استطلاعات وكُتاب رأي: ماجد الحقيل نجح في تحقيق تطلعات القيادة واستحقّ لقب "الوزير المغير"

وصف عدد من كتاب الرأي وزير الإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل بـ"الوزير المغير"؛ إثر التغيير الكبير الذي أحدثه في وزارة الإسكان منذ توليه حقيبة الوزارة في 2015 والذي أكدته أيضاً استطلاعات رأي نُشِرت مؤخراً عبر منصات التواصل الاجتماعي في "تويتر".

وأكد كتاب الرأي أن وزير الإسكان قد نجح في تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ورؤية سمو ولي العهد الهادفة إلى تحقيق أعلى مستويات جودة الحياة لجميع أبناء المملكة في مختلف المجالات، وحجم الدعم والاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لتوفير السكن المناسب لأبناء الوطن في أسرع وقت.

وتعكس مثل تلك الاستطلاعات أيضاً مدى التطور الملحوظ في أداء وزارة الإسكان منذ أن قاد التغيير فيها ماجد الحقيل، وكيف استطاع ترجمة تطلعات القيادة إلى أرض الواقع، بتنفيذ أكبر عددٍ من الوحدات السكنية في فترة زمنية وجيزة، وبأجود المعايير العالمية؛ باستخدام أساليب البناء الحديثة، وبما يتواكب مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

يذكر أيضاً أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني قد أجرى استطلاع رأي آخر أظهرت نتائجه ارتفاع مستوى الرضا العام بين المواطنين عن منتجات وخدمات وزارة الإسكان بنسبة كبيرة خلال 2019م، حيث أشارت نتائج الاستطلاع إلى ارتفاع مستوى الرضا لدى المواطنين عن منجزات وزير الإسكان إلى 72%.

وتعكس تلك النتائج استحقاق ماجد الحقيل لقب "الوزير المغيّر" عن جدارة؛ حيث تمكَّن خلال العام الماضي 2019 من خدمة 300 ألف أسرة؛ استفادت من مختلف الخيارات السكنية والتمويلية المتنوعة، من بينها 165 ألف أسرة تم دعم قروضها العقارية، و106 آلاف سكنت منازلها، و90 ألف أسرة حصلت على أراضٍ مجانية.

كما تمكّن "الوزير المغير" من إكمال منظومة التمويل العقاري، التي ساعدت على نمو أعداد القروض المقدّمة من البنوك والمؤسسات التمويلية، إذ وصلت في 2019 إلى أكثر من 165 ألف قرض عبر 14 جهة تمويلية بقيمة 78 مليار ريال، فيما يطمح "الحقيل" إلى الوصول في نهاية 2020 إلى 204 آلاف قرض جديد بقيمة 100 مليار ريال.

وكان لماجد الحقيل الدور الأكبر منذ البدايات في انتشار الرقعة السكانية والحضرية؛ حيث أسهم برنامج رسوم الأراضي البيضاء في زيادة المعروض من الأراضي المطورة، محققاً التوازن بين العرض والطلب، وتوفير نحو151 مليون م2 من الأراضي الخاضعة للنظام ما بين المطورة وتحت التطوير وأخرى تم نقل ملكيتها، في الوقت الذي تم صرف 1.8 مليار ريال من إيرادات البرنامج لتنفيذ البنية التحتية للمشاريع السكنية.

وزير الإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل
اعلان
استطلاعات وكُتاب رأي: ماجد الحقيل نجح في تحقيق تطلعات القيادة واستحقّ لقب "الوزير المغير"
سبق

وصف عدد من كتاب الرأي وزير الإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل بـ"الوزير المغير"؛ إثر التغيير الكبير الذي أحدثه في وزارة الإسكان منذ توليه حقيبة الوزارة في 2015 والذي أكدته أيضاً استطلاعات رأي نُشِرت مؤخراً عبر منصات التواصل الاجتماعي في "تويتر".

وأكد كتاب الرأي أن وزير الإسكان قد نجح في تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ورؤية سمو ولي العهد الهادفة إلى تحقيق أعلى مستويات جودة الحياة لجميع أبناء المملكة في مختلف المجالات، وحجم الدعم والاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لتوفير السكن المناسب لأبناء الوطن في أسرع وقت.

وتعكس مثل تلك الاستطلاعات أيضاً مدى التطور الملحوظ في أداء وزارة الإسكان منذ أن قاد التغيير فيها ماجد الحقيل، وكيف استطاع ترجمة تطلعات القيادة إلى أرض الواقع، بتنفيذ أكبر عددٍ من الوحدات السكنية في فترة زمنية وجيزة، وبأجود المعايير العالمية؛ باستخدام أساليب البناء الحديثة، وبما يتواكب مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

يذكر أيضاً أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني قد أجرى استطلاع رأي آخر أظهرت نتائجه ارتفاع مستوى الرضا العام بين المواطنين عن منتجات وخدمات وزارة الإسكان بنسبة كبيرة خلال 2019م، حيث أشارت نتائج الاستطلاع إلى ارتفاع مستوى الرضا لدى المواطنين عن منجزات وزير الإسكان إلى 72%.

