"جزائية بريدة" تحكم بالقتل حداً على المتهمين في قضية المحامي "الغصن": الزوجة والسوري

استدرجت زوجها وسهّلت للجاني الدخول لغرفة النوم وسلّمته أداة القتل "فرادة العجين"

علمت "سبق" أن المحكمة الجزائية في بريدة أصدرت حكماً ابتدائياً يقضي بمعاقبة زوجة رئيس المجلس البلدي ببريدة المحامي إبراهيم الغصن -سعودية الجنسية سورية الأصل- بالقتل حداً للغيلة، هي ومتهم آخر -سوري الجنسية- قامت بالاشتراك معه في قتل المجني عليه غدراً وعمداً وعدواناً.

وفي التفاصيل، ثبت لدى المحكمة إدانة المدعى عليه الثاني في القضية بقتله للمجني عليه إبراهيم الغصن عمداً وعدواناً غيلة، وذلك بضربه عدّة ضربات في أماكن متفرقة من جسده؛ ومنها الرأس بآلة صلبة راضة (فرّادة عجين)، على وجه الحيلة والخداع في مأمنه (غرفة نومه داخل منزله).

كما ثبت للمحكمة إدانة المدعى عليها الأولى -زوجته- بالاشتراك مع المدعى عليه الثاني في قتل زوجها عمداً وعدواناً غيلة عن طريق الاتفاق والمساعدة والاشتراك، وذلك باتفاقها مع المدعى عليه الثاني على التخلص من زوجها المجني عليه بمساعدته بالدلالة على منزل المجني عليه، وتمكينه من دخول المنزل، وتقديم أداة الاعتداء (فرّادة العجين) والشريط اللاصق له، وإدخاله غرفة النوم، واستدراج زوجها بالحضور للمنزل لأجل التخلص منه، وتضليل الجهات الأمنية.

وأوضحت المحكمة في معرض تسبيبها للحكم أن فعلهما هذا يعد من المحاربة لله ورسوله، وأمرت بإقامة حد الغيلة عليهما، وذلك بقتلهما لقاء ما ثبت بحقهما من إدانة، وقد أفهمت المحكمة أطراف القضية أن من حقهم الاعتراض على الحكم خلال ثلاثين يوماً من الموعد المحدد لاستلام صك الحكم.

بدر العتيبي القصيم عبدالله البرقاوي الطائف
اعلان
"جزائية بريدة" تحكم بالقتل حداً على المتهمين في قضية المحامي "الغصن": الزوجة والسوري
سبق

علمت "سبق" أن المحكمة الجزائية في بريدة أصدرت حكماً ابتدائياً يقضي بمعاقبة زوجة رئيس المجلس البلدي ببريدة المحامي إبراهيم الغصن -سعودية الجنسية سورية الأصل- بالقتل حداً للغيلة، هي ومتهم آخر -سوري الجنسية- قامت بالاشتراك معه في قتل المجني عليه غدراً وعمداً وعدواناً.

وفي التفاصيل، ثبت لدى المحكمة إدانة المدعى عليه الثاني في القضية بقتله للمجني عليه إبراهيم الغصن عمداً وعدواناً غيلة، وذلك بضربه عدّة ضربات في أماكن متفرقة من جسده؛ ومنها الرأس بآلة صلبة راضة (فرّادة عجين)، على وجه الحيلة والخداع في مأمنه (غرفة نومه داخل منزله).

كما ثبت للمحكمة إدانة المدعى عليها الأولى -زوجته- بالاشتراك مع المدعى عليه الثاني في قتل زوجها عمداً وعدواناً غيلة عن طريق الاتفاق والمساعدة والاشتراك، وذلك باتفاقها مع المدعى عليه الثاني على التخلص من زوجها المجني عليه بمساعدته بالدلالة على منزل المجني عليه، وتمكينه من دخول المنزل، وتقديم أداة الاعتداء (فرّادة العجين) والشريط اللاصق له، وإدخاله غرفة النوم، واستدراج زوجها بالحضور للمنزل لأجل التخلص منه، وتضليل الجهات الأمنية.

وأوضحت المحكمة في معرض تسبيبها للحكم أن فعلهما هذا يعد من المحاربة لله ورسوله، وأمرت بإقامة حد الغيلة عليهما، وذلك بقتلهما لقاء ما ثبت بحقهما من إدانة، وقد أفهمت المحكمة أطراف القضية أن من حقهم الاعتراض على الحكم خلال ثلاثين يوماً من الموعد المحدد لاستلام صك الحكم.

03 أكتوبر 2018 - 23 محرّم 1440
04:37 PM
اخر تعديل
10 يونيو 2019 - 7 شوّال 1440
12:06 AM

"جزائية بريدة" تحكم بالقتل حداً على المتهمين في قضية المحامي "الغصن": الزوجة والسوري

استدرجت زوجها وسهّلت للجاني الدخول لغرفة النوم وسلّمته أداة القتل "فرادة العجين"

A A A
96
102,142

علمت "سبق" أن المحكمة الجزائية في بريدة أصدرت حكماً ابتدائياً يقضي بمعاقبة زوجة رئيس المجلس البلدي ببريدة المحامي إبراهيم الغصن -سعودية الجنسية سورية الأصل- بالقتل حداً للغيلة، هي ومتهم آخر -سوري الجنسية- قامت بالاشتراك معه في قتل المجني عليه غدراً وعمداً وعدواناً.

وفي التفاصيل، ثبت لدى المحكمة إدانة المدعى عليه الثاني في القضية بقتله للمجني عليه إبراهيم الغصن عمداً وعدواناً غيلة، وذلك بضربه عدّة ضربات في أماكن متفرقة من جسده؛ ومنها الرأس بآلة صلبة راضة (فرّادة عجين)، على وجه الحيلة والخداع في مأمنه (غرفة نومه داخل منزله).

كما ثبت للمحكمة إدانة المدعى عليها الأولى -زوجته- بالاشتراك مع المدعى عليه الثاني في قتل زوجها عمداً وعدواناً غيلة عن طريق الاتفاق والمساعدة والاشتراك، وذلك باتفاقها مع المدعى عليه الثاني على التخلص من زوجها المجني عليه بمساعدته بالدلالة على منزل المجني عليه، وتمكينه من دخول المنزل، وتقديم أداة الاعتداء (فرّادة العجين) والشريط اللاصق له، وإدخاله غرفة النوم، واستدراج زوجها بالحضور للمنزل لأجل التخلص منه، وتضليل الجهات الأمنية.

وأوضحت المحكمة في معرض تسبيبها للحكم أن فعلهما هذا يعد من المحاربة لله ورسوله، وأمرت بإقامة حد الغيلة عليهما، وذلك بقتلهما لقاء ما ثبت بحقهما من إدانة، وقد أفهمت المحكمة أطراف القضية أن من حقهم الاعتراض على الحكم خلال ثلاثين يوماً من الموعد المحدد لاستلام صك الحكم.