توقعات بأن تعلن واشنطن حزمة مساعدات بـ150 مليون دولار للفلسطينيين اليوم

جزء من محاولة لإصلاح العلاقات المنهارة خلال رئاسة "ترامب"

نقلت "رويترز" عن مسؤولين مطلعون على الأمر، اليوم (الأربعاء)، أن إدارة الرئيس جو بايدن تعتزم الكشف عن حزمة تبلغ قيمتها حوالي 150 مليون دولار من المساعدات الأمريكية للفلسطينيين، لاستعادة جزء من المساعدة التي قطعها الرئيس السابق دونالد ترامب.

وتوقع المسؤولون أن تعلن وزارة الخارجية عن المساعدة التي سيتم تقديمها في الغالب من خلال وكالة الإغاثة التابعة للأمم المتحدة "الأونروا" في أقرب وقت اليوم، كجزء من محاولة لإصلاح العلاقات الأمريكية مع الفلسطينيين التي انهارت تقريبًا خلال فترة "ترامب".

وأعلنت إدارة "بايدن" سابقاً اعتزامها التراجع عن أجزاء من نهج "ترامب"، الذي ندد به الفلسطينيون لانحيازه بشدة لإسرائيل.

اعلان
توقعات بأن تعلن واشنطن حزمة مساعدات بـ150 مليون دولار للفلسطينيين اليوم
سبق

نقلت "رويترز" عن مسؤولين مطلعون على الأمر، اليوم (الأربعاء)، أن إدارة الرئيس جو بايدن تعتزم الكشف عن حزمة تبلغ قيمتها حوالي 150 مليون دولار من المساعدات الأمريكية للفلسطينيين، لاستعادة جزء من المساعدة التي قطعها الرئيس السابق دونالد ترامب.

وتوقع المسؤولون أن تعلن وزارة الخارجية عن المساعدة التي سيتم تقديمها في الغالب من خلال وكالة الإغاثة التابعة للأمم المتحدة "الأونروا" في أقرب وقت اليوم، كجزء من محاولة لإصلاح العلاقات الأمريكية مع الفلسطينيين التي انهارت تقريبًا خلال فترة "ترامب".

وأعلنت إدارة "بايدن" سابقاً اعتزامها التراجع عن أجزاء من نهج "ترامب"، الذي ندد به الفلسطينيون لانحيازه بشدة لإسرائيل.

07 إبريل 2021 - 25 شعبان 1442
05:43 PM

توقعات بأن تعلن واشنطن حزمة مساعدات بـ150 مليون دولار للفلسطينيين اليوم

جزء من محاولة لإصلاح العلاقات المنهارة خلال رئاسة "ترامب"

A A A
2
2,693

نقلت "رويترز" عن مسؤولين مطلعون على الأمر، اليوم (الأربعاء)، أن إدارة الرئيس جو بايدن تعتزم الكشف عن حزمة تبلغ قيمتها حوالي 150 مليون دولار من المساعدات الأمريكية للفلسطينيين، لاستعادة جزء من المساعدة التي قطعها الرئيس السابق دونالد ترامب.

وتوقع المسؤولون أن تعلن وزارة الخارجية عن المساعدة التي سيتم تقديمها في الغالب من خلال وكالة الإغاثة التابعة للأمم المتحدة "الأونروا" في أقرب وقت اليوم، كجزء من محاولة لإصلاح العلاقات الأمريكية مع الفلسطينيين التي انهارت تقريبًا خلال فترة "ترامب".

وأعلنت إدارة "بايدن" سابقاً اعتزامها التراجع عن أجزاء من نهج "ترامب"، الذي ندد به الفلسطينيون لانحيازه بشدة لإسرائيل.