بأغلبية مجلس الشيوخ.. "بروييت" وزيراً جديداً للطاقة بأمريكا

خلفاً لـ"ريك" ويتوقع دعمه سياسة "ترمب" بزيادة إنتاج النفط

صادق مجلس الشيوخ الأمريكي، بأغلبية كبيرة، على تعيين دان بروييت؛ كثاني وزير للطاقة في إدارة الرئيس دونالد ترمب.

وبحسب "رويترز"، فقد كان "بروييت"؛ واحداً من أبرز أعضاء جماعة ضغط لصالح شركة فورد موتور، وهو ممّن يعتقدون أن الوقود الأحفوري سيلبي جزءاً كبيراً من احتياجات العالم من الطاقة لعقود طويلة.

ووافق مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون، أمس الإثنين، على تعيين بورييت؛ في المنصب بأغلبية 70 صوتاً ضدّ 15 صوتاً.

وسيحل بروييت؛ محل ريك بيري؛ الذي استقال يوم الأحد في خضم تحقيق يجريه مجلس النواب الأمريكي بشأن مساءلة ترمب، وذلك لدوره كأحد "الأصدقاء الثلاثة" الذين أشرفوا على سياسة خارجية موازية في أوكرانيا بتوجيه من رودي جولياني؛ محامي ترمب الشخصي.

ويقول "بيري"؛ إنه لم يرتكب خطأ وإن دوره في أوكرانيا اقتصر على الغاز الطبيعي والفحم.

وواجه "بروييت"؛ البالغ من العمر 57 عاماً في جلسة المصادقة على تعيينه الشهر الماضي أسئلة وجّهها السناتور الديمقراطي رون وايدن؛ بخصوص دوره في أوكرانيا.

وأوضح أن دوره كان يركز على كيف يمكن لإمدادات الطاقة الأمريكية أن تساعد أوكرانيا على إيجاد بديل للوقود القادم من روسيا.

وسأل "وايدن"؛ الذي صوّت ضدّ تعيين "بروييت"؛ عن سبب العجلة في تعيينه في حين لا تزال الأسئلة حول دور مسؤولي إدارة "ترمب" في أوكرانيا قائمة.

لكن السناتور جو مانشين؛ وهو ديمقراطي من ولاية فرجينيا المنتجة للفحم، قال قبل التصويت: "بروييت"؛ هو حقاً الشخص المناسب في الوقت المناسب لهذا المنصب.

ومن المتوقع أن يدعم "بروييت"؛ بقوة سياسة "ترمب" المتعلقة بزيادة إنتاج النفط والغاز الطبيعي والفحم لأقصى حد، وعرضها للبيع في الخارج وتقليص القيود.

وكشف "بروييت"؛ الشهر الماضي، أنه يدعم تقنيات تنقية الوقود الأحفوري من ثاني أكسيد الكربون ودفن الغاز المرتبط بالتغير المناخي تحت الأرض؛ لأن النفط والغاز والفحم ستوفر قدراً كبيراً من احتياجات الطاقة لما يراوح بين 40 عاماً و50 عاماً.

وقال في جلسة المصادقة على تعيينه: علينا أن نأخذ هذه التقنيات من على الأرفف ونطرحها في السوق.

مجلس الشيوخ الأمريكي دونالد ترامب دان بروييت
اعلان
بأغلبية مجلس الشيوخ.. "بروييت" وزيراً جديداً للطاقة بأمريكا
سبق

صادق مجلس الشيوخ الأمريكي، بأغلبية كبيرة، على تعيين دان بروييت؛ كثاني وزير للطاقة في إدارة الرئيس دونالد ترمب.

وبحسب "رويترز"، فقد كان "بروييت"؛ واحداً من أبرز أعضاء جماعة ضغط لصالح شركة فورد موتور، وهو ممّن يعتقدون أن الوقود الأحفوري سيلبي جزءاً كبيراً من احتياجات العالم من الطاقة لعقود طويلة.

ووافق مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون، أمس الإثنين، على تعيين بورييت؛ في المنصب بأغلبية 70 صوتاً ضدّ 15 صوتاً.

وسيحل بروييت؛ محل ريك بيري؛ الذي استقال يوم الأحد في خضم تحقيق يجريه مجلس النواب الأمريكي بشأن مساءلة ترمب، وذلك لدوره كأحد "الأصدقاء الثلاثة" الذين أشرفوا على سياسة خارجية موازية في أوكرانيا بتوجيه من رودي جولياني؛ محامي ترمب الشخصي.

ويقول "بيري"؛ إنه لم يرتكب خطأ وإن دوره في أوكرانيا اقتصر على الغاز الطبيعي والفحم.

وواجه "بروييت"؛ البالغ من العمر 57 عاماً في جلسة المصادقة على تعيينه الشهر الماضي أسئلة وجّهها السناتور الديمقراطي رون وايدن؛ بخصوص دوره في أوكرانيا.

