مفاجآت تتكشف عن منفّذ جريمة فرسان.. خروج نهائي وإشهار إسلام ثم تهديد بالقتل

تصرفات مريبة سبقت.. هذا الأمر جعله يتصرف بعنف وغضب حتى وقعت الفاجعة

تكشّفت لـ"سبق" فصول جديدة من حياة الفلبيني مرتكب "جريمة فرسان" التي راح ضحيتها مديرُ مكتب الكهرباء بفرسان أحمد نسيب، وزميله من جنسية باكستانية؛ حيث أكد زملاء للجاني أنه قد أعد عدته لمغادرة المملكة بتأشيرة خروج نهائي بعد أقل من شهر؛ لكنه استبق ذلك بجريمة مروعة.

ووفقاً للمصادر: فقد أعلن الجاني إسلامه قبل شهر وغيّر اسمه إلى عيسى.. تعرّض لردود فعل ساخطة من أقاربه الذين ينتمون لديانته السابقة، هددوا بقتله إذا عاد لبلاده وهو "مسلم"؛ وفقاً لرواية المصادر.

وتابعت المصادر: كانت تصرفاته مريبة بعدما تعرّض له من تهديدات صادرة من بلاده، وبدأ يتصرف بعنف وغضب؛ حتى انتهى ذلك بملاحقة سائق الباص الباكستاني وقتله، ومطاردة أحد أبناء جلدته وطعنه، ومن ثم قتل مدير الوحدة أحمد نسيب رحمه الله.

ومن جانب آخر باشر "مدير عام كهرباء منطقة جازان"، العمل في مكتب خدمات فرسان وقوفاً مع الزملاء؛ لتجاوز الصدمة التي حصلت أمام أعينهم يوم أمس، وحرصاً على استمرار الخدمة الكهربائية بالشكل المطلوب ومتابعة سير العمل حتى تكليف مدير للوحدة.

اعلان
مفاجآت تتكشف عن منفّذ جريمة فرسان.. خروج نهائي وإشهار إسلام ثم تهديد بالقتل
سبق

تكشّفت لـ"سبق" فصول جديدة من حياة الفلبيني مرتكب "جريمة فرسان" التي راح ضحيتها مديرُ مكتب الكهرباء بفرسان أحمد نسيب، وزميله من جنسية باكستانية؛ حيث أكد زملاء للجاني أنه قد أعد عدته لمغادرة المملكة بتأشيرة خروج نهائي بعد أقل من شهر؛ لكنه استبق ذلك بجريمة مروعة.

ووفقاً للمصادر: فقد أعلن الجاني إسلامه قبل شهر وغيّر اسمه إلى عيسى.. تعرّض لردود فعل ساخطة من أقاربه الذين ينتمون لديانته السابقة، هددوا بقتله إذا عاد لبلاده وهو "مسلم"؛ وفقاً لرواية المصادر.

وتابعت المصادر: كانت تصرفاته مريبة بعدما تعرّض له من تهديدات صادرة من بلاده، وبدأ يتصرف بعنف وغضب؛ حتى انتهى ذلك بملاحقة سائق الباص الباكستاني وقتله، ومطاردة أحد أبناء جلدته وطعنه، ومن ثم قتل مدير الوحدة أحمد نسيب رحمه الله.

ومن جانب آخر باشر "مدير عام كهرباء منطقة جازان"، العمل في مكتب خدمات فرسان وقوفاً مع الزملاء؛ لتجاوز الصدمة التي حصلت أمام أعينهم يوم أمس، وحرصاً على استمرار الخدمة الكهربائية بالشكل المطلوب ومتابعة سير العمل حتى تكليف مدير للوحدة.

27 سبتمبر 2018 - 17 محرّم 1440
11:26 AM
اخر تعديل
09 فبراير 2020 - 15 جمادى الآخر 1441
06:47 AM

مفاجآت تتكشف عن منفّذ جريمة فرسان.. خروج نهائي وإشهار إسلام ثم تهديد بالقتل

تصرفات مريبة سبقت.. هذا الأمر جعله يتصرف بعنف وغضب حتى وقعت الفاجعة

A A A
85
226,415

تكشّفت لـ"سبق" فصول جديدة من حياة الفلبيني مرتكب "جريمة فرسان" التي راح ضحيتها مديرُ مكتب الكهرباء بفرسان أحمد نسيب، وزميله من جنسية باكستانية؛ حيث أكد زملاء للجاني أنه قد أعد عدته لمغادرة المملكة بتأشيرة خروج نهائي بعد أقل من شهر؛ لكنه استبق ذلك بجريمة مروعة.

ووفقاً للمصادر: فقد أعلن الجاني إسلامه قبل شهر وغيّر اسمه إلى عيسى.. تعرّض لردود فعل ساخطة من أقاربه الذين ينتمون لديانته السابقة، هددوا بقتله إذا عاد لبلاده وهو "مسلم"؛ وفقاً لرواية المصادر.

وتابعت المصادر: كانت تصرفاته مريبة بعدما تعرّض له من تهديدات صادرة من بلاده، وبدأ يتصرف بعنف وغضب؛ حتى انتهى ذلك بملاحقة سائق الباص الباكستاني وقتله، ومطاردة أحد أبناء جلدته وطعنه، ومن ثم قتل مدير الوحدة أحمد نسيب رحمه الله.

ومن جانب آخر باشر "مدير عام كهرباء منطقة جازان"، العمل في مكتب خدمات فرسان وقوفاً مع الزملاء؛ لتجاوز الصدمة التي حصلت أمام أعينهم يوم أمس، وحرصاً على استمرار الخدمة الكهربائية بالشكل المطلوب ومتابعة سير العمل حتى تكليف مدير للوحدة.