تهاوي "قبة إسرائيل الحديدية" أمام صواريخ المقاومة.. يدعو للتساؤل ما مدى فعاليتها أمام هجوم متطور؟

اهتزت سمعتها الأسطورية وتعرضت لانتقادات لاذعة من داخل تل أبيب

أكثر من 3300 صاروخ أطلقت باتجاه إسرائيل منذ 10 مايو الجاري، لم تفلح القبة الحديدية (منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلي) إلا في اعتراض أقل من نصفهم على الرغم من بدائيتهم، وهو ما وضع الكثير من الشكوك حول المنظومة الإسرائيلية الدفاعية، ومدى فاعليتها، خصوصًا إذا تعرضت تل أبيب لهجوم صاروخي متطور ومكثف.

تلك الحقيقة سلطت مجلة "ناشونال إنترست" الأمريكية الضوء عليها عبر أحد تقاريرها، لافتة إلى أنه لا يوجد نظام دفاع صاروخي تقليدي مهما كان متقدمًا يتمتع بحصانة كاملة ضد الهجمات الصاروخية المكثفة.

وقال كاتب التقرير، مارك إبيسكوبوس، إن القبة الحديدية تركز جزئيًا، ومن أجل توفير التكلفة، على الصواريخ التي تسير في مسار محدد، ولكن تبقى المشكلة، في قلة فاعلية المنظومة بشكل ملحوظ أمام ضربات توجه إلى أهداف قصيرة المدى، على حد تعبير الكاتب الأمريكي.

ويشير التقرير إلى تطور تكتيكات الفصائل وحركات المقاومة الفلسطينية في إطلاق الصواريخ نحو إسرائيل، وذلك من خلال إطلاق الصواريخ في مسارات منخفضة بهدف الحصول على فرص أفضل لاختراق منظومة الدفاع الجوي.

ويضيف الكاتب أنه إذا أطلقت كل من حركتي حماس أو الجهاد كمية كافية من الصواريخ على موقع محدد خلال فترة زمنية قصيرة، فمن الممكن جدًا أن تتمكن من اختراق شبكة القبة الحديدية، وإلحاق خسائر كبيرة بالبنيات التحتية الحيوية أو المناطق المأهولة بالسكان.

ذلك الفشل الذريع للقبة الحديدية، أشار إليه أيضًا الجنرال الإسرائيلي، يوسي لانجوتسكي، بقوله إن القبة الحديدية أثبتت عدم فاعليتها، وعجزت في قدرتها على إيقاف صواريخ المقاومة الفلسطينية.

خلل فادح
وعلى الرغم من السمعة الأسطورية التي تحظى بها القبة الحديدية، إلا أنها اهتزت بشدة على وقع الضربات الصاروخية الفلسطينية المكثفة، كما أظهرت مقاطع فيديو متداولة خللاً فادحًا في المنظومة الدفاعية أدى إلى سقوط صواريخها على المنازل داخل إسرائيل.

ذلك الفشل قوبل بانتقاد كبير من المحلل الإسرائيلي في شؤون الاستخبارات، والذي عمل سابقًا في وزارات عدة كالدفاع والخارجية، جيريمي بوب، عبر مقاله الذي حمل عنوان "هل نجحت القبة الحديدية؟" في صحيفة "جيروزاليم بوست"، قائلاً إن : "منظومة القبة الحديدية طالما كان بها نقطة ضعف، ففي جولات القتال القديمة، وبالنظر لحجم الصواريخ الصغيرة التي كانت تطلق من غزة، كانت فاعليتها في التصدي تتراوح بين 85 و90 %".

واستشهد "بوب" على فشل القبة الحديدية بحرب غزة عام 2014 التي شهدت إطلاق نحو 4 آلاف صاروخ من داخل القطاع، لافتًا إلى "أن صواريخ غزة في العام 2014 توزعت على مدى خمسين يومًا، إلا أن غزة تمكنت خلال الساعات الـ24 الماضية، فقط من إطلاق أكثر من مائة صاروخ في دقائق معدودة".

ونقلت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية، عن الخبير العسكري الروسي فيكتور بارانيتس، قوله إن القبة الحديدية الإسرائيلية فعّالة، لكن إمكاناتها محدودة لأنها مصممة لاعتراض عدد محدد من الصواريخ، فمثلاً، إذا كان بإمكانها التعامل مع 100 هدف فماذا تفعل حين يتم إطلاق 125 صاروخًا باتجاه إسرائيل؟، بحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك عربي" الروسية.

وبحسب ما نقلته شبكة "CNN" الأمريكية عن الجيش الإسرائيلي فإن القبة الحديدية لا تطارد كل صاروخ يتم إطلاقه، بل تحدد أي تلك الصواريخ يشكل التهديد الأكبر للمناطق الحضرية والبنية التحتية، متجاهلة تلك التي يشير مسارها إلى احتمال ضرب مناطق غير مأهولة بالسكان، أو أنها سوف تسقط في البحر.