وأوضح أن دوره كان يركز على كيف يمكن لإمدادات الطاقة الأمريكية أن تساعد أوكرانيا على إيجاد بديل للوقود القادم من روسيا.

وسأل "وايدن"؛ الذي صوّت ضدّ تعيين "بروييت"؛ عن سبب العجلة في تعيينه في حين لا تزال الأسئلة حول دور مسؤولي إدارة "ترمب" في أوكرانيا قائمة.

لكن السناتور جو مانشين؛ وهو ديمقراطي من ولاية فرجينيا المنتجة للفحم، قال قبل التصويت: "بروييت"؛ هو حقاً الشخص المناسب في الوقت المناسب لهذا المنصب.

ومن المتوقع أن يدعم "بروييت"؛ بقوة سياسة "ترمب" المتعلقة بزيادة إنتاج النفط والغاز الطبيعي والفحم لأقصى حد، وعرضها للبيع في الخارج وتقليص القيود.

وكشف "بروييت"؛ الشهر الماضي، أنه يدعم تقنيات تنقية الوقود الأحفوري من ثاني أكسيد الكربون ودفن الغاز المرتبط بالتغير المناخي تحت الأرض؛ لأن النفط والغاز والفحم ستوفر قدراً كبيراً من احتياجات الطاقة لما يراوح بين 40 عاماً و50 عاماً.

وقال في جلسة المصادقة على تعيينه: علينا أن نأخذ هذه التقنيات من على الأرفف ونطرحها في السوق.

03 ديسمبر 2019 - 6 ربيع الآخر 1441
12:13 PM

بأغلبية مجلس الشيوخ.. "بروييت" وزيراً جديداً للطاقة بأمريكا

خلفاً لـ"ريك" ويتوقع دعمه سياسة "ترمب" بزيادة إنتاج النفط

A A A
0
1,662

صادق مجلس الشيوخ الأمريكي، بأغلبية كبيرة، على تعيين دان بروييت؛ كثاني وزير للطاقة في إدارة الرئيس دونالد ترمب.

وبحسب "رويترز"، فقد كان "بروييت"؛ واحداً من أبرز أعضاء جماعة ضغط لصالح شركة فورد موتور، وهو ممّن يعتقدون أن الوقود الأحفوري سيلبي جزءاً كبيراً من احتياجات العالم من الطاقة لعقود طويلة.

ووافق مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون، أمس الإثنين، على تعيين بورييت؛ في المنصب بأغلبية 70 صوتاً ضدّ 15 صوتاً.

وسيحل بروييت؛ محل ريك بيري؛ الذي استقال يوم الأحد في خضم تحقيق يجريه مجلس النواب الأمريكي بشأن مساءلة ترمب، وذلك لدوره كأحد "الأصدقاء الثلاثة" الذين أشرفوا على سياسة خارجية موازية في أوكرانيا بتوجيه من رودي جولياني؛ محامي ترمب الشخصي.

ويقول "بيري"؛ إنه لم يرتكب خطأ وإن دوره في أوكرانيا اقتصر على الغاز الطبيعي والفحم.

وواجه "بروييت"؛ البالغ من العمر 57 عاماً في جلسة المصادقة على تعيينه الشهر الماضي أسئلة وجّهها السناتور الديمقراطي رون وايدن؛ بخصوص دوره في أوكرانيا.

وأوضح أن دوره كان يركز على كيف يمكن لإمدادات الطاقة الأمريكية أن تساعد أوكرانيا على إيجاد بديل للوقود القادم من روسيا.

وسأل "وايدن"؛ الذي صوّت ضدّ تعيين "بروييت"؛ عن سبب العجلة في تعيينه في حين لا تزال الأسئلة حول دور مسؤولي إدارة "ترمب" في أوكرانيا قائمة.

لكن السناتور جو مانشين؛ وهو ديمقراطي من ولاية فرجينيا المنتجة للفحم، قال قبل التصويت: "بروييت"؛ هو حقاً الشخص المناسب في الوقت المناسب لهذا المنصب.

ومن المتوقع أن يدعم "بروييت"؛ بقوة سياسة "ترمب" المتعلقة بزيادة إنتاج النفط والغاز الطبيعي والفحم لأقصى حد، وعرضها للبيع في الخارج وتقليص القيود.

وكشف "بروييت"؛ الشهر الماضي، أنه يدعم تقنيات تنقية الوقود الأحفوري من ثاني أكسيد الكربون ودفن الغاز المرتبط بالتغير المناخي تحت الأرض؛ لأن النفط والغاز والفحم ستوفر قدراً كبيراً من احتياجات الطاقة لما يراوح بين 40 عاماً و50 عاماً.

وقال في جلسة المصادقة على تعيينه: علينا أن نأخذ هذه التقنيات من على الأرفف ونطرحها في السوق.