مبتعثون بـ"إكستر" البريطانية يجمعون العرب في الاحتفال بالعيد

بحضور مقيمين من دول الكويت وقطر وسوريا وليبيا وبريطانيا

عبدالحكيم شار- سبق: جَمَعَ نادي الطلاب السعوديين في مدينة إكستر بالمملكة المتحدة، مجموعة من المقيمين العرب في المدينة، في حفل احتفالية متميزة بمناسبة عيد الفطر السعيد.
 
 ويقول عضو النادي مازن منصوري: "على الرغم من أن العيد في الغربة يختلف كلياً عن العيد في الوطن؛ إلا أننا استطعنا بفضل الله في مدينة إكستر مع بقية أعضاء النادي، توفير أجواء أسرية وأخوية للمبتعثين؛ فكثيراً ما يشعر المبتعث أنه وسط أهله وأحبابه؛ فالطلاب السعوديون والخليجيون والعرب والمسلمون في إكستر يتشاركون فرحة العيد، وكأنهم وسط أوطانهم".
 
وأشار إلى أن بداية البرنامج كانت بصلاة العيد التي أقيمت في المركز الإسلامي في إكستر، وقام الطلاب بعدها -بقيادة رئيس النادي منصور البراك- بالتوجه لمقر الحفل بنادٍ محلي يُدعى "Devon & Exeter Squashe & Cricit Club"؛ حيث وجهت الدعوة لكل السعوديين والمسلمين بإكستر، وتم الإعداد لذلك وتجهيز مرافق رياضية خضراء، وبرنامج رياضي للكبار والأطفال، وابتدأ الحفل بالسلام والمعايدات، ومن ثم تناول طعام الإفطار.
 
وأوضح أن المبتعث أحمد الغامدي تطوّع مشكوراً بإعداد وطبخ إفطار لذيذ ومميز للجميع، اشتمل على عديد من الأطباق الشعبية مثل "المقلقل" و"الشكشوكة" و"الكبدة" أيضاً.
 
ونظم القسم النسائي في النادي "باونسي كاسيل" و"باونيسي سلايد"، الرسم والتلوين على وجوه الأطفال. وكانت هناك أيضاً نشاطات للكبار؛ كلعب كرة القدم، وتجربة رياضة الاسكواش، واللعب بالصحن الطائر ولعب "البلوت" أيضاً. واختتم الحفل بتوزيع الألعاب والبالونات وعلب الحلويات للأطفال.
 
وخصصت إدارة نادي الطلاب السعوديين بإكستر خيمة مستقلة للنساء، وكان الحضور أكبر من المتوقع؛ حيث قدر الحضور من الجنسين بأكثر ١٠٠ شخص، من الكويت وقطر وسوريا وليبيا وبريطانيا. وشارك الجميع في إحضار الشاي والقهوة العربية وحلاوة العيد والكعك والعديد من المأكولات المتنوعة.
 
وأعربت إدارة النادي عن خالص الشكر والتقدير لجميع المبتعثات على حضورهن والمساعدة في إنجاح هذا الحفل، وخص بالشكر أميرة الشهري، والدكتورة ظلال مكاوي على تنسيق الأنشطة للأطفال والمساعدة في إعداد الإفطار، جعل الله ذلك في موازين حسناتهم، وأعانهم الله على العمل التطوعي، كما شكر سفير خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز على ما يبذله من جهود دائمة لدعم الأندية الطلابية والدكتور فيصل بن محمد المهنا أبا الخيل الملحق الثقافي بسفارة المملكة العربية السعودية في المملكة المتحدة على متابعته الدائمة، ودعمه لأنشطة وبرامج الأندية الطلابية.
 
 
 

اعلان
مبتعثون بـ"إكستر" البريطانية يجمعون العرب في الاحتفال بالعيد
سبق
عبدالحكيم شار- سبق: جَمَعَ نادي الطلاب السعوديين في مدينة إكستر بالمملكة المتحدة، مجموعة من المقيمين العرب في المدينة، في حفل احتفالية متميزة بمناسبة عيد الفطر السعيد.
 
 ويقول عضو النادي مازن منصوري: "على الرغم من أن العيد في الغربة يختلف كلياً عن العيد في الوطن؛ إلا أننا استطعنا بفضل الله في مدينة إكستر مع بقية أعضاء النادي، توفير أجواء أسرية وأخوية للمبتعثين؛ فكثيراً ما يشعر المبتعث أنه وسط أهله وأحبابه؛ فالطلاب السعوديون والخليجيون والعرب والمسلمون في إكستر يتشاركون فرحة العيد، وكأنهم وسط أوطانهم".
 
وأشار إلى أن بداية البرنامج كانت بصلاة العيد التي أقيمت في المركز الإسلامي في إكستر، وقام الطلاب بعدها -بقيادة رئيس النادي منصور البراك- بالتوجه لمقر الحفل بنادٍ محلي يُدعى "Devon & Exeter Squashe & Cricit Club"؛ حيث وجهت الدعوة لكل السعوديين والمسلمين بإكستر، وتم الإعداد لذلك وتجهيز مرافق رياضية خضراء، وبرنامج رياضي للكبار والأطفال، وابتدأ الحفل بالسلام والمعايدات، ومن ثم تناول طعام الإفطار.
 
وأوضح أن المبتعث أحمد الغامدي تطوّع مشكوراً بإعداد وطبخ إفطار لذيذ ومميز للجميع، اشتمل على عديد من الأطباق الشعبية مثل "المقلقل" و"الشكشوكة" و"الكبدة" أيضاً.
 
