الطبية لخدمة هؤلاء المرضى وذويهم بالتعاون مع قسم أبحاث الجينوم، والهدف منها وضع برنامج وطني لفحص الأورام الوراثية للتدخل المبكر لعلاجها، وتعد الأولى من نوعها في المنطقة".

وأردف "الحربي": "هذه الدراسة قبلت في مجلة The oncologist في قسم الطب الشخصي ونالت استحسان المراجعين للبحث وتم قبولها في عدة مؤتمرات عالمية في الولايات المتحدة وكان آخرها المؤتمر العالمي لأورام الجهاز العصبي عند الأطفال".

من جهةٍ أخرى، أكدت رئيس قسم أبحاث الجينوم بمدينة الملك فهد الطبية الدكتورة ملاك الثقفي، أنه وبالتعاون مع الفريق الطبي؛ تم فحص جينات الطفلة وعائلتها وأثبتت إصابتهم بهذه المتلازمة التي قد تكون شائعة بالمملكة بين الأطفال المصابين بهذا النوع من الأورام نتيجة كثرة زواج الأقارب.

وقالت "الثقفي": "نقوم حالياً بفحص هذه المتلازمة ضمن مشروع الجينوم السعودي بدعم من المدينة الطبية لألف مريض من أصحاب متلازمة السرطان الوراثية وأسرهم تحت منظومة عمل متكاملة بحثية وطبية".

وأضافت: "بالعودة لحالات أورام الدماغ لثمان سنوات ماضية في مدينة الملك فهد الطبية وجدنا أنه حوالي 20 % من الأطفال مصابون بهذه المتلازمة ممن لديهم أورام الدماغ من الدرجة الرابعة أو الثالثة".

وأردفت: "مثل هذه العلاجات تعـد التطبيق الحقيقي لمبدأ الطب الشخصي، حيث يعالج المريض حسب خارطته الوراثية، وتمارسه مراكز قليلة متقدمة حول العالم".

يُذكر أن مدينة الملك فهد الطبية انضمت ،مؤخراً، للمنظومة العالمية لهذه المتلازمة للعمل مع عدة دول لوضع سياسات العمل ومساعدة المصابين بهذه المتلازمة.

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
02:11 PM

الفاعل زواج الأقارب.. علاج بالخارطة الوراثية لطفلة سعودية مصابة بورم دماغي فريد

فحصت جيناتها وعائلتها "المدينة الطبية" وثبت إصابتهم بـ"جلايوبلاستوما" وحالتها مستقرة

A A A
5
16,139

نجح فريق سعودي من مدينة الملك فهد الطبية في استخدام علاج مناعي حديث لورم في الدماغ من الدرجة الرابعة "الجلايوبلاستوما" لطفلة سعودية في الخامسة من عمرها، دون أن تواجه مضاعفات تذكر؛ وذلك بعدما فشلت وسائل العلاج التقليدية كالجراحة والعلاج الإشعاعي والكيمائي في التعامل مع الحالة.

ووصف مدير مركز الأورام بمدينة الملك فهد الطبية والباحث الرئيس المشرف على الحالة الدكتور موسى الحربي، حالة الطفلة بـ"النادرة جداً" ، وقال: "تعد الحالة الثانية المنشورة في العالم والأولى بالوطن العربي والشرق الأوسط، باستخدام العلاج المناعي لطفلة مصابة بمتلازمة الأورام الوراثية constitutional biallelic mismatch repair deficiency ، وحالتها الآن مستقرة مع المتابعة اليومية في مركز الأورام".

وأضاف: "هذه الدراسة بمثابة فتح مجال لعمل تجارب إكلينيكية وفتح عيادة لحالات الأورام الوراثية بالمدينة الطبية لخدمة هؤلاء المرضى وذويهم بالتعاون مع قسم أبحاث الجينوم، والهدف منها وضع برنامج وطني لفحص الأورام الوراثية للتدخل المبكر لعلاجها، وتعد الأولى من نوعها في المنطقة".

وأردف "الحربي": "هذه الدراسة قبلت في مجلة The oncologist في قسم الطب الشخصي ونالت استحسان المراجعين للبحث وتم قبولها في عدة مؤتمرات عالمية في الولايات المتحدة وكان آخرها المؤتمر العالمي لأورام الجهاز العصبي عند الأطفال".

من جهةٍ أخرى، أكدت رئيس قسم أبحاث الجينوم بمدينة الملك فهد الطبية الدكتورة ملاك الثقفي، أنه وبالتعاون مع الفريق الطبي؛ تم فحص جينات الطفلة وعائلتها وأثبتت إصابتهم بهذه المتلازمة التي قد تكون شائعة بالمملكة بين الأطفال المصابين بهذا النوع من الأورام نتيجة كثرة زواج الأقارب.

وقالت "الثقفي": "نقوم حالياً بفحص هذه المتلازمة ضمن مشروع الجينوم السعودي بدعم من المدينة الطبية لألف مريض من أصحاب متلازمة السرطان الوراثية وأسرهم تحت منظومة عمل متكاملة بحثية وطبية".

وأضافت: "بالعودة لحالات أورام الدماغ لثمان سنوات ماضية في مدينة الملك فهد الطبية وجدنا أنه حوالي 20 % من الأطفال مصابون بهذه المتلازمة ممن لديهم أورام الدماغ من الدرجة الرابعة أو الثالثة".

وأردفت: "مثل هذه العلاجات تعـد التطبيق الحقيقي لمبدأ الطب الشخصي، حيث يعالج المريض حسب خارطته الوراثية، وتمارسه مراكز قليلة متقدمة حول العالم".

يُذكر أن مدينة الملك فهد الطبية انضمت ،مؤخراً، للمنظومة العالمية لهذه المتلازمة للعمل مع عدة دول لوضع سياسات العمل ومساعدة المصابين بهذه المتلازمة.