"السبر": طلب العفو والتسامح في ليلة النصف من شعبان بدعة محدثة

محذّرًا من إفرادها بعبادة.. مؤكدًا أنها ليلة كسائر الليالي

حذّر الداعية الإسلامي الشيخ محمد بن إبراهيم السبر، من إفراد ليلة النصف من شهر شعبان بعبادة كقيام ونحوه، ولا نهارها بصيام، وأنها ليلة كسائر الليالي، كما ذكر ذلك جماعة من التابعين من أهل الحجاز كابن أبي مليكة والإمام مالك، وغيرهم.

وفي التفاصيل.. قال "السبر": عن ليلة النصف من شعبان، ونزول الله في ليلتها، وما فيها من المغفرة إلا لمشرك أو مشاحن، أن ذلك روي من طرق كثيرة عن جماعة من الصحابة، ولا يصحّ منها شيء، وضعّفها أكثر العلماء المتقدمين، كما أن ما جاء عن ليلة النصف من شعبان من نسخ الآجال وتقدير المقادير، وقبول الدعاء فيها، أنه لا يصح إسناده.

وعن رسائل الـ"واتساب" تطلب المسامحة والعفو ليلة النصف من شعبان؛ حيث ينشط مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في تداولها، قال "السبر": إن تبادل هذه الرسائل وانتشارها من البدع المحدثة، وأغلب الذين يتناقلونها دون تمحيص، أو مستدلين بأحاديث غير ثابتة؛ منها: "يطّلع الله في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن"، وعلى فرض ثبوته فالمشاحن هو صاحب البدعة المفارق لجماعة المسلمين، كما قاله ابن المبارك".

وتابع "السبر": "مغفرة الله تعالى بابها مفتوح والشريعة جاءت بالحث العفو عن الناس ومسامحتهم في كل الأزمان، ومن الخطأ في ربط ذلك بالنصف من شعبان أو ليلة القدر أو قدوم رمضان ونهايته أو نهاية العام وبدايته؛ فإنه من البدع الإضافية".

وأكد "السبر" أن ليس لليلة النصف من شعبان فضيلة خاصة لا قدرية ولا شرعية، فهي كغيرها من بقية الليالي، إلا من كان من عادته الصيام والقيام والعبادة، فلا يدخل في هذا.

ونصح "السبر" في الختام مستخدمي هذه الوسائل: بالتمحيص فيما ينقلون وينشرون عبر وسائل التواصل والمواقع ويلزمون غرز العلماء، خاصة في هذه الأمور التي تتعلق بالعقيدة من البدع الحولية وغيرها، فمشايخنا الكبار لم يعتنوا بهذه الليلة، ولم يحثوا الناس عليها، فالواجب التثبت، وعدم إظهار مخالفة ما عليه كبار العلماء الذين هم من أحرص الناس فيما نعلم على نشر الخير وبذل العلم".

اعلان
"السبر": طلب العفو والتسامح في ليلة النصف من شعبان بدعة محدثة
سبق

حذّر الداعية الإسلامي الشيخ محمد بن إبراهيم السبر، من إفراد ليلة النصف من شهر شعبان بعبادة كقيام ونحوه، ولا نهارها بصيام، وأنها ليلة كسائر الليالي، كما ذكر ذلك جماعة من التابعين من أهل الحجاز كابن أبي مليكة والإمام مالك، وغيرهم.

وفي التفاصيل.. قال "السبر": عن ليلة النصف من شعبان، ونزول الله في ليلتها، وما فيها من المغفرة إلا لمشرك أو مشاحن، أن ذلك روي من طرق كثيرة عن جماعة من الصحابة، ولا يصحّ منها شيء، وضعّفها أكثر العلماء المتقدمين، كما أن ما جاء عن ليلة النصف من شعبان من نسخ الآجال وتقدير المقادير، وقبول الدعاء فيها، أنه لا يصح إسناده.

وعن رسائل الـ"واتساب" تطلب المسامحة والعفو ليلة النصف من شعبان؛ حيث ينشط مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في تداولها، قال "السبر": إن تبادل هذه الرسائل وانتشارها من البدع المحدثة، وأغلب الذين يتناقلونها دون تمحيص، أو مستدلين بأحاديث غير ثابتة؛ منها: "يطّلع الله في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن"، وعلى فرض ثبوته فالمشاحن هو صاحب البدعة المفارق لجماعة المسلمين، كما قاله ابن المبارك".

