"العسومي": زيارة سُلطان عُمان إلى السعودية ترسخ وتؤكد عمق العلاقات بين البلدين

أكد أن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبيرة كونها تأتي في مرحلة دقيقة تمر بها الأمة العربية

ثمَّن رئيس البرلمان العربي عادل بن عبد الرحمن العسومي عاليًا الزيارة المهمة التي يقوم بها جلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان إلى المملكة العربية السعودية.

وأشار العسومي في بيان اليوم إلى أن المباحثات البنَّاءة التي يجريها جلالته مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع "حفظهما الله"، تُرسخ وتؤكد عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، وتفتح آفاقًا واعدة لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما في المجالات كافة.

وأكد أن حرص قادة البلدين على توثيق الروابط المشتركة التي تجمع بينهما، وتعزيز آلية التنسيق والتشاور المستمر، يصب في صالح خدمة وتعزيز العمل العربي المشترك ودعم القضايا العربية على المستويات كافة، خصوصًا في ضوء ما يتمتع به البلدان من مكانة وثقل كبير، عربيًا وإقليميًا ودوليًا.

وشدَّد على أن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبيرة، ولاسيما أنها تأتي في مرحلة دقيقة تمر بها الأمة العربية، وتتطلب استمرار وتكثيف المشاورات السياسية بين قادة الدول العربية، على جميع المستويات الثنائية والجماعية ومتعددة الأطراف.

وأشار رئيس البرلمان العربي إلى أن هذه الزيارة الاستثنائية في أهميتها وتوقيتها سيكون لها مردود إيجابي ملحوظ في تنسيق الجهود والمواقف العربية تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية، فضلاً عن دعم جهود تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.

اعلان
"العسومي": زيارة سُلطان عُمان إلى السعودية ترسخ وتؤكد عمق العلاقات بين البلدين
سبق

ثمَّن رئيس البرلمان العربي عادل بن عبد الرحمن العسومي عاليًا الزيارة المهمة التي يقوم بها جلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان إلى المملكة العربية السعودية.

وأشار العسومي في بيان اليوم إلى أن المباحثات البنَّاءة التي يجريها جلالته مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع "حفظهما الله"، تُرسخ وتؤكد عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، وتفتح آفاقًا واعدة لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما في المجالات كافة.

وأكد أن حرص قادة البلدين على توثيق الروابط المشتركة التي تجمع بينهما، وتعزيز آلية التنسيق والتشاور المستمر، يصب في صالح خدمة وتعزيز العمل العربي المشترك ودعم القضايا العربية على المستويات كافة، خصوصًا في ضوء ما يتمتع به البلدان من مكانة وثقل كبير، عربيًا وإقليميًا ودوليًا.

وشدَّد على أن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبيرة، ولاسيما أنها تأتي في مرحلة دقيقة تمر بها الأمة العربية، وتتطلب استمرار وتكثيف المشاورات السياسية بين قادة الدول العربية، على جميع المستويات الثنائية والجماعية ومتعددة الأطراف.

وأشار رئيس البرلمان العربي إلى أن هذه الزيارة الاستثنائية في أهميتها وتوقيتها سيكون لها مردود إيجابي ملحوظ في تنسيق الجهود والمواقف العربية تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية، فضلاً عن دعم جهود تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.

12 يوليو 2021 - 2 ذو الحجة 1442
12:00 AM

"العسومي": زيارة سُلطان عُمان إلى السعودية ترسخ وتؤكد عمق العلاقات بين البلدين

أكد أن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبيرة كونها تأتي في مرحلة دقيقة تمر بها الأمة العربية

A A A
0
662

ثمَّن رئيس البرلمان العربي عادل بن عبد الرحمن العسومي عاليًا الزيارة المهمة التي يقوم بها جلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان إلى المملكة العربية السعودية.

وأشار العسومي في بيان اليوم إلى أن المباحثات البنَّاءة التي يجريها جلالته مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع "حفظهما الله"، تُرسخ وتؤكد عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، وتفتح آفاقًا واعدة لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بينهما في المجالات كافة.

وأكد أن حرص قادة البلدين على توثيق الروابط المشتركة التي تجمع بينهما، وتعزيز آلية التنسيق والتشاور المستمر، يصب في صالح خدمة وتعزيز العمل العربي المشترك ودعم القضايا العربية على المستويات كافة، خصوصًا في ضوء ما يتمتع به البلدان من مكانة وثقل كبير، عربيًا وإقليميًا ودوليًا.

وشدَّد على أن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبيرة، ولاسيما أنها تأتي في مرحلة دقيقة تمر بها الأمة العربية، وتتطلب استمرار وتكثيف المشاورات السياسية بين قادة الدول العربية، على جميع المستويات الثنائية والجماعية ومتعددة الأطراف.

وأشار رئيس البرلمان العربي إلى أن هذه الزيارة الاستثنائية في أهميتها وتوقيتها سيكون لها مردود إيجابي ملحوظ في تنسيق الجهود والمواقف العربية تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية، فضلاً عن دعم جهود تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.