غزة فلسطين إسرائيل
اعلان
تهاوي "قبة إسرائيل الحديدية" أمام صواريخ المقاومة.. يدعو للتساؤل ما مدى فعاليتها أمام هجوم متطور؟
سبق

أكثر من 3300 صاروخ أطلقت باتجاه إسرائيل منذ 10 مايو الجاري، لم تفلح القبة الحديدية (منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلي) إلا في اعتراض أقل من نصفهم على الرغم من بدائيتهم، وهو ما وضع الكثير من الشكوك حول المنظومة الإسرائيلية الدفاعية، ومدى فاعليتها، خصوصًا إذا تعرضت تل أبيب لهجوم صاروخي متطور ومكثف.

تلك الحقيقة سلطت مجلة "ناشونال إنترست" الأمريكية الضوء عليها عبر أحد تقاريرها، لافتة إلى أنه لا يوجد نظام دفاع صاروخي تقليدي مهما كان متقدمًا يتمتع بحصانة كاملة ضد الهجمات الصاروخية المكثفة.

وقال كاتب التقرير، مارك إبيسكوبوس، إن القبة الحديدية تركز جزئيًا، ومن أجل توفير التكلفة، على الصواريخ التي تسير في مسار محدد، ولكن تبقى المشكلة، في قلة فاعلية المنظومة بشكل ملحوظ أمام ضربات توجه إلى أهداف قصيرة المدى، على حد تعبير الكاتب الأمريكي.

ويشير التقرير إلى تطور تكتيكات الفصائل وحركات المقاومة الفلسطينية في إطلاق الصواريخ نحو إسرائيل، وذلك من خلال إطلاق الصواريخ في مسارات منخفضة بهدف الحصول على فرص أفضل لاختراق منظومة الدفاع الجوي.

ويضيف الكاتب أنه إذا أطلقت كل من حركتي حماس أو الجهاد كمية كافية من الصواريخ على موقع محدد خلال فترة زمنية قصيرة، فمن الممكن جدًا أن تتمكن من اختراق شبكة القبة الحديدية، وإلحاق خسائر كبيرة بالبنيات التحتية الحيوية أو المناطق المأهولة بالسكان.

ذلك الفشل الذريع للقبة الحديدية، أشار إليه أيضًا الجنرال الإسرائيلي، يوسي لانجوتسكي، بقوله إن القبة الحديدية أثبتت عدم فاعليتها، وعجزت في قدرتها على إيقاف صواريخ المقاومة الفلسطينية.

خلل فادح
وعلى الرغم من السمعة الأسطورية التي تحظى بها القبة الحديدية، إلا أنها اهتزت بشدة على وقع الضربات الصاروخية الفلسطينية المكثفة، كما أظهرت مقاطع فيديو متداولة خللاً فادحًا في المنظومة الدفاعية أدى إلى سقوط صواريخها على المنازل داخل إسرائيل.

ذلك الفشل قوبل بانتقاد كبير من المحلل الإسرائيلي في شؤون الاستخبارات، والذي عمل سابقًا في وزارات عدة كالدفاع والخارجية، جيريمي بوب، عبر مقاله الذي حمل عنوان "هل نجحت القبة الحديدية؟" في صحيفة "جيروزاليم بوست"، قائلاً إن : "منظومة القبة الحديدية طالما كان بها نقطة ضعف، ففي جولات القتال القديمة، وبالنظر لحجم الصواريخ الصغيرة التي كانت تطلق من غزة، كانت فاعليتها في التصدي تتراوح بين 85 و90 %".

واستشهد "بوب" على فشل القبة الحديدية بحرب غزة عام 2014 التي شهدت إطلاق نحو 4 آلاف صاروخ من داخل القطاع، لافتًا إلى "أن صواريخ غزة في العام 2014 توزعت على مدى خمسين يومًا، إلا أن غزة تمكنت خلال الساعات الـ24 الماضية، فقط من إطلاق أكثر من مائة صاروخ في دقائق معدودة".

ونقلت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية، عن الخبير العسكري الروسي فيكتور بارانيتس، قوله إن القبة الحديدية الإسرائيلية فعّالة، لكن إمكاناتها محدودة لأنها مصممة لاعتراض عدد محدد من الصواريخ، فمثلاً، إذا كان بإمكانها التعامل مع 100 هدف فماذا تفعل حين يتم إطلاق 125 صاروخًا باتجاه إسرائيل؟، بحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك عربي" الروسية.

وبحسب ما نقلته شبكة "CNN" الأمريكية عن الجيش الإسرائيلي فإن القبة الحديدية لا تطارد كل صاروخ يتم إطلاقه، بل تحدد أي تلك الصواريخ يشكل التهديد الأكبر للمناطق الحضرية والبنية التحتية، متجاهلة تلك التي يشير مسارها إلى احتمال ضرب مناطق غير مأهولة بالسكان، أو أنها سوف تسقط في البحر.

