بسبب تدخلات وقرارات أردوغان المستمرة.. 750 مليون دولار غادرت تركيا خلال أسبوع

هروب كبير للاستثمارات الأجنبية ابتعادًا عن الأصول التركية خوفًا من السياسات الاقتصادية

تسبب التغيير المفاجئ الذي أجراه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قيادة البنك المركزي في هروب الاستثمارات الأجنبية، ولفت "دويتشه بنك" إلى أن الأسبوع الماضي فقط شهد بيع الأجانب أسهمًا بقيمة تتراوح بين 750 مليون دولار ومليار دولار بالأسواق التركية.

وكشف "دويتشه بنك" أن حجم رؤوس الأموال التي غادرت سوق السندات تَرَاوح بين 500 مليون دولار و750 مليون دولار.

ويرى الخبراء وفق صحيفة "زمان" التركية، أن تغيير الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، رئيس البنك المركزي في حملة مفاجئة؛ كان له تأثير كبير في قرار المستثمرين هذا.

وكانت البورصة قد شهدت تراجعًا بنحو 10%؛ في حين ارتفعت فوائد السندات بأكثر من 4 نقاط وذلك عقب إقالة أردوغان لناجي أغبال من منصبه كرئيس للبنك المركزي، وتعيين شهاب كافجي أوغلو خلفًا له.

ودفع فقدان الثقة العديد من رؤساء الصناديق الأجنبية إلى اقتراح الابتعاد عن الأصول التركية لحين تغيير المفهوم الاقتصادي للبلاد.

وبسبب فيروس كورونا، والسياسات الاقتصادية التي تتبناها الحكومة التركية، وتدخلات الرئيس أردوغان التي لا تتوقف، وأحدثها عزل مراد تشيتنكايا عضو لجنة السياسة النقدية من منصبه كنائب لرئيس البنك المركزي، بعد عزل رئيس البنك المركزي ناجي أغبال؛ أصبح سعر صرف الليرة تحت ضغط كبير.

وواصلت أسعار صرف العملات الأجنبية في تركيا الارتفاع؛ حيث بلغ سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 8.36 ليرة أما اليورو فوصل إلى 9.799 ليرة.

ويعتبر العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات اليوم هو الأعلى منذ يناير 2020. وبالأمس كان العائد على سندات الخزانة في تركيا لأجل 10 سنوات 1.70%، ليصل اليوم إلى 1.776.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
اعلان
بسبب تدخلات وقرارات أردوغان المستمرة.. 750 مليون دولار غادرت تركيا خلال أسبوع
سبق

تسبب التغيير المفاجئ الذي أجراه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قيادة البنك المركزي في هروب الاستثمارات الأجنبية، ولفت "دويتشه بنك" إلى أن الأسبوع الماضي فقط شهد بيع الأجانب أسهمًا بقيمة تتراوح بين 750 مليون دولار ومليار دولار بالأسواق التركية.

وكشف "دويتشه بنك" أن حجم رؤوس الأموال التي غادرت سوق السندات تَرَاوح بين 500 مليون دولار و750 مليون دولار.

ويرى الخبراء وفق صحيفة "زمان" التركية، أن تغيير الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، رئيس البنك المركزي في حملة مفاجئة؛ كان له تأثير كبير في قرار المستثمرين هذا.

وكانت البورصة قد شهدت تراجعًا بنحو 10%؛ في حين ارتفعت فوائد السندات بأكثر من 4 نقاط وذلك عقب إقالة أردوغان لناجي أغبال من منصبه كرئيس للبنك المركزي، وتعيين شهاب كافجي أوغلو خلفًا له.

ودفع فقدان الثقة العديد من رؤساء الصناديق الأجنبية إلى اقتراح الابتعاد عن الأصول التركية لحين تغيير المفهوم الاقتصادي للبلاد.

وبسبب فيروس كورونا، والسياسات الاقتصادية التي تتبناها الحكومة التركية، وتدخلات الرئيس أردوغان التي لا تتوقف، وأحدثها عزل مراد تشيتنكايا عضو لجنة السياسة النقدية من منصبه كنائب لرئيس البنك المركزي، بعد عزل رئيس البنك المركزي ناجي أغبال؛ أصبح سعر صرف الليرة تحت ضغط كبير.

وواصلت أسعار صرف العملات الأجنبية في تركيا الارتفاع؛ حيث بلغ سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 8.36 ليرة أما اليورو فوصل إلى 9.799 ليرة.

ويعتبر العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات اليوم هو الأعلى منذ يناير 2020. وبالأمس كان العائد على سندات الخزانة في تركيا لأجل 10 سنوات 1.70%، ليصل اليوم إلى 1.776.

31 مارس 2021 - 18 شعبان 1442
11:18 AM

بسبب تدخلات وقرارات أردوغان المستمرة.. 750 مليون دولار غادرت تركيا خلال أسبوع

هروب كبير للاستثمارات الأجنبية ابتعادًا عن الأصول التركية خوفًا من السياسات الاقتصادية

A A A
1
1,586

تسبب التغيير المفاجئ الذي أجراه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قيادة البنك المركزي في هروب الاستثمارات الأجنبية، ولفت "دويتشه بنك" إلى أن الأسبوع الماضي فقط شهد بيع الأجانب أسهمًا بقيمة تتراوح بين 750 مليون دولار ومليار دولار بالأسواق التركية.

وكشف "دويتشه بنك" أن حجم رؤوس الأموال التي غادرت سوق السندات تَرَاوح بين 500 مليون دولار و750 مليون دولار.

ويرى الخبراء وفق صحيفة "زمان" التركية، أن تغيير الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، رئيس البنك المركزي في حملة مفاجئة؛ كان له تأثير كبير في قرار المستثمرين هذا.

وكانت البورصة قد شهدت تراجعًا بنحو 10%؛ في حين ارتفعت فوائد السندات بأكثر من 4 نقاط وذلك عقب إقالة أردوغان لناجي أغبال من منصبه كرئيس للبنك المركزي، وتعيين شهاب كافجي أوغلو خلفًا له.

ودفع فقدان الثقة العديد من رؤساء الصناديق الأجنبية إلى اقتراح الابتعاد عن الأصول التركية لحين تغيير المفهوم الاقتصادي للبلاد.

وبسبب فيروس كورونا، والسياسات الاقتصادية التي تتبناها الحكومة التركية، وتدخلات الرئيس أردوغان التي لا تتوقف، وأحدثها عزل مراد تشيتنكايا عضو لجنة السياسة النقدية من منصبه كنائب لرئيس البنك المركزي، بعد عزل رئيس البنك المركزي ناجي أغبال؛ أصبح سعر صرف الليرة تحت ضغط كبير.

وواصلت أسعار صرف العملات الأجنبية في تركيا الارتفاع؛ حيث بلغ سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 8.36 ليرة أما اليورو فوصل إلى 9.799 ليرة.

ويعتبر العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات اليوم هو الأعلى منذ يناير 2020. وبالأمس كان العائد على سندات الخزانة في تركيا لأجل 10 سنوات 1.70%، ليصل اليوم إلى 1.776.