ونظم القسم النسائي في النادي "باونسي كاسيل" و"باونيسي سلايد"، الرسم والتلوين على وجوه الأطفال. وكانت هناك أيضاً نشاطات للكبار؛ كلعب كرة القدم، وتجربة رياضة الاسكواش، واللعب بالصحن الطائر ولعب "البلوت" أيضاً. واختتم الحفل بتوزيع الألعاب والبالونات وعلب الحلويات للأطفال.
 
وخصصت إدارة نادي الطلاب السعوديين بإكستر خيمة مستقلة للنساء، وكان الحضور أكبر من المتوقع؛ حيث قدر الحضور من الجنسين بأكثر ١٠٠ شخص، من الكويت وقطر وسوريا وليبيا وبريطانيا. وشارك الجميع في إحضار الشاي والقهوة العربية وحلاوة العيد والكعك والعديد من المأكولات المتنوعة.
 
وأعربت إدارة النادي عن خالص الشكر والتقدير لجميع المبتعثات على حضورهن والمساعدة في إنجاح هذا الحفل، وخص بالشكر أميرة الشهري، والدكتورة ظلال مكاوي على تنسيق الأنشطة للأطفال والمساعدة في إعداد الإفطار، جعل الله ذلك في موازين حسناتهم، وأعانهم الله على العمل التطوعي، كما شكر سفير خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز على ما يبذله من جهود دائمة لدعم الأندية الطلابية والدكتور فيصل بن محمد المهنا أبا الخيل الملحق الثقافي بسفارة المملكة العربية السعودية في المملكة المتحدة على متابعته الدائمة، ودعمه لأنشطة وبرامج الأندية الطلابية.
 
 
 
29 يوليو 2014 - 2 شوّال 1435
02:47 PM

مبتعثون بـ"إكستر" البريطانية يجمعون العرب في الاحتفال بالعيد

بحضور مقيمين من دول الكويت وقطر وسوريا وليبيا وبريطانيا

A A A
0
1,360

عبدالحكيم شار- سبق: جَمَعَ نادي الطلاب السعوديين في مدينة إكستر بالمملكة المتحدة، مجموعة من المقيمين العرب في المدينة، في حفل احتفالية متميزة بمناسبة عيد الفطر السعيد.
 
 ويقول عضو النادي مازن منصوري: "على الرغم من أن العيد في الغربة يختلف كلياً عن العيد في الوطن؛ إلا أننا استطعنا بفضل الله في مدينة إكستر مع بقية أعضاء النادي، توفير أجواء أسرية وأخوية للمبتعثين؛ فكثيراً ما يشعر المبتعث أنه وسط أهله وأحبابه؛ فالطلاب السعوديون والخليجيون والعرب والمسلمون في إكستر يتشاركون فرحة العيد، وكأنهم وسط أوطانهم".
 
وأشار إلى أن بداية البرنامج كانت بصلاة العيد التي أقيمت في المركز الإسلامي في إكستر، وقام الطلاب بعدها -بقيادة رئيس النادي منصور البراك- بالتوجه لمقر الحفل بنادٍ محلي يُدعى "Devon & Exeter Squashe & Cricit Club"؛ حيث وجهت الدعوة لكل السعوديين والمسلمين بإكستر، وتم الإعداد لذلك وتجهيز مرافق رياضية خضراء، وبرنامج رياضي للكبار والأطفال، وابتدأ الحفل بالسلام والمعايدات، ومن ثم تناول طعام الإفطار.
 
وأوضح أن المبتعث أحمد الغامدي تطوّع مشكوراً بإعداد وطبخ إفطار لذيذ ومميز للجميع، اشتمل على عديد من الأطباق الشعبية مثل "المقلقل" و"الشكشوكة" و"الكبدة" أيضاً.
 
ونظم القسم النسائي في النادي "باونسي كاسيل" و"باونيسي سلايد"، الرسم والتلوين على وجوه الأطفال. وكانت هناك أيضاً نشاطات للكبار؛ كلعب كرة القدم، وتجربة رياضة الاسكواش، واللعب بالصحن الطائر ولعب "البلوت" أيضاً. واختتم الحفل بتوزيع الألعاب والبالونات وعلب الحلويات للأطفال.
 
وخصصت إدارة نادي الطلاب السعوديين بإكستر خيمة مستقلة للنساء، وكان الحضور أكبر من المتوقع؛ حيث قدر الحضور من الجنسين بأكثر ١٠٠ شخص، من الكويت وقطر وسوريا وليبيا وبريطانيا. وشارك الجميع في إحضار الشاي والقهوة العربية وحلاوة العيد والكعك والعديد من المأكولات المتنوعة.
 
وأعربت إدارة النادي عن خالص الشكر والتقدير لجميع المبتعثات على حضورهن والمساعدة في إنجاح هذا الحفل، وخص بالشكر أميرة الشهري، والدكتورة ظلال مكاوي على تنسيق الأنشطة للأطفال والمساعدة في إعداد الإفطار، جعل الله ذلك في موازين حسناتهم، وأعانهم الله على العمل التطوعي، كما شكر سفير خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز على ما يبذله من جهود دائمة لدعم الأندية الطلابية والدكتور فيصل بن محمد المهنا أبا الخيل الملحق الثقافي بسفارة المملكة العربية السعودية في المملكة المتحدة على متابعته الدائمة، ودعمه لأنشطة وبرامج الأندية الطلابية.