21 مايو 2021 - 9 شوّال 1442
12:55 AM

تهاوي "قبة إسرائيل الحديدية" أمام صواريخ المقاومة.. يدعو للتساؤل ما مدى فعاليتها أمام هجوم متطور؟

اهتزت سمعتها الأسطورية وتعرضت لانتقادات لاذعة من داخل تل أبيب

A A A
25
50,478

أكثر من 3300 صاروخ أطلقت باتجاه إسرائيل منذ 10 مايو الجاري، لم تفلح القبة الحديدية (منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلي) إلا في اعتراض أقل من نصفهم على الرغم من بدائيتهم، وهو ما وضع الكثير من الشكوك حول المنظومة الإسرائيلية الدفاعية، ومدى فاعليتها، خصوصًا إذا تعرضت تل أبيب لهجوم صاروخي متطور ومكثف.

تلك الحقيقة سلطت مجلة "ناشونال إنترست" الأمريكية الضوء عليها عبر أحد تقاريرها، لافتة إلى أنه لا يوجد نظام دفاع صاروخي تقليدي مهما كان متقدمًا يتمتع بحصانة كاملة ضد الهجمات الصاروخية المكثفة.

وقال كاتب التقرير، مارك إبيسكوبوس، إن القبة الحديدية تركز جزئيًا، ومن أجل توفير التكلفة، على الصواريخ التي تسير في مسار محدد، ولكن تبقى المشكلة، في قلة فاعلية المنظومة بشكل ملحوظ أمام ضربات توجه إلى أهداف قصيرة المدى، على حد تعبير الكاتب الأمريكي.

ويشير التقرير إلى تطور تكتيكات الفصائل وحركات المقاومة الفلسطينية في إطلاق الصواريخ نحو إسرائيل، وذلك من خلال إطلاق الصواريخ في مسارات منخفضة بهدف الحصول على فرص أفضل لاختراق منظومة الدفاع الجوي.

ويضيف الكاتب أنه إذا أطلقت كل من حركتي حماس أو الجهاد كمية كافية من الصواريخ على موقع محدد خلال فترة زمنية قصيرة، فمن الممكن جدًا أن تتمكن من اختراق شبكة القبة الحديدية، وإلحاق خسائر كبيرة بالبنيات التحتية الحيوية أو المناطق المأهولة بالسكان.

ذلك الفشل الذريع للقبة الحديدية، أشار إليه أيضًا الجنرال الإسرائيلي، يوسي لانجوتسكي، بقوله إن القبة الحديدية أثبتت عدم فاعليتها، وعجزت في قدرتها على إيقاف صواريخ المقاومة الفلسطينية.

خلل فادح
وعلى الرغم من السمعة الأسطورية التي تحظى بها القبة الحديدية، إلا أنها اهتزت بشدة على وقع الضربات الصاروخية الفلسطينية المكثفة، كما أظهرت مقاطع فيديو متداولة خللاً فادحًا في المنظومة الدفاعية أدى إلى سقوط صواريخها على المنازل داخل إسرائيل.

ذلك الفشل قوبل بانتقاد كبير من المحلل الإسرائيلي في شؤون الاستخبارات، والذي عمل سابقًا في وزارات عدة كالدفاع والخارجية، جيريمي بوب، عبر مقاله الذي حمل عنوان "هل نجحت القبة الحديدية؟" في صحيفة "جيروزاليم بوست"، قائلاً إن : "منظومة القبة الحديدية طالما كان بها نقطة ضعف، ففي جولات القتال القديمة، وبالنظر لحجم الصواريخ الصغيرة التي كانت تطلق من غزة، كانت فاعليتها في التصدي تتراوح بين 85 و90 %".

واستشهد "بوب" على فشل القبة الحديدية بحرب غزة عام 2014 التي شهدت إطلاق نحو 4 آلاف صاروخ من داخل القطاع، لافتًا إلى "أن صواريخ غزة في العام 2014 توزعت على مدى خمسين يومًا، إلا أن غزة تمكنت خلال الساعات الـ24 الماضية، فقط من إطلاق أكثر من مائة صاروخ في دقائق معدودة".

ونقلت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية، عن الخبير العسكري الروسي فيكتور بارانيتس، قوله إن القبة الحديدية الإسرائيلية فعّالة، لكن إمكاناتها محدودة لأنها مصممة لاعتراض عدد محدد من الصواريخ، فمثلاً، إذا كان بإمكانها التعامل مع 100 هدف فماذا تفعل حين يتم إطلاق 125 صاروخًا باتجاه إسرائيل؟، بحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك عربي" الروسية.

وبحسب ما نقلته شبكة "CNN" الأمريكية عن الجيش الإسرائيلي فإن القبة الحديدية لا تطارد كل صاروخ يتم إطلاقه، بل تحدد أي تلك الصواريخ يشكل التهديد الأكبر للمناطق الحضرية والبنية التحتية، متجاهلة تلك التي يشير مسارها إلى احتمال ضرب مناطق غير مأهولة بالسكان، أو أنها سوف تسقط في البحر.