وتابع "السبر": "مغفرة الله تعالى بابها مفتوح والشريعة جاءت بالحث العفو عن الناس ومسامحتهم في كل الأزمان، ومن الخطأ في ربط ذلك بالنصف من شعبان أو ليلة القدر أو قدوم رمضان ونهايته أو نهاية العام وبدايته؛ فإنه من البدع الإضافية".

وأكد "السبر" أن ليس لليلة النصف من شعبان فضيلة خاصة لا قدرية ولا شرعية، فهي كغيرها من بقية الليالي، إلا من كان من عادته الصيام والقيام والعبادة، فلا يدخل في هذا.

ونصح "السبر" في الختام مستخدمي هذه الوسائل: بالتمحيص فيما ينقلون وينشرون عبر وسائل التواصل والمواقع ويلزمون غرز العلماء، خاصة في هذه الأمور التي تتعلق بالعقيدة من البدع الحولية وغيرها، فمشايخنا الكبار لم يعتنوا بهذه الليلة، ولم يحثوا الناس عليها، فالواجب التثبت، وعدم إظهار مخالفة ما عليه كبار العلماء الذين هم من أحرص الناس فيما نعلم على نشر الخير وبذل العلم".

23 مارس 2021 - 10 شعبان 1442
09:35 PM

"السبر": طلب العفو والتسامح في ليلة النصف من شعبان بدعة محدثة

محذّرًا من إفرادها بعبادة.. مؤكدًا أنها ليلة كسائر الليالي

A A A
3
3,234

حذّر الداعية الإسلامي الشيخ محمد بن إبراهيم السبر، من إفراد ليلة النصف من شهر شعبان بعبادة كقيام ونحوه، ولا نهارها بصيام، وأنها ليلة كسائر الليالي، كما ذكر ذلك جماعة من التابعين من أهل الحجاز كابن أبي مليكة والإمام مالك، وغيرهم.

وفي التفاصيل.. قال "السبر": عن ليلة النصف من شعبان، ونزول الله في ليلتها، وما فيها من المغفرة إلا لمشرك أو مشاحن، أن ذلك روي من طرق كثيرة عن جماعة من الصحابة، ولا يصحّ منها شيء، وضعّفها أكثر العلماء المتقدمين، كما أن ما جاء عن ليلة النصف من شعبان من نسخ الآجال وتقدير المقادير، وقبول الدعاء فيها، أنه لا يصح إسناده.

وعن رسائل الـ"واتساب" تطلب المسامحة والعفو ليلة النصف من شعبان؛ حيث ينشط مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في تداولها، قال "السبر": إن تبادل هذه الرسائل وانتشارها من البدع المحدثة، وأغلب الذين يتناقلونها دون تمحيص، أو مستدلين بأحاديث غير ثابتة؛ منها: "يطّلع الله في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن"، وعلى فرض ثبوته فالمشاحن هو صاحب البدعة المفارق لجماعة المسلمين، كما قاله ابن المبارك".

وتابع "السبر": "مغفرة الله تعالى بابها مفتوح والشريعة جاءت بالحث العفو عن الناس ومسامحتهم في كل الأزمان، ومن الخطأ في ربط ذلك بالنصف من شعبان أو ليلة القدر أو قدوم رمضان ونهايته أو نهاية العام وبدايته؛ فإنه من البدع الإضافية".

وأكد "السبر" أن ليس لليلة النصف من شعبان فضيلة خاصة لا قدرية ولا شرعية، فهي كغيرها من بقية الليالي، إلا من كان من عادته الصيام والقيام والعبادة، فلا يدخل في هذا.

ونصح "السبر" في الختام مستخدمي هذه الوسائل: بالتمحيص فيما ينقلون وينشرون عبر وسائل التواصل والمواقع ويلزمون غرز العلماء، خاصة في هذه الأمور التي تتعلق بالعقيدة من البدع الحولية وغيرها، فمشايخنا الكبار لم يعتنوا بهذه الليلة، ولم يحثوا الناس عليها، فالواجب التثبت، وعدم إظهار مخالفة ما عليه كبار العلماء الذين هم من أحرص الناس فيما نعلم على نشر الخير وبذل العلم".