وتعكس تلك النتائج استحقاق ماجد الحقيل لقب "الوزير المغيّر" عن جدارة؛ حيث تمكَّن خلال العام الماضي 2019 من خدمة 300 ألف أسرة؛ استفادت من مختلف الخيارات السكنية والتمويلية المتنوعة، من بينها 165 ألف أسرة تم دعم قروضها العقارية، و106 آلاف سكنت منازلها، و90 ألف أسرة حصلت على أراضٍ مجانية.

كما تمكّن "الوزير المغير" من إكمال منظومة التمويل العقاري، التي ساعدت على نمو أعداد القروض المقدّمة من البنوك والمؤسسات التمويلية، إذ وصلت في 2019 إلى أكثر من 165 ألف قرض عبر 14 جهة تمويلية بقيمة 78 مليار ريال، فيما يطمح "الحقيل" إلى الوصول في نهاية 2020 إلى 204 آلاف قرض جديد بقيمة 100 مليار ريال.

وكان لماجد الحقيل الدور الأكبر منذ البدايات في انتشار الرقعة السكانية والحضرية؛ حيث أسهم برنامج رسوم الأراضي البيضاء في زيادة المعروض من الأراضي المطورة، محققاً التوازن بين العرض والطلب، وتوفير نحو151 مليون م2 من الأراضي الخاضعة للنظام ما بين المطورة وتحت التطوير وأخرى تم نقل ملكيتها، في الوقت الذي تم صرف 1.8 مليار ريال من إيرادات البرنامج لتنفيذ البنية التحتية للمشاريع السكنية.

25 يناير 2020 - 30 جمادى الأول 1441
02:52 PM

استطلاعات وكُتاب رأي: ماجد الحقيل نجح في تحقيق تطلعات القيادة واستحقّ لقب "الوزير المغير"

A A A
19
5,825

وصف عدد من كتاب الرأي وزير الإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل بـ"الوزير المغير"؛ إثر التغيير الكبير الذي أحدثه في وزارة الإسكان منذ توليه حقيبة الوزارة في 2015 والذي أكدته أيضاً استطلاعات رأي نُشِرت مؤخراً عبر منصات التواصل الاجتماعي في "تويتر".

وأكد كتاب الرأي أن وزير الإسكان قد نجح في تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ورؤية سمو ولي العهد الهادفة إلى تحقيق أعلى مستويات جودة الحياة لجميع أبناء المملكة في مختلف المجالات، وحجم الدعم والاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لتوفير السكن المناسب لأبناء الوطن في أسرع وقت.

وتعكس مثل تلك الاستطلاعات أيضاً مدى التطور الملحوظ في أداء وزارة الإسكان منذ أن قاد التغيير فيها ماجد الحقيل، وكيف استطاع ترجمة تطلعات القيادة إلى أرض الواقع، بتنفيذ أكبر عددٍ من الوحدات السكنية في فترة زمنية وجيزة، وبأجود المعايير العالمية؛ باستخدام أساليب البناء الحديثة، وبما يتواكب مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

يذكر أيضاً أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني قد أجرى استطلاع رأي آخر أظهرت نتائجه ارتفاع مستوى الرضا العام بين المواطنين عن منتجات وخدمات وزارة الإسكان بنسبة كبيرة خلال 2019م، حيث أشارت نتائج الاستطلاع إلى ارتفاع مستوى الرضا لدى المواطنين عن منجزات وزير الإسكان إلى 72%.

وتعكس تلك النتائج استحقاق ماجد الحقيل لقب "الوزير المغيّر" عن جدارة؛ حيث تمكَّن خلال العام الماضي 2019 من خدمة 300 ألف أسرة؛ استفادت من مختلف الخيارات السكنية والتمويلية المتنوعة، من بينها 165 ألف أسرة تم دعم قروضها العقارية، و106 آلاف سكنت منازلها، و90 ألف أسرة حصلت على أراضٍ مجانية.

كما تمكّن "الوزير المغير" من إكمال منظومة التمويل العقاري، التي ساعدت على نمو أعداد القروض المقدّمة من البنوك والمؤسسات التمويلية، إذ وصلت في 2019 إلى أكثر من 165 ألف قرض عبر 14 جهة تمويلية بقيمة 78 مليار ريال، فيما يطمح "الحقيل" إلى الوصول في نهاية 2020 إلى 204 آلاف قرض جديد بقيمة 100 مليار ريال.

وكان لماجد الحقيل الدور الأكبر منذ البدايات في انتشار الرقعة السكانية والحضرية؛ حيث أسهم برنامج رسوم الأراضي البيضاء في زيادة المعروض من الأراضي المطورة، محققاً التوازن بين العرض والطلب، وتوفير نحو151 مليون م2 من الأراضي الخاضعة للنظام ما بين المطورة وتحت التطوير وأخرى تم نقل ملكيتها، في الوقت الذي تم صرف 1.8 مليار ريال من إيرادات البرنامج لتنفيذ البنية التحتية للمشاريع السكنية.